الخميـس 12 شعبـان 1432 هـ 14 يوليو 2011 العدد 11916 الصفحة الرئيسية







 
محمد النغيمش
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
هل الإدارة علم أم فن؟

يحتار كثير من الناس في أمر الإدارة، هل هي علم يمكن تدريسه أم فن بحت ذو صلة مباشرة بشخصية الفرد؟

الفريق الذي يؤيد أن «الإدارة هي علم» يستندون إلى أدلة كثيرة، منها أن الأكاديميين نجحوا بالفعل في تدريس «إدارة الأعمال» في الجامعات كعلم متكامل، ويستطيع الدارسون أن ينالوا أعلى الشهادات العليا مثل شهادة بكالوريوس في إدارة الأعمال أو الماجستير (MBA) أو الدكتوراه في الإدارة من خلال أطروحة أكاديمية محكمة، شأن الإدارة في ذلك شأن سائر العلوم الأخرى المعروفة.

أما الذين يرون أن الإدارة «فن» أكثر منه «علم» يمكن تدريسه فقد استندوا أيضا إلى عدد من الأدلة. وحجتهم في هذا الرأي أنه مهما بلغت الجامعات العالمية المرموقة من مراتب عليا في تعليم الإدارة، فإنها لا يمكن أن تزعم أن باستطاعتها «تخريج مديرين» عبر برنامج دراسي معين، كما هو الحال مع المهندسين والمحامين والأطباء وغيرها من تخصصات. وهو ما يراه مؤيدو هذا الاقتراح دليلا على أن الإدارة يغلب عليها الطابع «الفني» المرتبط بالشخص نفسه وقدراته أكثر من كونها علما حديثا وذلك لأسباب، منها، أنه يصعب إجراء التجارب العلمية في الإدارة بنفس المستوى من الدقة والتحكم كما هو الحال في العلوم الطبيعية، لأن الإدارة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالإنسان، الذي يصفه علماء النفس بأنه عبارة عن خليط معقد التركيب، متقلب المزاج، وهو ما «يزيد الطين بلة»، حيث يصعب تطبيق الدراسة العملية عليه. ولأن المديرين يعتمدون على أساليب وطرق مثل الحدس والتقدير والتنبؤ بالمستقبل فإن إخضاعهم للتجربة العلمية أمر في غاية الصعوبة.

الإدارة ببساطة هي «علم وفن» في آن واحد، وهو الرأي الذي يتبناه كثير من المهتمين في الإدارة، ونحن نشاطرهم الرأي في ذلك، لأسباب عدة.

أحد هذه الأسباب أن المدير الذي لم يدرس آلية «التفويض» وشروطه وتداعياته، سواء من خلال الدورات أو الدراسة الأكاديمية فسوف يكون مركزيا أي يفعل كل شيء بنفسه، من طباعة التقارير مرورا بإرسال رسائل الفاكس والرد على المكالمات الواردة وانتهاء بدقائق الأمور التي لا يفترض بالمدير تأديتها بمفرده.

كما نسمع أيضا عن شركات فاشلة إداريا ومتعثرة في أدائها وتعاني من عزوف الناس عن شراء أسهمها لأنها تواجه مشكلات إدارية لا يستطيع المدير العام أن يحلها، على الرغم من أنه قد درس الإدارة وربما حصل على شهادة عليا فيها. فالمسألة مرتبطة في هذه الحالة بالقدرات الفنية للمدير وليس ما تعلمه عندما كان على مقاعد الدراسة. وربما يدير الشركة مهندس أو طبيب أو محام، ولكنه يبدع في الإدارة من خلال تفعيل قدراته الشخصية فيرسو بمنظمته إلى بر الأمان، ويحقق نجاحات يشار إليها بالبنان. ولنا في المنظمات العربية والعالمية خير مثال على أن القدرات الفنية الشخصية قد تكون سببا في نجاح المدير بغض النظر عن حصوله على شهادة في الإدارة من عدمه.

وخلاصة القول: أن الإدارة هي «علم وفن» مهما استشهد مؤيدو الرأيين بأدلتهم وبراهينهم. والناظر إلى المناهج الإدارية الحديثة يلحظ توسعا في تبني هذا الاتجاه، والذي قد يسدل الستار على نقاش طويل استنزف وقت المهتمين وجهدهم، وحير دارسي علم الإدارة أنفسهم.

* كاتب متخصص في الإدارة

m.nughaimish@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
عبدالرحمن المطوع، «الكويت»، 14/07/2011
أحسنت بو عبد العزيز، وبالفعل كثير من المصطلحات تواجه نفس المشكلة وخاصة هل هي فطرية أم مكتسبة ومنها القيادة، ربي يبارك في قلمك.
تركي براك المجلاد - الدمام، «المملكة العربية السعودية»، 14/07/2011
صباح الخير استاذ محمد، لا شك أن الإدارة مزيج بين العلم والفن وكلاهما يسيران المنشأه في الاتجاه الصحيح والكثير من المنظمات والشركات المحليه والعالميه يديرها أفراد بعضهم من ذوي الشهادات العلمية المتدنية حيث ثابروا واجتهدوا في علوم الفن والخبرات العمليه واستفادوا من تجارب الغير على أرض الواقع، ونجحوا نجاحات باهره والفن والعلم بينهما قواسم مشتركه في معادلة الإدارة الناجحة، العلم ليس على حساب الفن والعكس صحيح ولا يلغي أحدهما الآخر، فالفن في إدارة دفة المنشأه اثبت أنه ليس على خطأ من التجربه والدليل أنه نجح دون مؤهل أكاديمي عالي، أما العلم هو أسلوب الإدارة الحديث والعلوم الإدارية هي مهارة التعامل من الأدوات المكتبية والأجهزة الإلكترونية واللغات الأجنبية وما إلى ذلك. لتطوير المنظمه في التعامل مع الشركات الاجنبيه في الداخل والخارج والمحصله النهايه واحده وهي النجاح ولكن الاداره البحته دون الارتباط بالواقع العملي اعتقد انه من اسباب الفشل التدريجي للمنشأه فليس كل العلوم الاداريه تؤدي الى نتيجه ايجابيه تحياتي وتقدير لك.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام