الاثنيـن 20 جمـادى الثانى 1427 هـ 17 يوليو 2006 العدد 10093 الصفحة الرئيسية







 
مشعل السديري
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
الزواج ببنت ملك الجن

هل تصدقون أن (مزاداً) أقامته مصلحة الهاتف المحمول في الإمارات على (الأرقام المميزة)، وكانت الحصيلة بالملايين، وان احد الأشخاص اخذ يزايد على رقم مكون من سبعة أرقام متماثلة، وان المزاد رسا عليه، ودفع عشرة ملايين درهم ثمناً لشرائه؟!! هل تصدقون؟!

الواقع، إنني عندما سمعت هذا الخبر في إحدى المحطات الفضائية أصابني ما يشبه (الرعب)، وتساءلت: أإلى هذا الحد وصل بنا السفه والبطر بحيث نهدر هذه المبالغ على مجرد (أرقام)؟!، وتذكرت على الفور المثل المصري القائل: «اللي عنده فلوس بتحيره، يشتري حمام ويطيره». غير أن ما هدَّأ من روعي قليلاً، هو ما سمعته من رئيس المصلحة، وذلك عندما سألته المذيعة عن مصير تلك الملايين، فقال لها: إن المصلحة تتبرع بها للجمعيات الخيرية، وهذا أمر مقبول وجيد، وخصوصاً إذا كانت تلك الملايين مصدرها بعضا من (الهبل).

وأسخف ما في الموضوع أن احد المشاركين اعتبر أن أرقام المزاد متواضعة، وانه كان يعتقد أن الرقم المميز الأهم، كان من المفروض أن يصل إلى عشرين مليوناً، والدليل على هذا أن هناك من دفعوا بعد أن انتهى المزاد للفائز الشاري ربحاً مقداره خمسة ملايين درهم، ولكنه رفض وضم هاتفه المحمول مع رقمه إلى صدره.

***

في سنة من السنوات كنت مسافراً بالقطار من بلدة إلى أخرى في الجنوب الإيطالي، وكان الوقت ليلاً، والقطار يتوقف بين البلدات المتباعدة. وعند توقفه في إحدى المحطات، دخل رجل متوسط العمر، خمنت من ملابسه انه احد عمال اللحام في مصنع، وكان منهكا وفي منتهى الإعياء، ورمى بنفسه على المقعد الذي أمامي، وأخرج من حقيبته ساعة منبهة ووضعها في حضنه، وما هي إلا دقائق وإذا به يغط في نوم عميق، وشخيره يعلو ضجيج القطار، وبعد ما يقارب نصف ساعة وإذا برنين الساعة المنبهة يكاد يخرق طبلات آذاننا، فاستيقظ العامل على اثر ذلك ونهض حاملاً حقيبته واتجه إلى باب الخروج، ووصل القطار فعلا بعد دقيقتين ونزل العامل في المحطة التي كان يريدها، حيث انه كان يعرف المسافة وتقدير الوقت، وعلى هذا الأساس (ضبط) ساعته. وحسدته على ذكائه هذا الذي غاب عني، خصوصاً عندما تذكرت ما حصل لي في رحلة سابقة، عندما كنت قادماً من فلورنسا أريد روما ونمت أثناء الرحلة، ولم أصح إلا وأنا في نابولي.

***

سمعت أن تاجراً في مدينة جدة دفع لمشعوذ نصاب، مبلغ (مليون ومائة ألف ريال) نقداً، من اجل أن يزوجه إحدى بنات (ملوك الجن)، وقد اقنع النصاب ذلك التاجر أن عروسه سوف تقدم له (مليار ريال) في نهاية شهر العسل، إلى أن يصل الرقم إلى (عشرة مليارات) في نهاية العام (!!)

يا ناس إحنا فين؟! صحيح والله إحنا فين؟!

إنني شخصياً لا أمانع أبداً بأن أتزوج ببنت من بنات (ملوك الجن)، بل إنني (أتحرق شوقاً) لهذا، ولكن على شرط أن يكون مهري لها (خاتما من حديد)، وان تعرفني هي على والدها العزيز ـ الذي سوف يصبح عمي، وذلك لكي أقدم له فروض الولاء والطاعة، فمن هو المخبول الذي (يفوت) الزواج من جنية، ومريشة، وتعرف (تتلحوس) في الظلام؟!

meshal@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
عبدالله محمد عبدالوهاب، «كندا»، 17/07/2006
فعلا أنت حق، استغرابك من هذا المبلغ يشبه استغرابي لذلك الرجل الذي دفع مبلغا طائلا من اجل الحصول على رقم مميز للوحة سيارته 111أأأ. ان شاء الله سيذهب هذا المبلغ لفقراء العالم الاسلامي وهم كثيرون ولله الحمد.
حيدر محمد حسن، «الامارت العربية المتحدة»، 17/07/2006
أستمتع جدا بمقالات الاستاذ مشعل السديري وارجو أن يسمح لي فقط لاصحح أن هذا المزاد قد اقيم في دولة قطر وليس في الامارات. هنا في الامارات لا يوجد مزاد على ارقام الهواتف بل يوجد مزاد على ارقام السيارات. فقط للتوضيح وتقبلوا تحياتي.
محمد نور مصري بالسعودية - جدة، «المملكة العربية السعودية»، 17/07/2006
أستاذي مشعل السديري المال ليس كل شيء بل هو وسيلة لبلوغ هدف مشروع فقد يستثمر في مشروع ناجح ... وقد يتبخر في الهواء بواسطة محتال أو نصاب ... قد يشفي مريضا بشراء جرعة دواء له .... قد يسعد بها قرية او مدينة باكملها ... لذا استاذي لا ننظر الى المال بل ننظر لمن هم معهم المال وماذا سيفعلون به ... هل سيشترون به الخير .... ام الشر ... سيرسمون بمالهم البسمة على شفاه التعساء والفقراء ... هل سيعالجون مريضا ليس له ثمن دواء .. فمن ينفق ماله في الخير سيعوضه الله احسن منها وهناك كثير من الآيات القرآنية يحث المسلم على الانفاق في الخير.
احمد محمد، «المملكة العربية السعودية»، 17/07/2006
المزاد كان في قطر ياعزيزي.
حسن البكاري، «المملكة العربية السعودية»، 17/07/2006
اقول للتاجر الذي يريد ان يتزوج من بنت ملك الجن لو يقدر المشعوذ لزوج نفسه.
نواف الروقي، «المملكة العربية السعودية»، 17/07/2006
الأستاذ مشعل، لدي سؤال هل سيصل المزاد لهذه الأرقام لو أعلن ان المبالغ ستصرف لجمعيات خيرية؟ وهل اعلن ذلك فعلاً قبل مزاد الارقام المميزة؟
خالد الشيخ، «الولايات المتحدة الامريكية»، 17/07/2006
اضحكني مقالك يا أستاذنا الكبير, وسط كل الكآبة العربية.
larb mouamed، «الجزائر»، 17/07/2006
كلنا نحلم مثلك يا أستاذ، وحلمي ربما يتجاوز حلمك كثيرا، حيث أني كنت أعيش حلمي في الواقع الملموس ببلاد الجن والملائكة ، لولا أن دق طبول الحرب في لبنان قد أفسد علي وعلى الكثيرين غيري من العرب المتعة والراحة، فلماذا اختاروا هذا التوقيت بالذات؟ أليس بهدف الإزعاج والتعكير عن النفوس المطمئنة المسترخية؟
جيولوجي /محمد شاكر محمد صالح، «المملكة العربية السعودية»، 17/07/2006
شكرا أستاذنا مشعل على عبرك وعظاتك اليوم في هذا المقال، والمتتبع لأحوالنا كعرب في عصرنا الحديث لا يستغرب كثيرا فيما يحدث وذلك بالطبع سبب ما نحن فيه الآن من تخلف فكري وثقافي وأيضا ديني عقائدي ،
نسأل الله السلامة والعافية في العقل والتصرفات ووقانا الله شر فتنة المال الذي يأتي من طرق سهلة تجعل صرفه أيضا يكون يسيرا سهلا.
مصطفى حسن - مصرى فى قطر، «قطر»، 17/07/2006
المزاد كان فى قطر بالفعل و الجميع يعلم من قبل بأن عائد المزاد يوجه بالكامل للأعمال الخيرية بدون حتى خصم تكاليف إقامته.
رياض محمد ـ ليبيا، «اليونان»، 17/07/2006
ـ تلك هي مصائبنا حين يتحول المال في أيدينا من نعمة توجه فـي الاتجاه الصحيح في الأعمال المثمرة والصالحة إلـى تبذير وإسراف وتسلية وتبتر بنعمة الله، إن هذا يدل دلالة على فراغ العقول والقلوب. إنه التوهم بأن الحياة لعب ولهو فقـط، ولـم يدركوا أن الحياة ـ مثل هذه الحيــاة ـ حياة لا قيمة لها ولا هدف منها إنها حياة ضحلة تعبر عن ضحالة أصحابها.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام