الخميـس 23 جمـادى الاولـى 1429 هـ 29 مايو 2008 العدد 10775
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

«تعليم البنات» يطلق بوابة إلكترونية لخدمة معلمات الرياض

تضم قاعدة بيانات شاملة وتخدم 25 ألف معلمة في عملية النقل

الرياض: سوسن الحميدان
خطت إدارة تعليم البنات بمنطقة الرياض الخطوة الأولى في مجال الإدارة الالكترونية، عبر إطلاق بوابة خدمات المعلمة، والتي تحتوي على قاعدة بيانات شاملة لكل معلمة تخدم ما يقارب 25 ألف معلمة في قطاع التعليم العام وتحفيظ القرآن الكريم ورياض الأطفال في منطقة الرياض.

وذكر الدكتور عبد اللطيف العوين، المساعد للشؤون المدرسية ورئيس لجنة التطوير الإلكتروني لـ«الشرق الأوسط» أن هذا النظام هو الخطوة الأولى في مجال الإدارة الإلكترونية، حيث تطلق الإدارة عدة أنظمة خدمية قريباً وهي نظام الشؤون المدرسية، ونظام الخريطة الرقمية، ونظام الأرشفة الإلكترونية، ولكل نظام خدماته التي ستتاح للمستفيدين، حيث سيقدم نظام الشؤون المدرسية خدمات للمدارس والمعلمات على حد سواء، فيمكن لمديرة المدرسة الاطلاع على بيانات المدرسة وتحديثها، وطلب تجهيزات أو صيانة أو عجز في المعلمات، ومعرفة المعلمات المنقولات للمدرسة ومن المدرسة ونحوها، ويمكن للمعلمة طلب إجازة أو تقاعد أو غيرهما من الخدمات. وأضاف الدكتور العوين أنه فيما يتعلق بنظام الأرشفة الالكترونية فسيتم إدارة محتوى الملف الورقي وتحويله إلى ملف إلكتروني تفاعلي يمكن فيه الاطلاع على صور من وثائق المعلمة في ملفها، وكذلك قاعدة بيانات لمحتوى هذه الوثائق، مما سيمكن المشروع من تقديم خدمة أفضل في البحث عن المحتويات عبر قواعد البيانات واستخلاص النتائج المتعلقة بذلك، وسيكون للموظفة إمكانية الاستفادة من هذه الخدمة فور إطلاقها قريبا.

وفيما يخص نظام الخريطة الرقمية أفاد الدكتور العوين أنه تم تطويره وفق مذكرة تفاهم مع الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ومن ثم تم تحديد مواقع جميع مدارس إدارة التعليم للبنات بمنطقة الرياض على البرنامج، مع إدخال بيانات أساسية عن كل مدرسة، مما سيتيح معرفة مواقع المدارس بشكل واضح يساعد المعلمات عند طلبهن للنقل والمشرفات عند رغبتهن في زيارة مدارس محددة، لاسيما مع التباعد الجغرافي لمدينة الرياض بالإضافة لإجراء دراسات المسح الجغرافي لمواقع المدارس الحكومية والمستأجرة وإعداد الخطة الاستراتيجية لتوزيع المدارس.

وأوضح الدكتور العوين أن هذه الأنظمة ليست الوحيدة التي تعمل عليها الإدارة، بل إن العمل جار على نظام للإشراف الإلكتروني وأنظمة أخرى غيرها والتي ستتكامل مستقبلا لتشكل منظومة إلكترونية رائعة ونقلة نوعية داخل الإدارة.

وعن الخدمات المقدمة عبر بوابة خدمات المعلمة أبان الدكتور العوين أن المعلمة التي ترغب في تقديم طلب نقل داخلي، سواء في مدينة الرياض أو في أحد المندوبيات التابعة لها، يمكن لها الدخول على البوابة وتدقيق بياناتها ومراجعتها وتسجيل رغباتها، مبيناً أن من الميزات المهمة في هذه البوابة أن المعلمة تستطيع معرفة ترتيبها على كل طلب لها، وهذا ولا شك سيتيح للمعلمة زيادة فرص نقلها، وذلك بإلغاء الرغبات التي يسبقها الكثير من المعلمات عليها وتسجيل رغبات أخرى تكون فرصتها أفضل اليها.

وتحتوي البوابة على دليل إرشادي للمعلمات والتعميم الخاص بالنقل وأرقام للتواصل في حالة وجود إشكالات، ويمكن للمعلمة تسجيل أي استفسار تريده ويتم الرد عليه في خلال 24 ساعة.

ولفت إلى أنه حرصاً على استفادة المعلمات من البوابة فقد تم إرسال التعميم لجميع المدارس عبر البريد الإلكتروني، كما تم نشره في جميع المنتديات التعليمية ذات العلاقة، وتم إرسال رسائل جوال لجميع المعلمات، والتي يقارب عددهن(25) ألف معلمة، مشيرا إلى أن متوسط الإقبال كان كبيراً على البوابة خلال الأيام الأولى لإطلاقها.

يذكر أن طلب النقل الالكتروني يشمل معلمات التعليم العام وتحفيظ القرآن الكريم ورياض الأطفال، على أن يشمل في المرحلة المقبلة معلمات التربية الخاصة ومديرات المدارس والمساعدات والمرشدات الطلابيات.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام