الاحـد 24 شـوال 1431 هـ 3 اكتوبر 2010 العدد 11632
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

اكتشاف تمثال لأمنحتب الثالث يعد من أروع التماثيل الملكية

حواس توقع أن يقود إلى خبيئة تماثيله

القاهرة: طه علي
عثرت بعثة الآثار المصرية التابعة للمجلس الأعلى للآثار على الجزء العلوي من تمثال مزدوج من الغرانيت للملك «أمنحتب الثالث» (1410 – 1372 ق.م) في منطقة البر الغربي، بمحافظة الأقصر في جنوبي مصر. فيما توقع الدكتور زاهي حواس، الأمين العام للمجلس، رئيس البعثة، في تصريحات للصحافيين، أمس، أن يقود هذا الكشف الأثري لخبيئة كبيرة للملك «أمنحتب الثالث» تضم مجموعة كبيرة من تماثيله، بعد العثور على ثاني تماثيله بالمنطقة نفسها، الواقعة شمال غربي معبده في منطقة وادي الملوك، والقريبة من تمثالي ممنون الشهيرين بالأقصر.

يبلغ ارتفاع التمثال المكتشف 130 سم وعرضه 95 سم، في الوقت الذي يواصل فيه الأثريون جهودهم للكشف عن بقية أجزاء التمثال، والتي في حال نجاحهم في الوصول إليها، فإنه سيصل إجمالي طوله إلي ثلاثة أمتار.

حواس وصف التمثال المكتشف بأنه من أروع التماثيل الملكية التي عثر عليها في الآونة الأخيرة، من حيث دقة النحت وإبراز التفاصيل الدقيقة لوجه الملك «أمنحتب الثالث» تاسع فراعنة الأسرة الـ18، وأحد أعظم حكام مصر على مر التاريخ، مشيرا إلي أن التمثال يصور الملك يرتدي التاج المزدوج للوجهين البحري والقبلي، ويرتدي غطاء الشعر المعروف باسم «النمس» يتصدره في الواجهة ثعبان «الكوبرا».

وزاد على ذلك، قائلا: التمثال يمثل الملك «أمنحتب الثالث» جالسا على العرش بجواره الملك «آمون»، داعية طيبة «في الوقت الذي كان يتميز فيه أمنحتب الثالث بوفرة تماثيله التي يظهر فيها مع مختلف الملوك المصريين القدماء، مثل الملك (آمون رع)، والملك (رع حو آختي)، والملك (خبري)، والملكة (باستت)، وغيرهم».

فيما اعتبر د.صبري عبد العزيز، رئيس قطاع الآثار الفرعونية، أن التمثال هو الثاني من نوعه، الذي يتم اكتشافه بالموقع؛ حيث سبق العثور على تمثال جالس للملك «أمنحتب الثالث»، وبجواره الملك «رع حو آختي»، داعية الشمس، بالإضافة إلى تمثال آخر يمثل الملك «تحوت» داعية الحكمة على هيئة القرد.

ويعتبر المعبد الذي ينسب إلى «أمنحتب الثالث» بالبر الغربي، من أضخم المعابد الجنائزية بالمنطقة. وله مدخلان، والمدخل الشرقي يتقدمه تمثالا ممنون الشهيران، ومدخل شمالي، وهو الذي تعمل به البعثة المصرية حاليا؛ حيث من المتوقع العثور على الكثير من القطع الأثرية المهمة بهذا المعبد.

التعليــقــــات
ليلى أسامة، «الولايات المتحدة الامريكية»، 03/10/2010
حقيقة تنبع أهمية هذا الفرعون من حيث أنه الفرعون الذي ظن الناس أنه والد سيدنا موسى. وحياته مع نفرتيتي رصدها
الباحث ..سانا بأسلوب علمي جديد يزيل كل التباس حول الأسرة الفرعونية الثامنة عشر.
مهندس احمد، «مصر»، 03/10/2010
تصحيح الى الاخت ليلى امنتحوتب الثالث هو والد امنحوتب الرابع او ما سمى نفسه اخناتون و الملكة نفرتيتي هي زوجة
اخناتون ابن امنحوتب الثالث وامنحوتب الثالث والرابع لم يعاصرا نبي الله موسى بل كانا في زمن نبي الله يوسف
والله اعلم
عبدالله، «فرنسا ميتروبولتان»، 03/10/2010
معلومات جد قيمة .
كوثر عبدالفتاح - مدريد، «اسبانيا»، 03/10/2010
دراسات عدة أكدت ان خروج النبي موسى عليه السلام من مصر، تزامن بعد وفاة اخناتون، ومن خرج معه كانوا من
اتباع دين اخناتون، دين التوحيد. واحدة من أهم هذه الدراسات كتاب سيغموند فرويد حول شخصية النبي موسى.وبالتالي
فإنهم قد خرجوا من مصر بدين جديد وهذا ما دعاهم، بعد التيه في الصحراء، صنع تمثال العجل (آمون).وتلك الفترة، بعد
وفاة اخناتون، وأما الفرعون الذي طاردهم فهو ابنه توت عنخ أمون.
اخصائى بحوث آثار/ محمود عمريه، «مصر»، 03/10/2010
أعتقد أنه يجب على كتاب التعليقات التأكد من صحة المعلومة التى يكتبونها:أولا: كيف يكون الملك المصرى القديم
امنحوتب الثالث والدا لنبى الله موسى وهو من بنى اسرائيل وأخبرنا القرآن وكل الكتب القديمة عن قصة القائه فى النهر بيد
أمه خوفا على حياته من قتل فرعون له ثم التقاط حاشية فرعون له وتعلق امرأة فرعون به ليكون ابنا لها وتربيته فى
قصر فرعون الذى يرجح البعض أنه رمسيس الثانى بينما يرى فريق آخر أن رمسيس الثانى كان فرعون التربية بينما كان
ابنه الملك مرنبتاح هو فرعون الخروج وهو الذى غرق فى البحر أثناء مطاردته لموسى وبنى اسرائيل عند خروجه من
مصر.ثانيا:زوجة الملك أمنحتب الثالث هى الملكة آتى بينما الملكة نفرتيتى التى يعنى اسمها الجميلة أنت هى زوجة الملك
امنحوتب الرابع الذى دعا الى توحيد الآلهة وعبادة الاله آتون (قرص الشمس) وغير اسمه الى اخناتون وهو ابن الملك
امنحتب الثالث ووالد الفرعون الذهبى توت عنخ آمون.
ليلى اسامة، «الولايات المتحدة الامريكية»، 03/10/2010
للأخ أحمد: ما تقوله قاله علماء الأثار وما قلته أنا قاله باحث سوري اسمه ز.سانا في كتابه الجديد النساء عين الروح فيه
يشرح قصة نفرتيتي منذ قدومها مصرلتتزوج من امنوفيس الثالث. أخناتون كان يرى موسى طيلة حياة والده امنوفيس
الثالث وكان يحبه و كان صديقاً ودوداً لنفرتيتي التي رأت فيه صفات طيبة وحفاظاً على نفرتيتي وولدها موسى(تحت
موسى الخامس) قام أخناتون بالزواج منها بعد موت ابيه وبعد أن اتفقاسراً على إحداث تغييرات جذرية في المجتمع .قصة
موسى بهذه الأحداث متسلسلة يمكن قراءتها من الكتاب وسترى أن أخناتون تخلى عن نفرتيتي وموسى بعد أن اكتشف
حقيقة موسى وأنه ليس ابن أبيه هذه الحقيقة كشفها حور محب المحتال الذي بسببه اقدم موسى على قتل جندي .حور محب
وضمن أحداث أخبر (أي) بحقيقة موسى وهنا استطاع (أي) وضع نفرتيتي في موقف حرج أمام أخناتون الذي بسبب
القوانين تخلى عن نفرتيتي وبدأ جنوده بالبحث عن موسى الذي اختبىء بهرم خوفو بأمرمن نفرتيتي وتتالى الأحداث حتى
يعود موسى ويموت أخناتون وآيات موسى حصلت بزمن سيمنكاري حتى استطاع موسى قسراً ارغام الفرعون على
السماح له ولقومه بالخروج ومعهم نفرتيتي والتفاصيل كثيرة نرجوالنشر
harun، «فرنسا ميتروبولتان»، 03/10/2010
انا اؤيد راي المهندس احمد هناك الان قصة النبي يوسف على ملادي دراما قصة يوسف الصديق تبين قصة امنحوتب
أحمد، «مصر»، 03/10/2010
الاخ اخصائى بحوث الاثار -اخناتون كان يعبد أله وراء الشمس وليست الشمس والأرجح ان يكون اخناتون من الموحدين.
مهندس احمد، «مصر»، 04/10/2010
الملكة تي هي زوجة امنحوتب الثالث وهو والد امنحوتب الرابع او من سمى نفسه اخناتون ويحاول العلماء الغربيون تشويه
صورة هذا الملك الشاب وذلك بادعائهم انه تزوج اخته نفرتيتي وهذا غير صحيح لانه كان من الموحدين وعاصر نبي الله
يوسف اي ان الحرام بعيد عن تصرفاته لان وزيره كان نبي والذي انا متأكد منه ان علماء الغرب واليهود يحاولون تشويه
صورة وتاريخ عظماء مصر لان اعترافهم بالحقائق سيضرب عقائدهم عرض الحائط وللاسف نحن نعتمد على القصص
التي يبتدعها علماء الاثار الغربيين ولدينا تفاصيل تاريخنا في كتبنا القديمة والكتب السماوية -تحياتي للجميع
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام