الجمعـة 07 رجـب 1434 هـ 17 مايو 2013 العدد 12589
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

تل أبيب تلمح إلى شن هجمات جديدة وتحذر الأسد من الرد

مدير الاستخبارات الأميركية يبحث في إسرائيل الأزمة السورية

مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جون برينان
لندن ـ واشنطن: «الشرق الأوسط»
في تحذير واضح لسوريا بالتوقف عن تزويد مسلحين في المنطقة بأسلحة متقدمة، أشار أحد كبار المسؤولين الإسرائيليين أول من أمس إلى تفكير إسرائيل في شن المزيد من الهجمات العسكرية في سبيل منع تكرار هذا الأمر، وإلى مواجهة الرئيس السوري بشار الأسد عواقب وخيمة في حال الرد.

ونقلت «نيويورك تايمز» عم مسؤول اسرائيلي قوله إن «إسرائيل تصر على الاستمرار في منع تزويد حزب الله بالأسلحة المتقدمة، لأن ذلك سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة وتعريضها للخطر». وأوضح قائلا: «إذا رد الأسد وهاجم إسرائيل أو حاول ضربها من خلال أذرعه الإرهابية، فإنه يخاطر بخسارة نظامه لأن إسرائيل سترد». ورفض المسؤول الإسرائيلي، الذي أطلعه مسؤولون رفيعو المستوى على التقييم الإسرائيلي للوضع في سوريا، الكشف عن هويته من أجل الحفاظ على سرية مناقشات الحكومة الإسرائيلية.

ولم تعرف دوافع إسرائيل لإطلاقها هذا التحذير، فهناك احتمالية أن تكون تل أبيب تسعى لتقييد سلوك سوريا تفاديا لاتخاذ موقف عسكري أكبر أو تنبيه دول أخرى بضربة عسكرية جديدة. ومن شأن هذا أن يزيد الوضع المقلق بالفعل في سوريا توترا. وربما يكون هناك متلق ثانوي لهذا التحذير، وهو إما حزب الله اللبناني وإما الجهة الأساسية الداعمة لنظام الأسد، إيران، كما يقول محللون، وخصوصا أن حزب الله صرح خلال الأيام القليلة الماضية بإمكانية استخدامه أسلحة قادمة من إيران في الرد على آخر الضربات الإسرائيلية الموجهة ضد سوريا.

وقد وصل مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جون برينان مساء أمس (الخميس) إلى إسرائيل في زيارة غير معلنة تتناول خصوصا الأزمة في سوريا، وفق ما أفاد به مصدر رسمي إسرائيلي.

والتقى برينان فور وصوله وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون في تل أبيب، بحسب المصدر نفسه.

وشملت المحادثات تبادلا للمعلومات الاستخبارية بشأن الوضع في سوريا. وخلال اللقاء، جدد يعالون التأكيد أن إسرائيل «لن تسمح بنقل أسلحة» من سوريا، وخصوصا الأسلحة الكيماوية إلى حزب الله الشيعي اللبناني الحليف للنظامين السوري والإيراني والذي تعتبره إسرائيل عدوا رئيسا، بحسب ما أفادت به القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي.

وتأتي زيارة برينان بعد يومين على لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وحذر بوتين رئيس وزراء إسرائيل من أي خطوة تسهم في مزيد من زعزعة الاستقرار للوضع في سوريا إثر الغارات الجوية التي شنتها إسرائيل على سوريا مطلع الشهر الحالي.

من جانبه، حاول نتنياهو إقناع بوتين بأن تتخلى موسكو عن تسليم منظومات صواريخ أرض - جو متطورة للنظام السوري من طراز «إس 300» قادرة على اعتراض طائرات وصواريخ موجهة في الجو. وسيؤدي نصب مثل هذه المنظومات إلى تعقيد أي ضربة إسرائيلية جديدة وأي خطة للولايات المتحدة أو حلفائها لإقامة منطقة حظر جوي فوق سوريا أو التدخل لتأمين الأسلحة الكيماوية أو تفكيكها. ومنذ نحو أسبوعين، نفذت الطائرات الحربية الإسرائيلية ضربتين في سوريا، استهدفت الأولى قواعد للحرس الثوري الإيراني في سوريا ومخازن لصواريخ بعيدة المدى، فضلا عن مركز أبحاث عسكرية زعم مسؤولون أميركيون أنه الموقع الأساسي للأسلحة الكيماوية في البلاد.

وتم شن هجوم محدود آخر في 3 مايو (أيار) على مطار دمشق الدولي وكان يستهدف هو الآخر تدمير أسلحة مرسلة من إيران إلى حزب الله. ولم تؤكد الحكومة الإسرائيلية أيا من الهجمتين اللتين أعقبتا هجوما آخر تم في بداية العام الحالي. وأدانت الحكومة السورية الهجوم الإسرائيلي وقالت إنه يفتح الباب أمام الاحتمالات كافة. وأعلن نائب وزير الخارجية، فيصل المقداد، أن بلاده «سترد فورا وبقسوة على أي هجوم إسرائيلي آخر». وقال كل من الأسد وحسن نصر الله، زعيم حزب الله، خلال الأيام القليلة الماضية، إن الحدود السورية - الإسرائيلية، التي تتمتع بهدوء نسبي منذ عام 1974، قد تصبح «جبهة مقاومة» ردا على الهجمات الإسرائيلية.

واستقرت قذائف «الهاون»، التي تم إطلاقها عبر الحدود السورية، أول من أمس، على هضبة الجولان الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي، على جبل الشيخ، وهو موقع سياحي شهير. وكان هذا هو الحدث الأخير ضمن سلسلة ما اعتبرته إسرائيل نيرانا بطريق الخطأ نتيجة الاقتتال الداخلي السوري. ولم ترد إسرائيل كما فعلت في مرات سابقة، لكنها أغلقت جبل الشيخ أمام الزوار لعدة ساعات خلال إجازة اليهود التي يعتادون فيها ممارسة التسلق في الجولان.

وفي تعليقاته، أشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن «إسرائيل قد امتنعت حتى الآن عن التدخل في الصراع في سوريا وستظل متمسكة بهذه السياسة ما دام الأسد يمتنع عن شن هجوم على إسرائيل بشكل مباشر أو غير مباشر». وقال: «إسرائيل سوف تتمسك بسياستها الممثلة في تقويض محاولات تقوية شوكة حزب الله، ولكنها لن تتدخل في سوريا، ما دام الأسد يمتنع عن شن هجمات مباشرة أو غير مباشرة ضد إسرائيل».

ورفض مارك ريجيف، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مناقشة مغزى تصريح المسؤول الإسرائيلي، قائلا: «لن نعلق على الخبر».

ويتفق محللون سياسيون أميركيون وإسرائيليون على أن إسرائيل ليس لها دافع كبير للتدخل في سوريا، ولكنها معنية بشدة بنقل الأسلحة المتطورة، إضافة إلى خطر احتمالية استخدام مخزون الأسلحة الكيماوية الذي يملكه الأسد ضدها. وقال عاموس يادلين، رئيس الاستخبارات العسكرية السابق الذي يدير الآن معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب، إنه كان من الممكن ربط توقيت التحذير بالمعلومات الاستخباراتية التي تلقتها إسرائيل بشأن شيء رغبت في منع حدوثه. وهذا، على حد قوله، ربما يتمثل في نية سوريا لاتخاذ رد فعل، وإن كان متأخرا، تجاه الغارات الجوية الأخيرة على أراضيها، من خلال شحن أسلحة بشكل فوري لحزب الله، أو إظهار إشارات تنم عن اتخاذ إجراء من جانب أذرعه السورية في هضبة الجولان. وقال يادلين إنه بعيدا عن الأسد، فمن المحتمل أن تكون روسيا متلقيا آخر مستهدفا لرسالة المسؤول الإسرائيلي. وأضاف أنه تم الإمداد باثنين من أنظمة الأسلحة التي قامت إسرائيل بتعريفها على أنها «أسلحة خط أحمر» تغير قواعد اللعبة – أسلحة مضادة للطائرات طراز «إس إيه – 17» وصواريخ «ياخونت» (بر – بحر) من قبل الروسيين. وقال مسؤول دبلوماسي غربي يعمل في المنطقة، إنه عقب الغارات الجوية الأخيرة، بعثت إسرائيل برسالة مماثلة إلى الأسد عبر قنوات خلفية، ربما روسيا، تفيد بأنها لم تكن تهاجم النظام، ولكنها قد تفعل ذلك، في حالة شنه هجوما انتقاميا. وقال المسؤول إنه ربما أرادت تل أبيب الآن بث الرسالة بشكل معلن نظرا لأن الجمهور الحقيقي يتمثل في إيران وحزب الله، اللذين كانت ردود فعل قادتهما من بين أقوى ردود الفعل التهديدية. وأضاف، مشترطا أيضا عدم الكشف عن هويته نظرا لحساسية الموقف: «ربما سيسمع بعض الآخرين ممن يدعونه لاتخاذ رد فعل، ولكنهم مهتمون أيضا ببقائه، الرسالة من هذه القناة بشكل أفضل من غيرها من القنوات الأخرى. ومن المحتمل أن تكون موجهة إلى إيران وحزب الله بقدر يفوق توجيهها إلى سوريا».

أما عما إذا كان توقيت البيان يشير إلى هجوم وشيك، فيقول المسؤول: «لم أكن لأعتقد أنهم سوف يوجهون مثل تلك الضربة القوية علنا».

التعليــقــــات
محمد سنعوسي، «هولندا»، 17/05/2013
بعد الهجمة الإسرائيلي الأخيرة نجد كل من الأسد وحسن نصر الله يقول أنه خلال الأيام القليلة الماضية وجد الحدود
السورية الإسرائيلية التي كانت تتمتع بهدوء نسبي منذ عام 1974، قد تصبح جبهة مقاومة ردا على الهجمات الإسرائيلية
المتكررة على سوريا، أليست هذه اعتراف من أبطال المقاومة والممانعة بحفاظهم على حدود إسرائيل والعمل على تأمين
مصالحها على حساب أمننا نحن.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام