الخميـس 02 جمـادى الاولـى 1426 هـ 9 يونيو 2005 العدد 9690
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

أحمد السويدي: ليس لي طموح سياسي.. وحلمي استكمال مسيرة والدي وغزو السوق الأوروبي

يقود أبرز 7 شركات لصناعة الكابلات في مصر

القاهرة: عادل البهنساوي
يعد المهندس أحمد أحمد السويدي «41 عاماً» من أبرز رجال الأعمال الشبان الذين ارتبط اسمهم في الفترة الأخيرة بصناعة الكابلات في مصر والتي شهدت تطوراً ملحوظاً منذ الثمانينات حتى الآن، ولعل السبب في هذه الانطلاقة التي شهدتها مجموعة السويدي والتي بدأت نشاطها منذ 50 عاماً في مصر ليظهر اسمها الآن في دول عربية وأوروبية كعلامة في صناعة الكابلات الكهربائية والتلفزيونية والاضاءة.. إن هذا الشاب ذا الـ41 عاماً كان حلمه منذ أن كان طالباً بالثانوية العامة أن يعمل مهندساً للكهرباء ليكون بجوار والده الحاج أحمد السويدي الذي وضع اللبنة لهذه الانطلاقة القوية.

يقول أحمد السويدي خريج كلية الهندسة جامعة القاهرة عام 1987 والمتزوج وله ولدان وبنت.. «أنا لا أحلم بطموح سياسي على الاطلاق ولم أفكر يوماً ما أن أكون عضواً بالبرلمان المصري مثلما يفعل الكثيرون من رجال الأعمال، فالتفكير في السياسة والانتخابات ليس من أهدافي الحالية ولا المستقبلية رغم أن قسماً من عائلة السويدي يمارسون السياسة منذ فترة طويلة وهم أعضاء بالبرلمان ومنهم عمي زكي السويدي وابن عمي طلعت السويدي، ولكن جل تفكيري والشغل الشاغل لي ولأشقائي هو كيفية الوصول إلى رقم قياسي لأعمال الشركة خارج مصر وبالذات السوق الأوروبي الذي يعاني حالياً من تعثر في صناعة الكابلات.

يركز أحمد السويدي نشاطه داخل مجموعة السويدي على نشاط الكابلات، إذ يحتل منصب نائب رئيس مجلس الادارة لشؤون الكابلات ويقود في هذا الاطار 7 شركات من أبرز شركات المجموعة التي تتجاوز الـ12 شركة وهي العربية للكابلات والسويدي الكتريك للمقاولات وجياد السويدي للكابلات والسودان رانفورمس والشام للكابلات بسورية وايجيبتك للكابلات والعربية للكابلات في حين يتولى شقيقه الأكبر صادق السويدي 3 شركات وهي السويدي للصناعات الحديدية والسويدي للاضاءة والشركة العربية للمقاولات المتخصصة (استك) بينما يتولى شقيقه محمد السويدي الذي يصغره بعشر سنوات مسؤولية ادارة الشركة المتحدة للصناعات.

وتنتقل قمة ادارة المجموعة إلى الوالد أحمد السويدي الذي وضع لبنة المجموعة منذ 50 عاماً حيث بدأت نشاطها في تجارة الأدوات الكهربائية تحت اسم «السويدي لتجارة الأدوات الكهربائية» وانتقل نشاطها إلى الصناعة في عام 1980 بتأسيس أول مصنع للكابلات ليبدأ نشاطه عام 1987 تحت اسم «الشركة العربية للكابلات».

يتحدث أحمد السويدي عن طريقة الادارة في المجموعة فيقول «كل شركة من شركات المجموعة لها مدير عام وادارة خاصة بها ونقوم أنا وأشقائي بوضع خطط التوسع والتسويق لعامين مقبلين ونتناقش بشأنها سوياً في كيفية تطبيقها وتنفيذها شهرياً وكل ذلك يتم بوجود الوالد الذي منحنا الخبرة في النهوض بالمجموعة وتطويرها لأنه كان ومايزال يختار أفضل المعدات ويطبق أحدث أساليب التقنية لتطوير المجموعة سنة بعد أخرى ونستعين بالوالد في أحيان كثيرة في قرارات مصيرية خاصة بالمجموعة».

ويتابع أحمد السويدي: «أصبحنا ننتج الآن نوعاً متقدماً في صناعة الكابلات وأصبحت مصر من البلاد الرائدة في هذه الصناعة بكافة جهودها المختلفة المنخفض و220.66 كيلوفولت والنوع الأخير نصنع 70% منه محلياً والباقي خامات نستوردها من الصين وألمانيا، لأن هذا النوع لا تنتجه أية دولة 100%.. ولذلك تجاوز حجم أعمالنا إلى مليار ونصف المليار حالياً بفضل القاعدة الصناعية التي وضعناها في مصر وخارج مصر».

ويقول أحمد السويدي: «انطلقنا في دول الخليج وبالذات في قطر والامارات واليمن وسورية والبحرين وفي السوق الأفريقي بالذات في السودان، إذ بلغ حجم الاستثمارات بالسودان وحده أكثر من 50 مليون دولار أنشأنا بها 4 مصانع للكابلات والمحولات وأعمدة الإنارة وكل ذلك بفضل السياسة التسويقية التي وضعناها وننفذها بدقة وكذلك خطة التوسع للخمس سنوات المقبلة والتي تستهدف الوصول إلى حجم أعمال خارج مصر يصل إلى 60% من أعمالنا في الداخل رغم أن مشكلة التمويل تسبب عقبة، ولكننا نتغلب عليها بالعمل في الدول التي تحصل على منح أو قروض بين البنك الدولي مثلاً وخاصة السوق الأفريقي، ولكن تقابل هذه المشكلة ميزة هي أن سعر الكيلووات في هذه الدول غال جداً إذ يصل في السودان إلى 20 سنتاً في حين لا يتعدى سنتاً واحداً من مصر».

ويضيف أحمد السويدي: نواجه منافسة قوية جداً في الخارج رغم ان المنتج الذي نصنعه سواء كابلات أو محطات محولات قريب من المنتج العالمي، ومعظم منتجاتنا معتمدة عالمياً وكذلك أسعارنا تناسب الأسعار العالمية، ولكننا نواجه منافسة قوية وبعض الأحيان صعوبة خاصة في الأسعار لأن هذه الدول تعطي لشركاتها مميزات ودعما ماليا للتوسع في التصدير، ولكننا بفضل الله تمكنا من الصمود ولدينا خطة التوسع في الفترة المقبلة، ويكفي أن لدينا الآن 5 فروع خارج مصر في غانا والسودان وسورية وقطر والجزائر ووكالة قوية في انجلترا، ونقوم بفتح وكالة في رومانيا وعدد من الدول الأوروبية خلال الفترة المقبلة.

ويتابع: أوروبا الآن تواجه مشكلة في صناعة الكابلات لأن معظم الشركات الكبيرة اغلقت أبوابها، ولذلك نحاول أن نعوض النقص وندخل السوق الأوروبي بقوة وهذا حلم لي وللمجموعة.

ورغم وصول أحمد السويدي ومجموعته وشركاته إلى مرتبة متقدمة في مصر، إلا أنه يقول إنه مازال لديه طموح في التوسع والنهوض بهذه الصناعة أكثر من ذلك، ويسنده في ذلك أشقاؤه وتماسك أسرته وكذلك مراكز التدريب المنتشرة بمصانع الشركة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام