الاحـد 09 رجـب 1429 هـ 13 يوليو 2008 العدد 10820
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

«الفياغرا».. ما لها .. وما عليها

مع مرور 10 سنوات على ظهورها

الرياض: د.حسن محمد صندقجي
بعد عشر سنوات من بدء ظهورها على مسرح الأحداث الطبية العلاجية، يُمكن القول بصراحة أن من الممتع استجماع الرجل،البالغ متوسط العمر، ما تبعثر من قواه الجنسية بتناول أدوية معالجة ضعف الانتصاب. ولكن من الملفت للنظر تلك الإحصائيات الشاذة والصادرة في 24 مايو الماضي والقائلة بأنها سبب في ذلك الارتفاع الكبير في معدل الإصابات بالأمراض الجنسية بين أوساط الرجال ممنْ تتراوح أعمارهم ما بين سن 45 و64 سنة من الرجال! وبالتالي بين أوساط منْ يُعاشرون من النساء.

يُمكن القول بصراحة أيضاً أن استخدام تلك الأدوية المنُشطة للانتصاب بصفة “ترفيهية” من قبل الشباب الصغار السن، أي دونما وجود حالة مرضية من ضعف الانتصاب، تجاوز بمراحل واسعة ما كان مقصوداً بالأصل من إنتاجها وتسويقها بصفة علاجية. وليصل الحال إلى أبعد من رؤية شباب في العشرينيات أو الثلاثينيات “مدمنين” في الاعتماد عليها كلما أرادوا تقديم الأداء الجنسي، بل كما تم الإعلان عنه في 25 يونيو من هذا العام، إلى اعتزام الوكالة العالمية لمحاربة المنشطات في المنافسات الرياضية The World Anti-Doping Agency ، تحريم تناول الرياضيين لأدوية علاج ضعف الانتصاب، مثل “فياغرا” أو “سياليس” أو “ليفيترا”، كوسيلة لرفع مستوى الأداء البدني في تلك المنافسات الرياضية.

هذا، وتبلغ “فياغرا”، في مارس المقبل، احتفال عيد ميلادها العاشر، وهي تتربع عن جدارة، قمة قائمة الأفضل في المعالجات الطبية المتنوعة لحالات ضعف الانتصاب الشائعة بين الرجال. وكانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية قد أعطت موافقتها في مارس من عام 1998، على البدء بإنتاج وتسويق ووصف “فياغرا” في معالجة حالات ضعف الانتصاب. ثم تلتها كل من “سيالس” و”ليفيترا” على خط الخدمة لهذه الغاية العلاجية.

* “فياغرا” وسلوكيات جنسية خطرة وكانت مجموعة من الأطباء البريطانيين، قد أعلنت في مايو الماضي، تحذيرها من أن ثمة ارتفاعاً “قاسياً وعنيفاً” بصفة مُلفتة للنظر للإصابات بالأمراض الجنسية بين الرجال المُستخدمين لأدوية معالجة ضعف الانتصاب، وخاصة “فياغرا”، على حد قولهم، وذلك عند ممارسة العملية الجنسية في نطاق ما هو “خارج العلاقة الزوجية”.

ووفق ما ذكرته صراحة المعلومات الصادرة عن هيئات الصحة في بريطانيا، فإن معدلات الإصابة بالأمراض الجنسية من نوع “السيلان” gonorrhea ارتفعت بمعدل يتجاوز ثلاثة أضعاف في أوساط الرجال البالغين، والمُتراوحة أعمارهم ما بين 45 و 64 سنة. كما ارتفعت بمقدار الضعف إصابات السيلان، بين منْ هم في العشرينيات من العمر.

كما لاحظت تلك الإحصائيات أن الإصابات بحالات “كلاميديا” chlamydia ، ارتفعت هي الأخرى بصفة ذات أهمية معنوية، حيث زادت الإصابات الجنسية بها بنسبة 315% عند المقارنة فيما بين إحصائيات عام 1997 وعام 2006.

وقال الباحثون البريطانيون إن العقار الجنسي، في إشارة لـ “فياغرا”، ربما عزز من أداء الرجال في الجانب الجنسي، إلا أنه وفي نفس الوقت وضعهم في عرضة مخاطر التقاط الأمراض الجنسية. وعلق جون دين، رئيس المجمع الدولي لطب الجنس، إن هذا الدواء أعطى الرجال حرية أكبر للارتباط في أنشطة جنسية مع أكثر من شريك في العملية الجنسية. وأوضح الدكتور روب ويليمس، مدير منزميديكل لصحة الرجال في مدينة كريستشيرش النيوزلندية، إن الرجال الكبار في السن يأتون أحياناً للعيادة بعد تناولهم “فياغرا” للتأكد من عدم إصابتهم بالأمراض الجنسية نتيجة ممارسة علاقات خارج نطاق الزوجية. واستطرد بالقول إن الشعور بالذنب هو ما يدفع الرجال أولئك للمجيء إلى العيادة لغاية الفحص تلك. وأضاف بأن هؤلاء الرجال على وجه الخصوص عُرضة بشكل أكبر لخطر الإصابة بالأمراض الجنسية لأنهم غالباً ما يُبدلون، بشكل متكرر، الشريكة الجنسية أو يستخدمون المومسات، على حد قوله.

وكانت المجلة الأميركية للطب American Journal of Medicine قد نشرت في عدد أواخر مايو من عام 2005، نتائج مراجعة 14 دراسة حديثة عن تناول الرجال لـ “فياغرا”. ووجدت في نتائجها أن ارتفاع معدلات تناولها وبالأخص إساءة استخدامها abuse من قبل منْ لا يحتاجون إليها ، قد يرفع بطريقة دراماتيكية مُثيرة من خطورة الإصابة بالأمراض الجنسية والإيدز، بنص قولهم. وكانت إحدى الدراسات تلك قد نظرت في استخدام الرجال الشواذ لـ “فياغرا”، ووجدته يرفع من ممارستهم للعملية الجنسية الشاذة بطريقة غير واقية unprotected sex بنسبة ستة أضعاف، مقارنة بالشواذ الذين لا يتناولون “فياغرا”. وهو ما يعني أن تقوية القدرات الجنسية ساهم في تنشيط الانفلات في الممارسات الجنسية دون أخذ الحيطة من احتمالات التقاط عدوى الأمراض الجنسية. وبالنتيجة وجد الباحثون بالمقارنة بين المُصابين بالإيدز وغير المُصابين به، أن تناول “فياغرا” كان أعلى بمقدار 250% فيما بين المُصابين بالإيدز. وأعاد الباحثون في هذه الدراسة التأكيد على أن “فياغرا” بالأصل صُممت وسُمح بوصفها لمعالجة منْ يُعانون من ضعف الانتصاب، لكن غالبية الرجال المشمولين في تلك الدراسة، كما قال الباحثون، كانوا لا يشكون من ضعف الانتصاب، وكانوا يحصلون عليها من طرق عدة لا علاقة لها بالوصف العلاجي المباشر من الطبيب.

وبالرغم من شكوك البعض، التي لم يثبت مطلقاً صحتها على الأقل حتى اليوم، إلا أن تناول “فياغرا” أو غيرها من أدوية تنشيط الانتصاب، لا يُعرف علمياً بأنه يتسبب بشكل مباشر في الإصابة بالأمراض الجنسية. ولكن لأننا نعيش في عالم غير منضبط “الإدراك لعواقب الأمور” في التصرفات الجنسية لبعض الرجال، من أعمار مختلفة، وبناءً على الملاحظات المتنامية حول تأثير التناول العشوائي لـ “فياغرا”، وبالتالي التحسين المُفرط لقدرات الرجل الجنسية، على ارتفاع احتمالات الإصابة بالأمراض الجنسية، نتيجة للانفلات في الممارسات الجنسية دونما حساب للحذر، قال الباحثون، صراحة، إن ثمة دواع لوضع عبارات مُلصقة بعبوات “فياغرا” و “سيالس” و “ليفيترا” تُذكر بأن تناولها له تأثير غير مباشر في ارتفاع احتمالات الإصابة بالأمراض الجنسية، والإيدز من أهمها.

وفي التعليق التحريري، المرفق بالدراسة المنشورة بالمجلة الأميركية للطب، قال الدكتور جوزيف ألبرت، من مركز علوم الصحة بجامعة أريزونا في تاكسون، إن إساءة استخدام “فياغرا” أو غيرها من أدوية معالجة ضعف الانتصاب، واستخدام أي منها بصفة ترفيهية ، يُمكن أن يُصبح “مشكلة صحية رئيسية عامة” في الولايات المتحدة.

* فيتامين “في” وألمبياد بكين وفي 24 يونيو من هذا العام، أثار العلماء من مختبرات مفوضية “الوكالة العالمية لمحاربة المنشطات في المنافسات الرياضية” موضوع ملاحظتهم اكتشاف وجود بقايا “فياغرا” أو “سيالس” بشكل منتظم في عينات بول اللاعبين الذكور في أنواع متنوعة من المنافسات الرياضية.

ويأمل علماء الوكالة التوصل إلى قرار يُلزم بحظر تناول اللاعبين لهذه الأدوية، نظراً لتناولهم لها بغية تحسين مستوى أدائهم البدني في المنافسات الرياضية. وبالتالي اعتبار “فياغرا” وغيرها، كأحد العناصر في قائمة “المواد غير القانوني تناولها” من قبل اللاعبين. ومن المعلوم أن الوكالة معنية بالبحث عن أي مواد قد يستخدمها اللاعبون وتكون ذا أثر فاعل في تنشيط أدائهم البدني. و “فياغرا” من المعلوم أن لها استخدامات طبية صريحة ومفيدة جداً في معالجة المُصابين بحالات ارتفاع الضغط الدم في الشرايين الرئوية. ولدى هؤلاء المرضى، تعمل “فياغرا” على تحسين انخفاض هذا الضغط خلال الشرايين الرئوية وخاصة أثناء بذل المريض لمجهود بدني. ومن المعروف أن ارتفاع ضغط الدم في الشرايين الرئوية سبب في إعاقة استمرارية هؤلاء المرضى عن بذل المجهود البدني. ولـ “فياغرا” تأثير مماثل وبمقدار أقل في رئة الناس الطبيعيين، ما يعني زيادة إمكانية تدفق الدم إلى الرئتين بشكل أفضل حال القيام بمجهود بدني، وبالتالي رفع مستوى تحميل الدم بالأوكسجين لتلبية طلبات العضلات وغيرها من أعضاء الجسم لهذا العنصر الحيوي واللازم لاستمرار بذل المجهود البدني. وهذه التأثيرات الإيجابية لـ “فياغرا” على الرئة، وتحسين مدة الاستمرارية في المنافسة الرياضية البدنية، كانت أوضح ما يُمكن لدى إجراء المنافسات الرياضية في أماكن مرتفعة عن سطح البحر. وكانت إحدى الدراسات العلمية قد أكدت تلك الجدوى لـ “فياغرا” لدى المتنافسين في مسابقات ركوب الدرجات الهوائية حينما كانت تجري المباريات بينهم في مناطق مرتفعة عن سطح البحر أو مناطق عالية المستوى من التلوث البيئي للهواء ، بينما لم تجد ذلك التأثير الإيجابي لـ “فياغرا” على نفس اللاعبين حين إجراء المنافسات في مناطق ذات مستوى مُقارب لسطح البحر أو مناطق متدنية في نسبة التلوث.

والأمر برمته يُعيد إلى الأذهان تلك القرارات الصادرة عن منظمة “الفيفا” بالذات حول إجراء مباريات كرة القدم في مناطق عالية عن مستوى سطح البحر. ويُعيد تلك الشكاوى من اللاعبين حول انخفاض كمية أدائهم عند اللعب في تلك المناطق. وإحدى الآليات الثابتة علمياً، أن قدرات الرئة تقل عند لعب اللاعبين القادمين من مناطق منخفضة نسبياً في موقعها الجغرافي أمام لاعبين آخرين مستوطنين لتلك المناطق المرتفعة. وما كان يُطرح في أوساط اللاعبين، ووراء الكواليس، هو جدوى تناول “فياغرا” لتجاوز تأثيرات تلك العوائق البيئية على الأداء البدني لهم.

ووفق ما ذكرته كريستينا أيووت، الباحثة في مختبرات الوكالة، لا يتوقع علماء الوكالة أن ينجحوا في إجراءات أبحاثهم، والتوصل إلى توصيات واضحة، قبل بدء منافسات دورة بكين للألعاب الأولمبية القادمة. ولذا يقولون إن ثمة احتمالات عالية لاستمرار اللاعبين في تناول هذا الدواء، كوسيلة لرفع مستوى الأداء البدني، خلال تلك المنافسات الأولمبية.

والواقع، كما ذكر هؤلاء العلماء وغيرهم، أن المشكلة لا تزال دون حل واضح، كما أن من غير الواضح تلك التأثيرات الطبية المحتملة لما بعد تناول “فياغرا”، أو غيرها، ثم بذل مجهود بدني عنيف، وخاصة أن من المعلوم تدني مستوى المجهود البدني المبذول عادة خلال العملية الجنسية، إذْ هو في الحقيقة أقل بكثير جداً مما يتوقعه البعض، مقارنة بلعب مباراة كرة القدم مثلاً. وتحديداً يُشير باحثو مايو كلينك أن مقدار الجهد البدني خلال ممارسة العملية الجنسية لمدة نصف ساعة، بكل مراحلها من المداعبة ووصولاً إلى القذف، هي مماثلة لهرولة بسرعة 2 ميل في الساعة، لمدة نصف ساعة. ولذا فإن كمية الطاقة المحروقة خلال العملية الجنسية لا تتجاوز في الغالب حوالي 85 كالورى فقط <

* ضعف الانتصاب.. تعريف لتوضيح المقصود ومعرفة الأسباب ضعف الانتصاب Erectile dysfunction (ED) حالة صحية تصف عدم قدرة الرجل للحفاظ على انتصاب متين لدرجة تكفي لممارسة العملية الجنسية. وبالرغم من أن ضعف الانتصاب شائع بين المتقدمين في العمر من الرجال، إلا أنها حالة قد تُصيب الرجل في أي مراحل العمر. وكما يقول باحثو مايو كلينك صراحة فإن ثمة منْ هم في الثمانينيات من العمر ولا يُعانون من مشكلة في الانتصاب. وأحياناً قد يكون وجود مشكلة الضعف في الانتصاب مؤشر على وجود مشكلة في شرايين الجسم، كالقلب وغيره.

ووجود ضعف في الانتصاب لدى رجل ما، لا يعني بالضرورة إصابته بالحالة المرضية المُسماة “ضعف الانتصاب”. ولكن استمرار الشكوى منها، يصنع نوعاً من التوتر أو المشاكل مع شريكة الحياة أو يُؤثر على نوعية النظرة للذات .ولذا تشير المراجع الطبية إلى أن وجود ضعف في الانتصاب خلال 25% من محاولات ممارسة العملية الجنسية هو اللازم لتشخيص وجود الحالة المرضية لضعف الانتصاب.

ووجود المشكلة، لا يعني بالضرورة وجود مشكلة عضوية مُستديمة في الأعضاء التناسلية للرجل. والسبب أن العملية الجنسية وصنع الانتصاب في العضو، أمران منفصلان في آلية الحصول، لكنهما مرتبطان من نواحي شتى خلال العملية الجنسية. وكما أن هناك انتصاب للعضو يحصل خارج العملية الجنسية ولقاء شريكة الحياة، فهناك ربما لقاء جنسي لا يُصطحبه انتصاب العضو. وتلعب عوامل في الدماغ والهرمونات والأعصاب والعضلات والأوعية الدموية، أدواراً شتى في تحقيق نجاح إتمام اللقاء الجنسي مع الشريك. والعضو الذكري مكون من اسطوانتين متوازيتين من الأنسجة: أسفنجية على طول العضو corpus cavernosum ، وفيما بينهما أنبوب الأحليل urethra الذي يجري من خلاله البول أثناء عملية التبول، أو السائل المنوي عند القذف. وما يحصل عند الإثارة الجنسية، ونتيجة تنشيط عمل الأعصاب والهرمونات بفعل عوامل عدة، هو تدفق الدم إلى هاتين الأسطوانتين الأسفنجيتين، واحتباس الدم فيهما. أي ملئهما بالدم ومنع تصريف الدم منهما. وبالتالي يبدو الانتصاب في العضو. واستمرارية المحافظة على هذه الوضعية، تعني استمرارية المحافظة على الانتصاب. وحينما يتم القذف والفراغ من العملية الجنسية، فإن الطبيعي هو تفريغ الأسطوانتين الأسفنجيتين مما تجمع فيهما من الدم، ليعود العضو إلى وضعة الطبيعي في الهيئة والشكل.

وإضافة لاضطرابات التواصل النفسي والعاطفي مع الشريك أو الاكتئاب أو التوتر والإجهاد النفسي أو البدني، فإن ثمة أسباب عضوية، أو عوامل لرفع خطورة الإصابة، بعدم التمكن من إتمام الانتصاب والحفاظ عليه طوال مرحلة الولوج إلى المهبل. من أهمها:

·التقدم في العمر حال وجود إصابات بأمراض مزمنة، كالتي سيأتي ذكرها لاحقاً. ومن الضروري التأكيد على أن ضعف الانتصاب ليس أحد سمات التقدم في العمر، أي ليس كترهل الجلد أو بياض الشعر. والأمر مشابه إلى حد بعيد بقدرات الإخصاب التي لا تتأثر بالغالب لدى التقدم في العمر. ·الإصابة بأحد الأمراض المزمنة. مثل أمراض القلب وتصلب الشرايين فيه أو في أعضاء أخرى من الجسم، أو ارتفاع ضغط الدم، أو مرض السكري حال حصول تداعياته ومضاعفاته، أو انخفاض هرمون الذكورة، تستوستيرون، أو السمنة المفرطة، وخاصة في منطقة البطن، أو الإصابة بأمراض عصبية مثل مرض باركنسون أو التصلب المتعدد. وفي جميع هذه الحالات قد تحصل اضطرابات في الأوعية الدموية أو الأنظمة الهرمونية أو الشبكات العصبية المؤثرة على نجاح إتمام الانتصاب واستمراره بدرجة كافية.

·آثار جانبية لبعض الأدوية، كمضادات الاكتئاب أو مضادات الحساسية أو أدوية معالجة ارتفاع ضغط الدم أو أدوية معالجة أمراض القلب، أو مُسكنات الألم، أو علاجات السرطان، وغيرها.

·التدخين أو تناول الكحول أو تعاطي المخدرات.

·بعض معالجات سرطان البروستاتا.

·حصول إصابات أو إجراء عمليات جراحية تُؤثر على الأعصاب أو البروستاتا أو المثانة. وكذلك الحال فيما يُقال عن طول ركوب الدرجات الهوائية ذات المقاعد الصغيرة.

* «فياغرا»«ليفيترا» «سيالس».. 3أدوية لعلاج ضعف الانتصاب

* تتكون مجموعة الأدوية المتناولة عبر الفم لعلاج حالات ضعف الانتصاب من “فياغرا” و “ليفيترا” و “سيالس” . وكل هذه الأدوية الثلاث تعمل على رفع مستوى توفر مركب أكسيد النتريك . وهو مركب كيمائي يتم إنتاجه في منطقة عضو الرجل خلال مراحل الإثارة للعملية الجنسية، بغية ارتخاء وتوسيع الأوعية الدموية في العضو، وبالتالي تسهيل حصول الانتصاب واستمراره. وطريقة عمل هذه الأدوية الثلاث على رفع كمية مركب أكسيد النتريك، هي من خلال عملها كمواد مانعة لنشاط أنزيم فوسفودايإستريز ولا يُؤدي تناول أي منها إلى حصول الانتصاب في العضو، بل يتطلب الأمر حصول الإجراء المعتادة بشكل طبيعي لإتمام ظهور الانتصاب. ولذا فإن عنصر “الإثارة للعملية الجنسية” هو الأساس في تنشيط حصول الانتصاب.

وتتشابه هذه الأدوية في دواعي تناولها، وموانع استخدامها، وكثير من آثارها الجانبية، إلا أنها تختلف في كمية جرعاتها وطول مدة تأثير مفعولها وبعض من آثارها الجانبية. ولا يُمكن الجزم بما هو الأفضل منها لكل الرجال الشاكين من ضعف في الانتصاب، إلا أن ثمة أحوال صحية تفرض على الرجل تناول ما هو أقصر في مدة مفعوله. وذلك مثل ما في حال مرضى القلب وغيرهم. بينما تجعل بعض الحالات النفسية لضعف الانتصاب من المناسب تناول ما هو ذا مفعول أطول، لاعتبارات شتى تتعلق بالعلاقة مع الشريك أو ظروف الحياة اليومية وتقلباتها. هذا مع التأكيد، كما يُصرح الباحثون من مايو كلينك، بأنه لا تُوجد حتى اليوم دراسة مباشرة تُقارن الأدوية الثلاث معاً.

وعليه فإن مراجعة الطبيب المعالج لحالة ضعف الانتصاب ومناقشته حول الأمر، هي الأفضل في تقرير الاختيار فيما بينها. ومع هذا، فإن تناول كل من “فياغرا” و “ليفيترا” يجب أن يكون على معدة خالية من الطعام، بخلاف “سيالس” التي يُمكن تناولها قبل أو بعد الأكل. كما أن “سيالس” أسرع في بدء مفعوله، وأطول في ذلك. «فياغرا» لعلاج ضعف الانتصاب.. إرشادات للاستخدام “فياغرا” عقار على هيئة حبة دوائية زرقاء اللون، تتوفر بجرعات إما 25 أو 50 أو 100 ملغم. وتُستخدم لمعالجة ضعف الانتصاب، حيث يُؤدي تناولها إلى حصول الانتصاب حال وجود الإثارة الجنسية، أي ليس بمجرد تناولها، عبر امتلاء الأوعية الدموية، في العضو، بالدم. ولذا فهي لا تشفي cure من ضعف الانتصاب، بل تُعالج بشكل وقتي وجود تلك المشكلة. وهي ليست مادة مثيرة للشهوة الجنسية aphrodisiac..

واستخدام “فياغرا” ليس لكل الرجال الشاكين من ضعف الانتصاب، حيث يجب أن يتم تناولها تحت الإشراف الطبي doctor’s supervision لأن الطبيب وحده هو من يستطيع أن يُقرر ما إذا كانت “فياغرا” مناسبة للشخص في علاج حالة ضعف الانتصاب لديه. وما يجب على المريض إخبار الطبيب به هو عدم شكواه في السابق بالمطلق من ألم الذبحة الصدرية أو ألم في الصدر أو فشل في عضلة القلب أو اضطرابات إيقاع نبض القلب أو ضيق في الصمام الأورطي aortic valve أو الإصابة السابقة بسكتة دماغية، خاصة خلال الستة أشهر الماضية، أو وجود ارتفاع أو انخفاض في ضغط الدم، أو فقد في السابق لقدرة الإبصار أو وجود أحد أمراض البصر الوراثية المعروف باسم “ريتانيتوس بيغمنتوزا” retinitis pigmentosa. أو وجود مشاكل في الكلى أو الكبد، أو وجود أمراض في الدم، كاللوكيميا leukemia أو الأنيميا المنجلية sickle cell anemia أو حصول نزيف في المعدة. أو وجود اضطرابات في شكل العضو، أو حصول انتصاب طالت مدته أكثر من أربع ساعات. كما يجب إخبار الطبيب عن جميع الأدوية التي يتناولها المريض، وخاصة مُسيلات الدم.

وثمة موانع متعددة لتناول “فياغرا”، نظراً لإمكانية تضرر صحته نتيجة لتناولها. وهي ما تشمل:

> تناول أحد الأدوية المحتوية على مادة “نايترايت” nitrate، والسبب أن اجتماع “فياغرا” وأحد هذه الأدوية سبب في الانخفاض الشديد، المُهدد لسلامة الحياة، في ضغط الدم. و”فياغرا” بذاتها تُؤدي إلى انخفاض ضغط الدم لدى الأشخاص الأصحاء، ناهيك عن مرضى القلب وغيرهم حتى ممن لا يتناولون أحد الأدوية المحتوية على “نايترات”. وهذه الأدوية مثل الأدوية المحتوية على مركب نايتروغليسرين nitroglycerin ، إما بهيئة حبة تُوضع تحت اللسان لتذوب في الفم حال شكوى مرضى شرايين القلب من ألم الذبحة الصدرية. أو بخاخ ، سبري spray. أو كاللاصقات الجلدية skin patches . أو معجون paste كالمرهم يُوضع على الجلد. أو كحبوب دوائية. أو الأدوية المحتوية على مُركب أيزوزوربيد داي نايترايت isosorbide dinitrate أو مونو نايترايت isosorbide mononitrate. سواء لتذوب في الفم أو يتم ابتلاعها. كما أن ثمة مركبات تُستخدم لغايات ترفيهية وتحتوي على تلك المادة، مثل عقار آميل نيترايت.

·الأدوية المحتوية على مركبات تُدعى “حاصرات مُستقبلات ألفا” ، والتي تُوجد في بعض أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم أو كعلاج شائع جداً في تحسين جريان البول لحالات تضخم البروستاتا.

> الأدوية المحتوية على مركبات “مُثبطات بروتييز .

> مع تذكر عدم تناول “فياغرا” عند استخدام وسائل أخرى لمعالجة ضعف الانتصاب، كالحقن للعضو أو المضخات المزروعة.

ويجب تناول كمية الجرعة التي ينصح الطبيب بها، وحبة واحدة فقط في اليوم. ولمنْ هم فوق سن 65 سنة أو منْ لديهم مشاكل في الكبد أو الكلى، يبدأ الطبيب بوصف جرعات قليلة، أي 25 ملغم. ويتم تناول الحبة الزرقاء قبل ساعة من الرغبة في ممارسة العملية الجنسية، ومن المتوقع أن تعمل خلال نصف ساعة متى ما تم تناولها على معدة خالية. أو قد يتأخر بدء المفعول عند تناولها مع أطعمة دسمة. ويستمر مفعولها لمدة 4 ساعات.

والآثار الجانبية الشائعة لـ “فياغرا” تشمل الصداع، واحتقان أو سيلان الأنف، واختلاط التفريق بين الألوان عند النظر. ولكن الآثار الجانبية النادرة والخطيرة، وما يجب الحذر منها، تشمل الفقد الدائم للإبصار، وللسمع، واحتمالات استمرار الانتصاب لمدة تصل إلى 6 ساعات.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام