الاثنيـن 23 شـوال 1433 هـ 10 سبتمبر 2012 العدد 12340
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

رواية «ياسمينة خضرة» الناجحة تحولت إلى فيلم فرنسي

الجزائر شاهدت العرض الأول لـ«فضل الليل على النهار»

باريس: «الشرق الأوسط»
قبل بدء العروض الرسمية في الصالات الفرنسية، استقبلت العاصمة الجزائرية العرض الأول لفيلم «فضل الليل على النهار» المأخوذ عن رواية ترجمت من الفرنسية إلى 42 لغة للكاتب الجزائري المقيم في باريس، محمد مولسهول الشهير باسمه الأدبي «ياسمينة خضرة». وحضر الحفل الذي جرى في قاعة «الموفار»، مساء أول من أمس، جمهور من الرسميين والمثقفين، بحضور المخرجة الجزائرية الأصل يمينة بنقيقي، وزيرة الدولة لشؤون الفرنكوفونية في فرنسا، ومخرج الفيلم ألكسندر أركادي.

الحكاية تكاد تكون جانبا من السيرة الذاتية لكاتبها، ويحاول الفيلم أن يكون مخلصا لخطوطها الرئيسية، مع صعوبة اختصار نصف قرن من الزمن في ساعتين. وهو يعود بنا إلى الثلاثينات من القرن الماضي، من خلال الطفل المراهق يونس الذي يشتغل مع أبيه في حصاد محصول أرضهم قبل أن تنتزعها السلطات العسكرية الفرنسية منهم، بالقوة. وتضطر العائلة إلى الهجرة من الريف إلى وهران، حيث يصبح الأب من مالك للأرض إلى أجير عند الآخرين. أما الصبي يونس فيودع لدى عائلة عمه الصيدلي الذي يرتدي الزي الإفرنجي والمتزوج من فرنسية (يقوم بالدور الكوميدي الشهير فلاق). ويكبر يونس ويذهب إلى المدرسة ويختلط برفاق الحي من الفرنسيين ويتحول اسمه إلى «جوناس». إنه يشاركهم اللهو والسباحة والمغامرات العاطفية الساذجة، ويقع في حب شابة فرنسية تنتهي حكايته معها نهاية حزينة. لقد تعاهد وإياهم، في فورة الفتوة، على أن يظلوا «أصدقاء في الحياة وحتى الممات»، قبل أن تفرق بينهم الأحداث السياسية التي أشعلت شرارة حرب التحرير وطردت الفرنسيين وأعوانهم خارج الجزائر.

حاول المخرج أركادي، المولود في الجزائر بين أولئك الذين يسمون بـ«الأقدام السوداء»، أن يمسك العصا من طرفيها. لقد سعى إلى عمل فيلم رومانسي مثقل بالحنين إلى ذلك البلد الذي يقول عنه، في أحد الحوارات: «لقد أخذوا الجزائر منا لكنها تبقى في القلب». وبذلك فإن الفيلم ينحو منحى لم الشمل المستحيل، وتفهم عذابات الطرفين، والقول إن الإنسان هو الخاسر الدائم في كل الحروب. وطبعا فإن المؤلف، الذي كان ضابطا في الجيش الجزائري قبل انتقاله للعيش والكتابة في فرنسا، لا يفلت من يده الخيط الوطني ويركز على شخصية العم الذي ينخرط في الجهاد ويشدد على ابن أخيه ضرورة أن لا ينسى أنه جزائري. وقد وقع اختيار ياسمينة خضرة على أركادي من بين عدة مخرجين جرى اقتراحهم للمهمة، لأنه لمس لديه تفهما وحساسية شخصية للرواية التي تشبه في أحداثها ما عاشه شخصيا وما يحمله، حتى الآن، لمسقط رأسه من حنين.

جرى تصوير الفيلم في تونس، بإنتاج مشترك بين فرنسا وبلجيكا ومساهمة من منتج جزائري. وقد وضع موسيقاه التصويرية الفنان المغربي الأصل آرمان عمار، المولود في إسرائيل التي غادرها مبكرا إلى المغرب ثم إلى فرنسا، حيث ألف موسيقى عدد من الأفلام الشهيرة ومنها «بلديون» للجزائري رشيد بوشارب.

التعليــقــــات
فاطمة الزّهراء موسى، «فرنسا ميتروبولتان»، 10/09/2012
بعد حرق الزرع لا مكان ولا مكانة للجيرة كما كتب أخيرا السيّد علي سالم، مما يجعل جلاء البريطانيين عن جبل طارق
لاستعادة ساكنته الأصلية ملكيته، حقا لا تراجع عنه.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام