الاحـد 02 جمـادى الاولـى 1425 هـ 20 يونيو 2004 العدد 9336
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

انتعاش تجارة الملابس المستعملة في بورسعيد وقيمة الواردات 2.5 مليون دولار

بورسعيد (مصر): يسري محمد
انتعشت الملابس المستعملة «البالة» في مدينة بورسعيد المصرية مع قدوم فصل الصيف، بعد أن دفع ارتفاع الاسعار نسبة من المشترين الى هجر متاجر الملابس الجديدة، وعلى مدى تاريخ بورسعيد كمنطقة حرة منذ صدور قرار انشائها في خريف 1976 لم تعرف المدينة هذا التزاحم على الملابس المستعملة والتي زادت مع قدوم فصل الصيف وحاجة الأسر المصرية الى شراء الملابس الصيفية التي تنتشر في بورسعيد.

ودفع ارتفاع الاسعار المشترين نحو محلات «البالة» وذلك نظرا لجودتها العالية وعدم فرض الحكومة الزيادات الجمركية الجديدة عليها وسهولة خروجها من المنافذ.

عاطف العطوي رئيس الجهاز التنفيذي للمدينة الحرة ببورسعيد يقول «بورسعيد تستورد سنويا ما قيمته مليونان ونصف المليون دولار من البالة وهناك نحو 220 مستوردا بالمدينة يقومون بعمليات الاستيراد من أوروبا».

ويضيف العطوي ان بورسعيد هي المدينة المصرية الوحيدة المستوردة لهذا النوع من الملابس الذي شهد تغييرات عديدة. ويوضح ان هذه التجارة كان يقبل عليها الفقراء حيث كانت الملابس تستورد معبأة في بالات الى مدينة بورسعيد وتعرض على عربات تجرها الحمير بالحالة التي وصلت بها وباسعار رخيصة للغاية مقارنة بأسعار السلع الجديدة.

أما الآن فأصبحت للبالة اسواق منظمة ومشترون من فئات الشعب المتوسطة وفوق المتوسطة حيث تباع بعد غسلها وكيها وتعبئتها في أكياس. ويقول فؤاد ثابت عضو مجلس ادارة الاتحاد التعاوني الانتاجي ببورسعيد ورئيس الاتحاد النوعي لجمعيات المشروعات الصغيرة والمتوسطة إن زيادة الجمارك التي بدأت تطبق في بورسعيد على الملابس الجاهزة منذ أول يناير (كانون الثاني) كانت وراء انتعاش تجارة البالة.

وتتراوح الرسوم الجمركية الجديدة من 50 جنيها (8 دولارات) على ربطات العنق والجوارب الى 1400جنيه (230 دولارا) على المعاطف والفساتين.

وساعد على تنشيط تجارة الملابس المستعملة عدم فرض رسوم جمركية جديدة على هذه النوعية من الملابس عند خروجها من المنافذ الجمركية بجانب جودتها العالية وسهولة خروجها من المنافذ الجمركية.

ويقول حامد عبد الرحمن أحد تجار البالة بالمدينة هناك اقبال كبير من الزبائن، خاصة القادمين من خارج بورسعيد والذين يمثلون عصب الحركة التجارية بأسواق المدينة على شراء ملابس البالة والتي شهدت هي الأخرى ارتفاعا طفيفا في اسعارها نتيجة الاقبال الشديد عليها.

ويقول محمد زكريا (تاجر آخر) حدث ارتفاع في اسعار البالة في الفترة الماضية نظرا لارتفاع سعر الدولار وتقلبه والاقبال المتزايد على اسواق البالة.

وتضم اسواق البالة في بورسعيد ايضا الى جانب الملابس الجاهزة لعب اطفال واحذية وملابس رياضية وستائر وساعات.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام