الخميـس 28 جمـادى الثانى 1434 هـ 9 مايو 2013 العدد 12581
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

فرح يوسف: أعيش في «حلم» وأزمة بلادي أثرت في شخصيتي

صوت سوري يحاكي أصوات المذابح ومرشح لنيل لقب «أراب آيدول»

فرح يوسف
دبي: عبد الله مخارش
«كل شيء كان بمثابة حلم، حدث بشكل سريع جدا، ودونما أي تحضيرات».. هكذا أجابت فرح يوسف، المشتركة السورية في «Arab Idol»، في معرض حديثها عن تجربتها في البرنامج وقرار الاشتراك فيه، مؤكدة أن انضمامها إلى الموسم الثاني من «Arab Idol» لم يكن ضمن أجندتها في هذه المرحلة، بل هو وليد الصدفة، لذا فهو أشبه بالحلم.

وقفت فرح على مسرح «Arab Idol» فأشعلته بغنائها الأخاذ وأدائها الأكثر من رائع وإحساسها الصادق المحمل بالشجن. قالت فرح: «ما يحزنني هو بلدي سوريا، وأول ما يخطر في بالي صباحا هو شروق الشمس في دمشق، وروعة مراقبة هذه المدينة الحالمة من قمة جبل قاسيون المطل عليها». بكت على مسرح «Arab Idol» مرارا، وأبكت الناس جميعا خاصة عندما غنى عبد الكريم حمدان موال «حلب يا نبع من الألم». فرح، كغيرها من شباب سوريا وشاباتها، سلبوا أحلامهم خلال الأحداث الأليمة التي مرت وتمر بها البلاد، ولكن تبقى «فسحة الأمل» ويبقى «الحلم».

«الحلم» هو الأغنية التي اختارتها وأدتها فرح يوسف خلال «برايم» يوم الجمعة الماضي وهي من الأعمال الخالدة للسيدة أم كلثوم، غنتها فرح بكثير من الإحساس والحرفية، فلاقت إعجاب كل اللجنة وإجماعا منهم على روعة أدائها وخياراتها، فكانت باعتراف لجنة التحكيم «المشتركة الأفضل» خلال الحلقة. بدوره، اعتبر راغب علامة أنه سمع أغنية «الحلم» للسيدة أم كلثوم بصوت أسمهان.. عبر تأدية فرح فيما وقف الموزع الموسيقي حسن الشافعي مصفقا في واحدة من وقفاته القليلة منذ بداية البرنامج. وعن ذلك تقول فرح: «أشكر أعضاء اللجنة على دعمهم المستمر لي، ولإيمانهم بقدرة وموهبة وفن فرح يوسف.. في كل مرة أقف أمامهم أشعر بخوف سرعان ما يتبدد مع ابتساماتهم التي تترافق مع مطلع ما أغنيه. اخترت أن أغني «الحلم » لأنني أحبها كثيرا، ولأن لكل منا حلم، ولأن كل ما حصل لي منذ البداية كان بمثابة حلم.. حدث بشكل سريع جدا، دونما أي تحضيرات». وتابعت فرح سرد حكايتها مع «Arab Idol» والتي ابتدأت من دمشق، حيث كانت برفقة العائلة، وتعاني من ضغط نفسي سببته الأزمة في سوريا. «أنا حساسة جدا..» تقول فرح، وتضيف: «كان للأزمة أثر كبير علي كما هو الحال على الجميع»، وذات يوم كنت أبكي من شدة الأسى، أبكي على غيري وعلى ذاتي، فكنت لا أستطيع الذهاب إلى الجامعة بسبب الأحداث، والحياة كانت شبه متوقفة بالنسبة لي. فاقترح أهلي وبعض الأصدقاء أن اشترك في «Arab Idol» بعدما شاهدوا الإعلان عن تجارب الأداء. وأجمعوا على أن مكاني الحقيقي هو في «Arab Idol» وقناة «MBC» نظرا لما يقدمونه للمواهب في العالم العربي. لا أنكر أنني كنت مترددة في البداية، ولكنني قبلت، وقررت الذهاب إلى بيروت. ولولا أنني كنت قد عزمت النية على الذهاب مهما كانت المخاطر، لتراجعت بسبب خطورة الوضع على الطريق ». ذهبت فرح إلى تجارب الأداء في بيروت، وبعد انتظار طويل، ودموع كثيرة في القاعة الخارجية، وقفت أمام لجنة التحكيم فنالت إعجابهم منذ الوهلة الأولى، وبالتالي قبلت في البرنامج وتأهلت إلى المرحلة الثانية. وحول مرحلة ما بعد القبول في البرنامج تقول فرح: «عندما أتيت إلى لبنان، جهزت نفسي للبقاء يومين أو ثلاثة في بيروت على أبعد تقدير، ولكن عندما قبلت في البرنامج وأردت السفر إلى دمشق والعودة في موعد التصوير، قوبلت برفض من المنتج حسين جابر الذي اعتبر أن سفري إلى دمشق فيه خطر على حياتي، وبالتالي بقيت في بيروت، بضيافة «MBC»، منذ نحو خمسة أشهر وحتى الآن»، وبعد أن غصت بالبكاء، تابعت: «لذلك أشتاق لسوريا، ولأهلي وأصدقائي الذين فقدت منهم الكثير.. لمعهد الموسيقى ودار الأوبرا، ولكل جزء من بلدي الحبيب. أقول لسوريا، الله يفرجها عليك يا أمي».

في حلقة النتائج، ومباشرة بعد حلقة البنات، تأهلت فرح يوسف بفضل تصويت الجمهور، وفي «برايم» الأسبوع الماضي، أنقذها الجمهور أيضا، وتفاعل معها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشبه إجماع على موهبتها الفنية وصوتها الأخاذ، وبلغت نسب مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة بها مئات الآلاف من المشاهدات. غنت للسيدة فيروز بروعة وإحساس، وكذلك غنت لأسمهان، كما قدمت اللون الخليجي، فكانت في كل مرة تأسر قلوب المشاهدين. تعلق فرح على نتائج التصويت معتبرة أنها تفاجأت بالنتيجة، فلم تتوقع أن تتأهل بتصويت الجمهور نظرا للوضع في سوريا، ولكن فرحتها بالفوز كانت متوازية مع فرحة أخرى، تقول: «على قدر فرحتي بالانتقال إلى المرحلة النهائية بتصويت الجمهور، كانت فرحتي بطبيعة الدعم الذي أتى من مختلف الدول العربية. لقد كنت خائفة من النتيجة، ومستعدة لتقديم أغنية في اليوم التالي كي أحظى ببطاقة ذهبية تساعدني على الانتقال إلى المراحل النهائية، ولكن ولله الحمد.. تعبي أثمر. والأهم أنني تمكنت من نقل إحساسي للمشاهدين وكسب ثقتهم وحملهم على التصويت لي. أود أن أشكرهم جميعا، وأقول لكل من صوت لي أنني أحبكم كثيرا.. لم أتوقع أن يتخطى التصويت عامل الانتماء الجغرافي، وأنه يمكن أن يحسم يوما على أساس الموهبة، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على المستوى العالي والثقافة العالية للمتلقي العربي».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام