الاحـد 01 ذو الحجـة 1429 هـ 30 نوفمبر 2008 العدد 10960
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

فيفي عبده شاركت في تغسيل ابنة المغنية ليلى غفران

الهواتف الجوالة قد تقود لمرتكبي الجريمة

القاهرة: محمد عبد الرءوف
شاركت الفنانة المصرية فيفي عبده، في تغسيل ابنة المطربة المغربية ليلى غفران، التي قتلت مع صديقتها بمصر يوم الخميس الماضي، فيما أشارت مصادر قضائية إلى أن الهواتف الجوالة قد تقود لمرتكبي الجريمة. وفي وقت قدم فيه خطيب القتيلة الأولى، عقد زواج رسميا للنيابة، قائلا إنه تزوجها سرا منذ عام ونصف العام، نفت مصادر بأسرتها الواقعة.

وشهدت التحقيقات التي تجريها النيابة العامة المصرية في قضية مقتل هبة إبراهيم العقاد، ابنة المطربة المغربية ليلى غفران، وصديقتها نادين خالد مجمد جمال، مفاجأة من العيار الثقيل، حيث تقدم علي عصام الدين، خطيب هبة، بعقد زواج رسمي موثق منذ عام ونصف العام، وقال في التحقيقات إنه تزوجها من دون علم أسرته، لأن والده يشغل منصب حساس في أحد الأماكن الاقتصادية المهمة بمصر، كما قدم ما يفيد أنهما أديا مناسك العمرة بالسعودية. وحاولت «الشرق الأوسط» الاتصال بالمطربة ليلى غفران لسؤالها عن واقعة زواج ابنتها، إلا أن هاتفها الجوال لم يجب، حتى وقت متأخر من مساء أمس.

وواصلت النيابة أمس (السبت) استجواب عدد من أصدقاء الفتاتين، في محاولة للتوصل لأية خيوط تساعد على فك لغز الجريمة، كما تحفظت النيابة على هاتفي الفتاتين الجوالين، وأمرت بفحص المكالمات والرسائل الواردة والصادرة من وإلى الهاتفين.

وأظهر فحص هاتف هبة العقاد، أنها أجرت اتصالا هاتفيا بخطيبها (زوجها) علي عصام الدين، قبل السادسة صباحا بقليل، لتستنجد به، وهو الاتصال الذي ذهب على أثره إلى فيلا صديقتها نادين الكائنة بمجمع الندى السكني الفاخر بحي الشيخ زايد بمدينة السادس من أكتوبر (غرب القاهرة).

يأتي ذلك فيما نفت مصادر مقربة من أسرة المطربة ليلى غفران، صحة هذا الزواج قائلة «الأمر لم يتعد الخطوبة»، رافضة التعليق على ما ذكره عصام في التحقيقات، واكتفت بالقول «ندعو كل من يردد هذا الكلام، إلى أن يتقى الله فيما يكتب، لأنه يتناول سيرة فتاة قضيت غدرا، وأصبحت في ذمة الله».

وشيعت أمس جنازة هبة، بعد أن تم تغسيلها بمشرحة زينهم بوسط القاهرة. وحاولت «الشرق الأوسط» الحديث إلى ليلى غفران أو مطلقها إبراهيم العقاد، بعد تشييع جنازة ابنتهما، إلا أنهما كانا في حالة انهيار تام.

من جهتها نفت الداعية الإسلامية منى صلاح، أن تكون هبة إبراهيم العقاد، ابنة المطربة المغربية ليلى غفران، التي قتلت يوم الخميس الماضي، قد نُحرت، مؤكدة أنه لم تكن بها أية جروح بمنطقة الرقبة. وقالت: «لقد شاركت في غسل هبة، وأؤكد أن إصاباتها كانت كلها عبارة عن طعنات في منطقة البطن والصدر، كما أن يديها كان بهما جروح من أثر مقاومة قاتلها».

وأضافت «ما تردد عن إصابة المغدورة بستين طعنة، وأنها نحرت من الخلف، عار تماما عن الصحة، وما هو إلا مبالغات إعلامية لا أعلم الهدف منها». وأشارت إلى أن الفنانة المصرية فيفي عبده، شاركت في تغسيل هبة، وقالت «كلنا رأيناها مبتسمة، وكان وجهها أبيض، ويوم القيامة سيقتص لها الله من قاتلها على ما فعله بحق فتاتين في عمر الزهور».

التعليــقــــات
انس العزب، «مصر»، 30/11/2008
نسألك الرحمة لهما يارب وان يكشف الجاني.
مصطفى عبد الرازق جلال، «الامارت العربية المتحدة»، 30/11/2008
نسأل الله ان يرحم مصر اولا اخي انس العزب ويرحمها.
أسامة، «الكويت»، 30/11/2008
نسأل الله العلي القدير أن يرحمهما ويصبر اهلهما ويكشف الجناه في أقرب وقت.
امانى جمال، «مصر»، 30/11/2008
نسال الله تعالى ان يرحمهما ويغفر لهما وان ياخذ الجاني عقابه.
محمد كوجه، «الامارت العربية المتحدة»، 30/11/2008
الله يرحمهم ويرحم المسلمين الأموات هم السابقون نحن اللاحقون.
sherif، «مصر»، 30/11/2008
الله يرحمها ويصبر اسرتها، وهو قادر على بيان الحقيقة.
بشرى المغرب، «المملكة المغربية»، 30/11/2008
الله يرحمهما ويسكنهما فسيح جناته يارب.
وان شاء الله سيتم القاء القبض على الجاني نحن كمغاربة نتق في الامن المصري لان دم هبة وحرقة ليلى غفران لن تذهب هكذا دون قصاص.
شريف، «الكويت»، 30/11/2008
الله يرحمهما ونتمنى ان يتم القبض على الفاعلين بأسرع وقت آملين من المولى عز وجل أن يهدينا والجميع ويُبعد عنا المخدرات وتجارها والسرقة والنصب وروادها.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام