الجمعـة 02 ربيـع الاول 1430 هـ 27 فبراير 2009 العدد 11049
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

دار مناسبات الشرطة.. قاعات لأفراح المصريين وأحزانهم

جمعت بين الفخامة والأسعار البسيطة فتزايد الإقبال عليها

تتكون من مسجد كبير توجد تحته أربع قاعات لـ«كتب الكتاب» في الأعراس («الشرق الأوسط»)
القاهرة: عبد الستار حتيتة
إذا أردْتَ لزوجة المستقبل وأسرتها أن تفخر بك، فاجعل عقد قرانك على صاحبة الصون والعفاف في «دار مناسبات الشرطة» الواقعة على طريق صلاح سالم شرق القاهرة. ولو رغبْتَ في إراحة أحد ذويك المتوفين، فليكن سرادق العزاء هناك أيضا. جمعت هذه الدار، وهي واحدة من دور مناسبات عديدة منتشرة في العاصمة المصرية، بين الفخامة والأسعار البسيطة، ما أدى لتزايد الإقبال عليها من عامة المواطنين ومن المشاهير أيضا. وتتبع الدار نظاما صارما بالنسبة لحجز مواعيد الأفراح والأتراح لا تفرق فيها بين كبير أو صغير.

بالنسبة لمراسم عقد القران، فإن عليك أن تصبر لأسابيع بل لشهور، لتجد فرصة لحجز ساعة أو ساعتين للاحتفال وسط الزينة والدفوف والديكورات الخلابة، حيث، ببساطة: «النظام والفخامة بأقل التكاليف الممكنة»، لا أكثر.

«هي مرحلة وسطى بين أماكن عقد القران في قاعات الفنادق الفخمة باهظة التكاليف، والقاعات العادية الملحقة ببعض النوادي ومراكز الشباب ودور العبادة، المفتوحة للجميع بلا مواعيد مسبقة..» هكذا تقول «مروة» وهي موظفة في مصنع صغير لملابس السيدات ملحق بمحل تجاري في شارع طلعت حرب وسط القاهرة، مشيرة إلى أن الموضوع يستحق الانتظار، مع أن محل سكنها وسكن خطيبها محمد يقع قرب ميدان المساحة بمنطقة الدقي في الجيزة.. أي أن المسافة بين بيتها ودار مناسبات الشرطة تبعد نحو ساعة بالسيارة، ناهيك عن الزحام المعتاد لمرور القاهرة. وبالنسبة لمن يتعجلون عقد مراسم القران وبأقل سعر، فيلجأون عادة إلى دُور مناسبات أخرى ملحقة بنواد تابعة لنقابات، أو ملحقة بدور عبادة، مثل مشيخة الأزهر ومسجد آل رشدان ومسجد عمرو بن العاص، وهذه كونها مفتوحة للجميع وفي كل وقت من النهار من العاشرة صباحا إلى بعد منتصف الليل، تشهد إقبالا يصل لحد الزحام واختلاط المدعوين من عدة عائلات بعضهم ببعض، وعدم القدرة على توزيع الحلويات أو المرطبات على الضيوف، كما تقول «مروة» التي ترى أن مميزات دار مناسبات الشرطة أنها مجهزة و«شيك» وكل شيء فيها منظم. وتتكون دار المناسبات هذه من مسجد كبير توجد تحته أربع قاعات لـ«كتب الكتاب» في الأعراس، وتبلغ قيمت تأجير القاعة الكبيرة المسماة بقاعة «السلام»، المجاورة لمدخل الدار مباشرة، 1200 جنيه وتتسع لعدد يتراوح بين 300 إلى 350 فردا. أما القاعات الثلاث الأصغر فتعرف بأسماء هي قاعة «الرحمن» و«الروضة» «والإيمان»، وإيجار الواحدة منها 600 جنيه وتتسع لعدد من المدعوين ما بين 180 إلى 200 فرد.

ولن يضطر العريس أو ذووه في دار مناسبات الشرطة لسداد الكثير من الأموال للمأذون، مع ملاحظة أن أقل ما يمكن أن يتقاضاه هو 300 جنيه في المتوسط، وباقي النسب تتحدد وفقا لقيمة المقدم والمؤخر، إذ يحصل على نسبة تبلغ حوالي 3 في المائة من مجموعهما، أما تصوير حفل عقد القران بالفيديو، فلا تزيد تكلفته في دار مناسبات الشرطة عن نحو 90 جنيها، فيما تبلغ تكلفة التصوير الفوتوغرافي حوالي 70 جنيها. مع فرصة لالتقاط صور تذكارية وتوزيع العصائر والحلويات والشيكولاته على المدعوين.. ومن النادر في مدينة مزدحمة ومكتظة بسكانها أن تجد خدمة كهذه تتلاءم مع أصحاب الدخول المتوسطة، وفي نفس الوقت تبدو في مستوى الخمسة نجوم.

«ممنوع على ذوي العروسين إدخال علب السوائل المصنوعة من المعدن أو الزجاج، مثل العصائر والمشروبات الغازية، لدار المناسبات.. مسموح لهم إدخال علب العصائر المغلفة بورق الكرتون، أو غيرها من علب الشيكولاته والحلويات..»، تقول موظفة بدار مناسبات الشرطة، وتضيف أنه..«يمكن لأهل العروسين أيضا شراء ما يريدون من داخل النادي بأسعار زهيدة، إذ لا يزيد ثمن علبة العصير الكرتونية في المتوسط عن جنيه ونصف الجنيه»، قائلة، وهي تعتقد أن الأسئلة الموجهة إليها تتعلق بالرغبة في حجز ساعتين في قاعة من قاعات الدار: «عليكم أن تحجزوا في أسرع وقت لتتمكنوا من اللحاق بأقرب موعد»، لأن القاعة الكبيرة محجوزة 3 أشهر والقاعات الصغيرة محجوزة ما بين شهرين وأربعة أشهر.

وعما إذا كان يمكن الاستعانة بواسطة، من أجل تقريب موعد حجز قاعة من القاعات، قالت موظفة دار المناسبات التي طلبت عدم تعريفها، إن «الواسطة ممنوعة.. النادي أساسا مخصص لضباط الشرطة، إذا كنت من ضباط الشرطة فهذا يتطلب الرجوع لإدارة النادي للتفاهم على موعد، لأن ضباط الشرطة لهم الأولوية، أما فيما يتعلق بالمدنيين من غير رجال الشرطة، فيتم الحجز لهم وفقا لقوائم لا يمكن التلاعب فيها أو تغييرها».

ولا تخلو مراسم «كتب الكتاب» في بيت أحد العروسين من الضجيج والزحام، كما إنه من الصعب التحكم في عدد الضيوف، لأن كل الجيران سيصبحون ضيوفا، إلى جانب الضيوف الأصليين لعقد القران.. ولذلك فإن كثيرا من المصريين يعتبرون دار مناسبات الشرطة «أقل دوشة وأقل زحاما من البيوت»، و«أرخص نفقات من الفنادق الكبيرة».

وقال مسؤول في وزارة الداخلية لـ«الشرق الأوسط» إن لجوء الناس لدور المناسبات تقليد اجتماعي منتشر في مشيخة الأزهر ودار الإفتاء، وغيرها، كنوع من تغير الطقوس الاجتماعية ونمط السلوك الخاص بمراسم عقد القران، وإن الأمر لا يتعلق بدار مناسبات الشرطة فقط.. «التكلفة المادية لعقد القران في البيت أفضل، على الأقل تشرب كباية الشربات وتخلص، لكن حين يتم عقد القران في دار للمناسبات، ستكون تكلفته أعلى»، مشير في المقابل إلى «أننا كمصريين لم يعد لدينا الجهد والوقت لاستقبال المعازيم في بيوتنا، وبالتالي ظهر لجوء الأسر لدور المناسبات». وأضاف قائلا إن «دار مناسبات الشرطة بصلاح سالم نوع من الخدمة الاجتماعية لضباط الشرطة، ومع ذلك تستقبل المدنيين أيضا».

ويُقبل على دار مناسبات الشرطة المشاهير الذين عقدوا قرانهم هناك أو حضروا كمدعوين في زفاف ذويهم أو أصدقاء لهم، ومنهم فنانون وسياسيون ورجال إعلام. وأحيانا يشعر بعض المشاهير، بما يرونه في أنفسهم من حيثية، بالغضب حين لا يتمكنون من حجز موعد مبكر لزفاف أحد أقاربهم. ومثلما تعمل قاعات دار مناسبات الشرطة كقاعات أفراح وبهجة وزغاريد، وتسمع بين جدرانها وبين أشجارها وأزهارها أصوات الضحك والمرح والشدو، وذلك من الساعة العاشرة صباحا حتى الساعة الخامسة عصرا، تسمع أيضا، من بعد الخامسة عصرا، صوت الآيات القرآنية، وترى المعزين في الحلل السوداء يمسحون دموعهم، إذ يتم حجز القاعات في ذلك الوقت من المساء وحتى ما بعد صلاة العشاء لتلقي العزاء في المتوفين، إذ ازدادت أهمية دار مناسبات الشرطة كملتقى للمعزين أيضا، في منافسة غير مباشرة لسرادقات عزاء شهيرة، يرتادها مشاهير المصريين، مثل سرادق جامع «عمر مكرم» بوسط القاهرة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام