الخميـس 30 جمـادى الاولـى 1434 هـ 11 ابريل 2013 العدد 12553
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

هل كان صدام حسين نقطة ارتكاز العراق والعالم العربي؟

خضير البدري

التاسع من أبريل (نيسان) الذكرى العاشرة لسقوط بغداد على يد القوات الأميركية. ما جرى عام 2003 هو احتلال العراق وإسقاط تمثال الرئيس صدام حسين. واختفى صدام عن الأنظار، بعد آخر ظهور له في الأعظمية، وانهار بعدها كل شيء بسرعة لا تصدق، الأمر الذي فاجأ الجميع.

أنا لست صداميا ولا مالكيا، ولكنني أرى أن رئيس الوزراء نوري المالكي يحاول تطبيق نفس السياسة من خلال سيطرته على كافة أجهزة الدولة ومؤسساتها، وأن استمراره على هذا النحو قد يؤدي إلى تقسيم العراق.

كان بعض الزعماء العرب يرتابون من نية صدام وحزب البعث العربي الاشتراكي، ولم يكن يخطر في بالهم أنه سيغزوهم في يوم من الأيام، ولكنهم كانوا متأكدين أنه يعمل على تقويض أنظمتهم من الداخل من خلال نشر أفكار الحزب بين أبنائهم. وهم في الوقت نفسه يناوئون الثورة الخمينية التي كانت تنمو وتتصاعد بسرعة كبيرة ولن تتردد في غزوهم مستقبلا. فكان على بعض الساسة العرب أن يرتبوا أولوياتهم لمواجهة الأخطر ضمن معادلة عدو عدوي صديقي.

وضع العرب، باستثناء سوريا وليبيا، آمالهم في صدام لمواجهة الخطر الإيراني. وكان صدام يرى أنها ستكون الخطوة الأولى له باتجاه تحقيق أحلامه، فرفع الراية وتصدى العراق وقواته المسلحة للأطماع الخمينية، في حرب دامت ثماني سنوات، ولم تتوقف حتى تجرع الخميني سم الهزيمة في الثامن من أغسطس (آب) 1988.

خرج صدام من الحرب الإيرانية - العراقية منتصرا، وبدأت طموحاته تتزايد. واطمأنت الدول العربية إلى أن إيران لم تعد تشكل خطرا عليهم، ولكن مخاوفهم بدأت تتزايد من غرور صدام، الذي بدأ بابتزاز الدول العربية بشكل عام ودول الخليج العربي بشكل خاص، وفي الوقت نفسه أصبح يلوح بقوته العسكرية، مما أثار قلقهم، فهم يعلمون جيدا أن وجوده يشكل نقطة توازن للأمن القومي العربي، خصوصا باتجاه التهديدات الإيرانية وتوازن القوى مع إسرائيل. لكن طموحاته الجنونية بدأت تزيد من مخاوفهم، فكان من الصعب عليهم التعايش مع المعادلة المرعبة ولا بد من التضحية بأحد أطرافها. وعلى الطرف الآخر، إسرائيل التي كانت مستفيدة من الحرب العراقية - الإيرانية، وكانت خططها تهدف إلى إضعاف الدولتين وإطالة أمد الحرب لإنهاكهما اقتصاديا، فمدت إيران بالسلاح والخبرة في سبيل تحقيق ذلك، وأرعبها انتصار صدام وخروجه بقوة عسكرية هائلة أقوى من السابق وتركيزه على التصنيع العسكري واستقطابه للكفاءات العلمية العربية وإلهابه حماس الجماهير العربية، الأمر الذي جعلها تعيد النظر في خططها وتعمل جاهدة لعزل العراق وإضعافه بموافقة ودعم من الولايات المتحدة.

بدأت المواجهة بين صدام من جهة والولايات المتحدة وحلفائها من جهة ثانية، وذلك من أجل إضعاف العراق اقتصاديا، والحد من قدراته من خلال تخفيض أسعار النفط الذي يشكل المورد الرئيس له وتحجيم القروض الدولية وخاصة البنك الدولي، وخرج العراق مثقلا بالديون، وإثباتا لوجوده غزا الكويت ولم يعر اهتماما للمتغيرات الدولية. وذهب بذلك إلى المكان الخطأ في التوقيت الخطأ، ووقع في الفخ الذي نصب له من قبل الولايات المتحدة وحلفائها. وحده الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله، أدرك خطورة الوضع فكان حليما وحكيما، فعمل من أجل نزع فتيل الأزمة قبل وقوعها، لكن صدام رفض كل الوساطات.

* كاتب عراقي

التعليــقــــات
محمود، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/04/2013
تكوين المليشيات فكرة سلبية ومهمتها واضحة
لن يجد المالكي صعوبة في تمويل هذه
العصابات بالسلاح والمال تكمن الصعوبة في
اطلاق المزيد من الوعود المزيفة في اقناع
الناس نفس المشكلة التي تواجه اتباع الخميني
!الصدق هو الحلقة المفقوده في هذه المعادلة
الاجرامية.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام