الاحـد 29 ربيـع الثانـى 1435 هـ 2 مارس 2014 العدد 12878
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

عراقيات يدخلن سباق الانتخابات لأول مرة

عددهن ناهز ثلاثة آلاف مرشحة للتنافس البرلماني

(من اليمين الى اليسار) إنعام عبد المجيد، تضامن عبد المحسن، المهندسة شروق العبايجي
بغداد: أفراح شوقي
أيام معدودة ويبدأ سباق الحملات الدعائية للمرشحين والمرشحات لمجلس النواب المقبل في العراق، بينهن أسماء مهمة لنساء عراقيات وعدد كبير منهن من الشابات اللاتي يدخلن معترك الحياة السياسية لأول مرة في أوسع مشاركة لهن في هذه الدورة التي ناهز فيها عدد المرشحات على ثلاثة آلاف مرشحة، وهن يعدن بتغييرات كبيرة في الأوضاع العراقية، ومنافسة الرجل في تصدر المشهد السياسي في البلاد.

تضامن عبد الحسين، إحدى المرشحات (44 سنة)، تقول في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «جرى ترشيحي من الحزب الذي أنتمي له (الحزب الشيوعي)، ولدي رغبة أيضا في إيجاد حلول حقيقية لمعاناة المرأة والطفل والأسرة بشكل عام بعد سنوات من تغيبها واستخدامها فقط وسيلة للدعاية الانتخابية للمرشحين في بداية كل دورة انتخابية».

وعن توقعاتها بمستوى المشاركة وتفضيل النساء أم الرجال في الانتخابات المقبلة، قالت: «أتوقع مشاركة كبيرة، فهناك ميل كبير لتغيير الوجوه بعد أن مل الناس الوجوه والأسماء السابقة التي لم تقدم لهم شيئا، وأتوقع أيضا اختيارا أكثر للنساء خاصة أن معظمهن من الأسماء النخوبية والمثقفة ومن الناشطات المدنيات في البلاد». ولفتت إلى أن «النظام الجديد للانتخابات سيضمن صعود أسماء مهمة من القوائم الصغيرة، على عكس الدورات الماضية التي شهدت تحكم الكتل الكبيرة بنتائج الانتخابات».

الإعلامية إنعام عبد المجيد مارست الإخراج التلفزيوني وعملت مذيعة لسنوات طويلة، قدمت نفسها لجمهورها أخيرا بصفتها إحدى المرشحات للدورة الانتخابية المقبلة، قالت في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «حفزني أصدقائي للترشح وأجد في نفسي القدرة على خدمة بلدي وتقديم ما يمكن كيما أسهم في عملية البناء التي يرنو إليها الجميع، ولدي الكثير كي أقدمه».

وعن حصتها في الفوز، قالت: «إن ربحت فذلك مكسب للمرأة العراقية كي يكون لها دور أكبر لتصحيح الأوضاع، وإن خسرت فسأبقى في مهنتي التي أحبها ومنها أقدم ما أتمناه لوطني».

وأكدت عبد المجيد أن «هناك تغييرا كبيرا سيصاحب العملية الانتخابية المقبلة، خصوصا النساء المرشحات، فمعظمهن أسماء مهمة وللمرأة دور أكبر من الدورات السابقة، علما بأن نسبة النساء في العراق 67 في المائة من مجموع الشعب العراقي وحتما ستختار من يمثلها جيدا من بنات جنسها».

أما الناشطة المدنية والمهندسة شروق العبايجي فتقول: «من حق المرأة أن تدخل بقوة للانتخابات وأن يساندها الجميع ويكون لها دور فاعل، خصوصا المرأة الأكاديمية والمهنية والإعلامية والناشطة المدنية التي لا بد أن تتصدر المشهد السياسي وتقول كلمتها لتغير أوضاع طالما شكونا منها وحان الوقت للتصحيح».

أما التدريسية نيران حميد، إحدى المرشحات في الانتخابات، فتجد أن «العملية السياسية في العراق لم تزل غير ناضجة رغم سنوات التغيير منذ عام 2003، ولا بد للمرأة أن تدخل معترك السياسة خصوصا المرأة المثقفة من النخب والكفاءات، كيما تقدر على التغيير لصالح الأسرة والمجتمع بشكل عام».

وأكدت حميد أنها سعيدة بالأسماء المهمة التي تنافسها في الدورة المقبلة، وهي تتمنى الفوز لهن «كونهن نساء يتمتعن بسمعة وكفاءة ممتازة».

المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أكدت دعمها وتأييدها للمشاركة النسوية في الانتخابات عبر تسهيلات كبيرة قدمتها، ويقول مقداد الشريفي رئيس الدائرة الانتخابية للانتخابات في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «طلبنا من جميع القوائم الانتخابية أن تكون نسبة النساء المرشحات في الدائرة الانتخابية الواحدة لا تقل عن 25 في المائة من مجموع المرشحين، إضافة إلى تسهيلات لهن في استحصال مبالغ التأمينات الموجبة على المرشحين للانتخابات للكيانات الفردية أو الجماعية».

وتوقع الشريفي «مشاركة نسوية كبيرة لإقبال النساء على اختيار ممثلات لهن بعد الإقبال الكبير على الترشح من قبل مرشحات يتمتعن بسيرة حسنة وامتيازات أكاديمية مهمة ومعروفة، وبلغ عدد المرشحات 2690 مرشحة».

التعليــقــــات
الدكتور فرج السعيد، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/03/2014
كلما زاد عدد النساء في الوصول الى محل القرار كلما قل الفساد والقتل الذي تمارسه الاحزاب الدينية والطائفية والعرقية
التي اوصلت العراق الى الحضيض، فليكن ترشيح النساء ذوات الكفائة والخبرة بديلا عن المالكي وزمرة الاحزاب الدينية
التي تدمر العراق وتغرقة في الفساد بسبب توجهاتهم الطائفية.
مقتطفـات مـن صفحة
سيارات
شركة «هوندا» تنتج في الهند سيارة جديدة صغيرة وتؤسس مركز أبحاث
«استوديو 200X» في ديربورن.. مهد فرق «فورد» الفنية لتحويل رسومات التصميم الأولية إلى سيارات جاهزة للإنتاج
القضاء السويدي يعيد النظر في رفضه تعويم «ساب»
فولكس فاغن تتوسع إنتاجيا في جنوب شرقي آسيا
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام