الجمعـة 28 محـرم 1436 هـ 21 نوفمبر 2014 العدد 13142 الصفحة الرئيسية







 
هاشم صالح
مقالات سابقة للكاتب    
المخاض الانتقالي العسير
ارفعوا أيديكم عن المرأة أيها الظلاميون!
شكرا تونس!
المنتجع الفرنسي وقراءات شتى
ألمانيا من لوثر إلى ميركل
من الإصلاح الديني إلى التنوير الفلسفي
بحثا عن غازي القصيبي!
مؤسسة «مؤمنون بلا حدود» وتنوير العقول
أركون في الدار البيضاء
11 سبتمبر لم يحصل بعد!
إبحث في مقالات الكتاب
 
ندوة الرباط: الدين والحرية!

هذا هو عنوان الندوة العلمية الدولية التي عقدت مؤخرا في العاصمة المغربية. وقد نظمتها حركة «ضمير» التي يرأسها الأستاذ صلاح الوديع. وهي جمعية مدنية تهدف إلى تحقيق «حرية الفكر وانتصار المعرفة وكرامة الإنسان». وتم ذلك بالتعاون مع المكتبة الوطنية من جهة، ومؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية من جهة أخرى. وهي مؤسسة ألمانية معنية بحوار الثقافات والحضارات والأديان. شارك في هذه الندوة من الجهة العربية عدد من المثقفين المعنيين عموما بشؤون التجديد الديني، أذكر من بينهم على سبيل المثال لا الحصر الدكتور عز الدين العلام الذي أدار الجلسة الأولى وكانت بعنوان «سؤال الحرية في البناء النظري الإسلامي». وقد تحدث فيها أحمد عصيد ومحمد جبرون ورشيد بن زين وكاتب هذه السطور. وكان رأي الأستاذ عصيد الذي أتحفنا بمداخلة عصماء أن الإسلام بحاجة إلى «أنسنة» برامج التعليم الديني وتجديدها بشكل جذري لكي تتماشى مع العصر. فلا يمكن أن نظل نعلم تلامذتنا في المدرسة الابتدائية والإعدادية والثانوية أفكارا قديمة. وأما الأستاذ محمد جبرون فقد ألقى مداخلة قيمة أيضا عن «الإسلام والحرية في الفكر الإصلاحي العربي». واستعرض هنا أفكار الشيخ محمد عبده ورفاعة رافع الطهطاوي وعلال الفاسي وسواهم من كبار المصلحين. وقال لنا بأن الإسلام إذا ما فهمناه جيدا لا يتعارض إطلاقا مع أفكار التقدم والحرية والعقلانية. وأكبر دليل على ذلك هؤلاء المصلحون الكبار وأمثالهم. وذكرني كلامه بكلام الدكتور فهمي جدعان في كتابه الكبير «أسس التقدم عند مفكري الإسلام». ولكن المشكلة كما قال الأستاذ أحمد عصيد هي أن جمهور الفقهاء المتشددين يعتبرون آراء هؤلاء الإصلاحيين الكبار «شاذة لا يعتد بها»! فإذا كانت آراء الشيخ محمد عبده شاذة فما بالك بنا نحن الليبراليين؟ وركز رشيد بن زين على ضرورة التفريق بين المعرفة التاريخية بالتراث الإسلامي والمعرفة التبجيلية أو الآيديولوجية. ودعا إلى أرخنة تراثنا الكبير. وفي جلسة بعد الظهر ألقى الدكتور محمد الصغير جنجار مداخلة قيمة عن مفهوم حرية الضمير والمعتقد على ضوء الدستور المغربي الجديد. والدكتور جنجار هو رئيس «مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية» في الدار البيضاء. وهي مؤسسة ضخمة تحتوي على مكتبة هائلة باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية. وقد اقترح عليّ الدكتور عز الدين العلام زيارتها بعد أن شعر برغبتي الشديدة في ذلك. وقال لي: كرس من وقتك صباحية كاملة للتعرف عليها أو حتى يوما كاملا. فهي ليست مزحة! إنها تحفة حقيقية وتطل إطلالة رائعة على البحر. متى سأشبع أنا من الإطلالات، من الحور العين والغزالات؟ وربما كانت أفضل مشروع أقامته السعودية في المغرب إضافة إلى «جامعة الأخوين» المنتشرة على سفوح أفران العالية. وتدخلت القاعة كثيرا في النقاش إلى درجة أن بعضهم كان يقدم مداخلات مصغرة ولا يكتفي فقط بطرح الأسئلة كما هو متوقع من الجمهور. وتلاحظ من خلال الأسئلة التي طرحت والنقاشات التي احتدمت أن الهموم العربية الإسلامية متشابهة أو متقاطعة إلى حد كبير من المحيط إلى الخليج. فسواء أكنت في البحرين أم السعودية أم الإمارات أم مصر أم المغرب أم تونس أم الجزائر أم غيرها، فإنك ستصطدم بنفس التساؤلات والهموم والإشكاليات. الجميع يتخبطون: الجميع يبحثون عن مخرج، عن علاج. ولكن متى ستشفى هذه الأمة، متى سيخرج من أعماق أعماقها نور وهاج؟

ويجب ألا ننسى مداخلة القس البروتستانتي المحترم كيرشنر هولشتاين. في اليوم التالي للندوة طرح الباحث سعيد لكحل الشعار التالي: «ضرورة الانتقال من فقه المواجهة إلى فقه المواطنة». وقال موضحا: إننا نعيش في عقلية فقه التكفير والقتال والمواجهات الساخنة. فرغم أن الفقهاء بلوروه في فترة قديمة من الزمن فإنه لا يزال ساري المفعول على يد «داعش» وبقية المتطرفين. وقال بأنه لا يوجد فرق بين المعتدل والمتطرف من حيث الاعتقاد. الفرق الوحيد هو أن المعتدل يؤجل التنفيذ إلى مرحلة لاحقة عندما تحين الفرصة ولا يتهور ولا يغامر بنفسه مثلما يفعل المتطرف. وشاركه نفس التوجه الباحث سامر أبو القاسم الذي قال إن البعض منا يربي الأطفال الصغار منذ رياض الأطفال على أفكار تكفر الآخر وتحتقره في عقيدته والنتيجة تكون كارثية عندما يكبر. فلا يستطيع التخلص من هذه الأفكار الإقصائية التكفيرية بسهولة لأن العلم في الصغر كالنقش في الحجر. واتفق الباحثان على ضرورة مراجعة برامج التعليم بشكل جذري إذا ما أردنا أن نربي أجيالا صالحة مستنيرة. ولكن الباحث حسن الخطابي قال لنا بأن الآيات التي تتحدث عن السلم أكثر بكثير من الآيات التي تتحدث عن الحرب والقتال. وبالتالي فالخطأ خطأ الفقهاء المتأخرين بل وفقهاء عصر الانحطاط. فمقولات مثل دار الإسلام، ودار الحرب، أو فسطاط الإيمان، وفسطاط الكفر وغيرها لا وجود لها في القرآن. يضاف إلى ذلك أن الله عز وجل خاطب نبيه قائلا: وإنك لعلى خلق عظيم، وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين. وبالتالي فالتربية الإسلامية الصحيحة مليئة بالهدى والرشاد ومكارم الأخلاق. ولا يمكن اختزالها إلى مجرد ثقافة الكره والإقصاء والتكفير كما يتوهم الكثيرون بسبب ما يحصل من أعمال متطرفة وفظاعات داعشية مرعبة. كل المشكلة تكمن في أن الفهم الصحيح للإسلام غائب أو مغيب في ثقافتنا العامة، والفهم الخاطئ المتشدد هو المهيمن. والحق على من؟ على بعض الفضائيات وبرامج التعليم والمعاهد التقليدية. وأخيرا خلص الجميع إلى القول بضرورة تربية المجتمع وفق منظومة قيمية حديثة لا منظومة قيمية قديمة لم تعد مناسبة لهذا العصر.

> > >

التعليــقــــات
أكرم الكاتب، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/11/2014
يقول ابن البطريق: إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما دخل بيت المقدس جلس في صحن كنيسة القيامة، ولمّا حضرته الصلاة أشار
البطريرك عليه أن يصلي في موضعه، فأبى عمر حتى لا يتخذ المسلمون الكنيسة مسجداً من بعده، وصلى خارج باحة الكنيسة،بالطبع يعلم
بأن داخل الكنيسة صلبان و لكنه لم يأمر بتحطيمها،و قد قرأ( لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۖ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ
اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۖ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ ..الآية)(72)المائدة،و لكنه أيضا قرأ الآية الكريمة( لا إكراه في
الدين قد تبين الرشد من الغيّ..الآية )256 البقرة،و(وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ ۖ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلَا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ ۗ ..)5 المائدة،غاية التسامح
الذي يكذب مجرمي اليوم . جميل القول بأن المشكلة تكمن في أن الفهم الصحيح للإسلام غائب أو مغيب في ثقافتنا العامة،والفهم الخاطئ
المتشدد هو المهيمن،أما الحق على من؟ فعلى من تركوا الأمر لمن ليس أهله ، و أما القول بأننا بحاجة إلى «أنسنة» برامج التعليم الديني
وتجديدها بشكل جذري لكي تتماشى مع العصر فقول خطير قد يفهم منه أن الدين يعمل ضد مصلحة الإنسان،و ما جعله الخالق إلا لهدايته إلى
كل سبل الخير في الدنيا و الأخرة ،يقول تعالى :(مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ
مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(97)النحل ، و قد يكون الصحيح هو أننا نعلم أبناءنا في المدارس إسلاما طرأ عليه من بدع المتأخرين الكثير مما أساء إليه :
(من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردّ) رواه البخاري ومسلم، فلنستشهد بفترة النبوة والخلافة الرشيدة حين ساوى الإسلام بين المسلمين
و آخى بينهم،و حين عاش معهم اليهود في المدينة آمنين لا يقربهم أحد بسوء حتى بدؤوا هم في النيل من المسلمين،( لَا إِكْرَاه فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ
الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ...الآية ) البقرة 2 ولكن هذا لا ينفي حقيقة أن في هناك الغرب من هم أشد تطرفا من القاعدة و داعش و جبهة النصرة و أنصار
بيت بيت المقدس .. الخ القائمة مجتمعين ، بالأرقام ما قتل وشرد من المسلمين بأيدي متطرفي النصارى منذ الحملات الصليبية ثم بأيدي
صهاينة اليوم أضعاف ما قتله الإرهابيون منهم ، بل ما فعلوه بالمسلمين كان وراء ظاهرة التطرف في جانب المسلمين و مبررا استغله هؤلاء
للتغرير بصغار السن الذي يجهلون حقائق الدين ، الغريب أن معظم ضحيا الإرهاب من المسلمين السنّة ، رغم وجوده على حدود إيران و
رغم أنه يحيط بإسرائيل كما يحيط السوار بالمعصم فإنه لا يقربهما ، مما يجعل الشك كبيرا أن هؤلاء صنيعة استخبارات معادية ليسيئوا
للإسلام من خلال أفعالهم المشينة.
كه يلان محمد - العراق، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/11/2014
نحن نحتاج الى حوارات متواصلة وتبادل الأراء بدون التوقف ليس بين المثقفين والمفكرين إنما لابد من الأنتقال بالحوار إلى مستوى أعمق
بحيث يتحول إلى ضرورة حياتية لدى الجماهير ولا يكون فقط تقليدا نخبوياً لأن من يبدي إستعداداً للتحاور والمناظرة أكيد لا يقتنع بلغة العنف
التي صارت متغلغلة في كل مفاصل مجتمعاتنا حتى لدى المثقفين نلاحظ أن قلة منهم يحافظ على مبادئ الحوار الحضارى في أسلوبه لذلك
فمن الأفضل إفتتاح الورشات والمعاهد لتشجيع الحوار، فالقدماء أيضا قد تبنوا آلية الحوار فيما بينهم حتى أن الإمام الشافعي قد قدم رأيه حول
نسبية مسألة الصواب لدى الإنسان في جملة رائعة عندما قال (رأيي صحيح يحتمل الخطأ، ورأيك خطأ يحتمل الصواب) إذا تعاملنا مع بعض
وفقاً لهذا المبدأ سنفتح آفاقا جديدا للتطور الفكري والحضاري وسيسد كل طريق أمام كل الأطراف التي تشجع على وجود تكلس للحالة العقلية
المتطرفة والمتزمتة، لابد أن نعمل على بناء منهجية الحوار في كل الميادين.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال   علــق على هذا الموضوع
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام