الاثنيـن 20 جمـادى الاولـى 1434 هـ 1 ابريل 2013 العدد 12543
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

عباس وعبد الله الثاني يوقعان في عمان اتفاق الدفاع عن القدس

نقل على متن طائرة أردنية من رام الله إلى الأردن

الملك عبد الله الثاني يعانق أبو مازن لدى وصوله إلى القصرالملكي في عمان أمس (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
وقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أمس، اتفاقية الدفاع عن القدس والمقدسات.

وكان أبو مازن قد قام بزيارة قصيرة لبضع ساعات لعمان لهذا الغرض، وغادر رام الله على متن طائرة أردنية جاءت خصيصا لنقله إلى عمان.

وقال أبو مازن بعد حفل التوقيع إن «الاتفاقية تأتي تكريسا لما هو قائم منذ عهد المغفور له الملك الحسين بن طلال، طيب الله ثراه». وأضاف أنه «تكريس لما هو قائم بيننا منذ عقود».

وحضر توقيع الاتفاقية عن الجانب الأردني، الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، ولي العهد، والأمير فيصل بن الحسين، والأمير علي بن الحسين، والأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري الملك عبد الله الثاني للشؤون الدينية والثقافية والمبعوث الشخصي له. وحضرها أيضا رئيس الوزراء عبد الله النسور، ورئيس مجلس الأعيان طاهر المصري، ورئيس مجلس النواب المهندس سعد هايل السرور، وعدد من كبار الوزراء والمسؤولين.

وحضرها عن الجانب الفلسطيني وزير الأوقاف محمود الهباش، والسفير الفلسطيني في عمان عطا الله خيري.

وقال الهباش في تصريح لـ«وفا»، إن الاتفاقية هي للتنسيق والتعاون من أجل حماية ورعاية المسجد الأقصى المبارك وجميع المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس. وأضاف أن الاتفاقية أكدت على الدور الأردني التاريخي في رعاية المقدسات، كما أكدت على السيادة الفلسطينية على كل أراضي الدولة الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين.

التعليــقــــات
ZUHAIR ABOALOLA، «المملكة العربية السعودية»، 01/04/2013
اتفاقية الدفاع عن القدس والمقدسات هي خطوة مهمة وكان يجب ان توفع من زمن بعيد ليس فقط بين الأردن والرئيس
الفلسطيني بل يجب ان تشمل كل الدول العربية والأسلامية لأن فلسطين هي قضية الجميع ولأن الاتفاقية هي للتنسيق
والتعاون من أجل حماية ورعاية المسجد الأقصى المبارك وجميع المقدسات الإسلامية في مدينة القدس وهي تأكذ علي
الدورالتاريخي للمسلمين في رعاية المقدسات، كما أنها تأكد على السيادة الفلسطينية على كل أراضي الدولة الفلسطينية
المحتلة بما فيها القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين في الوقت الذي تمارس فيه اسرائيل اشد انواع التنكيل علي الأمنين
والمصلين وطلبة حلقات العلم إثر اقتحام 280 مستوطنا باحات المسجد الأقصى. وإثر اقتحام ستة مستعربين بجانب العدد
الكبير من المستوطنين المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام