الثلاثـاء 06 صفـر 1435 هـ 10 ديسمبر 2013 العدد 12796
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

رفع توصيات «إعلان جدة للتطوع والحوار» إلى «اليونيسكو» والمنظمات الدولية

بعد اختتام أعماله في جدة.. المشاركون يؤكدون نجاحه وارتياحهم للنتائج

جانب من الجلسة الختامية لمؤتمر «الشباب الدولي للتطوع والحوار» الذي عقد في جدة («الشرق الأوسط»)
الرياض: «الشرق الأوسط»
أكد نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني الدكتور فهد السلطان، نجاح أعمال مؤتمر «الشباب الدولي للتطوع والحوار»، وأن النتائج التي توصل إليها المشاركون في «إعلان جدة للتطوع والحوار»، سيتم العمل على تفعيلها من خلال رفعها إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو» وهيئة الأمم المتحدة والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، لتحقيقها على أرض الواقع، وتبنيها في مشروعاتهم وبرامجهم المستقبلية، للدفع بعملية التطوع والحوار إلى آفاق أوسع وأرحب.

وبين الدكتور فهد السلطان أن المؤتمر أتاح، خلال ثلاثة أيام، للمشاركين من المتطوعين الشباب والممارسين والخبراء مجموعة متنوعة من الملتقيات لعرض أشكال التطوع المختلفة ومقارنة بعضها ببعض، وتحديد أفضل الممارسات والسبل في هذا المجال المهم، كما نظم المؤتمر خمس حلقات عمل بمشاركات عالمية متنوعة، كان للشباب والشابات في المملكة دور بارز فيها، سواء في مجال المشاركات أو من خلال المداخلات التي كانت في قاعة المؤتمر.

وأوضح السلطان أن المؤتمر سيسهم في تعزيز نشر ثقافة الحوار من خلال التطوع، وهو الهدف الذي كان يسعى إلى تحقيقه مركز الملك عبد العزيز للحوار، من خلال مشاركته في التنظيم، وقد تبنى إعلان جدة هذا الموضوع، وأكد دمج الحوار في جميع مستويات التطوع والالتزام بنتائج المؤتمر الحالي.

وأضاف أن المؤتمر مثل نموذجا للتعاون، خصوصا بين وزارة التربية والتعليم ومركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني ومنظمة اليونيسكو، في إطار برنامج الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي لثقافة الحوار والسلام، وهو البرنامج الذي أطلقته منظمة اليونيسكو وحكومة المملكة العربية السعودية في عام 2011م.

وأشار السلطان إلى أن المؤتمر كان يهدف إلى تبادل التجارب والخبرات المحلية والدولية في مجال التطوع والحوار، وتعزيز ثقافة التطوع من خلال الحوار، ليكون أحد عوامل التنمية المستدامة في المجتمعات وتطويرها، وهو ما نعتقد أنه قد تحقق - بإذن الله - من خلال ما لمسناه من آراء وتعليقات المشاركين والمشاركات.

من جهتهم، أكد عدد من المشاركين من الشباب والشابات وممثلي المنظمات والهيئات العالمية، في مؤتمر الشباب الدولي للتطوع والحوار، نجاح أعمال المؤتمر، الذي اختتم أعماله نهاية الأسبوع الماضي في جدة، وأبدوا ارتياحهم للنتائج التي تحققت، سواء على صعيد البيان الختامي «إعلان جدة للتطوع والحوار»، أو على صعيد اللقاءات وورش العمل، التي مكنت المشاركين والمشاركات، من التعرف على تجارب وثقافات جديدة تمثل مشاركة نحو 33 دولة.

وأعرب المشاركون عن سعادتهم بالتعرف على ثقافة المجتمع السعودي، وزيارة الأماكن التراثية والتاريخية للمملكة في محافظة جدة، وعلى روح التعاون والالتزام التي أبداها منظمو المؤتمر.

وفي الختام قدم الدكتور فهد السلطان، نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، شكره للقطاعات الحكومية كافة، التي ساهمت في تسهيل أعمال المؤتمر، بما في ذلك وزارة الداخلية ووزارة الخارجية وإمارة منطقة مكة وإدارة التعليم بجدة وشباب منطقة مكة، وكذلك للشباب المتطوعين الذين شاركوا في تنظيم المؤتمر.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام