الاثنيـن 02 رجـب 1431 هـ 14 يونيو 2010 العدد 11521
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

محامي عادل معتوق يقدم للقضاء «ملفا متضاربا» لأقوال والد سوزان تميم

النيابة تطالب للمرة الثانية بإعدام قاتل ابنة ليلى غفران

القاهرة: محمد فتحي يونس ومحمد أحمد
قال محامي عادل معتوق زوج المطربة اللبنانية الراحلة سوزان تميم، لـ«الشرق الأوسط» أمس، إنه قدم للقضاء المصري «ملفا متضاربا» لأقوال والدها يضم شهادات الأب أمام سلطات التحقيق في دبي والقاهرة وبيروت وسويسرا. وأضاف المحامي ميلاد الأبرش (محامي معتوق) لـ«الشرق الأوسط» أنه قدم إلى محكمة جنايات القاهرة أمس ملفا يتكون من 58 صفحة يضم شهادات والد تميم ووصف محصلة تلك الأقوال في التحقيقات المختلفة التي أجريت حول قضية مقتلها، بالمتضاربة.

ويضم الملف الذي قدمه الأبرش شهادة عبد الستار تميم في تحقيقات دبي عقب مقتل ابنته وكذلك شهادته أمام المحاكمة الأولى التي انتهت بالحكم على هشام طلعت مصطفى ومحسن السكري بالإعدام، قال فيها عبد الستار بضلوع هشام والسكري في الحادث، ثم الشهادة الأخيرة التي تنازل بموجبها عن الحق المدني وأعلن خلالها براءة هشام من تهمة القتل، إضافة إلى شهادة أخرى أودعها أمام القضاء السويسري في القضية التي رفعها هشام مطالبا بتجميد أموال سوزان لأنها أمواله.

وقال ميلاد الأبرش: «الأوراق حافلة بالمفاجآت.. فقد اعترفت ثريا الظريف والدة سوزان أن زوجها كان يلاحق ابنته في لندن مع طارق طلعت مصطفى شقيق هشام للوصول إليها، وهو ما يوحي بمساعدته هشام ليعرف مكانها، كما يكشف عن دور لشقيق هشام أيضا».

وتابع: «تضارب مواقف عبد الستار وشهاداته يدل على أنه كان يؤدي دوره لنسف القضية».

وكان معتوق قد رفع دعوى جنائية أمام القضاء اللبناني اتهم فيها هشام طلعت مصطفى وشقيقه طارق ومحسن السكري وعبد الستار تميم بقتل سوزان تميم، كما أعلن تقديمه أوراق قضية رفعها هشام طلعت مصطفى في سويسرا يطالب فيها بالتحفظ على أموال المطربة الراحلة باعتبارها أمواله، وهو ما ينفي بحسب رأي معتوق ما استند إليه الدفاع من أن العلاقة بين هشام وسوزان كانت على ما يرام ولا يوجد دافع وراء تورطه في قتلها.

قتلت سوزان تميم في دبي عام 2008 وفي منتصف العام الماضي حكمت محكمة جنايات القاهرة بإعدامهما (هشام والسكري) قبل أن تلغي محكمة النقض المصرية الحكم في 4 مارس (آذار) 2010، وتعاد حاليا محاكمة المتهمين مرة أخرى أمام محكمة جنايات القاهرة. ومن ناحية أخرى، قررت محكمة جنايات الجيزة في مصر أمس تأجيل إعادة محاكمة المتهم بقتل هبة العقاد ابنة المطربة المغربية ليلى غفران وصديقتها نادين جمال الدين إلى جلسة اليوم (الاثنين) لسماع المرافعة الختامية لدفاع المتهم والمدعين بالحق المدني عن أسرتي القتيلتين.

واستمعت المحكمة في جلسة الأمس لمرافعة النيابة العامة (الادعاء) في القضية، حيث طالبت بمعاقبة المتهم محمود سيد عبد الحفيظ عيساوي (21 عاما) الذي يعمل حدادا، بالإعدام شنقا جزاء قيامه بقتل هبة ونادين، فيما طلب دفاع المتهم في بداية الجلسة بعرض فرع الشجرة التي قالت النيابة إنه يحوي تلوثات دموية تعود للمتهم إبان تسلقه صعودا ونزولا إلى الفيلا قبل وبعد ارتكاب الجريمة، وتحليل التلوثات الدموية به، إلى جانب سماع شهادة إحدى الجارات في الطابق العلوي بالفيلا التي سبق أن شهدت في التحقيقات بأنها سمعت صوت صراخ صادرا عن الشقة التي كانت تقطن بها الفتاتان داخل الفيلا، وشهادة العميد جمال عبد الباري رئيس مباحث قسم وسط بمحافظة السادس من أكتوبر.

من جانبها، قدمت النيابة إلى المحكمة مذكرة رسمية من مصلحة الطب الشرعي تفيد بإعدام الحقيبتين الجلديتين اللتين كانتا ضمن أحراز القضية لما كانتا تحوياه من تلوثات دموية تعود للقتيلتين، وجاء في المذكرة أن إعدام الحقيبتين جاء لمرور أكثر من عام على تحفظ المصلحة عليهما، وإنه طبقا للتعليمات الإدارية فإن الأحراز التي يمر على وجودها أكثر من عام من دون التقدم بطلب بشأنها، يتم إعدامها. وهو الأمر الذي أثار حفيظة أحمد جمعة، محامي المتهم، الذي قال للمحكمة إنه لا يجوز إعدام الدليل في جريمة قتل قبل انتهاء الدعوى نهائيا.

من جانبها، طالبت النيابة العامة في مرافعتها أمام المحكمة التي استغرقت نحو نصف الساعة، بتوقيع أقصى عقوبة مقررة قانونا بحق المتهم وهي الإعدام شنقا جزاء ما اقترفته يداه من ارتكاب جريمتي قتل عمدا مقترنين بسرقة مبلغ مالي قدره 400 جنيه.

واستعرضت النيابة أدلة الاتهام والثبوت ضد المتهم بداية من قيامه بشراء السكين المستخدمة في قتل الضحيتين هبة ونادين البالغ طولها 29 سم، مرورا بذهابه إلى مدينة الشيخ زايد بمحافظة السادس من أكتوبر، وإلى أن استقر إلى تنفيذ السرقة بحي الندى وتجواله بين المساكن هناك وانتظاره لمدة تربو على 4 ساعات بين أشجار حديقة الفيلا حتى تمكن من تسلق نافذة الشقة حيث تقطن الضحيتان، وانتظاره خلف ستائر غرفة المعيشة إلى حين خلودهما للنوم وسرقة المبلغ المالي والهاتفين الجوالين وقتله الفتاتين.

وتأتي إعادة محاكمة المتهم عيساوي في ضوء حكم من محكمة النقض، أعلى سلطة قضائية في مصر، مطلع شهر فبراير (شباط) الماضي بنقض وإلغاء الحكم الصادر عن محكمة جنايات الجيزة في 17 يونيو (حزيران) من العام الماضي بمعاقبته بالإعدام شنقا، حيث استندت محكمة النقض إلى وجود أخطاء في حكم محكمة الجنايات تتمثل في القصور في التسبيب والخطأ في تطبيق القانون ومخالفة الثابت في الأوراق بما يقتضي إعادة المحاكمة منذ بدايتها وعدم الاعتداد بالحكم السابق.

التعليــقــــات
نور، «فرنسا ميتروبولتان»، 14/06/2010
والد سوزان تميم قال انه اسقط الحق المدني عن القاتل هشام حتى يقطع الطريق على من يدعي ان زوج سوزان تميم
وباسقاطه الحق المدني عن القاتل هشام يكون متؤاطي مع قتلة ابنته ووالد سوزان تميم ووالدتها اتو باادله دامغه تدين
هشام طلعت في شهادتهم وتسجيلات بصوت الضحيه والان لاغرابه ان يقول ان هشام بريء لانه متؤاطي مع هشام
ومحاموه بعد ان التنازل المؤسف وطارق مصطفى شريك في قتل سوزان تميم لانه كان يبحث عن عنوانها لتسهيل قتلها
ليلى، «فرنسا ميتروبولتان»، 14/06/2010
والد سوزان تميم اعترف في احدى التصريحات من انه كان منحاز الى هشام طلعت في خلافه مع سوزان وهذ ادى الى
مقاطعة سوزان له ويقول انه كان منحاز الى طرف هشام لخوفه على ابنته ومصلحتها وعندما ارسل هشام شقيقه طارق
للبحث عن سوزان تميم وكان معهم والد سوزان استطاع والد سوزان ان يتهرب منهم ولم ياخذهم الى سوزان لانه عرف
من احد رجال هشام ان هشام يبحث عنها ويريد ايذائها
الفيا يوسف صدقى، «مصر»، 14/06/2010
بسم الله الرحمن الرحيم
إن لله وإن إليه راجعون
توفى الى رحمة الله تعالى الضمير فى ظل غياب القيم والنخوة والدين و...الخ
لذلك نقدم تعازينا.
وعليه فبعد ذلك كل شيئ سيكون مباح. للأسف كل الموبقات اصبحت موجودة ويتم التعامل بها عادى جدا وبشكل طبيعى جدا.
لنا الله
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام