الاربعـاء 21 شعبـان 1433 هـ 11 يوليو 2012 العدد 12279
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

تسوية سريعة ومُرضية لطلاق توم كروز وكيتي هولمز

تحفظ حقه في زيارة ابنتهما سوري.. ويبعدها عن تأثيرات طائفة السينتولوجي.. والأموال لم تشكل عائقا

غلاف مجلة «بيبول» التي حملت خبر انفصال النجمين (أ.ب) وتوم كروز يحمل ابنته سوري أثناء توجهه وكيتي إلى أحد المطاعم بروما في عام 2006 (رويترز)
قبل أسابيع من انفصالهما، تحدثت هولمز عن مرحلة جديدة في حياتها وزواج كروز وكيتي هولمز يبدو من الخارج وكأنه الصورة المثالية للزواج
كيتي هولمز تحمل ابنتها سوري في نيويورك بعد انفصالها عن توم كروز (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
منذ أن طلبت كيتي هولمز الطلاق قبل أسبوعين من زوجها الممثل الأميركي توم كروز، الذي يتقاضى أعلى الأجور في هوليوود، والصحافة العالمية تفرك يديها تحضيرا لمعركة طويلة مليئة بالإثارة تدر عليها أموالا من جراء الزيادة في المبيعات. إلا أن قرار التسوية الذي اتخذه الطرفان سريعا وبعيدا عن المحاكم وضع حدا للتأويلات وأفشل على وسائل الإعلام فرحتها.

الاتفاق الذي أعلن عنه محامو الطرفين يحول دون خوض معركة قضائية مثيرة، خصوصا أن هناك عوامل أخرى قد تزيد الأمور تعقيدا، حيث إن توم كروز ينتمي إلى طائفة السينتولوجي (التي تنادي بمجموعة من التعاليم الدينية والمعتقدات تستند إلى فلسفة فردية ذهنية)، التي قيل إن معتقداته الدينية بها سبب أساسي في مسألة الطلاق بعد أن رفضت هولمز تعليم ابنتهما سوري (6 سنوات) طبقا لتعاليم هذه المجموعة الدينية.

وكانت قد أفادت تقارير إخبارية بأن الممثلة هولمز تتعرض للمراقبة على مدار الساعة من جانب رجال غرباء. وذكر موقع «تي إم زد» الإخباري المعني بأخبار المشاهير أنه تم رصد سيارتين على متنهما رجال غرباء يراقبون هولمز، مما أثار تكهنات بأنهم قد ينتمون إلى طائفة السينتولوجي. ويقال إنه من الصعب أن يرتد شخص عن هذه الطائفة ويفشي بعض أسرارها، وظهرت تقارير مؤخرا في الصحافة الغربية تبين أن بعض الشخصيات الشهيرة التي التزمت سابقا معها وقررت تركها عوقبت بأشكال مختلفة وابتزازات عاطفية. طائفة السينتولوجي لا تعتبر جزءا من أو انشقاقا عن المسيحية. هناك عدد من مشاهير هوليوود ينتمون إليها مثل جون ترافولتا.

ومع ذلك قال محامي الطائفة غاري سوتير للموقع إن طائفة السينتولوجي «لا تراقب أو تتبع كاتي في أعقاب طلبها الطلاق من الممثل توم كروز». وقد تردد أن كاتي تتعرض للمراقبة منذ أسابيع قبل إعلانها طلب الطلاق من توم.

وعندما ترددت إشاعات حول إمكانية انفصالهما قال محامي هولمز جوناثان وولف لموقع بيبول: «هذا شأن شخصي وخاص بكاتي وعائلتها». وأضاف: «الشاغل الأساسي لكاتي لا يزال كما كان دائما، هو تحقيق أفضل مصلحة لابنتها». وأكد ممثل عن كروز خبر الانفصال، وقال: «رفعت كيتي قضية طلاق، وتوم يشعر بحزن عميق وهو يركز على أطفاله الثلاثة. من فضلكم لا تتناولوا خصوصيتهما الشخصية». وقال موقع المشاهير «تي إم زد» إن هولمز قدمت مستندات الطلاق في نيويورك، مضيفة: «إنها خلافات لا يمكن تسويتها». ولكن بعد أن انكشفت الأمور صرح محاميا كروز وهولمز: «نحن ملتزمان بالعمل كشركاء لتحقيق ما يعتبر الأفضل لمصلحة ابنتنا سوري». وأضاف البيان: «نرغب في إبقاء الأمور التي تؤثر على الأسرة خاصة، ونؤكد احترامنا لالتزام كل منا بمعتقداته ودعم أدوار كل منا كشركاء». على الرغم من عدم البوح بالكثير من التفاصيل، ولكن الاتفاق تضمن حصول هولمز على حق الحضانة الكاملة للابنة سوري، مع منح كروز الحق في زيارتها في أي وقت.

وطلبت كيتي الطلاق من كروز بعد زواج دام ستة أعوام. وتردد أن كاتي اتخذت هذه الخطوة بسبب سيطرة توم على حياتها وتدخله في اختيارها لأدوارها، بالإضافة إلى خوفها على ابنتهما سوري من طقوس طائفة السينتولوجي الملتزم بها زوجها.

كان زواج كروز وكيتي هولمز يبدو من الخارج وكأنه الصورة المثالية للزواج، ولكنّ المطلعين على بواطن الأمور يقولون إن مشكلات الزوجين لم تكن بالشيء الجديد، وتنبع هذه المشكلات في جانب منها من تمسك كروز بمعتقداته الدينية. وكانا قد تزوجا في قرية إيطالية وحضر الحفل الكثير من أصدقاء العروسين من مشاهير العالم ونجوم هوليوود، وأشعل العرس وسائل الإعلام والأوساط الفنية، خصوصا بعد أن أظهر كروز غرامه وهيامه بهولمز خلال ظهوره في برنامج الشهيرة أوبرا وينفري، وتناقلت وسائل الإعلام لقطات من المقابلة تظهره وهو يقفز في الهواء ويقف على الأريكة التي كان يجلس عليها.

وقبل أسابيع من انفصالهما، تحدثت هولمز (33 عاما) عن مرحلة جديدة في حياتها. وقالت هولمز في تصريحات أدلت بها قبل نحو شهرين لمجلة «إيلي» الأميركية لنسختها المقرر صدورها في أغسطس (آب) المقبل: «أعود لنفسي ببطء كما لو أنني في مرحلة جديدة في حياتي». وأضافت هولمز: «توم كروز كما هو منذ 30 عاما، وأنا أعلم من أنا وأين أقف وإلى أين أريد أن أذهب».

واعتبرت عدة وسائل إعلام أميركية تلك التصريحات إشارة غير مباشرة لانفصال النجمين. وقال مصدر مقرب من هولمز لموقع «إي أونلاين» الإلكتروني: «لم تكن قَط مستريحة لموضوع السينتولوجي. لقد كان شيئا تقبلته وتحملته لكثير من السنوات لأنه كان مهمّا لتوم، ولهذا السبب فهو مهم لها. ولكن على مدار العام الماضي بدأ يرى الأشياء بشكل مختلف وبدأت هي في الابتعاد».

ولكن يبدو أن معتقدات السينتولوجي لم تكن موضوع الخلاف الوحيد للثنائي. وقال مصدر آخر كان مقربا لهولمز عندما بدأت مواعدة نجم فيلم «روك أوف ايدجز»، لموقع «إي أونلاين» إن شخصية هولمز تغيرت بشكل ملحوظ خلال زواجهما بطريقة ليست جيدة.

ومن ناحية أخرى، تمكنت هولمز وكروز من التكتم على أي إشارات محتملة لانفصالهما لدرجة أن مصدرا آخر أمضى وقتا مع هولمز مؤخرا، قال إنه كان من المستحيل القول إن طلبها الطلاق سيحدث، حسبما ذكر موقع «إي أونلاين». ثروة توم كروز أو ثراء الاثنين قد يكون عاملا مهما في عقد تسوية الطلاق بهذه السرعة. هذه النقطة أدت إلى لقاءات ماراثونية بين المحامين كانت بسبب إلحاح توم كروز الحصول على حق زيارة ابنته، وهذا ما حصل عليه. كما أن هولمز اشترطت أن لا تتعرض ابنتها سوري لأي تعاليم ومعتقدات سينتولوجية، وأن لا تحضر أيا من الاجتماعات التي تخص الطائفة، وهذا ما حصلت عليه.

وقال جوناثان وولف محامي هولمز: «هذه القضية تم حلها، والاتفاق قد تم التوقيع عليه.. إننا نشكر محامي توم على عمله المهني الرفيع المستوى والتوجهات الإيجابية في المفاوضات». وعلى الرغم من عدم الإفصاح عن أي مبالغ من المال قد دفعها كروز، الذي تقدر ثروته بـ270 مليون دولار، فإن هناك تلميحات بأن كيتي هولمز، التي تقدر ثروتها بـ25 مليون دولار، حصلت على بعض الأموال من كروز لإظهار حسن النية وكذلك لوضع حد لقضية قد تكلف الطرفين الكثير. وكانا قد وقعا قبل الزواج عقدا يحدد ما سيدفعه أو ما قد يحتفظ به كلا الطرفين في حالة وقوع طلاق.

وكان قد تصدر كروز القائمة السنوية لمجلة «فوربس» لأعلى 100 ممثل دخلا، التي صدرت يوم الثلاثاء الماضي بحصوله على نحو ضعفي دخل الممثل ليوناردو دي كابريو الذي جاء في المركز الثاني.

وقالت «فوربس» إن كروز، الذي أكمل عامه الخمسين يوم الثلاثاء الماضي وسط تكهنات بشأن ما إذا كانت إيرادات أعماله ستتأثر بطلاقه من هولمز حصل على 75 مليون دولار في الفترة من مايو (أيار) 2011 حتى مايو 2012. وقالت المجلة إن النجم الأميركي سجل عاما ناجحا بعد صدور فيلمه «مهمة مستحيلة بروتوكول الشبح» الذي بدأ عرضه في ديسمبر (كانون الأول) وحقق أكثر من 700 مليون دولار في دور العرض حول العالم.

يبدو أن رقم 33 يجلب الحظ السيئ لنجم هوليوود الشهير توم كروز، فقد ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن جميع زوجات كروز السابقات انفصلن عنه في سن الثالثة والثلاثين. وكانت الممثلة الأميركية ميمي روجرز (56 عاما) أول زوجة لكروز (49 عاما)، وانفصلت عنه عام 1989 بعد زواج دام ثلاثة أعوام. وخلال فترة زواجهما دفعت روجرز بطل سلسلة أفلام «مهمة مستحيلة» إلى الانتماء إلى طائفة السينتولوجي. أما الزيجة الثانية لكروز فكانت من نجمة هوليوود الشهيرة نيكول كيدمان (45 عاما) عام 1990، لكنه انفصل عنها عام 2000.

ولكروز طفلان بالتبني مع كيدمان، هما كونر (17 عاما)، وإيزابيلا (19 عاما). وتزوج كروز للمرة الثالثة بهولمز (33 عاما) عام 2006.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام