الاربعـاء 09 جمـادى الاولـى 1432 هـ 13 ابريل 2011 العدد 11824
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

مصادر الثوار في ليبيا تكشف لـ «الشرق الأوسط» عن وجود خلايا نائمة تحضر لعملية ضد القذافي في قلب طرابلس

سكان في العاصمة: نحن رهائن.. وإذا تركت لنا الفرصة سنفعل مثلما فعل أهل الشرق

ثائر ليبي يمشي بمساعدة عكازين وتبدو إلى جانبه دبابة تعرضت للقصف عند مدخل أجدابيا أمس (رويترز)
القاهرة: خالد محمود
كشفت مصادر مسؤولة في المجلس الوطني الانتقالي الليبي الذي يتخذ من مدينة بنغازي مقرا له لـ«الشرق الأوسط» أن الثوار المناهضين لنظام حكم العقيد الليبي معمر القذافي بصدد القيام بعملية نوعية في العاصمة الليبية طرابلس خلال الأيام القليلة المقبلة في محاولة لتشجيع سكان العاصمة على الخروج في مظاهرات حاشدة ضد نظام القذافي وللعمل على إسقاطه.

وقالت المصادر، التي رفضت ذكر اسمها، إن هناك تخطيطا يجري لمفاجأة نظام القذافي في قلب مقر إقامته الحصين في ثكنة باب العزيزية في طرابلس، مشيرة إلى أن رفض الثوار للمبادرتين التركية والأفريقية للوساطة مع القذافي جاء بسبب إصرار الثوار على المطالبة برحيل القذافي عن السلطة التي يقودها منذ نحو 42 عاما.

ولفتت المصادر إلى أن التهديد العلني غير المسبوق الذي وجهه أول من أمس رئيس المجلس الوطني الانتقالي للقذافي بأنه إذا لم يرحل فعليه أن يواجه ما سماه «طوفان الجماهير»، يعكس إلى حد ما اتجاه المجلس الانتقالي إلى دعم عملية نوعية لإثبات أن أهالي العاصمة يتحينون الفرصة للانقلاب على القذافي.

ومعروف عن عبد الجليل، الذي شغل منصب وزير العدل في الحكومة الليبية قبل أن ينشق على نظام القذافي ويعلن انضمامه للثورة الشعبية التي اندلعت ضد القذافي في السابع عشر من شهر فبراير (شباط) الماضي، أنه قليل الكلام، ونادرا ما يتحدث بلهجة التهديد والوعيد.

وقال مقربون منه لـ«الشرق الأوسط»، أمس عبر الهاتف من بنغازي: «على القذافي أن يأخذ هذا التهديد على محمل الجد، هذا ليس مجرد تهديد أجوف أو إعلامي، نحن قادمون إليه، عليه أن ينتظرنا».

وكشفت المصادر النقاب عن وجود خلايا نائمة تابعة للثوار في قلب طرابلس، مشيرة إلى أنه رغم أن السلطات الليبية ما زالت تمنع خدمات شبكة الإنترنت عن سكان العاصمة فإن الثوار لديهم طرق غير تقليدية للتواصل مع هذه الخلايا. وأضافت: «أحيانا يتم استخدام الهاتف لتمرير معلومات خاصة عبر أكواد سرية مشفرة متفق عليها، للتحايل على التنصت الدائم لأجهزة الأمن والمخابرات الليبية على الهواتف».

واعتبرت المصادر أن حدوث انتفاضة شعبية واسعة الناطق في طرابلس أمر وارد شريطة التحضير الجيد لها، موضحة أن بعض الموالين للثوار في قلب طرابلس يتولون إدارة العمل اليومي للمقاومة داخل المدينة.

وتابعت: «يجري الأمر تماما كما لو كانت طرابلس تعيش تحت الاحتلال، إنه فعلا احتلال، لدينا رجال ونحصل على معلومات متواصلة من الداخل، ولدينا معرفة شبه دقيقة بكل ممارسات النظام».

وبينما أغلق الثوار باب الحوار والتفاوض مع نظام القذافي سواء عبر اللجنة الخماسية الرئاسية التي شكلها الاتحاد الأفريقي والتي عادت بخفي حنين بعد رفض مقترحاتها، واعتبار الثوار أن الزمن قد تجاوزها، فإن مصير المبادرة التركية لا يبدو أفضل حالا.

وقال مسؤول عسكري موال للثوار من بنغازي لـ«الشرق الأوسط»: «مصير القذافي سيكون مثل مصير رئيس ساحل العاج الذي اعتقلته القوات الفرنسية وسلمته إلى بديله الرئيس المنتخب». وأضاف: إذا لم يخرج القذافي سنصل إليه في عقر داره، إنها فقط مسألة وقت، سنعتقله ونحاكمه على ما اقترفه من جرائم بشعة بحق الشعب الليبي على مدى نحو 42 عاما. وتابع: «عليه أن يفهم أن لا أمل لديه، لا حوار ولا خارطة طريق إلا إذا نصت في بندها الأول على تنحي القذافي وأبنائه». ولفت إلى أن القذافي يعاني من خسائر عسكرية واقتصادية منذ بضعة أيام أحكمت الخناق حوله، مشيرا إلى أن القوات الموالية للثوار وجيش ليبيا الحرة تمكنوا من دحر كتائب أمنية وقوات عسكرية أرسلها القذافي من مناطق الجنوب لدعم قواته في منطقة الجبل الغربي خاصة في مدن نالوت ويفرن والزنتان.

وأضاف «الثوار لقنوا قوات القذافي درسا قاسيا وأجبروها على الانسحاب وغنموا بعض الآليات، بينما أكملت طائرات الناتو المهمة بقصفها وهي تنسحب».

في المقابل تحدثت أمس وكالة الأنباء الليبية عما وصفته بمواصلة حشود المواطنين الليبيين رجالا ونساء، تدفقها اليومي، إلى باب العزيزية في طرابلس، للانضمام للحشود المعتصمة هناك منذ التاسع عشر من الشهر الماضي، تأييدا والتحاما مع القذافي.

واعتبرت أن «هذه الحشود تجسد يوميا، وهي ترفع الرايات الخضراء وصور القذافي وهي أيضا تهتف وترقص وتغني، الروح المعنوية العالية للشعب الليبي في تصديه الشجاع للعدوان الاستعماري الصليبي على ليبيا، بثبات وثقة».

لكن أحد سكان العاصمة الليبية طرابلس قال لـ«الشرق الأوسط» أمس عبر هاتف مرتبط بالأقمار الصناعية: «لا تصدقوا ما يروجه الإعلام الرسمي الموالي لحكومة القذافي، نحن رهائن وإذا تركت لنا الفرصة سنفعل مثلما فعل أهل الشرق»، في إشارة إلى بنغازي. وقال إن العاصمة تشهد ما وصفه بحالة غير مسبوقة من الكآبة والملل، مشيرا إلى أن النظام يجاهد لإخماد المظاهرات الشعبية التي تنطلق من حين لآخر في أحد أحياء المدينة. وأضاف أن الكتائب الأمنية والمرتزقة يجوبون شوارع المدينة باستمرار، إنهم يطلقون النار على أي شخص يشعرون أنه يمثل تهديدا لهم أو للنظام. واعتبر أن النظام يسعى أيضا لمنع وسائل الإعلام الأجنبية من التواصل مع السكان المحليين، مشيرا إلى أن القذافي يرفض السماح لممثلي وسائل الإعلام والصحافيين الموجودين في طرابلس إجراء أي مقابلات مع مواطنين عاديين.

وتابع «لو أتيحت للناس الفرصة للحديث بحرية، أنا على يقين من أن العالم سيشعر بصدمة عميقة لأن ما ينشر ويذاع عن أحوال سكان المدينة أقل من الواقع الحقيقي بكثير».

وفي واقعة غير مسبوقة تؤكد إلى حد ما صحة الحديث عن وجود خلايا نائمة للثوار في قلب طرابلس، تحدث ناشطون ليبيون عن هجوم وقع الأسبوع الماضي عندما اقتحم أنصار الثوار نقطة تفتيش في شرق طرابلس واستولوا على أسلحة. ويزعم أحد أنصار المعارضة مقيم في المنفى في الخارج أنه على اتصال يومي برفاقه في حي تاجوراء في طرابلس ويقول: «هناك هجمات يشنها أهل طرابلس. قتل كثيرون من أفراد جيش القذافي».

وقال ساكن آخر إنه في مناطق مثل حي تاجوراء تسيطر الحكومة فقط على الطرق والمحاور الرئيسية حيث توجد نقاط تفتيش تدعمها مدفعية مضادة للطائرات ودبابات. ولكن الشوارع الأصغر داخل الأحياء خارج نطاق سيطرتها. وقال سكان إن دلائل التحدي تصاعدت في الأسبوع الماضي بما في ذلك احتجاج بأحد شوارع حي فشلوم وهو أمر نادر الحدوث في العاصمة منذ القمع الوحشي لمظاهرات مناهضة للقذافي.

وقالت طالبة بكلية الطب في جامعة الفاتح وهي من سكان طرابلس لـ«الشرق الأوسط»، عبر الهاتف: «هناك انقسام في الرأي العام، سكان المدينة ليسوا متفقين على هدف واحد، الكل متعاطف مع الثوار لكن يحزنهم هذا القصف المتواصل على المدينة».

وتداول الليبيون على شبكة الإنترنت لقطات فيديو لاحتجاج تم في السابع من الشهر الجاري في حي فشلوم الذي تقطنه الطبقة العاملة، حيث يظهر رجال ملثمون وهم يحملون لافتات مناهضة للقذافي، وقرأ أحدهم بيانا يعلن انضمامهم للمعارضة. وأضاف أنهم يعاودون التظاهر من جديد بعدما ضحوا بمئات الشهداء. وقال السكان إن بعض رجال الأمن لجأوا لأسلوب جديد هو التظاهر بأنهم من منظمي المظاهرات لاجتذاب المعارضين للنزول إلى الشوارع.

وقال أحد سكان طرابلس واصفا واقعة حدثت قبل 3 أيام «كان من الصعب فهم ما يحدث ولكن اتضح في وقت لاحق أن بعض رجال الأمن المتخفين يتظاهرون بأنهم نشطاء ومحتجون». وتابع «حين ينزل الناس للشارع للمشاركة يلقى القبض عليهم على الفور. لم يطلق سراح معظمهم وما من معلومات عن أماكنهم».

ويقول ناشطون ليبيون إنه في الثامن من الشهر الجاري ظهرت سيارتان تلوحان بعلم المعارضين للقذافي بألوانه الثلاثة في حي آخر في طرابلس. وأضافوا «كانت خدعة والسيارتان مملوكتان لقوات القذافي. وحين تجمع المحتجون حول السيارتين بدأوا إطلاق النار على المدنيين».

وتنفي الحكومة الليبية باستمرار استخدام القوة ضد المدنيين وتقول إن من حق المواطنين تنظيم مظاهرات سلمية والتعبير عن رأيهم وتنفي أي تنام لنشاط سري للمعارضة. وقال موسى إبراهيم المتحدث باسم الحكومة «إنه علم بهذه التقارير التي وصفها بالكاذبة». وتابع أن ثمة حديثا عن تبادل لإطلاق النار بين المعارضة والقوات الحكومية لكنه أضاف أن ذلك لم يحدث ووصف الوضع في طرابلس بأنه هادئ ولا يوجد أي تمرد منظم. لكن سكان من طرابلس قالوا لوكالة «رويترز» في المقابل إن قوات القذافي استخدمت الذخيرة الحية ضد المحتجين في المدينة، وإن شبانا سجنوا للشك في تعاطفهم مع الثوار.

وفي المساء تظهر شبكة من نقاط التفتيش العسكرية في أرجاء طرابلس وتستوقف قوات القذافي جميع السيارات المارة رغم عدم فرض حظر تجول رسمي أثناء الليل. وفي النهار تخضع طرابلس لسيطرة أمنية ولا تظهر بوادر احتجاج أو معارضة، حيث تسمع الأغاني الوطنية في أرجاء المدينة وتسير سيارات مسرعة تحمل صورة القذافي مطلقة أبواقها، بينما يتردد الناس في التعبير عن رأيهم.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام