الاربعـاء 10 شعبـان 1429 هـ 13 اغسطس 2008 العدد 10851
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

أمانة مكة المكرمة تعمل على تمدد مخططات العاصمة المقدسة أفقيا

د. البار لـ«الشرق الأوسط» : 35% من مساحة العمران في مكة أراض بيضاء

شهدت مكة المكرمة نهضة عمرانية ضخمة وتنظيما جديدا في الأعوام الثلاثة الأخيرة («الشرق الأوسط»)
جدة: طارق الثقفي
كشفت أمانة العاصمة المقدسة لـ«الشرق الأوسط»، على لسان أحد مسؤوليها، عن ان مشروع تمدد أحياء منطقة مكة المكرمة القريبة من المشاعر أفقياً بات وشيكاً لدى الجهات العليا في وزارة الشؤون البلدية والقروية، كاشفا عن اعتماد مبلغ عشرة ملايين ريال للمرحلة الثانية من سفلتة مخططات المنح في مكة المكرمة.

وأوضح الدكتور أسامه البار، أمين العاصمة المقدسة أن التمدد العمودي في المجال العمراني داخل مكة المكرمة تم السماح به من قبلهم للمواطنين والشركات العقارية، مؤكداً أن النظام الحالي سمح به قبل ست سنوات «لدينا نسب بناء هي أعلى نسب عالميا، ولا تزال 35 في المائة من مساحة النطاق العمراني في مكة المكرمة أراضٍ بيضاء والأحياء التي تعاني من نقص في عدد الأدوار ستأتيها الزيادة من خلال تكوين لجنة خاصة». واضاف: «الموضوع الآن لدى الجهات العليا في وزارة الشؤون البلدية والقروية، ويتوقع أن تصدر الموافقة في وقت قريب جداً».

وبين الدكتور أسامة البار، في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، ان الأحياء المستهدفة في الزيادة هي تلك الأحياء القريبة من المنطقة المركزية ومناطق المشاعر، مشيرا إلى أن منطقة الشامية التي جرت عليها التعويضات لن تتأثر بالتركيبة السكانية في العاصمة المقدسة كونها منطقة خاصة بالحجاج ومعظم السكان الموجودين فيها.

وأضاف «السكان في منطقة الشامية، انتقل بعضهم إلى مخططات جديدة، ولهذا لن يكون هناك أي تأثير على التركيبة السكانية فيها، خاصة وأنه تم اعتمادها منطقة عقارات خاصة بالحجاج والمعتمرين».

وفي شأن متصل، أبرمت أمانة العاصمة المقدسة عقد المرحلة الثانية من مشروع سفلتة وأرصفة وإنارة مخططات المنح بمكة المكرمة، وذلك في أحد المشاريع الجديدة التي تهدف الأمانة من خلالها إلى تطوير مخططات المنح وإيصال الخدمات المختلفة لها. وبلغت القيمة الإجمالية للعقد أكثر من 10 ملايين ريال، تحديدا 10.884.425 ريالا سعوديا، تنفذ في مدة 24 شهرا. وشمل عقد المشروع استكمال العديد من مخططات المنح حيث كانت الأمانة قد أنجزت اخيراً مشروعاً مماثلا بلغت قيمته أكثر من14 مليون ريال سعودي. ومن ضمن المخططات الجديدة، التي لا يزال بعضها تحت الإنشاء في منطقة مكة المكرمة، مخطط الراشدية رقم 2، ومخطط أم الجود، إضافة إلى مواقع أخرى في مخطط ولي العهد.

وبالعودة إلى أسامة البار الذي رأى أن المشروع يعد من أهم المشاريع الجاري تنفيذها حالياً في مكة المكرمة، موضحا قيام إحدى الشركات الوطنية المتخصصة في تنفيذ أعمال السفلتة والإنارة داخل تلك الأحياء.

وأضاف البار «تسعى أمانة العاصمة المقدسة إلى تحقيق أعلى مستوى من الخدمات للمواطنين، وتحقيق المطالب الأساسية لهم في المخططات الحديثة والعمل على إعدادها للسكن وفق أحدث الأساليب الهندسية للمخططات السكنية الحديثة».

يشار إلى أن مكة المكرمة، ومنذ العام 2005، شهدت الكثير من أعمال التوسعة في المنطقة المركزية للحرم المكي الشريف، وإزالة أكثر من 40 حيا مجاورا للحرم بهدف تحقيق توسعة للحجاج والمعتمرين، وتحويل المنطقة المحيطة إلى منطقة خاصة بزوار بيت الله الحرام.

ومن ضمن جملة المشاريع الجارية، هي مشاريع خاصة بالمخططات التي بدأت في التمدد بشكل أفقي، وهي: ثمانية مخططات جديدة في ولي العهد، وأربعة في مخططات الزايدي و12 مخططاً في الشرائع.

وكذلك مخطط بطحاء قريش الأقرب للمشاعر المقدسة (المنطقة التي تحتوي على منى وعرفات ومزدلفة)، ولا تزال العقارات الموجودة في بطحاء قريش ضمن تصنيف أمانة العاصمة المقدسة لطول البنيان مدرجة تحت قاعدة دورين سكنيين وملحق فقط.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام