الجمعـة 18 ربيـع الثانـى 1434 هـ 1 مارس 2013 العدد 12512 الصفحة الرئيسية







 
مشعل السديري
مقالات سابقة للكاتب    
أهديكم أغنية (أسمهان)
هل تسمح لي الجريدة بنشر الصورة؟!
يا ما جرى لك يا مشعل
ذكريات سخيفة
أخطر مكان في العالم
اللي ما يعرفك يجهلك
صاحبة الكبرياء الأنثويّة
الحب المتبادل
وشلون لو حطوا مع الصوت صورة؟!
أستغفر الله العظيم
إبحث في مقالات الكتاب
 
هل هذه تعتبر (فضيحة بجلاجل)؟!

حكى لي أحدهم، وهو أحد خريجي جامعة (هارفارد) في بوسطن، وقد مكث في أميركا ما يقارب عشر سنوات متواصلة، وقال لي وهو فخور بذكاء ابنه:

«أنت تعرف أن الأميركيين في عيد الشكر عندهم يطبخون الديك الرومي كتقليد تعارفوا عليه، وقد أعجبني ذكاء ابني البالغ ثماني سنوات من عمره، وذلك عندما سألته معلمة الفصل عن الشيء الذي يشكر الله عليه أكثر من غيره في ذلك العيد، فأجابها قائلا بما معناه: إنني أشكر الله لأنه لم يخلقني ديكا روميا».

فقلت لذلك الأب الفخور إن ابنك ليس أكثر ذكاء مني، لأنني في كل عيد أضحى أرفع أكفي للسماء شاكرا ربي لأنه لم يخلقني خروفا.

* * *

اتضح لي أن لعب (القمار) أقدم كثيرا مما نتصور، وذلك عندما عثر علماء الآثار في إحدى المقابر الفرعونية، التي يعود تاريخها إلى أكثر من ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد، على سبع كرات من سن الفيل، وسبع كرات أخرى مستطيلة قليلا، ثم لكل لاعب بعد ذلك ثلاثون حبة صغيرة تستخدم (كفيشات) للعبة.

ما إن سمعت خبر ذلك الاكتشاف حتى ترحمت لاشعوريا على (لاس فيغاس) وأيامها، من أجل أن أتمتع بحضور حفلاتها الاستعراضية فقط لا غير.

* * *

جلست مع رئيس تحرير إحدى الصحف، وسألني: «هل تعرف الوزير (الفلاني)؟!»، قلت له: لا، لكنني أسمع عنه، ولكن لماذا أنت تسألني هذا السؤال الغبي؟!

قال: «كنت عنده في مكتبه قبل أسبوع وأخذ يحدثني بحديث مسهب وصريح، وقبل أن أخرج حذرني قائلا: (إن كلامي هذا معك هو ليس للنشر)، فطمأنته من هذه الناحية، قائلا له بمزح (حط في بطنك بطيخة صيفي).

وبالأمس اتصل بي تلفونيا وهو يقول لي عاتبا: «لماذا لم أقرأ ولا كلمة واحدة عن الحديث الذي تحدثت به معك قبل أسبوع؟!

* * *

قال لي أحدهم إن من ضمن العاملين في شركتنا سكرتيرة حسناء، وفي كل صباح عند دخولنا لمقر الشركة كان لا بد أن نمر على باب أمني (إلكتروني)، والعجيب أننا كلنا نمر بسلام، غير أن تلك السكرتيرة ما إن تعبر من خلاله حتى يلجلج جرس الإنذار، ويخضعوها للتفتيش الدقيق من دون أن يجدوا معها أي شيء محظور، واعتقدت أنا واهما أن الجرس يدق من شدة إعجابه بجمالها.

وبعد الكثير من المساءلة والتحري اتضح أنه كان يدق بسبب حساسيته للمادة المطاطية الرغوية التي حقنتها في صدرها وفي مناطق أخرى، لزوم المزيد من الجمال.

فهل هذه تعتبر (فضيحة بجلاجل)؟!

m.asudairy@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
فادى الدرايسى، «المملكة المتحدة»، 01/03/2013
يادى المصيبة أم حناجل ويادى الفضيحة أم جلاجل. تخيل يا أستاذ مشعل لو أن رجلا ما قد تزوج من ال
miss bubble هذه وفى الصباح الباكر لليلة الدخله أكتشف أنها كانت مليئة بالرغاوى!! لكان قد إبيض فجأة
شعره وإنحنى بغته ظهره وتجعد وجهه وزبلت عيناه وسال انفه وتحجرت أزناه. وأنت تعرف الباقى! أتمنى
لكم يوما موفقا ودمتم
ابراهيم علي، «السويد»، 01/03/2013
الانسان دائما يتفاخر بذكائه وقوته وجبروته وظلمه للآخرين.وكل الحيوانات بما فيه الديك الرومي يشكرون
خالقهم؛لأن الله خلقهم في الدنيا ليفيدوا خلقه؛لا ليدمروا عباده بالقنابل والدبابات والطائرات.وفي هذه الحالة
الديك الرومي أفضل من الإنسان الذي يمارس القتل رغم ذكائه وعقله. ويا ليتني كنت ديكا أو خروفا او
حمارا؛لأن الانسان خرج من إنسانيته.لا معني للإنسان بدون إنسانية؛ولا فخر للإنسان بدون رحمة.وشكرا .
فؤاد محمد - اسكندرية - مصر، «فرنسا ميتروبولتان»، 01/03/2013
اخى استاذ مشعل السديرى صباح الخيرات صباح الفل والياسمين سأبدأ من حيث انتهيت فى مقالك وهو
موضوع السكرتيرة الحسناء التى كلما مرت عبر باب الدخول الى مقر عملها جلجل جرس الانذار رغم انه لم
يكن معها اى شىء محظور وانك بحاستك السادسة اعتقدت ان الجرس جلجل من شدة جمالها لان هذا امر
يدخل فى تخصصك فى شئون المرأة وانه بعد الكثير من المساءلة والتحرى اتضح ان الجرس يدق ويجلجل
بسبب حساسيته للمادة المطاطية الرغوية التى حقنتها فى صدرها وفى مناطق اخرى لزوم المزيد من الجمال
وتساءلت فى النهاية هل هذه تعتبر فضيحة بجلاجل ؟! واقول لك هذه ليست فضيحة بجلاجل بل ليست فضيحة
اصلا لان جلجلة الجرس ليست بسبب هذا المصدر الذى ذكرته لان المطاط مادة عازلة للكهرباء فالجرس
يكش منها ولا يستطيع ان يتنفس واننى ارجع جلجلة الجرس الى الحلى المعدنية التى تتحلى بها السكرتيرة
الحسناء اما المادة المطاطية المحقونة فى صدرها ومناطق اخرى فى جسدها فلا يستشعرها ويجلجل لها الا
عيونك يا ابو المشاعل ونظراتك الفاحصة الخارقة لاجساد الحريم بالذات بدليل انك قلت محقونة فى صدرها
وفى مناطق اخرى دون ان تحدد لنا هذه المناطق يامكار بطل مكر, مع تحياتى
dachrat taboukar الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 01/03/2013
جراحة التجميل رغم تحذيرات الأطباء متهافت عليها يوم وراء يوم و الفئة الأكثر إقبالا عليها هم الممثلون و
الممثلات السنمائيون و كذا المطربون و المطربات ، و تصوروا لو أن جهاز الكاميرا أو المايكروفون كانا
مزودان بمثل هذا الجهاز الإلكتروني ، حينئد لا صورة و لا صوت .. بل جرس يلعلع و يبعبع .

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام