الخميـس 26 رمضـان 1438 هـ 22 يونيو 2017 العدد 14086  







ملفات الشرق الاوسط
قصة حزب الله وعلاقة إيران وسورية
حدود دولة حزب الله
إذا كان لحضور.. أو غياب شخص واحد، أن يغير مسار تاريخ حركة سياسية في بلد ما، فإن هذا يمكن ان ينطبق الى حد كبير على حضور ثم غياب مؤسس حركة أمل
أختري: حزب الله وحماس والجهاد أبناء شرعيون للثورة الإيرانية
أبوان صنعا حزب الله اللبناني، «أب روحي» هو علي محتشمي السفير الإيراني الأسبق لدى سورية الذي خرجت «الفكرة» على يده للنور مطلع الثمانينات، و«أب
السفير الإيراني السابق في دمشق: هكذا أنشأنا حزب الله
بينما سيطر حزب الله اللبناني على الأخبار خلال الأسابيع الماضية بفعل الأزمة السياسية المحتقنة في لبنان، ما زال الكثير من خبايا إنشاء الحزب مجهولا،
أختري: ساعدنا على تصحيح صورة حزب الله.. وتعاونا مع سورية لإنشاء قناة المنار
طريق إيران لبناء حزب الله وتعزيز دورها في لبنان وعلاقتها مع الكثير من القوى السياسية فيه، مر بدمشق. فبدون العلاقات الخاصة بين إيران وسورية،
موسى الصدر.. قصة لم ترو
العلاقات الخاصة بين إيران وسورية لم تبدأ بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران، بل بدأت قبل ذلك بسنوات، ولم تبدأ في دمشق، بل بدأت في لبنان وعلى
ولادة حزب الله.. على أنقاض أمل
عندما قامت الثورة الإيرانية عام 1979، كانت إيران تريد أن تنال اعجاب وتأييد الدول العربية، وقد رأت ان ذلك ممكن، مستفيدة بشكل خاص من الدعم الذي
الممر السوري.. بين طهران وحزب الله
عندما عين محمد حسن أختري سفيرا لإيران في دمشق عام 1985، كانت العلاقات بين إيران وسورية قد دخلت بالفعل مرحلة من التنسيق الاستراتيجي، بفضل رجلين
تشيع ديني.. وتشيع سياسي
العلاقات الاستراتيجية بين إيران وسورية كانت ضرورة ملحة للطرفين، إلا ان تعزيز هذه العلاقات تم داخل سورية وعلى الاراضي السورية، وليس داخل إيران
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2017 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام