الاربعـاء 03 رجـب 1433 هـ 23 مايو 2012 العدد 12230
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

كيف نجح زوكربيرغ وتشان في الإبقاء على حفل الزفاف في طي الكتمان؟

هل وقع مؤسس «فيس بوك» وزوجته على اتفاقية ما قبل الزواج؟

زوكربيرغ وزوجته تشان
واشنطن: «الشرق الأوسط»
أعلن مارك زوكربيرغ (28 عاما)، المؤسس المشارك لموقع «فيس بوك» للتواصل الاجتماعي، عن زواجه من صديقته بريسيلا تشان (27 عاما) يوم السبت الماضي. وعلى الرغم من أن زوكربيرغ كان من الممكن أن يرتدي رداء ذا قلنسوة بشكل يتناسب مع اجتماعه مع مستثمري «وول ستريت» قبل طرح أسهم شركته للاكتتاب العام، فإن المؤسس المشارك لـ«فيس بوك» ارتدى بزة وقميصا ورابطة عنق – سواء كان ذلك برغبته هو أو نتيجة لإصرار خطيبته – وهو ما يثبت أن هناك بعض الأشياء التي يجب الالتزام بها.

وقد تم الإعلان عن الزواج بشكل كلاسيكي للغاية على موقع «فيس بوك»، حيث قام زوكربيرغ بتغيير حالته الاجتماعية على صفحته الخاصة إلى «متزوج من بريسيلا تشان». وقد حصل الخبر على إعجاب من 850 ألف مستخدم لموقع «فيس بوك» حتى مساء يوم الأحد الماضي.

وقد عقد الزوجان حفل الزفاف خلسة من خلال دعوة 100 شخص إلى الحفل الذي كانوا يتصورون أنه سيكون مفاجأة لتشان، التي تخرجت في كلية الطب جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو يوم الاثنين الماضي – والذي تزامن أيضا مع عيد ميلاد زوكربيرغ، الذي كتب على صفحته الخاصة يوم حفل التخرج يقول: «أنا فخور بك للغاية، دكتورة تشان».

ومع ذلك، كان هذا الخبر بمثابة مفاجأة لأصدقائهما، وصرح أحد أصدقائهما لوكالة «أسوشييتد برس» بأنه كان يتم الإعداد لحفل الزفاف منذ عدة أشهر، وأن مجيئه بعد يوم واحد من طرح أسهم شركة «فيس بوك» للاكتتاب العام هو من قبيل الصدفة.

وقد تم تسريب تفاصيل حفل الزفاف بسرعة كبيرة، على الرغم من أن كل المدعوين لم يكونوا على استعداد للإدلاء بأية تصريحات.

وأقيم حفل الزفاف في الفناء الخلفي لمنزل الزوجين في منطقة بالو ألتو بولاية كاليفورنيا. وكانت العروس ترتدي ثوبا أبيض وخاتما بسيطا من الياقوت من تصميم زوكربيرغ نفسه. وقد غنى في الحفل نجم فرقة «غرين دي»، بيلي جو آرمسترونغ، بحسب صحيفة «ميركوري نيوز». وجاء العشاء من المطعمين المفضلين لكل من زوكربيرغ وتشان، وهما «بالو ألتو سول» و«فوكي سوشي»، أما بالنسبة للحلوى، فكانت عبارة عن شوكولاته صغيرة على شكل «فئران»، وهي الشوكولاته التي تناولاها معا خلال أول لقاء بينهما.

وكان الشيء الأكثر إثارة للإعجاب (بعيدا عن بزة زوكربيرغ) هو أن الزوجين تمكنا من إبقاء الزفاف في طي الكتمان، حيث غالبا ما تتسرب تفاصيل حفلات زفاف المشاهير عن طريق أحد المدعوين أو القائمين على تنظيم الحفل، الأمر الذي جعل من حفل الزفاف السري لجون كيندي الابن وكارولين بيسيت أمرا نادرا للغاية. وللإبقاء على سرية حفل الزفاف، لجأ زوكربيرغ وتشان إلى خطة «الطعم والتبديل» الذي اتبعته من قبل النجمة جوليا روبرتس في الرابع من يوليو (تموز) عام 2004 عندما تزوجت من داني مودر، حيث تتم دعوة جميع الأصدقاء لحفل، ثم يخبرهم بالزفاف، وبذلك يكون جميع الأصدقاء حاضرين، كما يتم تجنب الإشاعات والقيل والقال.

وقد نشأت تشان، وهي أميركية من أصل صيني، في ضواحي بوسطن، وتعرفت على زوكربيرغ منذ أن كانا طالبين في جامعة هارفارد. وقد ترك زوكربيرغ، الذي كان من المفترض أن يتخرج في الجامعة عام 2006، الجامعة ليدير شؤون شركته، في حين حصلت تشان على شهادتها الجامعية عام 2007، ثم أمضت بعض سنوات في دراسة العلوم قبل أن تلتحق بكلية الطب، حيث تخصصت في طب الأطفال – وهي التي حثت زوكربيرغ على الترويج للتبرع بالأعضاء على «فيس بوك».

وعلى الرغم من أن زوكربيرغ وتشان كانا يتقابلان منذ تسع سنوات، فإن تشان لم تظهر في الفيلم الذي خرج للنور عام 2010 بعنوان «الشبكة الاجتماعية» الذي يروي قصة إنشاء «فيس بوك». وقد بدأت أحداث الفيلم بمشهد يقوم فيه زوكربيرغ بإنهاء علاقته بصديقته التي من المفترض أن تكون هي السبب في توصله لفكرة إنشاء «فيس بوك». وقد تطرق الفيلم للكثير من العلاقات العشوائية، ولكنه لم يتطرق إلى علاقة حب جادة – وهي قصة أكثر دراما من القصة الحقيقية: حيث كان زوكربيرغ وتشان على علاقة جادة خلال رحلة صعوده المدهشة إلى الشهرة والعالمية.

تنوعت ردود فعل الجماهير على هذه الزيجة بين الفرحة العارمة والفكاهة الواضحة، حيث قام ستيف كاس بنشر تغريدة يقول فيها: «تزوج مارك زوكربيرغ مؤسس (فيس بوك) بعد يوم واحد فقط من الطرح العام الأولي للشركة.. إنه حقا أسبوع جدير بالبقاء في الذاكرة». بينما نشر تيم كارفيل، الكاتب الرئيسي لـ«ديلي شو»، تغريدة قال فيها: «تهاني لك مارك زوكربيرغ! وكهدية، أرسلت إليك قائمة بأسماء كل أصدقائي وأفلامي المفضلة وبعضا من صوري».

تساءل الكثير من الناس عما إذا كان العروسان قد قاما بالتوقيع على اتفاقية ما قبل الزواج أم لا، بينما رفض مندوبو زوكربيرغ طلبات التعليق على هذا الأمر. وعلى الرغم من ذلك، فإن أن أي شخص يمتلك 19 مليار دولار ويتزوج في بلد يطبق قانون ملكية الزوجين المشتركة سوف يكون أحمق إن لم يقم بتوقيع اتفاقية ما قبل الزواج. وسواء أحببته أو كرهته، فزوكربيرغ ليس شخصا أحمق.

تساءل دونالد ترامب، الذي لم يكن على دراية بقرب حدوث الزفاف، عن مستقبل زوكربيرغ على قناة «سي إن بي سي» يوم الثلاثاء، قائلا: «لقد تزوج العروسان، ثم يحدث الطلاق بعد ذلك بأعوام قليلة لأي سبب كان، ثم تقوم هي بمقاضاته للحصول على 10 مليارات دولار وتفوز بالجائزة الكبرى». يعتقد ترامب أن زوجة زوكربيرغ ينبغي أن تحصل على مبلغ أقل بكثير من هذا، حيث يقول: «أنا مشهور بأنني أتبنى سياسة رخيصة في مثل هذه الأمور، أعتقد أنها لو استطاعت الحصول على مليون دولار فقط فسيكون أمرا جيدا للغاية».

لكن الحب على الطريقة القديمة، وليس المال، كان كل ما اكترثت به شقيقات زوكربيرغ، حيث كتبت أريلي تقول: «أصحبت الآن العضو الوحيد غير المتزوج في عائلة زوكربيرغ...». بينما كتبت راندي: «هذا الأسبوع..».

* خدمة «واشنطن بوست» خاص بـ«الشرق الأوسط»

التعليــقــــات
فاطمة الزهراء موسى، «فرنسا ميتروبولتان»، 23/05/2012
الحلوى المقدمة للعروسين على شكل فئران وهي أول ما تناولاه خلال أول لقاء بينهما، تعطي الانطباع أن ما وصفه ترامب
بالسياسة الرخيصة هو مجرد كتمان للتفاصيل!
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام