الجمعـة 07 رجـب 1434 هـ 17 مايو 2013 العدد 12589 الصفحة الرئيسية







 
مشعل السديري
مقالات سابقة للكاتب    
العب يا ولد
المقال الحيواني
شجاعة الصبي المصري
كوب شاي مع ثلاث ملاعق من الملح
الحمد لله رب العالمين
حكايتي مع الضيف العزيز
كيف هو حال (أحفاد) الصحابة اليوم؟!
جزى المعروف عشر كفوف
«على نياتكم ترزقون»
هل في آذانكم وقر؟!
إبحث في مقالات الكتاب
 
أين أنت يا (أم صنارة)؟

الإخواني (صفوت حجازي) قال بالفم المليان: إن من قام بتفجيرات (بوسطن) بأميركا قد كتب اسمه في الجنة - انتهى.

سؤالي له هو: هل كتب اسمه فعلا حتى بعد مقتل طفل عمره ثماني سنوات، وذلك عندما حضر مع أمه وأخته ليشاهد والده وهو يجري في (الماراثون)، الذي لم ينقطع مرة واحدة منذ عام 1928؟!

لقد قتل الطفل يا شيخ (حجازي) وفقدت أخته ساقها، وما زالت أمه ترقد في المستشفى في حالة حرجة بعد إصابتها بالمخ، مع أنني لا أتمنى أن تفقد أنت حتى ولا أصبعا واحدا من يدك لكي تدخل الجنة مكتملا.

فهل قتل هذا الطفل هو السبب لدخول الجنة؟!.. (عجبي)!!

***

نظام العمل وإجازاته خلال الأسبوع في السعودية، نظام غير شكل، فهم يطنشون العالم يومي الخميس والجمعة، والعالم يطنشهم يومي السبت والأحد - أي أن (60 في المائة) من وقتهم ضائع، فكله (تطنيش × تطنيش)، وما فيش حد أحسن من حد.

***

عالم الحيوانات عالم عجيب، فيه الذي أتمناه لي، وفيه الذي لا أتمناه على الإطلاق.

أبدأ أولا بما لا أتمناه، وهو والعياذ بالله أن أكون ذكرا من فصيلة (اليمام)، وذلك بعد أن قرأت ما كتبه (لونز) حائز جائزة نوبل في كتابه (عالم الحيوان)، فقد قرر مرة أن يزاوج بين ذكر يمام أنيق رقيق (يشبهني) تماما، وأنثى من الحمام المطوق الأفريقي، فوضع الاثنين معا في قفص واسع، ويقول:

ظننت في البداية أن المخاصمات الأولية التي رأيتها بين العروسين ليست سوى مماحكات العشاق المعتادة، فلم يقلقني الأمر، ومضيت في رحلة عمل مدة يوم واحد، وعندما عدت من رحلتي شاهدت مشهدا رهيبا في انتظاري، إذ إن الحمامة الأفريقية بعد أن قضت وطرها من ذكر اليمام، أخذت تنتف ريش رأسه وعنقه وظهره تماما، وتحول جسده كله إلى كتلة من اللحم الدامي.

وكانت حمامة السلام المطوقة تقف فوقه كصقر يعلو فريسته، وهي لا تكف عن نقر جروحه بقسوة بالغة - انتهى.

أما ما أتمناه أنا من كل قلبي فهو أن أكون من فصيلة السمك العاشق المسمى (أبو صنارة)، وهو نوع من الأسماك يتميز الذكر منه بأنه بعد البلوغ يظل مشغولا بالبحث عن الأنثى - شريكة حياته - حتى يجدها، فيتشبث بأسنانه في جسمها ويظل ملتصقا بها طوال حياته، ويحصل منها (من دمها) على حاجته من الغذاء والأكسجين.. ويظل هكذا.. زوجا فقط، وكلما قالت له: هل لك بي من حاجة؟! ترك تشبثه وقام بمهمته على أكمل وجهه، ثم عاد بعدها إلى التشبث، إلى أن تنتهي حياته.

يا سلام يا ناس، وهل هناك أروع من هكذا عيشة؟! أي مثلما يقول البدو (راحة وطراحة)، فأين أنت يا أيتها السمكة يا (أم صنارة)؟!

m.asudairy@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
فادى الدرايسى - المملكة المتحدة، «المملكة المتحدة»، 17/05/2013
استاذنا الفاضل أبا المشاعل. حياكم الله، قد حفظت بيتين من الشعر وددت لو تقبل مشاركتى بهما. يقول
الشاعر والمعنى فى باطنه: (حجازى يجازى، ولا يقبل تعازى. كأنه أبو جهل فى أرض الحجاز) أما بالنسبه
لأمنيتك أن تصير زكر سمك أبو صنارة فيؤسفنى أنك سوف لن تجد على سطح البسيطة ولا سمكة واحدة من
هذا النوع (أم صنارة) لأنه يعيش فى الماء فقط، ولكن حمانا الله وإياكم من الشر أنه تعيش على اليابسه أسماك
من نوع أم مطرقة، أم منشار أم مقص أم أربعة وأربعين أم قويق وكلها أنواع تنشب أسنانها فى ظهر الزكر
ولا تتركه إلا ليله عيد ميلاده الأخير. أتمنى لحضرتكم يوما موفقا ودمتم.
محمد عبد العزيز اللحيدان، «الولايات المتحدة الامريكية»، 17/05/2013
جاء في الاثر (أن إمرأة دخلت النار بسبب هرة لا هي اطعمتها ولا تركتها تأكل من خشاش الأرض).
محمد عبد البديع، «الولايات المتحدة الامريكية»، 17/05/2013
قول صفوت حجازي يفصح ويكشف عن فكر وتفكير وأهداف التيارات المتأسلمة التي شوهت صورة الإسلام
والمسلمين ليس فقط عند الأعداء ولكن عند المسلمين في الداخل هؤلاء المتأسلمون يعيشون في زمن غير
زمننا ويعشش في فكرهم أوهام ما يسمونه بالخلافة أو بدولة الخلافة ولو بقتل البشرية جمعاء إنهم يعيشون في
أوهام، فحجازي أو الشيخ حجازي يشجع ويحرض علي قتل الغربيين ونسي أن الساعة التي يضعها علي يده
صناعة غربية وكل ما يرتديه صناعة غربية حتي فانوس رمضان والسجادة التي يصلي عليها صناعة أجنبية
وليقل لنا ماذا أفاد الشيخ حجازي ومن هو علي منواله البشرية؟ ماذا قدموا للبشرية كي ينصاعوا وينضضوا
تحت خلافته الإسلامية؟
ابراهيم علي، «السويد»، 17/05/2013
أين هو طريق الجنة يا استاذ صفوت الحجازي؟ وهل طريقها؛طريق القاعدة التي تمتهن القتل؛قتل الأطفال والنساء؟ وهل
طريقها طريق الشبيحة التي تقتل اطفال سوريا بحجة الدفاع عن أمن البلد؟ إذا كان بطاقة الجنة لونها؛ لون الدم فبلاها يا
استاذ مشعل؛ لا نريدها؛ لأن الله سبحانه وتعالى حرم القتل.
dachrat taboukar الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 17/05/2013
مقال شيق بنكهة أغنية الجندول لمحمد عبد الوهاب مع عروس البحر حلم الخيال .

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام