الاثنيـن 25 ربيـع الثانـى 1433 هـ 19 مارس 2012 العدد 12165 الصفحة الرئيسية







 
طارق الحميد
مقالات سابقة للكاتب    
أسدليكس!
الأسد بين العصا والجزرة!
فعلا النظام الأسدي بلا ورقة
تجار غزة في معركة الأسد!
قاتل الأطفال
أوباما المشكلة وليس روسيا وحدها
الآن.. اجلسوا مع الروس
«أفغنة» سوريا!
تطمين أقليات سوريا
الأسد المتأهب!
إبحث في مقالات الكتاب
 
تشقلب الدب الروسي.. ولكن!

التصريحات الروسية الأخيرة تجاه الأزمة السورية تعني أن الدب الروسي تشقلب فعليا، لكنه لم يقف على أقدامه بعد لنرى ضخامة الحجم الروسي، ومدى تأثير انقلابه! فنحن أمام جملة من التصريحات الروسية التي تقول إن موسكو باتت في مرحلة تموضع لإعادة موقفها تجاه الأزمة السورية.

فهناك تصريحات روسية ليست بالهينة، منها تصريحات الرئيس بوتين، التي قال فيها إن موقف بلاده من سوريا ليس دعما للأسد، وإن مصالح بلاده مع الغرب، وبالطبع العرب، أهم وأكبر من مصالحها مع الأسد. وهناك أيضا الاتفاق الروسي العربي في القاهرة على النقاط الخمس الداعمة لمهمة المبعوث الأممي كوفي أنان، وفق القرارات العربية، التي تقتضي الانتقال السلمي للسلطة في سوريا على غرار اليمن، إلى جانب انتقاد وزير الخارجية الروسي في الدوما (البرلمان الروسي) قبل أيام وتقريعه الأسد بالقول: «جميع نصائحنا، ويا للأسف، لم تترجم إلى أفعال، ولم تتحول إلى واقع عملي في الوقت المناسب، لا بل بالعكس»، ومحذرا بأن «الجمود» يمكن أن «يبتلع الجميع في النهاية»!

وهذا ليس كل شيء بالطبع، فآخر التصريحات الروسية المهمة هو ما صدر عن السيد لافروف أول من أمس في مقابلة تلفزيونية مع قناة روسية، حيث قال وزير الخارجية الروسي: «نعتقد أن الحكومة السورية يجب أن تؤيد مقترحات أنان بسرعة، ودونما تأخير»، مضيفا: «أكرر.. نحن لا ندعم الحكومة السورية. نحن ندعم الحاجة لبدء عملية سياسية. ولعمل ذلك من الضروري أولا وقف إطلاق النار». وقال إن: «الجانب الروسي سيبذل كل ما يمكن بذله من أجل ذلك بغض النظر عن القرارات التي تتخذها الحكومة السورية، والتي بالمناسبة لا نوافق على كثير منها»! هذه التصريحات الأخيرة تؤكد ما كتبته يوم السبت بأن مسؤولا روسيا، أقل درجة من لافروف، قد أبلغ وزيرا سوريا بأنه على النظام الأسدي التجاوب مع مقترحات أنان، وأن موسكو ليست مستعدة لأن تبدو وكأنها حامية «قاتل»!

وعليه، فإن الدب الروسي تشقلب فعليا في موقفه تجاه الأزمة السورية، لكنه لم يقف على أقدامه لنرى حجم تأثيره. والواضح أن الاستدارة الروسية الكاملة ستكون مرهونة بالرد الأسدي على جهود أنان، والتي لا يأخذها طاغية دمشق بمحمل الجد كعادته، وإنما يفاوض على طريقة عادل إمام الشهيرة «سيب وأنا أسيب»، حيث إن النظام الأسدي يشترط أن يسلم الثوار سلاحهم أولا، بينما الغرب يقول إن على الأسد وقف القتل أولا، وتقول روسيا بوقف القتال من جميع الأطراف، أي إن موسكو تقف في الوسط. كل ذلك يعني أن على المعنيين بالمنطقة التواصل مع موسكو أكثر من أي وقت مضى. فإذا كانت روسيا تسمح للقوات الأميركية باستخدام أراضيها، فكيف ستذهب إلى آخر مدى للدفاع عن الأسد؟ أمر لا يستقيم. ولذا، نقول إن الدب الروسي تشقلب، وبقي أن نراه واقفا على أقدامه، لنشهد انقلابا في الأزمة السورية، وأعتقد أننا اقتربنا من ذلك.

tariq@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
الشريف الإدريسي، «موريتانيا»، 19/03/2012
يبدو أن ثوار الشام الشرفاء راحوا ضحية نفاق الغرب وتصفيات حسابات روسيا معه لا الغرب تركهم و
شأنهم لكي لا يتذرع الروس ويشككون في الثورة لدعمه لها ولا الغرب أيضا دعم الثورة دعما ملموسا حينها
لا يكون للموقف الروسي دور كبير وأصبحت دماء السوريين لعبة بين روسا والغرب، فمتي يكون للعرب و
المسلمين موقع في اللعب الدولية التي تدار فوق رؤوسهم والنتيجة أنه ضحيتها!!
فهد المطيري_السعودية، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/03/2012
انا لا أعرف سر الهجوم على الروس وليس دفاعا عنهم، امريكا تختبئ خلف الموقف الروسي وطيرانه الاستخباراتي يزود
بشار بأماكن الثوار والجيش السوري الحر، وتركيا وقطر فهمت ذلك اليهود يجب ان يتخلو عن دعم بشار. فإذا اليهود تخلو
عنه يسقط حالا هذه هي الحقيقة شكرا.
محمد المطيري، «الولايات المتحدة الامريكية»، 19/03/2012
شكرا لك يا استاذ طارق وانا معجب بكتاباتك و انت تملك عقل مفكر و انامل من ذهب، اتمنى ان تكتب عن
ابواق النظام مثل سئ الذكر شريف شحادة وايضا اتمنى ان تكتب عن النواب في مجلس الامة الكويتي و
موقفهم من النظام.
al-fahmi، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/03/2012
كلامك في الصميم ياأستاذنا القدير طارق بأن الدب الروسي بدأ بالشقلبه بأذن الله ثم بفضل الموقف البطولي
الشهم والرد المزلزل لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله طول الله بعمره عندما قال بأن لاحوار بعد الآن
مع الجلاد وطاغية الشام المجرم بشار، وان شاء الرحمن مصيره الى الخذلان والخسار, أتوقع والعلم عند الله
بأن يلقى مصيرا يستحقه ومآلا مخزيا مهينا جزاء ماارتكب من فضائع واجرام وجور عظيم.
الطيب السوري، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/03/2012
نعم وبكل تأكيد تشقلب الدب بعد عام وعشرة الاف شهيد في سوريا...لكن متى يستقيم الدب ونري حجمة ،هل
بعد عام أخرى وعشرة الاف شهيد اخر(اتمنى الا يحصل ذلك) لكن ماذا استفاد الروس من عنادهم قبل
الشقلبة؟ أعتقد ان الروس تشقلبوا بفعل مشقلب وليس بإرادتهم، وهو ما سمعوه من كلام صارخ وحازم من
الامير سعود الفيصل ووزيرخارجية قطر، والشكر للأثنين.
د/ يحيى مصري، «الولايات المتحدة الامريكية»، 19/03/2012
الدب الروسي استنزف من دولة مجوس مالاً خيالياً، له وللدب الصيني الذي ظهر أنه تبَعٌ له، ولكن الوقفة
القوية من دول الخليج أولاً، ومن تركيا ثانياً، وظهور (بوتين) ثالثاً، كل أولئك جعلت الدب يتشقلب تشقلباً
تجاوز كل تشقلُب، ولم ينهض بعدُ إلا بعد أن يُوعَدَ حقيقة بدهن(بوزه) هو، و( المتشقلب الصيني)، وهكذا بدأ
الظلام يفترّ عن صُبحٍ ليس بأبلج. المسألة بإيجاز: بدأت الطبخة الحاسمة في تركيا؛ ثانيةِ أكبر جيش قوي في(
الناتو) بشرف المشاركة من دول الطهر والشرف الخليجية؛ لحسم الثورة السورية المباركة، ويا ويلَ دولة
الملالي إن حرّكت ذيلها، وتناست معاهدة الدفاع بين تركيا وإسرائيل! ما أحلى المباغتةَ وتركيزَ الغارات
الجوية التي ستكون لعناتٍ قاسيةً ضد هذا النظام الذي كان بالأمس يُلقي الأحياء من أعلى العمارات. اقترب
يومكِ يا بطة. ألف شكر وتحية للإعلامي المحترف المحبوب الأستاذ طارق الحميد.
sawsan، «تركيا»، 19/03/2012
شكرا لك سيد طارق ايجابيتك تجعلنا نتفاءل علي الرغم من سواد الوضع و كم من الوقت يحتاج مثل هذا الدب
ليتقلب؟ ما يحصل في سوريا لن ينتهي بتقلبه و كما كتب السيد سمير عطاالله البارحة (لا تبلننها) على الارجح
ستكون لبنان اخرى بنكهة سوريا.
طلب الرداد، «الكويت»، 19/03/2012
وقوف الدب الروسي علي قدميه بالسرعة المطلوبة يعتمد أولاً علي زخم المقاومة، وثانياً علي صلابة الموقف العربي،
الروس بالفعل بدأوا التململ من حمل تركة سفاح ينتهج سياسة القتل بتصرف جنوني يميل إلى الغباء وبعيد كل البعد عن
حسابات البراغماتية السياسية وحتى أبجدياتها، النظام من خلال رعونته الأمنية أعلن عن سقوطه قبل أن يسقط! والروس
الذين عرف عنهم إنتهاز الفرص لن ينتظروا طويلاً حتى تسقط كل أوراق النظام!
Hassan Alsori، «الامارت العربية المتحدة»، 19/03/2012
شكرا لك، و احببت ان انوه بان النظام مازال يقمع المظاهرات بالرصاص، النظام السوري انكر ذلك و مازال
ينكر و يقول ان العصابات المسلحه هي من تطلق النار على المتظاهرين لكننا لم نشهد ولا مظاهره واحده
يحميها و حتى يبثها بوسائل اعلامه، كوفي انان يقول ايضا انه اذا اكتشف انه هناك تلاعب بالوقت في اطاله
الصراع الدموي من قبل السلطه فانه سيفضح ذلك و لكنه هو يريد ان يأخذ وقته في التفكير و الأسئله و اعاده
صياغه الأسئله من قبل النظام كالعاده، اما بالنسبه لوقف اطلاق النار من كافه الأطراف فهذا موضوع خاضع
للتلاعب بيسر و سهوله و كانت بروفه المراقبين العرب واضحه النتائج، ان مكر النظام اعظم و اشد من اي
تصُور، فلا حل للازمه السوريه بدون مناطق امنه، على السيد كوفي انان وضع مخطط لها بالأتفاق مع
روسيا و النظام من جهه و مع الجيش الحر و الشعب السوري من الطرف المقابل و بفتح ممرات امنه بين
تلك المناطق تسهل حياة السوريين لحين ايجاد ارضيه للحل السياسي.
الدمشقي، «المملكة العربية السعودية»، 19/03/2012
يجب على الذين تهمهم مصلحة العرب وامنهم القومي التجاوب مع هذا التشقلب الروسي. يجب الا ندع سوريا
العروبة تقع اسيرة الفرس كما فعلنا في العراق ولبنان. تجاوبوا مع الروس ومع الجن الأزرق. المهم حفظ
سيادة سوريا العروبة وحماية شعبها البطل. ياسادة دمشق هي اخر حصن, بشار ومستشاريه من فيلق الفرس
يريدونها لهم والا فخراب ودمار ودماء. ايها العرب دمشق ان سقطت فسقوطنا حتمي. فاوضوا تسلحوا قاوموا
ابذلوا المستحيل لاتتركوا سوريا كما فعلتم في العراق ولبنان.
Nawal Subhi، «المملكة العربية السعودية»، 19/03/2012
لكن يا أستاذ طارق لا تنس أمرين: الأول: من التصاريح الأخيرة لروسيا: “التصريحات التي تصدر من دول
غربية وعربية تقول أن حكم الرئيس السوري بشار الأسد غير شرعي هي تصاريح غير بناءة. الثاني: ما
نقلته أنت قبل فترة في إحدى مقالاتك نقلا عن مصادرك الخاصة أن بوتين يقول الأسد سيبقى على روسيا ما
دام بوتين يحكم روسيا.
عبد الله إسماعيل، «الولايات المتحدة الامريكية»، 19/03/2012
ما الذي خسرته روسيا جراء دعمها للأسد؟ لا شيء! بل على العكس أثبتت وجودها على الساحة الدولية ونجحت في لي
ذراع من قد يفكر في الاستهانة بها أو تهميشها واجتاز بوتن فترة انتخابه رئيساً وأثبت للشعب الروسي أنه رجل الساعة
الذي لا يمكن تجاهله، على الجانب الآخر، ما الذي جناه بشار الأسد من كل الذين تعالت أصواتهم تأييدا له في قتل شعبه
وتدمير بنيته التحتية والفوقية وكل أسباب عيشه ورفعة شأنه وحفظ مكانته كدولة عربية لها شانها، روسيا وإيران وحتى
نصر الله جعلوا لدعمهم اللا محدود لبشار الأسد ولا أقول سوريا حدودا هم يعرفونها جيدا وهو أيضاً يعرفها ولكنه بغروره
تجاوز تلك الحدود عندما بدأ الفشل يلاحقه يوما بعد يوم وللأسف رغم أنه إمتداد لحكم أبيه كل هذه السنوات إلا أنه لم يفهم
الشعب السوري ولم يتعلم سياسة معاوية ولم يفهم حكمة علي كرم الله وجهه كما أنه رغم ما يدعيه من علم وتحضر
إنزلق إلى هاوية الذين سبقوه من جبابرة العصور بل تفوق عليهم. بأن قتل الشعب الذي هو سنده وأحرق الأرض التي هي
عزه ومجده وهدم البيت السوري العربي الذي منه يطل على العالم باسمه. لم يفت الوقت بعد، فمازالت أمامه فرصة التخلي
مختارا غير مرغم.
jaque، «الامارت العربية المتحدة»، 19/03/2012
تحليل فهمانين الحقيقة.
اب شكري كشمش، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/03/2012
تحية لك استاذ طارق، نتمنى ان نراك في سوريا المحررة قريبا باذن الله، الحمد لله الذي احياني حتى ارى
هذه الفضائح المتتالية لآل البطة (كما تقول هديل) واقول على طريقة عادل امام لآل البطة، والله انت اللي
مسخرة يا شبيح.
saleh، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/03/2012
للاسف الدب الروسي وقف على اقدامه و بدل كل كلامه وقال مهمة عنان لا يجب ان تتضمن تنحية المجرم.
ابو عاصم، «المملكة العربية السعودية»، 19/03/2012
رئيس منظمة الصليب الاحمر يذهب لروسيا للتباحث حول كيفية السماح للمنظمة لادخال المساعدات الانسانية
للمناطق المنكوبة في سوريا. نلاحظ انه لم يتباحث مع النظام السوري! ولأدراك المنظمة الانسانية ان الامر
والنهي بخصوص سوريا موجود لدى الروس وانهم هم اصحاب القرار على الارض!. بذلك تكون سوريا
مصادرة تماما من قبل الروس وانهم يتحملون الوزر الاكبر من المآسي التي تحصل في سوريا.
آزاد، «المانيا»، 19/03/2012
بالفعل أصبح الضغط الأخلاقي على الموقف الروسي لايحتمل.
Ahmad Barbar، «المانيا»، 19/03/2012
اعتقد بان الدب الروسي تشبلح فهو مساند ومدافع عن كل شبيحة اينما وجد.
صالح محمد عبدالله، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/03/2012
أتوقع إن وقف الدب الروسي سيظل يعرج لأنه قد فقد الود العربي والدفء الغربي.
فؤاد محمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/03/2012
استاذ طارق الحميد ثق تماما يا اخى انه لاروسيا ولا امريكا ولا غيرهما من الدول الاجنبية يهمها مصلحة
الشعب السورى فى شىء فكل من تلك الدول يهمها مصلحتها الشخصية وفقط فاذا كانت ترى ان مصلحتها مع
بقاء الاسد فى السلطة فستبذل كل جهدها لكى يستمر فى موقعه ليس من اجل سواد عيونه ولكن من اجل
اتخاذه كاداة تسهل لهم مصالحهم والعكس صحيح بمعنى انه اذا كانت مصلحتها فى رحيله فستبذل كل جهدها
للعمل على اسقاطه والخلاص منه اما مايجب عليه ان يهتم بالشان السورى والشعب السورى فهى الدول
العربية والشعوب العربية الشقيقة التى هى من لحمنا ودمنا والتى تربطنا جميعا صلة الرحم والانساب ورابطة
الدين والعادات والتقاليد الشرقية , ومن ثم فلا تنتظر من الدب الروسى ان يقف على اقدامه بل سيظل فى حالة
الشقلبة هذه يراقب ما سيحدث وعندئذ يحدد موقفه.
ابوالاشعث، «الولايات المتحدة الامريكية»، 19/03/2012
الدم المسفوح هو دم مسلم موحد واللعب على هذا الدم اصبح مكشوف للاعمى قبل البصير,هي مجرد تبادل
ادوار فمره يتقدم الغرب ومره يتأخر وهم سوف يظلون على هذا الموقف <الداعم للعلويين> حتى يروا ان
الوقت قد أزف عند ذلك سوف يتدخلون إذا رأوا ان الغلبه للموحدين كما فعلوا في كوسوفا، تركوا المسلمين
يقتلون شر تقتيل حتى إذا اشتد عود جيش كوسوفا المسلم بدعم المجاهدين العرب تدخلت امريكا.
عبدالله بن قليل الغامدي@الباحة، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/03/2012
الدب الروسي مثل الحرباء,,يتلون بلون كل دولة له مصلحة معها,, ولكنه في النهاية مثل الغراب والحمامة,,
الغراب حاول يقلد مشي الحمامة فلم يعرف وعاد لمشيه وضاعت منه,, وأقصد هنا يحاول يقلد أمريكا في
مواقفها المخزية مع العرب في قضاياهم ومنها القضية السورية,,أمريكا تلعب بالنار,, ولكن الله سيحرقهم بها
عندما يصل السلفيون إلى الحكم! من يظن إن أمريكا ضد إيران فهو يحلم!!
ناصر محمدـ المملكه العربية السعوديه، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/03/2012
اتفق تماما مع ما ذكرته اخي طارق , فلعل لقاء الوزير الروسي مع نظيرته الامريكيه قد تمخض عن اتفاق
مصلحي بموجبه يتم التخلص من هذا النظام , ولكن لا بد من حفظ ماء الوجه الروسي من خلال التدرج
المنطقي في اتخاذ المواقف , ومن هنا نجد ان روسيا بدأت في هذا التدرج انطلاقاً من تقريع الاسد في
البرلمان الروسي وانتهاءً بالانفراج في العلاقات الامريكيه الروسيه والذي تمثل في السماح للقوات الامريكه
باستخدام الاراضي الامريكيه , ولعل هذا الغزل الامريكي الروسي قد بدأت ارهاصاته تتكشف بعد لقاء
الرئيس الروسي مع نظرائه العرب..والايام حبلى بالكثير.
ثائر الحلو، «نيجيرا»، 19/03/2012
أحترمك وأحترم رأيك أستاذ طارق وأنت عضو في هذه الثورة المباركة بكتاباتك الداعمة لهذا الشعب
المظلوم. كل من يرى الأحداث المتسارعة في الأسابيع الأخيرة والتي تصب في مصلحة الثورة يؤمن بأن
النصر قد بات قريبا, مع إنشقاقات كبرى في جسم هذا النظام المريض مع تسريبات الرسائل الإلكترونية مع
المعلومات الكثيرة المتوفرة لدى الجيش الحر مع دعم دول مجلس التعاون الخليجي كل هذه العوامل أصبحت
تشكل إعصارا لا يمكن لأقوى دولة في العالم على مواجهته فما بالك بنظام فاسد مجرم ضعيف لا يقوى إلا
على عزل. إن الشقلبة الروسية لم يكن أحد يتوقعها بهذه السرعة ولكن الأسباب التي ذكرتها سابقا كانت هي
بيضة القبان التي رجحت كفة الثورة في وجه من كان يريد أن يستمر، هذا الوضع لفترة طويلة والخروج
بأكبر قدر ممكن من المكاسب ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن.
الاستاذ جمال عبيد العنزي -السعودية عرعر، «فرنسا ميتروبولتان»، 19/03/2012
نعم سيتشقلب الدب الروسي وسينعقب على عقبيه ولن يعقب وسيضطره لهيب المنطقة إلى العودة لسباته الشتوي. وهذا
الموقف والتراجع إنما هو نتاج وثمرة من ثمار المقاومة التي تدعمها غالبية الشعب السوري الحر وكذلك ثمرة من ثمار
تلك الدماء الطاهرة التي أريقت لإسقاط نظام الطاغية بشار ولو أن المجازر والإبادة التي ارتكبت ضد الشعب السوري
مرت بسلام على نظام بشار ولم توثق إعلاميا ولم يشاهدها العالم لشاهدت الدب الروسي يرتع بأراضي الشام بل قد ينحدر
إلى أراضي أكثر خصوبة بالمنطقة.
عبد الستار العراق، «المملكة المتحدة»، 19/03/2012
بعد التحيه اما بعد يتشقلب الدب او يقفز القرد او... ومهما عمل الماكرون وتمنطق المخادعون من ثعالب او
اسود، ستنتصر ارادة الشعب ورغبة الجماهير وان دماء الشهداء ودعاء الامهات لقادرة ان تأتي بالحق و
اليقين ولو طال الزمن وان السيد بشار او امثاله من الذين سيدوا انفسهم على شعوبنا واباحوا دمائنا لم
يستعبدوا او يشتروا افراد شعبنا وستنتصر ارادة الامه ويخذل الله الماكرين وعلى الساسه ان يكيلوا بمكيال
واحد اذا كانت نيتهم احقاق الحق واحلال الصواب . تحياتي.
الدمشقي، «كندا»، 19/03/2012
؟؟؟؟ وهل ينتظرون تشقلب و تزحلق الدب الروسي؟؟؟ ؟؟ ومازالت النساء تغتصب والاطفال يقتلون دون ايا
رحمة !!!! أود ان الاشارة انه حتى اسرائيل لم تفعل ربع ما يفعله النظام السوري بشعبه في لبنان وغزة ,,,
عتبنا الاكبر هو على الفلسطينين الذي لم ينقطع دعم الشعب السوري لهم منذ 60 عاما واليوم ونحن بامس
الحاجة لمن يقف معنا تركونا بدون كلمة استنكار حتى !!!! اما المفاجئة الاكبر كانت من المقاومة الغير
اسلامية وشبيحها حسن الصغير الذي بقوا يستولون على مشاعر ودعم الشعب السوري منذ 30 عاما واليوم
يقاتلونا بديارنا .... لن نغفر لتخاذل هذين الشعبين لنا ومن بعدها سوريا ستكون للسوريين ولدول الخليج فقط
التي اثبتوا عروتبهم واصلهم الطيب حتى وان لم يتمكنوا من تغيير الواقع المؤلم
sami abdalah، «المملكة العربية السعودية»، 19/03/2012
لله درك استاذ طارق انت فعلا احد زعماء الثورة السوريه المباركه، وفقك الله دوما.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام