السبـت 14 ربيـع الاول 1434 هـ 26 يناير 2013 العدد 12478 الصفحة الرئيسية







 
عبد الرحمن الراشد
مقالات سابقة للكاتب    
«فبركات» إعلام إيران عن «الإخوان»
«أربح الحرب إذا دمرت دمشق»
أوباما الجديد: يحارب أم يهادن؟
القنصل الذي صار زعيم مسلحين!
استخدام «القاعدة» في سوريا
المالكي ومحاصرة كردستان والأنبار
مهازل: تبرع الصين وقوات العربي
السوريون يريدون بطانيات لا صواريخ
من بيع «اللوازم النسائية» إلى «الشورى»
الغموض والخطر في مصر
إبحث في مقالات الكتاب
 
كيري وكيف يرى سوريا؟

حدث أن قرأت النص الطويل لجلسة الاستماع التي عقدت في مجلس الشيوخ التي تسبق التصويت على تعيين مرشح الرئيس الأميركي لوزارة الخارجية جون كيري، نحو 35 ألف كلمة. وهو الحوار الذي دار بين السيناتور كيري ولجنة الشؤون الخارجية التي كان يرأسها كيري نفسه قبل تعيينه. وحتى نتعرف على شخصية وزير الخارجية الجديد، الذي سيثبت تعيينه بالإجماع، فهو قد سبق له أن مثل للشهادة أمام مثل هذه اللجنة قبل أكثر من 40 عاما كجندي عائد من حرب فيتنام.

إذن، نحن أمام سياسي متمرس ومطلع. وهو مطلع على منطقتنا إلى درجة أن سبق له أن التقى الرئيس السوري بشار الأسد 6 مرات، أي أن كيري يعرف زوايا المنطقة ورجالها.

مع هذا أشعر بالقلق مما قرأته لأن كيري لم يعكس مواقف واضحة في قضايا أساسية، وتحديدا سوريا وإيران. حتى إن السيناتور جون ماكين ألح عليه أن يتبنى موقفا أكثر وضوحا ينسجم مع المفاهيم الأخلاقية والمصلحة العليا بالوقوف ضد أفعال نظام بشار الأسد. وقال ماكين ألا ترى أننا نبذر في الريح في سوريا وسنحصد «القاعدة» وبقية الجماعات المتطرفة التي ستحل محل النظام؟ 60 ألف قتيل اليوم في سوريا والنظام سقوطه حتمي، وإن الأسد يفكر في الخطة (ب) بالرحيل إلى الساحل وارتكاب عمليات تطهير عرقية وإقامة دولة علوية هناك. وقال له ماكين أيضا لقد تحدينا كثيرا وعقدنا الكثير من جلسات الاستماع ولم نفعل شيئا، والآن نحن أمام 60 ألف قتيل بعد 22 شهرا وكل ما أسمعه من الحكومة هو أن سقوط الأسد حتمي! لهذا أملنا أنت لأني أعرف أنك حريص ومهتم بالوضع.

لكن لم يقل كيري كلاما يوازي كلام ماكين أو يجيب عنه بشكل واضح، تحدث عن أمله في تعاون الروس، ورد عليه ماكين أن الروس يقولون هذا لكنهم يدعمونه بالسلاح. أجابه كيري بأن أي حكم نتخذه هنا عليه أن يتعرض للاختبار، أن نحلل تكاليفه، كل التكاليف البشرية والمادية وانعكاساته على بقية الدول.

الحديث طويل ولم يقتصر على سبر مواقف كيري حيال سوريا، بل طرحت الأسئلة عليه حول كل قضايا العالم المختلفة التي تهم الدولة العظمى.

ومع إدراكي أهمية القضايا الأخرى في هذا العالم الفسيح والمضطرب؛ من إيران إلى كوريا الشمالية إلى الصين وأميركا اللاتينية، إلا أن الموضوع السوري مفتاح القضايا هنا، وهي مسألة آنية. إلى قبل عشرة أشهر لم تدخل «القاعدة» حرب سوريا، اليوم صارت ضمن قوى الصراع، وكل ذلك بسبب التلكؤ وترك نظام الأسد يمارس التدمير والقتل الذي روعت مظالمه شعوب المنطقة وأغضبتهم.

لقد أفسد الصيام الأميركي عن التدخل إيجابيا في سوريا كل ما تم تحقيقه بصعوبة شديدة في الحرب على الفكر المتطرف والجماعات الإرهابية، حيث نجحت حملة مركزة في السنوات العشر المنصرمة ضد الجماعات المسلحة، و«القاعدة» تحديدا على المستوى الشعبي والنخبوي، لكن ها نحن نعود للمربع الأول بكل أسف. أعتقد أن كيري كوزير خارجية مقبل قادر على تفهم طبيعة الصراع ومخاطر التجاهل الذي مارسته إدارة أوباما خلال العامين الماضيين، سقوط النظام السوري سيفقد الإيرانيين ذراعهم الطولى في تنفيذ سياساتهم الإرهابية، هذا مشروط بإعانة الشعب السوري على إقامة نظام من اختيارهم في اقتراع حر. أما إذا فر الأسد من دمشق، وهذه مسألة حتمية كما قال ماكين، فإننا أمام آلاف من الجهاديين التدميريين من جانب، وآلاف من شبيحة الأسد الذين سيمارسون عمليات تطهير عرقية في المناطق الساحلية. هذه نتيجة الغياب وترك الفراغ للأطراف السيئة من إيرانية و«قاعدة» وغيرها.

alrashed@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
محمد صالح، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2013
هل يعقل ان يقبل العلويون بعد كل هالهمجيه والوحشيه واللا مسؤليه التي رأوها بام اعينهم من بشار وعصابته ان يقيم
بشار وعصابنه دويله علويه وينصب نفسه رئيسا عليهم هل تعجز تركيا والدول العربيه عن توفير السلاح الذي يحتاجه
الثوار ؟ هل سوريا حره عزيزه فاعله في قضايا امتيها العربيه والاسلاميه لا يبرر مزيد من الدعم العسكري والاغاثي ؟
لماذا ننتظر نخوة جون كيري واوباما ؟
إبراهيم الحربي، «فرنسا»، 26/01/2013
كيري هو إختيار اوباما الذى فضل الجلوس فيالمقاعد الخلفية ومراقبة مايحدث في سوريا وكأن الولايات المتحدة ليست
العضؤ الأهم في مجلس الأمن!, الوضع الحالي في سوريا مثالي جدا لكل من امريكا وايران وروسيا وإسرائيل طبعاً! لأن
المراد هنا تدمير سوريا وقتل اكبرعدد ممكن من المدنيين! ولهذا ضغطت واشنطن علي حلفائها بعدم تسليح الثوار بأسلحة
نوعية التي تمكنهم من حسم المعركة ضد النظام ليس هذا فحسب بل ضغطت واشنطن فى إتجاة إعطاء النظام مساعدات بـ
500 مليون دولار!, حرب نفسية هائلة تمارس علي الثوار في الداخل رأس الحربة فيها الإعلام الموالي لأيران الناطق
بالعربية ومؤسسات إعلامية عريقة كـ الـbbc!,إضافة الي الفتنة التى خلقها النظام بين الثوار والأكراد فى رأس العين,
حزب الله يحاصر حمص منذ خمسة اشهر وتساعدة قوات عراقيةمتطرفة والسيد كيرى يخشي أن يحصد القاعدة!,علي
العكس عدم التدخل العربي والغربي سيخلق ذريعة للقاعدة وغيرها بحجة مساعدت الثوار,السياسة الأمريكية واضحة
المعالم فى الشرقالاوسط وهى عدم التدخل اللا في مايخدم المصالح الأمريكية اما الحرية والعداله التى تنادي بها امريكا
فهوا كلام حق يراد بة باطل
noi، «المملكة العربية السعودية»، 26/01/2013
إذا تم تدخل الإمريكان بسوريا وإيران من يشتري السلاح مستقبلا ، إيران باقية لبيع كل أنواع السلاح الأمريكي
عبد العزيز بن حمد، «المملكة العربية السعودية»، 26/01/2013
لو كان ماكين مكان كيري لما خرج عن نفس المنطق الذي تحدث به كيري فيما لو تم توجيه نفس الأسئلة والاستفسارات
له، ماكين يده في الماء البارد كما يقال، يسأل ويعلق بما يحلو له وللمراقبين أيضاً، أما كيري فهو من سيحمل على عاتقه
المسئوليات وهو من سيدير دفة السياسة الأمريكية في المرحلة المقبلة، ولا أعتقد أن كيري بحاجة لمن يخبره بحقيقة ما
يجري، فهو من أدرى الناس بشعاب المنطقة ولكنه يعرف أيضاً ما هو مطلوب منه خصوصاً ما يتعلق بإسرائيل وأمنها
تحديداً عند أية تحرك أمريكي سياسي حيال ما يحدث في سوريا، فالأولوية لدى أمريكا وحتى الروس والأوروبيين هي أمن
إسرائيل بالدرجة الأولى والأخيرة أما المنطق والجوانب الإنسانية فالكل يعرف أنها كلمات لا وجود لها في قواميس
السياسة.
د.علوي عمربن فريد، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2013
ان سياسة التخاذل التي مارسها ولا زال اوباما تجاه الوضع السوري وتفاقم أعمال القتل الإجرامي التي يمارسها النظام
حتى اليوم كل ذلك أدى الى دخول العناصر المتطرفة في الصراع بعد أن كان محصورآ بين نظام الأسد والجيش الحر.وقد
قويت شوكة هذه العناصر حتى أصبحت تشكل رقمآ صعبآ في الأحداث اليومية وتلقى قبولآ ومساندة شعبية لمواجهة النظام
،وأعتقد أن الصراع الآن قداتخذ طابعآ طائفيآ تعزف الأطراف على أوتاره بين السنة والشيعة وهذا سيعرض السكان
لتصفيات عرقية من الجانبين وسيعرض وحدة سوريا للخطر .ومن ناحية اخرى سيتمددالإرهاب والتطرف ومن الصعب
إعادة البلاد الى الإعتدال بعد كل هذه الأنهار من الدماء التي سالت في سوريا وعندها لا ينفع الندم .
وفاء تجريدة، «الولايات المتحدة الامريكية»، 26/01/2013
لن يكون هناك تغيير في سياسة اميريكا في اتجاه سورية ومقابلات كيري لبشار لا تعني شيء سوى العمل مع روسيا
على رحيل بشار بهدوء الجميع يخاف من الفوضى وذلك بسبب وجود معارضة ضعيفة ومنقسمة وايضا ثوار منقسمين
نجح النظام في اختراقهم واضعافهم مع المعارضة الخارجية .روسيا وحدها التي تستطيع اقناع بشار بالرحيل لكن المشكلة
هي في ايجاد وريث علوي غير ملطخة يداه بالدماء يستطيع الحفاظ على المكاسب العلوية التي تحققت في السابق مع
ارضاء اهالي القتلى والمفقودين واعادة الاعمار وايضا مصالح روسية وقاعدتها العسكرية ،وايضا قادر على ضبط
التنظيمات المسلحة المخابراتية السورية المنتشرة في سورية تحت مسميات عدة وترويضهم او ابعادهم مع قادتهم العلويين،
ليصار بعدها القيام بانتخابات حرة نزيهة بعيدة على روح الثأر والتقاتل اما الان فان اصطياد بشار هو رأس الحربة في اي
حل سواء ميتا او جريحا او معتقلا او منفيا او هاربا لجبال العلويين مكانه الحالي معروف للجميع الا انه لم ياتي القرار بعد
Abosalem alsalem، «المملكة العربية السعودية»، 26/01/2013
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته أستاذي العزيز لك من الخبره والدراية في معظم مواضيعك ما يجعلني وغيري من القراء
نقف لك احتراما. وبخصوص سوريا ذكرت جميع النقاط التي من المفترض ان يأخذها الجانب الأمريكي بعين الاعتبار
ولكن فيما يخص الوجود والارهاب الإيراني في سوريا وفرصه وقف الدور الايراني هناك كما ذكرت في مقالك لا يجذب
الجانب الأمريكي وهذا من وجهة نظري الخاصه ، وذلك عطفا على الجهود الأمريكية لتعميق وتقويه ودعم الدور الإيراني
في العراق.
صلاح الدين، «هولندا»، 26/01/2013
ما يقوله الساسة في الإدارة الامريكية حول سوريا والوضع هناك لا يتجاوز بعض التصريحات من هنا وهناك لذر الرماد
في العيون، الإدارة الامريكية والعالم على علم بان الثورة السورية قد بدأت بالتظاهر السلمي ولكن بسبب التعسف والقتل
من قبل النظام اظطر الشعب على حمل السلاح، لمدة عام ونصف العام والعالم وأمريكا يتفرجون ، الى ان طبّقَ النظام
السوري الخطة باء كما فعل المالكي وبشار في العراق وهي إقحام القاعدة العميلة في الصراع والتفجيرات والتي هي أعادة
طبق الأصل لما فعلوا في العراق والهدف منها صبغ الثورة بلون الإرهاب. فكل ما نسمع من أوباما والغرب حول بشار
ونظامه العميل لايران هي لصالح ايران وإسرائيل. تلك هي حقيقة الدور الأمريكي.
adnan، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2013
سوف يتم تقسيم سوريا لثلاث مناطق، هذا هو الحل الواقعي الذي تم في دول الربيع العربي والتي قبلها، فاي
نظام دكتاتوري يسقط ،يتصارع المتسلقون الجدد للسلطة وبتاييد حلفائهم من وراء الحدود وبداعي الديمقراطية
الى حق تقرير المصير لكل محافظة او مدينة عن طريق استفتاء اهلها بين الانفصال او البقاء ضمن الدولة
وطبعا سيختار المستفتون الانفصال بعد ان عاشوا سنوات عجاف تحت ضل النظام الواحد الذي صادر اسمهم
وهويتهم باسم الوطنية والكرامه، واول المنفصلين الاكراد كما حدث في العراق ولا زال يحدث التقسيم،اما
بالنسبة لكيري فالرجل لايستطيع ان يخرج من اطار ما رسم في اروقة الخارجية والمخابرات والدفاع
فسياسية الولايات المتحدة الامريكية لايمثلها شخص،فخارطة الشرق الاوسط الجديد يجب ان يكون ضعيف
مقسم يثار الشكوك بين الدول المتجاورة والمهم ان تعيش اسرائيل بامان ويحد من نفوذ ايران وجعلها متقوقعة
داخل حدودها ولا تستطيع التمدد،وعلى الاطراف السورية البحث عن مخرج وسقوط الانظمة ليس دائما بعده
نجاح وطريق ممهد فهناك صعوبات وعقبات لايمكن تجاوزها اذا علمنا ان هناك ترسانة عسكرية لدى الجميع
في سوريا
موسى كمال، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2013
لا أحد يدري لماذا هذا الصمت المطبق والمريب من إدارة أوباما بما يخص قضية ومأساة الشعب السوري
الاعزل الذي تقلته الألة الأسدية الإجرامية كل يوم وتشرده في بقاع الأرض ، ولكن بالمقابل هناك أصوات
كثيرة داخل مجلس الشيوخ وخاصة السيناتور الجمهوري الحر جون ماكين والذي أكثر من مرة إنتقد إدارة
أوباما فيما يخص قضية الشعب السوري ومأساته فلم يبرح في كل مرة على توجيه ألذع الإنتقادات فعندما قال
أوباما أن السلاح الكيماوي خط أحمر هاجمه ماكين بشدة وقال : ووكأنه يقول : إستخدمت ما شئت من
السلاح لقتل الشعب السوري إلا الكيماوي وهذا معروف للجميع والصوت الحر للكاتب ريتشارد كوهين الذي
طالب الإدراة الأمريكية في التدخل الفوري والسريع لوقف مذابح الشعب السوري على أيدي نيرون سوريا
المجرم أبن المجرم ومن معه من بقية عصابة الإجرام السفاحة وأمس طالبت المملكة العربية السعودية والتي
تستحق أن تكون أحد الأعضاء الخمسة في مجلس الأمن لما تمثله من مكانة مرموقة في العالم أجمع بأن
يتدخل مجلس الأمن بموجب الفصل السابع لنجدة الشعب السوري ووقف القصف الهمجي الوحشي البربري
التي تقوم به عصابة الإجرام وإيران وروسيا للشعب السوري الأعزل ...
اسد قاسم، «المملكة المتحدة»، 26/01/2013
انا أرى أن السياسة الخارجية الأمريكية للأربع سنوات القادمة ستكون مثل سابقتها ، حيث أن أوباما يحمل
نفس الرؤية وهي عدم الغوص عميقا في مشاكل العالم الخارجي والانكفاء لحل مشاكل أمريكا الاقتصادية
داخليا ، والآن علينا أن نخطط كيف سوف يتم التعامل مع مثل هذه السياسات وكيف نفرض نحن واقع الذي
نريده وان نستغل ضعف هذا الرئيس الأمريكي كما تفعل ايران وخصوصا أن صقر إدارته الوحيد واقصد
السيدة كلينتون قد غادر وحل محلها حمامة أخرى وهو السيد كيري ، علينا تسليح المعارضة ومقاومة ضغوط
هذه الإدارة الضعيفة وعدم ترك المجال فقط لإيران لاستغلال ضعف هذه الإدارة وهناك الألف من الطرق
القانونية لتنفيذ ذلك وحتى الملف العراقي أيضاً ويقيني أن إدارة أوباما سوف تسمع للعرب
د. عادل، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2013
كيري ولو كان على معرفة بالمجرم السفاح فهو اليوم أمام إستحقاق عالمي ومطلب سوري بإمتياز هو عدم
قبول الشعب السوري لمجرم أن يبقى في الحكم والسيطرة على سوريا بقوة الارهاب والبطش والتنكيل
ابوهيما، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2013
يمكن قول هذا الكلام بشكل تاني - طالما ان اطالة امد الازمة السورية يزيد زخم القاعدة في المنطقة فهذا
سيشغل الغربيين و امريكا في السنين المقبلة و سينهكهم اقتصاديا و سياسيا و سيكون اكبر خدمة و يشكل
هدفا روسيا و ايرانيا و خلاص
مــبـــارك صـــالــح، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2013
أستاذ عبدالرحمن لا تبحث عن كيري فأمامك أوباما هذا الرئيس الذي لم يحرك ساكناً وهو يرى يوميا ً 100 قتيل
يتساقطون في سوريا حتى وصل العدد 60 ألف قتيل ولازال السيد أوباما يصر على سياسة النأي بالنفس وكأن أمريكا
لبنان الثانية ، مع ألأسف استاذ عبد الرحمن نحن أمام رئيس أمريكي جلب الكارثة للشعب السوري بموقفه المخزي.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام