الاحـد 16 رجـب 1429 هـ 20 يوليو 2008 العدد 10827
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

المنظار الجراحي العصبي.. في عمليات جراحة العمود الفقري

لأول مرة في السعودية

جدة: د. عبد الحفيظ خوجة
اجريت هذا الشهر الماضي ولاول مرة في جدة بالسعودية، عملية جراحية رائدة على العمود الفقري باستخدام المنظار الجراحي العصبي، لمرضى يعانون من انزلاق غضروفي قطني، خرجوا خلال يوم واحد بعد العملية.

وتشكل آلام العمود الفقري، خاصة آلام اسفل الظهر، نسبة عالية من شكوى المرضى المراجعين لمختلف العيادات الطبية. ويعتبر هذا النوع من الآلام واحداً من أهم اسباب التغيب عن العمل على المستوى العالمي، كما يعد ألم أسفل الظهر أحد سلبيات المدنية، ومن المسببات الرئيسة لأمراض العصر.

تحدث الى "صحتك" الدكتور هاني محمد سهيل العزوني استشاري ونائب رئيس قسم جراحة المخ والاعصاب ورئيس اللجنة العلمية في المؤتمر السعودي الأول لجراحة العمود الفقري بالمنظار الجراحي العصبي، موضحاً أن اسباب هذه الآلام عديدة وتشمل طريقة الجلوس الخاطئة لفترات طويلة امام شاشات الكومبيوتر وبطريقة غير صحية، والعمل المكتبي لفترات طويلة مع عدم الحركة وعدم ممارسة التمارين الرياضية المقوية لعضلات البطن والظهر مما يؤدي الى زيادة الوزن. كما تشكل العادات الصحية السيئة سببا آخر مثل عدم الاهتمام عند الانحناء لحمل الاثقال في تحميل مركز الارتكاز على مفصل الركبة والأقدام وليس على اسفل الظهر مما يسبب ضغطا شديدا على عضلات اسفل الظهر والمفاصل.

* امراض العمود الفقري

* وتتنوع امراض العمود الفقري من مشاكل في الفقرات والمفاصل الى الانزلاقات الغضروفية المتعددة وبالذات في الفقرات القطنية. ويتم التركيز على أمراض الانزلاق الغضروفي بالفقرات القطنية مع ضيق القناة العصبية ومخارج الاعصاب ، حيث يؤدي ذلك الى ضغط على اعصاب الاطراف السفلية مما يسبب آلاما في أسفل الظهر والأرجل ثم صعوبة في الجلوس والمشي مع ضعف بعضلات الاطراف السفلى. ويحتاج المريض لعلاج مكثف، حيث ان هذه الالام تؤثر على طبيعة عمله وانتاجيته.

* التشخيص والعلاج

* ويضيف د. العزوني أن طرق العلاج والتشخيص تختلف من حالة لأخرى ابتداء من عمل الاشعة السينية العادية الى المسخ بجهاز الرنين المغناطيسي للفقرات وتخطيط الاعصاب الطرفية.

يبدأ الطبيب، عادة، بالبرنامج العلاجي فور تحديد التشخيص مبتدئاً بنصيحة المريض بالراحة وأخذ الادوية المسكنة مع تخفيف الوزن وعمل تمارين العلاج الطبيعي والتأهيلي. وفي بعض الحالات الشديدة التي لا تستجيب للعلاج، ينصح بالتدخل الجراحي لاستئصال الغضروف وتوسيع القناة القطنية.

لقد أكتسب هذا النوع من الجراحة تطورا كبيرا، تدرج ابتداءً من عمليات تقليدية لاستئصال الغضروف وتوسيع القناة القطنية، الى العمليات بالميكرسكوب (المجهر) الجراحي لعمل فتحة صغيرة بالجلد وتقليل نسبة تعرض الانسجة للتدخل الجراحي، الى العلاج بواسطة استئصال الغضروف بجهاز التفتيت بالموجات الصوتية، وانتهاءً بالمنظار الجراحي الذي يعد من أحدث اساليب الجراحات الاقل خطورة على المريض.

* المنظار الجراحي العصبي

* يعطي المنظار الجراحي للطبيب والمريض معا عددا من المحاسن والايجابيات، فهو لا يحتاج إلا لجرح صغير لا يتعدى سنتيمترا واحدا في الجلد ولا يحتاج الى فتحة كبيرة بالعضلات الملاصقة للعمود الفقري ويوفر وضوحاً للرؤية، كذلك اضاءة قوية للمكان الجراحي مع القدرة على الحركة في كل الاتجاهات، ومع أن هذه الفتحة صغيرة إلا أنها تستطيع التنقل من مستوى الى مستوى مع السهولة في العمل بالاتجاهين، جهة الدخول والجهة المقابلة، وفي وقت زمني، للعملية، اقصر لا يتعدى النصف ساعة الى خمسة واربعين دقيقة، وفي العادة لا يفقد المريض شيئا من دمه اثناء العملية.

ومدة الاقامة بالمستشفى تكون اقل، حيث يستطيع المريض الخروج من المستشفى في خلال يوم واحد.

وساهم هذا التقدم العلمي في تحسين الاداء الجراحي وتقليل المخاطر لعمليات العمود الفقري التي طالما سببت مخاوف كبيرة وهواجس لمرضى الانزلاق الغضروفي وضيق القناة العصبية.

والجدير بالذكر ان هذه العمليات لا تجرى إلا بواسطة طبيب ذي خبرة سابقة بالمناظير الجراحية ولديه مهارة في التحكم بالأدوات الجراحية مع المنظار لان المشرط الجراحي صغير ولا يحتمل الخطأ. كما أن المنظار لا يصلح لجميع الحالات المرضية المصاحبة للعمود الفقري والتي تحتاج الى ازالة ورم او تثبيت قنوات بواسطة مسامير وشرائح معدنية. والقرار الجراحي في استخدام المنظار يخضع الى رأي الجراح بالنسبة للحالة المرضية بعد مناظرة المريض والاشعات الخاصة. والجدير بالذكر أيضاً ان عمليات المنظار تعد قليلة الخطورة.< ا* لندوة السعودية الأولى لجراحة العمود الفقري باستخدام المنظار الجراحي العصبي

* تحدث الى "صحتك" الدكتور سقاف بن علوي السقاف استشاري ورئيس قسم جراحة المخ والأعصاب في مستشفى الملك فهد بجدة ورئيس اللجنة المنظمة للندوة السعودية الأولى وورشة العمل لجراحة العمود الفقري باستخدام المنظار الجراحي العصبي، وأوضح أن جراحة العمود الفقري شهدت تطورا كبيرا خلال العقد الأخير من الزمن مما استوجب عقد ندوة متخصصة، وكانت الأولى من نوعها على مستوى المملكة، عقدت للتعريف بالمنظار الجراحي وطرق استخداماته. ناقش فيها الخبراء والمتخصصون العالميون مع زملائهم السعوديين في هذا المجال آخر المستجدات الحديثة في الجراحات الدقيقة الأقل خطورة في علاج مشاكل أسفل العمود الفقري باستخدام المنظار الجراحي العصبي.

وقد تم خلال الندوة نقل حي لعدد من العمليات الجراحية، من غرفة العمليات مباشرة بواسطة الدوائر المغلقة المجهزة لهذا الغرض، لمرضى يعانون من انزلاق غضروفي قطني بأسفل العمود الفقري مع وجود ضغط شديد على الأعصاب وضيق في قناة مخارج الأعصاب، استخدم فيها المنظار الجراحي الذي يعد من احدث التقنيات في هذا المجال. وقد تم خروج جميع هؤلاء المرضى من المستشفى خلال يوم واحد بعد العملية.

حققت الندوة التي عقدت يومي10 و 11 يونيو الحالي طموحات الأطباء في مجال جراحة المخ والأعصاب وجراحة العمود الفقري في مواكبة التطور العالمي في التقنية الطبية الدقيقة واتاحت لهم الفرصة لتطوير مهاراتهم في هذا المجال الحديث لاستعمالات المناظير الجراحية التي أصبحت سمة مشرقة للعصر الذي نعيش فيه الآن.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام