الخميـس 09 ربيـع الاول 1433 هـ 2 فبراير 2012 العدد 12119 الصفحة الرئيسية







 
سمير عطا الله
مقالات سابقة للكاتب    
الريال اليمني وإخوانه
ماذا لو أخذت فرنسا فلسطين؟
أي كويت تنتخب؟
روسيا تعارك أميركا لا العرب
25 يناير أمس لا غدا
لقد خسرت الرهان
فلا تقرأوه
سبعون محمد علي
ثلاثة نبلاء.. بالأسود والأبيض
بوارج روسيا
إبحث في مقالات الكتاب
 
جريدة الوقائع المصرية

قبل الثورة، كنت أتابع أخبار مصر من خلال «الأهرام» و«الشروق» و«المصري اليوم» وما يكتبه رفاقنا هنا. وبعدها صرت أسهر وأنام على «دريم» و«الحياة» وأقضي النهار خلف مندوبي ومندوبات «العربية» في ميدان التحرير. منذ فترة غير قليلة صرت أكتفي بما يكتبه الرفاق، ولا شيء آخر، ولا منتدى منى الشاذلي ولا البحث عن جلال أمين.

لم يحدث ذلك لأنني صرت أقل محبة لمصر، أو لأنني أصبحت أكثر خوفا عليها، بل لأنني، بكل صدق وصراحة، لم أعد أفهم شيئا من أخبار مصر. لا أعرف ما هي صلاحيات المجلس العسكري، ولا أين هم «الإخوان» ولماذا لا يزال الشبان في ميدان التحرير، ومن هم، وماذا يريدون. ولم أعد أفهم ما هو المقصود «بحماية الثورة»، ما دامت قد صارت هي الدولة، ولا على من تطلق صفة الثوار، ما دام «الإخوان» والسلفيون يحتلون 75 في المائة من مجلس الشعب. ولم أعد أفهم معنى مصطلح «فلول العهد البائد» بينما سيد العهد البائد محمول على سرير طبي وابناه بلباس الممرضين الأبيض، وأركانه في ليمان طرة الذي مر على قاووشه مختلف فئات وأنواع رجال مصر، منذ 1952. أما العهد الملكي وحكومة الوفد فكانا ينفيان المعارضين إلى أوروبا، أحمد شوقي وبيرم التونسي، مثالا.

أقول إنني لا أفهم، ولست أمزح ولا أبالغ، ولا أبحث عن موضوع مقال. فجأة رأينا أنفسنا نغرق في آلاف المقالات «الشارحة» لما حدث، كما جرى بعد 1967، وتلك مرحلة استمرت نحو ربع قرن: مؤامرات وتحليلات واستراتيجيات وبطولات، والنتيجة واحدة: محاولة فهم قضية ليس من السهل فهمها.

والآن يحاول الجميع - بنيات حسنة دون شك - أن يشرحوا لنا لماذا نزلت مصر إلى ميدان التحرير ولما عادت منه اقترعت لـ«الإخوان». أو ما هي العلاقة بين المجلس العسكري وبين بقية مؤسسات الدولة والوطن، ولمن يسلم المجلس صلاحياته، وما هي صلاحياته في الأساس ومن أعطاه إياها ومن سيأخذها منه، ومتى؟

أشعر بشيء من المرارة الآن عندما ألمح ميدان التحرير يتحرك ولا أتوقف لأرى لماذا. وأقدر طبعا في بعض المصريين إصرارهم على إعدام حسني مبارك الذي تنحى بعد 18 يوما، بينما لا تزال ليبيا وسوريا واليمن تتطاحن. لا أعرف عدد أخطاء حسني مبارك، لكنني أعرف أن أفظعها احتقاره للدستور وازدراء إرادة الناس، أما أن يكتشف الجميع الآن أنه لم يكن حتى طيارا جيدا، فمسكين حسني مبارك. ما كان أغناه وأغنى مصر عن هذه النهايات المؤسفة. حتى «الشروق» تشير إليه بصفة «المخلوع»، مع أن كلمة السابق تليق أكثر بمصر.

لا بد أن يكون في قدرة جهة ما على إبلاغ ميدان التحرير بأن الثورة قد انتهت، وأن الدولة الجيدة لم يعد ينقصها سوى رئيس الجمهورية. وكعربي سوف أقترح عمرو موسى، لأنه يعرف كيف يعيد مصر إلى مصر وكيف يعيدها إلى العرب والعالم. مصر في حاجة إلى رجل يحقق مصالحتها الكبرى. رجل يحبه البسطاء على طريقة شعبان عبد الرحيم ويثق بقدرته الجميع.

> > >

التعليــقــــات
محمد متولي قنديل السعودية، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2012
الكل في حيرة ،ولا أحد يفهم مايحدث، انتفاضة الشعب علي نفسه في بورسعيد ،هل نعتبرها ثورة هي
الاخري،وعلي من وضد من؟هل من مفسر لما يحدث في مصر؟
جيولوجي / محمد شاكر محمد صالح، «المملكة العربية السعودية»، 02/02/2012
مايجري في كواليس السياسة في مصر كشفته أحداث مباراة كرة قدم بين الأهلي والمصري بمدنية بورسعيد
والذي تلخص في المناظرالأتية :1-شغب واضح من بعض المشجعين ونزول متكرر للملعب بجرأة وهم
ممسكون شماريخ نارية2-افراد شرطة مصطفين يتفرجون علي نزول هؤلاء المشاغبين بدون رد فعل رجل
بوليس يجب عليه المحافظة علي النظام كما تعلم في كلية الشرطة وكما يقتضي ضميره وشرفه المهني 3-
نزول متكرر من المشاغبين أثناء اللعب في المباراة
4-نفس الحنان والصمت من افراد الشرطة
5-حدوث الكارثة ونزول البلطجية والخارجين عن القانون وارتكابهم المذبحة التي راح فيها 74 قتيلا و200
ومصاب
كل هذه المناظر توضح للأعمي أن هذه موقعة جمل أخري مخططة ومدبرة باحكام شديد بحيث أنها توضح
للشعب المصري أن الثورة هي السبب في الفوضي وأن هذا الشهب يجب ان يلعن الثورة والثوار وهنا نسأل
عدة أسئلة :لماذا الشرطة تعاملت بحنان شديد هكذا مع المشاغبين والخارجين عن القانون؟ولماذا لم تتم قراءة
مشاهد ماقبل الكارثة والمذبحة قراءة جيدة بحيث ان الذي حدث كان متوقعا حدوثه أو مدبر بأحكام ؟
مصرالأن يتلاعب بها الأن فلول نظام مبارك بأتقان شديد في ظل غياب سلطة متعمد

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام