الاثنيـن 17 ربيـع الاول 1432 هـ 21 فبراير 2011 العدد 11773
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

«الست اللي ورا القذافي» تثير فضول مستخدمي «فيس بوك» بمصر وليبيا

نكتة «الراجل اللي ورا عمر سليمان» تنتقل إلى الليبيين

العقيد معمر القذافي وحارسته في إحدى المناسبات («الشرق الأوسط»)
القاهرة: محمد عجم
بعد أن نال «الراجل اللي ورا عمر سليمان» نصيبا كبيرا من فكاهة المصريين، خاصة أعضاء «فيس بوك»، الذين تسابقوا لمعرفة هوية أشهر رجال الثورة المصرية، الذي كان يقف خلف نائب الرئيس المصري السابق في خطاب إعلان تخلي مبارك عن السلطة، ومن ثم الاعتذار له بعد ذلك، ما لبث أن تحولت أنظار المصريين وكذلك أنظار الليبيين إلى السيدة التي تقف خلف الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، خاصة مع تفجر ثورة التغيير في ليبيا يوم 17 فبراير (شباط) الحالي.

وعلى غرار صفحات «الراجل اللي ورا عمر سليمان» على «فيس بوك»، ظهرت على الموقع نفسه عشرات المجموعات والصفحات خلال اليومين السابقين التي تحمل عنوان «الست اللي ورا القذافي»، في إشارة إلى إحدى حارساته المكلفة بحراسته، اللاتي يطلق عليهن في ليبيا «الراهبات الثوريات»، وهي المجموعات التي جذبت عددا كبيرا من المصريين والليبيين على السواء.

وانضمت لراهبات الثورة الليبية أسماء معروفة مثل عائشة جلود، أمينة اللجان الشعبية في بلدية الجبل الأخضر، وهي أول راهبة ثورية، وهدى بن عامر، وهي من أشهر الراهبات الثوريات، نظرا لعضويتها في المحكمة الثورية، ومعروفة بقيادتها للمظاهرات.

أما مضمون المجموعات فيتركز على محاولة للكشف عن هوية حارسة القذافي، التي يحمل وجهها الأسمر الكثير من ملامح الجدية والقسوة واليقظة، تماما مثلما كانت تعبر ملامح المقدم أركان حرب حسين شريف، قائد المجموعة 64 قتال من القوات الخاصة، الذي كان يقف خلف اللواء سليمان، نائب الرئيس السابق.

إحدى هذه المجموعات ضمت حتى الآن 7 آلاف عضو، تسابقوا على وضع الكثير من مقاطع الفيديو الشهيرة عن القذافي، إلى جانب التعليقات الفكاهية التي قاموا بكتابتها، ونال تعليق كتبه أحد المشاركين تهكم العشرات؛ حيث يقول: «غالبا الست اللي ورا القذافي دي اللي كان يقصدها بكلامه عن دعوته لتحرير المرأة سواء أكانت ذكرا أم أنثى».

بينما قالت أخرى: «القذافي يستخدم حرسه سيدات مدربات كالرجال تماما، لكن الفرق أن رد فعل المرأة أسرع من الرجل عند الخطر وهذا سبب تفضيله لهن»، وعلقت ثالثة: «وراء كل رجل عظيم امرأة».

وذهب آخرون داخل المجموعات إلى اقتباس عبارات وتصريحات قالها الزعيم الليبي في مناسبات مختلفة، منها: «القذافي في مذكراته يؤكد أن السبب الأصلي للطلاق هو الزواج»، بينما قال آخر: «من أقوال القذافي الحكيمة: لولا الكهرباء في ليبيا كنا هنتفرج على التلفزيون في الظلام». بينما قام البعض بإضافة الكثير من الصور للقذافي تجمعه مع حارساته أو مع الرؤساء العرب، خاصة مبارك وبن علي، وهو ما جعل أحدهم يعلق: «اللهم لا تجعلنا ممن يظهرون بالصور خلف الرؤساء أو نوابهم». يُذكر أن الزعيم الليبي يستعين بفتيات لحراسته يتم اختيارهن وتدريبهن على مستوى عالٍ جدا؛ حيث يتخرجن في كلية خاصة بعد اجتياز برامج قاسية في استعمال الأسلحة وفنون القتال ليخرجن مقاتلات محترفات. وتظهر الحارسات عندما ينصب القذافي خيمته الشهيرة في الزيارات الخارجية أو اللقاءات الداخلية.

التعليــقــــات
عدنان احسان، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/02/2011
مصخره ومهزله كل من يظن ان انتفاضه مصر كان وراءها .. مستخدمي الفيس بوك ... وكفى مهازل وجاء وقت العمل والبناء وتحمل المسؤوليه ... فثورتكم لم تكتمل بعد.
متابع ليبي، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/02/2011
القذافي لا يثق بالرجال لذلك ليبيا تستحق من يثق بابنائها وليس من سفاحاً يحتقرهم.
كريم من الجزائر، «الجزائر»، 21/02/2011
في ديننا الحنيف عندنا مقولة تقول كما تكونوا يولى عليكم و ايضا وما تصبكم من مصيبة فمن انفسكم و ايضا لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم السؤال اين نحن من هذا يا شعب.
جيولوجي / محمد شاكر محمد صالح، «المملكة العربية السعودية»، 21/02/2011
القذافي مثالا صارخا للكوميديا السوداء في بلادنا العربية التي تسبب لنا العرب الغم والنكد علي حال رئيس عربي يحكم بلاده ما يقرب من 42 عاما ظهرت علي سحنة وجهه الكريه البغيض الملئ بذنوب الناس في ليبيا والأحداث الأخيرة لأخواننا في ليبيا توضح انه اشد قسوة من صدام حسين وايضا من مبارك وزين العابدين وهذه القسوة سوف تعجل من نهايته واتوقع ان تكون نهايته مأسوية علي يد من يحيطون به لأن الله حكيم عادل ولأن الله بالمرصاد لكل طاغية فاشي همجي في حكمه.
أشرف عمر، «المملكة العربية السعودية»، 21/02/2011
دأب الأخ العقيد على الشهره بإتباع كل ما هو شاذ وخارج عن المألوف وعن التقاليد العربيه والدوليه حتي في تعامله مع ثوره معارضه الشعب الليبي الشقيق ضده برغم خبرته الطويله لأكثر من أربعون عاماً في حكم بلاده، فلم يفهم أو يتفهم مطالب أبناء شعبه الذي مل وكلّ شعارات ممله من (كتابه الأسود) التي حولت وطنه في النهايه إلي حرائق وخرائب وأدخنه، فلم يترك لنفسه أو لبني وطنه هدنه أو فرصه للتفاهم والتحاور كغيره من الزعماء ويفهم ما يريد هؤلاء الناس الثائرون الغاضبون، فتصور أنه في عصر بات فيه العالم مكشوفاً يستطيع أن يخبيء ما يحدث في بلاده من جرائم إنسانيه بحق شعبه، فكانت في عصر ما شعوب الكفره وبني غازي ومصراته وبرقه وغيرها من المدن الليبيه الصامده البطله بقيادة الشهيد عمر المختار ورفاقه الأبطال صامده ومحيره لعقول المحتلين الإيطاليين الغاصبين المتقدمين آنذاك، اليوم فليصفق العرب جميعاً للأخ العقيد أنه تمكن بدهائه وخبرته أن يدكٌ مدناً ويدمر بيوتاً وييتم أطفالاً ويرمل نساءاً من أبناء وطنه إرضاءاَ لكبرياءه ! ثم يتنازل ويطل أحد أبناءه سيف الإسلام الذي لا يشغل أي منصب رسمي علي التلفزيون الرسمي ليظهر تحديه من جديد !!
خيري خالد، «فرنسا»، 21/02/2011
مع كل الاحترام الى كل النساء والتقدير لكن القذافي مجنون ويذهب بذلك الى تقليد الرؤساء الاجانب ونرى شعره الطويل كانه مايكل جاكسون وابتسامة التمثيل على فمه انه مجنون بلا منازع ساعد الله الشعب الليبي العربي في الوصول الى الحريه والتغلب على غطرسة المجنون.
عبدالعاطي القدري، «الكويت»، 21/02/2011
بالذمة هل هو تصرف معقول لو الإنسان يرجع بالذاكرة إلى الوراء ويشوف تصرفات هذا الحاكم مع الأحداث سواء مع شعبه أو الوطن العربي وهل الإنسان يكون ملم بجميع مجالات الحياة لدرجة تأليف دستور يحكم به شعب دون الرجوع إلى خبراء وعلماء ومثقفون ! أدعوا العلي القدير أن يطهر الشعوب الفاسدة من حكامها وأن يرزقهم بحكام يخافوا الله ، والله الموفق لما يحب ويرضى ، آمين يا رب العالمين.
عبله عبد الرحمن، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/02/2011
يستحق لقب الحكيم !! لأنه تلاعب في كل شيء حتى انوثة المرأة.
مصطفي ابو الخير-مصري نيوجرسي-امريكا، «كندا»، 21/02/2011
هل سيحاسب القذافي بعد ما شاهدناه في ليبيا من تعويضات الغرب التي كانت بالمليارات عن تفجير طائرة البان امريكان ، فهل سيحاسب على ما فعلة بخلاف اهانة كل الليبيين من خلال تلك المرأة التي تقف وراءة ؟
أحمد حسن، «المملكة العربية السعودية»، 21/02/2011
ما عرفناه عن هذا الرجل هو خالف تعرف ، فلباسه غريب وضحكته غريبة وخطاباته غريبة وتصرفاته أغرب من الغريبة .. لم يسمعه أحد إلا ابتسم تهكما وغرابة فابتداء من اسم بلده الذي إذا ما اراد الإنسان أن يحفظه فسيأخذ منه وقتا طويلا لحفظه ثم ما يلبث أن ينساه .. غريب .. غريب .. غريب فهذا نفسه بلاء وألف بلاء .. واليوم يموت الناس كالذباب في جمهوريته التي لا نهاية لإسمها يموت الناس بالقنابل والآر بي جي والدخان من هذا الرجل .. الله أكبر .. ثم تقولون أن حرسه بنات فما عرفناه في حياتنا أن الرجل يدافع عن المرأة لا العكس .. لكنه يريد أن يخالف البشر .. وقد يطلب من الناس أن يمشوا على أيديهم بدلا من أرجلهم أو يأكلوا من أنوفهم ليس من أفواههم ويناموا واقفين لا قاعدين ويقفوا نائمين ليس واقفين وشر البلية ما ... ولله في خلقه شئون .. هذا من بلايانا نحن أمة العرب ولا حول ولا قوة إلا بالله .
العمري، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/02/2011
بات من الواضح ان هناك امور يجب ان تعالج معالجة جذرية ومن هذه الامور (وجوب طاعة الحاكم الظالم) لانها من بدع وعاظ السلاطين ولا تمت الى الاسلام بصلة انا مرتاح الآن ان الشعوب بدأت تتحرك من منطلق كونهم احرار
لا تحركهم انتمائاتهم الطائفية بل يحركهم في الثورة انتمائهم للوطن.
محمد الكاشف، «مصر»، 21/02/2011
القذافى طول عمره خالف تعرف.
خيري خالد، «فرنسا»، 21/02/2011
ربنا يكون في عون شعبنا العربي الليبي ويسدد خطاهم ويحررهم من الطاغيه الذي جعل الشعب كالعبيد يختار حمايته من النساء بينما كلنا نتذكر بطولات رجال ليبيا الأحرار ضد الاستعمار وكيف ضحوا بانفسهم من اجل تحرير بلادهم من الغزاة، تحيا ليبيا حره ابيه.
mehdidi الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/02/2011
من يقف وراء الفيسبوك ؟؟؟
سليمان يوسف، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/02/2011
نسأل الله لنا وله الهداية والتسديد والتوبة النصوح قبل فوات الأوان .. والله المستعان وعليه التكلان، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
عبد الغفار بخيت أحمد بخيت، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/02/2011
القذافي كل إنجازاته إبتكار الظواهر الشاذة يعني خالف تعرف إبتداءً من ملابسه وطريقة حديثه وعدم إحترامه للغير ، حرام يا قذافي جلوسك علي الكرسي 42 سنة روح غير مأسوف عليك.
عمر ابراهيم، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/02/2011
نقول فقط حان وقت التغيير في كل الوطن العربي انشا لله سيرحل القذافي.
الكثيري، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/02/2011
معمر انسان مجنون بالغرور اللي فيه سحق شعبه ويتدخل في شؤون الشعوب الاخرى فمصيره الموت تعزيرا بسبب الارواح الذي أزهقت بسببه.
وائل خليل، «السويد»، 21/02/2011
ان اساليب اسرائيل مع شعبها اكثر رحمة من اساليب نظام ليبيا وقمعها لشعبها لاسيما ان اسرائيل التي نصفها بالعنصرية والوحشية كانت ولازالت تستخدم الرصاص المطاطي وحكومة ليبيا تضرب شعبها المسكين المنكوب بالرصاص والنار والذخيرة الحية.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام