السبـت 03 جمـادى الاولـى 1431 هـ 17 ابريل 2010 العدد 11463
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

أول عرض أزياء عربي للملابس النسائية الداخلية والسباحة والنوم

تقدمه تونسيات جامعيات.. لكن منع على الصحافيين التقاط الصور

تونس: «الشرق الأوسط»
قدمت مجموعة من عارضات الأزياء التونسيات في العاصمة تونس عرضا علنيا للملابس النسائية الداخلية هو الأول من نوعه لعارضات أزياء عربيات. وأقيم العرض في افتتاح الدورة الأولى من صالون متوسطي للملابس الداخلية تنظمه تونس خلال الفترة 15 إلى 17 أبريل (نيسان) الحالي، وتشارك فيه 50 مؤسسة لصناعة الملابس الداخلية من تونس ومصر وسورية وإيطاليا وفرنسا واليونان.

شاركت في العرض 10 شابات جامعيات من تونس (23 عاما) ويقطن أغلبهن بأحياء راقية في العاصمة تونس. وقدمت العارضات آخر التصاميم العالمية للملابس النسائية الداخلية وملابس السباحة والنوم.

ودعي إلى حضور الحفل الذي أقيم مساء أمس الخميس صحافيون ومستثمرون في صناعة الملابس الداخلية وسفراء. كما حضره عدد من زوار المعرض بينهم نساء محجبات. ولم يسمح منظمو الحفل سوى للمصور الفوتوغرافي الرسمي للمعرض بتصوير العرض. وقد طلب من الصحافيين عدم التصوير بكاميراتهم الشخصية، لكن كثيرا من الحاضرين صوروا العرض بهواتفهم المحمولة.

وقالت نزيهة نمري، مصممة الأزياء التونسية ومنظمة عرض الأزياء، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية «د.ب.أ» إن هذه «أول مرة في تونس والمنطقة العربية يتم فيها تنظيم عرض (علني) للملابس الداخلية» تقدمه عارضات عربيات مسلمات.

وردا عن سؤال حول الانتقادات الكبيرة التي أثارها تقديم العرض في تونس البلد المسلم والمحافظ قالت نمري إن عروض الأزياء بصفة عامة «مهنة كأي مهنة»، وإن تقديم هذا النوع من العروض لا يعني أن العارضات «غير محترمات».

وأضافت نمري التي تدير وكالة لعارضات الأزياء التونسيات إن العارضة الواحدة تقاضت 300 دينار تونسي (نحو 230 دولارا) عن العرض الذي استمر ساعة واحدة.

وقالت عارضة الأزياء خولة خياطي، التي شاركت في العرض، إن والدها رفض بشدة دخولها عالم عروض الأزياء، لكن أمها وافقت على ذلك، وأشارت إلى أنها قدمت أول عرض أزياء في سن 16 عاما.

وأضافت خولة «هذه أول مرة نقدم فيها عرضا (علنيا) للملابس الداخلية.. ما المشكلة في ذلك؟ فالتونسيات يسبحن منذ سنوات في الشواطئ بالبكيني، وهي أماكن عامة، ثم إننا لا نقوم بالإغراء بل نقدم عرضا تجاريا لماركات من الأزياء التي يلبسها الناس».

وأثار تنظيم العرض سيلا من الانتقادات بين من سمع به من المواطنين، وقد ذهب بعضهم إلى حد اعتباره «إحدى العلامات على قرب الساعة».

يذكر أن تونس رابع مصدر عالمي للملابس الداخلية بعد الصين وتركيا والهند. وتمثل الملابس الداخلية ثاني صادرات تونس من الملابس الجاهزة بعد السراويل. وبلغت عائدات تصدير الملابس الداخلية عام 2009 نحو 570 مليون دينار تونسي (407 ملايين دولار).

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام