الثلاثـاء 26 رمضـان 1433 هـ 14 اغسطس 2012 العدد 12313
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

مشروع «بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013» يفجر خلافا بين أمانة العاصمة ووزارة الثقافة

العيساوي يشكك في استعداد المدينة لاستضافة المهرجان.. والأتروشي: معظم المشاريع الكبرى بدأت

شرطي يحرس «الباب الوسطاني» في سور بغداد التاريخي الذي يعود بناؤه إلى العصر العباسي (أ.ف.ب)
بغداد: أفراح شوقي
مع بدء العد التنازلي لأكبر مشروع ثقافي واستثماري تسعى بغداد لاحتضانه منذ فترة طويلة، ألا وهو مشروع «بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013»، اتسعت حدة الخلاف والجدل بين وزارة الثقافة العراقية المعنية بالمشروع بشكل أساسي، وأمانة بغداد وجهات ثقافية أخرى شككت في إمكانية استضافة المهرجان بسبب عدم اكتمال المشاريع الكبيرة فيه، الأمر الذي نفته وزارة الثقافة بشدة.

وأكدت وزارة الثقافة أنها قطعت خطوات مهمة في ما يتعلق بجدول أعمال المشروع، من بينها الجانب الاستثماري والبنى التحتية، باعتبارها الراعي الأول للمشروع الذي ستبدأ فعالياته منتصف مارس (آذار) المقبل. وكان مجلس الوزراء العراقي قد قرر في مايو (أيار) الماضي، تأجيل مشروع «النجف عاصمة للثقافة الإسلامية» حتى عام 2020، فيما حول 40 مليار دينار من الموازنة المخصصة للمشروع إلى مشروع «بغداد عاصمة للثقافة العربية 2013»، فيما رفضت وزارة الثقافة المبلغ المخصص لتطوير شارع الرشيد، ذلك الجزء المخصص لأن يكون الشارع مركز بغداد الثقافي وحاضن الحدث الكبير، وقامت بإعادته إلى وزارة المالية لعدم كفايته.

أمين بغداد صابر العيساوي، صرح بدوره لوسائل الإعلام بأن العراق لن يتمكن من استضافة المهرجان بسبب عدم اكتمال المشاريع الكبيرة في الوقت المحدد، إضافة إلى عدم تأهيل المسارح والدور الثقافية والمسارح وبناء النصب والتماثيل ومركز بغداد الثقافي. من جهتها انتقدت المتحدثة باسم القائمة العراقية، ميسون الدملوجي، المشروع، وأكدت أنه سيلقى مصير مشروع «النجف عاصمة للثقافة الإسلامية» الذي تأجل.

لكن فوزي الأتروشي، وكيل وزارة الثقافة، رد على المشككين في تصريح لـ«الشرق الأوسط» قائلا: «هناك عدة أسباب لنجاح المشروع، أولها أن وزارة الثقافة تولت تمويل المشروع والإشراف عليه بشكل يومي، خاصة بعد استجابة رئاسة مجلس الوزراء بمنحه الاستثناءات المالية من تعليمات الموازنة». وأضاف «أن معظم المشاريع الاستثمارية الكبرى قد وضع لها حجر الأساس ويتواصل العمل فيها، فيما تم إنجاز قسم آخر بالفعل، مثل اكتمال صيانة وإنشاء 35 مسرحا ومكتبة مدرسية في مدارس جانبي الكرخ والرصافة، وهناك مشاريع أخرى ستفتتح خلال فبراير (شباط) المقبل».

وأوضح الأتروشي أن «فعالية افتتاح المشروع أحيلت إلى لجنة مختصة، وستستمر هذه الفعالية ثلاثة أيام، وستكون فعالية كرنفالية في ساحة الاحتفالات الكبرى وسط بغداد بعد تأهيلها، وستعكس وجه بغداد الحقيقي وموقعها التاريخي في حياة الأمة العربية، إضافة إلى عروض فنية على المسرح الوطني ومسارح أخرى، بما فيها عروض للأزياء وأخرى للفرقة القومية للفنون الشعبية والتشكيل والغناء والموسيقى وغيرها من الفعاليات الفنية والثقافية».

وفي ما يخص مشروع دار الأوبرا الكبير وأسباب توقفه، قال الأتروشي إن «توقفه جاء بسبب عارض بسيط وفردي مع الشركة المستثمرة سيتم إصلاحه قريبا واستئناف العمل»، متوقعا بعض التأخير في افتتاحه «لكن ذلك لا يعني فشل المشروع».

وبشأن الأفلام الطويلة والوثائقية التي أعلن عنها في برنامج المشروع قال الأتروشي: «تم إنجاز خمسة منها، والباقي سيدخل مراحل الإنتاج قريبا بعد اكتمال توقيع العقود المطلوبة»، لكنه شكا من «إشكالية عدم توفر صالات مناسبة للعروض السينمائية بسبب عدم موافقة شاغلي ومالكي تلك الصالات على تخصيصها للعروض السينمائية». وأوضح أن من بين فعاليات البرنامج أسبوعا لنشاطات إقليم كردستان وأياما أخرى للمكونات العراقية الأخرى. وتابع الأتروشي: «نستعد حاليا لتوجيه الدعوات لأكثر من 15 دولة عربية لحضور فعاليات المشروع الذي سيتواصل إلى نهاية عام 2013، وحول التعاون بين أمانة بغداد ووزارة الثقافة لإنجاح المشروع، قال الأتروشي: «بالتأكيد هناك حاجة إلى التنسيق بين الثقافة وأمانة بغداد، وهناك لجنة عليا مكونة من الوزير تضم في عضويتها عددا كبيرا من ممثلي المؤسسات والوزارات لترميم الدور التراثية والقيام بمهام تكميلية للمشروع».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام