الاحـد 10 جمـادى الثانى 1429 هـ 15 يونيو 2008 العدد 10792
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

القيلولة.. وفوائدها للقلب

اغفاءة منتصف النهار تحمي الرجال خصوصا من بعض الأمراض

كمبردج (ولاية ماساشوستس الاميركية): «الشرق الأوسط»*
هنا، في الولايات المتحدة، يرى الكثير من الناس ان فترة ثماني ساعات هي الفترة المثلى للنوم- وتتوقع غالبيتهم ان تأتي هذه الفترة دفعة واحدة اثناء الليل. اما في اميركا اللاتينية، وفي دول البحر الابيض المتوسط، ومناطق اخرى من العالم، فان النوم الأمثل يتبع نمطا مختلفا. ففي المناخات المشمسة، يود الناس الابتعاد عن الحرّ، وإجهاد اليوم وانشغالاته، متوجهين للحصول على فترة للقيلولة بعد الظهر، ثم يظهرون الفرق بالسهر اثناء الليل.

الأعراف الثقافية تتطور لكي تطمن احتياجات مجتمعات معينة، وأفضلياتها. الا ان البيولوجيا البشرية تظل نفسها سواء في أثينا او في شيكاغو. وربما، ولذلك، فان دراسة حول فترات القيلولة في اليونان، سوف تساعد الاميركيين على فهم اختياراتهم الخاصة بهم في ما يتعلق بالنوم الصحي. كما تثير الدراسة ايضا احتمالا مهما هو ان القيلولة اليومية، ربما بمقدورها ابعاد شبح امراض القلب.

* دراسة ملحمية يونانية

* ولكي يدققوا في العلاقة بين القيلولة وبين خطر امراض القلب، درس باحثون في كلية الطب بجامعة أثينا سوية مع باحثين في كلية الصحة العمومية بجامعة هارفارد، 23 الفا و 681 رجلا وامرأة. وكان كل المتطوعين سالمين من تشخيصات امراض القلب والسرطانات والسكتة الدماغية، لدى انخراطهم في الدراسة بين عامي 1994 و 1999. وقد تحدثوا كلهم عن عاداتهم في أخذ قسط من القيلولة. وقد صنفهم الباحثون في خانات “اصحاب الاغفاءة المنتظمون” و”اصحاب الاغفاءة من فترة لأخرى”، و”من غير اصحاب الاغفاءة”. كما جمعوا معلومات ايضا عن عمر المشاركين، وتعليمهم، وممارستهم للتدخين، واعمالهم، ومستوى ممارستهم التمارين الرياضية، وغذائهم، وكتلة الوزن لديهم، والنسبة بين مقاسي الخصر والحوض.

وقد رصد المشاركون على مدى 6.3 سنة في المتوسط. وخلال هذه الفترة ، توفي 133 شخصا منهم بسبب امراض الشرايين التاجية. وكما هو متوقع فان تقدم العمر والتدخين وبدانة البطن كانت ترتبط بالوفيات نتيجة امراض القلب، بينما بدت التمارين والغذاء الجيد وارتفاع مستوى التعليم ومنصب العمل المجزي، حامية للقلب. والنتيجة المدهشة، في كل ذلك، ان اغفاءة منتصف النهار كانت حامية للقلب كذلك، خصوصا للرجال.

وبين كل افراد المجموعة، فان فترات القيلولة مهما كانت مدة زمنها، ودرجة تكرارها، كانت ترتبط بانخفاض خطر الوفاة بأمراض القلب بنسبة 34 في المائة، حتى مع أخذ عوامل الخطر الأخرى بعين الاعتبار. وظهر ان اصحاب الاغفاءة من فترة لأخرى قللوا من خطر الوفيات القلبية بنسبة 12 في المائة. الا ان اصحاب الاغفاءة المنتظمة بدوا، وقد قللوا تلك الوفيات بنسبة 37 في المائة. وظهرت الحماية اقوى كما يبدو لدى الرجال مقارنة بالنساء. وفي ما بين الرجال من العمال، فان اصحاب الاغفاءة من فترة لأخرى تعرضوا لخطر وفاة أقل بنسبة 64 في المائة بسبب امراض الشرايين التاجية، مقارنة بنظرائهم الذين لا يمارسون الاغفاءة في النهار، اما اصحاب الاغفاءة المنتظمون فان هذه النسبة وصلت الى 50 في المائة لديهم.

* نداء وتنبيه

* وتدعم دراستان سابقتان من اليونان احتمال ان تقود اغفاءة منتصف النهار الى خفض خطر امراض القلب، الا ان دراسة اكبر من كوستاريكا، ودراستين من اسرائيل قدمت نتائج معاكسة. هل هناك شيء ما مختلف في اليونان، ام هل يوجد أمر ما مختلف في الدراسات؟ ومن دون التقليل من سمات الامة اليونانية، فان الاختلافات في الابحاث ربما تفسر النتائج المتناقضة. فالدراسة الجديدة اختلفت من الدراسات السابقة، بشمولها لأشخاص سليمين فقط، كما انها اخذت عامل ممارسة الرياضة البدنية في الاعتبار- بينما لم تفعل الدراسات الاخرى ذلك. والناس المرضى غالبا ما ينامون خلال النهار بسبب الاجهاد او التعب. وبإدخالهم في التحليلات، فان أي فوائد من الاغفاءة التطوعية للاشخاص الاصحاء ستكون محجوبة بسهولة. وفي الواقع فان الدراسة الملحمية الاغريقية توصلت الى فوائد كبيرة لفئة العمال من الرجال.

* دور القيلولة

* ان كانت القيلولة مفيدة، فما هي طريقة عملها؟ ان تقليل الاجهاد هو اكثر التفسيرات ملاءمة، وهو يتناسب مع الملاحظات المسجلة حول مساعدة اغفاءة منتصف النهار الطوعية خصوصا للعمال من الرجال.

والفوائد المحتملة للقيلولة تتطلب دراسات اكثر. الا ان هناك فوائد اخرى جرى توثيقها جيدا. فالدراسات حول عمال المناوبة، وأطقم الطيران الجوي، والعاملين الطبيين المقيمين، والسائقين في الطرقات السريعة، كلها اشارت الى ان الاغفاءة القصيرة لفترة 20 الى 30 دقيقة، تخفض التعب، تحسن من الأداء الحركي النفسي والمزاج، وتشحذ الانتباه. وهذا هو الفائدة الكبرى لصاحب الاغفاءة – وللراكب معه او المريض في المستشفى.

* حلاوة الاغفاءة

* عندما تغفو، تأكد من انك تريد هذا الأمر لأنك ترغب فيه، لا لأنك مجبر عليه. والحرمان من النوم الناجم عن انقطاع النفس، او متلازمة الرجل الحرِكة، او الكآبة، او أي سبب آخر، تولد رغبة في النوم اثناء النهار، الامر الذي يدفعك الى الحاجة الى اغفاءة. والحرمان من النوم مضر بصحتك. وان وجدت نفسك وأنت تميل الى النوم في الاوقات التي لا ترغب البتة بها، فعليك ان لا تنغمر في الاغفاءة. وبدلا من ذلك ارصد العوامل الخاطئة التي تؤثر على نومك الليلي، ثم حاول تصحيحها.

اما القيلولة الطوعية في منتصف النهار فهي مسألة اخرى ن فقد تكون مثيرة للبهجة، ومنعشة، بل وحتى صحية. وان كنت تنغمر في القيلولة، فحاول ان تضبط فترتها كي تتناسب مع دورة النوم-اليقظة اليومية لديك. ولكي تحافظ على نومك الليلي الجيد، فعليك ان لا تنغمر في اغفاءة طويلة- ولأغلب الناس فان 20 الى 40 دقيقة هي الأفضل. وعليك ان تتوقع ان تستيقظ من الاغفاءة على شكل كتلة بطيئة الحركة، ولذلك امنح نفسك 10 دقائق للاستيقاظ الكامل وتنفيذ المهام الجديدة.

* احلم.. ثم احلم

* الدراسة الملحمية الاغريقية تثير احتمال ان القيلولة ربما تساعد في خفض خطر الوفاة بأمراض القلب. وبما ان الاغفاءة لا تتطلب الكثير من الانضباط مثل اجراء التمارين الرياضية المنتظمة، فان لها امكانات واعدة. الا ان هناك حاجة الى دراسات تؤكد هذه النتائج، وحتى وان ظلت النتائج صحيحة، فان دراسات الملاحظة لا يمكنها البتة البرهنة على السبب والنتيجة. وفي هذه الحالة، على سبيل المثال، فان القيلولة يمكنها ان تشكل احدى علامات نمط الحياة الصحية العمومية، بدلا من كونها وسيلة فريدة لحماية القلب.

تذكر ايضا ان من الاسهل الانغمار في اغفاءة في أثينا في اليونان، منها في أثينا بولاية جورجيا الاميركية، خصوصا للعمال من الرجال. والقيلولة بمقدورها خفض الاجهاد في اليونان، الا انها قد تزيد الاجهاد في الولايات المتحدة.

لا تعتمد على الاغفاءة في حماية قلبك- ولكن ان كنت تتمتع بفترة القيلولة بوصفها جزءا من نمط الحياة الصحية، فعليك ان تنغمر في الاغفاءة.< •خدمة هارفارد الطبية – الحقوق: بريزيدانت آند فيلوز – كلية هارفارد.

* الى الفراش مبكرا.. للنهوض المبكر

* سكان البحر الابيض المتوسط واميركا اللاتينية ربما هم سادة القيلولة، الا ان الاميركيين يلتزمون في الاغلب بوصفة بن فرانكلين: "الدخول الى الفراش مبكرا، والنهوض المبكر يجعل الانسان سليما، غنيا، وحكيما". هل كان فراكلين محقا؟ حاول فريق من باحثي هارفارد في عملية طائشة، اختبار هذه المقولة.

قام الفريق بتقييم 949 رجلا ادخلوا المستشفى بعد اصابتهم بنوبات قلبية. وبعد ان تتبعوهم على مدى 3.7 سنة في المتوسط، لم يعثروا على أي علاقة متبادلة بين الدخول المبكر الى الفراش (قبل الساعة 11 مساء) او الاستيقاظ المبكر (قبل الساعة 6:30 صباحا) وبين معدلات الوفيات، والمدخول، ومستوى التعليم.

ومع ذلك فانه يظل من الممكن ان الوقت يعتبر هو المال، او ان الفلس الذي ادخرته هو الفلس الذي حصلت عليه بجهدك.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام