السبـت 23 جمـادى الثانى 1434 هـ 4 مايو 2013 العدد 12576 الصفحة الرئيسية







 
عبد الرزاق أبو داود
مقالات سابقة للكاتب    
الأهلي وآسيا من جديد
ملتقى سنوي!
حواجز «التكبيل»
ثياب يعربية
ليس مجرد مسابقة
الدوري السعودي.. لا بد من تغير
نظام عصبي
حقيقة مرة
حفلة الزار!
نماذج متباينة
إبحث في مقالات الكتاب
 
اتحاد الكرة و«التوافقي»

ماذا ربحنا من عملية انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وما دار فيها وحولها من مناورات وأساليب؟ سؤال يبدو ساذجا، ولا بأس في ذلك، ولكنه مطروح على أي حال، إن لم يكن عبر وسائل الإعلام، فقد طرحه السواد الأعظم من الجمهور الرياضي عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ما هذا الذي فعلناه في الانتخابات الآسيوية، التي بدأت باهتة وانتهت مخيبة للآمال والتوقعات؟ قدمنا مرشحا «توافقيا» في آخر اللحظات.. وهو الذي قال عن نفسه إنه مرشح «توافقي» نعم هكذا توافقي!!؟؟ وليس في قواميس الانتخابات أو سياساتها شيء اسمه توافقي.. ومرشح توافقي ما دام أن هناك انتخابات فبالضرورة يوجد تنافس ومنافسة وخصوم وصراعات، فأين التوافق هنا؟ وهل سيكون هناك مرشح خاص، ومرشح عام، وآخر تنافسي ورابع استفزازي، وخامس تصالحي.. وهلم جرا!!

كان واضحا منذ البداية أن هناك منافسة ساخنة بين عدة مرشحين للمنصب الكروي الأهم في القارة الآسيوية، ولم يكن أي من هؤلاء يفكر أصلا في الانسحاب لما سمي بالمرشح التوافقي، لقد خسرنا الكثير.. خسرنا جديتنا ومصداقيتنا ومستقبلنا إذا استمر هذا النمط من التفكير العجائبي، بأن الآخرين يفكرون فينا على أساس أننا الأفضل توافقيا.

انتهت الانتخابات الآسيوية، التي دارت رحاها بشكل غير مطمئن في نهاية المطاف، وفاز مرشح البحرين الشيخ سلمان بن خليفة كما هو معلوم! فماذا سيقدم للقارة العملاقة؟ الإجابة عن هذا السؤال ليست حاضرة الآن، ولكنها تتطلب صبرا لنرى ماذا سيقدم الفائز البحريني، ونعتقد أن زمن العمل الفردي قد ولى والمؤسسات والطموحات التطويرية الحقيقية المعتبرة وسبل تنفيذها هي الفيصل في أي إدارة تنشد النجاح، لا سياسة الترضيات واللعب على أوتار الإعلام، وما إلى ذلك من أساليب بالية.

أداؤنا في الانتخابات الآسيوية انعكاس واضح وصريح لمستويات أدائنا المحلية في إدارة شؤون المجنونة. وهو ما يطرح بالمقابل تساؤلا عن مدى وأهمية وصلاحية التجربة الكروية الداخلية السعودية، فيما يتعلق بتطوير الإدارة الرياضية والعمل الاحترافي، سواء داخل الأندية أو إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم أو لجانه العاملة وجمعيته العمومية. وبديهي جدا أن يظهر علينا من سيقول إن الاتحاد الجديد لم يمض عليه إلا بضعة أشهر، وهذا صحيح ولكن الصحيح أيضا أنهم كما يقولون في الحجاز فإن «ليالي العيد تبان من عصاريها» وقد يكون هذا صحيح جزئيا، فالمقدمات لا تبشر بخير كثير فيما سيأتي، حيث إن التطوير الموعود ما زال يراوح مكانه، و«سياسة» الهجوم المبكر آتت أكلها، وبدأت عملية تقسيم «الغنائم»، وانطلقت وبشكل صارخ «سياسة الترضيات» التي «نحاول» أن نتقي بها «شر هذا» و«لسان ذلك» اعتقادا من «البعض» بأن ذلك سيجعل هؤلاء يكفون عنا، وهذا غير صحيح بالمطلق. وستظهر الأيام صحة هذا الذي يطرحه بعض الغيورين على الكرة السعودية.. التي «أبهجت» الكثيرين بمرشحها «التوافقي»!

> > >

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام