الاثنيـن 20 جمـادى الاولـى 1434 هـ 1 ابريل 2013 العدد 12543
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

مرسي: الثورة من صنع الله ولا دخل لإنسان فيها

الرئيس المصري يكثف نشاطه الخارجي.. ويزور السودان لأول مرة نهاية الأسبوع

القاهرة: وليد عبد الرحمن
في وقت يستعد فيه الرئيس المصري محمد مرسي لأول زيارة للسودان نهاية الأسبوع الحالي ضمن نشاطه الخارجي في قارة أفريقيا، لبحث جملة من القضايا على رأسها العلاقات الثنائية بين البلدين، قال الرئيس في احتفالية يوم المهندس الليلة قبل الماضية، إن ثورة 25 يناير 2011 (التي أسقطت حكم الرئيس السابق حسني مبارك) من صنع الله ولا دخل لإنسان فيها.

وتعد السودان هي ثالث دولة أفريقية يزورها الرئيس المصري منذ توليه سلطة البلاد في 30 يونيو (حزيران) العام الماضي، حيث سبق أن زار إثيوبيا وشارك في أعمال قمتي (نيباد) و(بريكس) بجنوب أفريقيا الأربعاء الماضي. ويرى مراقبون أن زيارة مرسي للسودان ترضية للحكومة السودانية بعد أن زار العديد من الدول الخارجية مثل الصين والسعودية وقطر وإيران وباكستان وبلجيكا والهند وألمانيا، ولم يزر السودان القريبة لمصر.

وقال قيادي بحزب الحرية والعدالة، لـ«الشرق الأوسط»، إن «زيارة مرسي بداية انفتاح للاستثمارات المصرية في السودان، خاصة بعد أن أبدت حكومة السودان استعدادا وانفتاحا بلا سقوف لاستقبال الاستثمارات المصرية».

وقال الرئيس مرسي، في كلمته خلال احتفالية يوم المهندس، مساء أول من أمس، بقاعة المؤتمرات بالأزهر، إن «مصر مضت بقاطرة تنميتها بعد الثورة، ولا يمكن أن تعود أبدا إلى الخلف». وأكد «نحن لا نتدخل في شؤون أحد، ولن نسمح لأي أحد أن يتدخل في شؤوننا أو يفكر يجرب نفسه معانا»، قائلا للمهندسين: «احذروا أن يضيع عليكم السفهاء الفرص.. لا بد من الإبداع والتنمية».

وأضاف مرسي: «عليكم أن تعلموا جميعا أنه عندما تريد الأمم أن تنتقل من التزوير والفساد إلى المرحلة الأفضل من النهضة والتنمية، تجد مقاومة من بعض الذين لا يرغبون في التغيير، وأطالبكم بعدم التركيز في سفاسف الأمور والنظر إلى المستقبل فقط».

وأوضح مرسي: «الثورة ليست من صنع البشر، ولكنها من صنع الله عز وجل، ونحن لن يصل إلى أنفسنا أي يأس ونحن ماضون ويجب أن ننظر إلى الأمام، ولن نسمح بالمعوقات أو المعقدات، وقادرون على تجاوز الصعاب والتحديات، ولن نستسلم لها»، لافتا إلى أن بعض الناس خارج مصر من أعدائها يتصورون أن المصريين في لحظة من الزمن ستسرق منهم ثورتهم ويعطلون تقدمهم، وأنا وراء هؤلاء الأعداء وأقف لهم بكل مرصاد.

من جانبه، أعلن عمر عامر المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية أمس، أن الرئيس مرسي سوف يزور السودان الخميس المقبل، وأنه سيبحث خلال الزيارة مع الرئيس السوداني عمر البشير سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات وتوسيع نطاق التعاون الاقتصادي والتجاري الاستثماري. وأضاف عامر أن المباحثات ستتناول أيضا مشاركة الشركات المصرية في عملية التنمية بالسودان ومتابعة تنفيذ برامج واتفاقيات التعاون المختلفة التي تم التوصل إليها من خلال اللجنة العليا المصرية السودانية المشتركة.

من جهته، وتأكيدا على أهمية زيارة الرئيس مرسي للسودان، أكد الدكتور سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، أن «الأوان قد آن لأن تعمل مصر جادة للاستفادة من فرص الاستثمار الواسعة والمفتوحة بالسودان»، مشيرا إلى أن الحديث عن علاقات التعاون والاستثمارات المشتركة لم يعد حديثا نظريا.

وقال الكتاتني خلال لقائه مسؤولين من السودان مؤخرا: «المعلومات لدينا أن الفرص متاحة ولكن الجانب الحكومي المصري وحتى المستثمرين لم يستغلوا هذه الفرص، وقد حان الوقت للاستفادة منها»، موضحا أن الرئيس محمد مرسي (الذي ينتمي لجماعة الإخوان) أكد أن الحدود المشتركة بين البلدين ستكون حدودا لتبادل المنافع والمصالح.

إلى ذلك، عاد الهدوء إلى ميدان التحرير بوسط القاهرة مرة أخرى بعد قيام مجهولين بالهجوم على الميدان صباح أمس، وإحراق خيام المعتصمين المنصوبة بالحديقة الوسطى للميدان، فيما قام المعتصمون بإعادة نصب خيمة مفتوحة بالحديقة الوسطى للميدان، وكذلك خيمتان بالحديقة الصغرى المواجهة للمتحف المصري، وذلك وسط انخفاض ملحوظ في أعداد المعتصمين بالميدان.

التعليــقــــات
sagane، «فرنسا ميتروبولتان»، 01/04/2013
اما وقد فتح الرئس مرسي الباب على مصراعيه للاايرانيين فقد خذل اهل السنة والجماعه ولن يستطيع اغلااقه مرة اخرى
وقد دخلت ايران من اوسع الاابواب لتحقيق الطموح الشيعي باختطاف مصر لتكون رفدا للعراق وسوريا ولبنان ويا خيبة
املنا فيك يا مرسي والله المستعان
عبدالعزيز بن حمد، «المملكة العربية السعودية»، 01/04/2013
بعد هذا الكلام لم لا يطلق على نفسه آية الله أو حجة الإسلام محمد مرسي.
حيدر خلف الله / سودانى، «الولايات المتحدة الامريكية»، 01/04/2013
تقع جماعه الاخوان المسلمين فى خطأ كبير عندما تعتقد انها بأبتعادها عن الحكومه الاسلاميه فى السودان ترسل رساله
للعالم انها تختلف عن جماعه السودان المتهمه بالاباده الجماعيه ورئيسها مطلوب لمحكمه الجنايات لأن الاسئله التى لن
تستطيع ان تهرب منها من شاكله العلاقه بحماس وقمع اى تمرد فى سيناء هى التى اوصلت جماعه السودان الى هذه
المكانه , كما ان ترضيه الحكومه السودانيه لن تجعل عامه الشعب حكومه ومعرضه يبلع الاهانه التى تعرض لها جراء
الاستقبال الباهت والمستفز للبشير فى القاهره .
محمد عباس، «هولندا»، 01/04/2013
إذا كانت الثورات من صنع الله كما يقول مرسي، فلماذا يحارب الاخوان شباب الثورة اللذين نزلوا الى ميدان التحرير بينما
الإخوان كانوا يفاوضون نظام حسني وراء الكواليس؟ ولماذا ساعدت امريكا واوباما الإخوان في مصر للوصول الى دفة
الحكم بالرغم من قمعهم للمظاهرات التي تطالب بالحرية من براثن الإخوان؟ ولماذا اسقطوا نظام القذافي بالقوة وتركوا
النظام السوري الهادم للمساجد على رؤوس مصليها يقتل ويعذب ويغتصب الشعب السوري الثائر؟ ان الأحزاب اللذين
يربطون اسم الإسلام ورب الجلالة باسم أحزابهم لهم ابعد ما يكون من الإسلام ومن رب العالمين، وذلك بدفاعهم عن
طاغية دمشق الذي لا يتوانى عن قتل الأطفال والشيوخ واغتصاب الحرائر، كحزب الله والإخوان المسلمون والى آخره.
كفاكم الضحك على العقول فوالله لولا الدعم من الشيطان الأكبر لما بقيتم يوماً واحداً في السلطة.
محمد الفاتح، «فرنسا ميتروبولتان»، 01/04/2013
مرحبا وألف ألف أهلا وسهلا بالرئيس المحبوب محمد مرسي حفظه الله وحرسه مثلما حفظ كتاب الله مرحبا بمصر كلها
شعبها ونيلها وشجرها نسأل الله أن يكتب مافيه الخير لمصر والسودان وليبيا وتونس وكل أرض المسلمين الأحرار.
علوه بغدهدي، «فرنسا ميتروبولتان»، 01/04/2013
لا حول ولا قوة الا بالله وانا لله وانا اليه راجعون لا ارى اي جدوى للتعليق حول العنوان ربنا يعيد لمصريين مكانتهم
عبدالله، «الولايات المتحدة الامريكية»، 01/04/2013
(الثورة من صنع الله) مبدأ مقبول إذا كان فعلا الرئيس مرسي يؤمن بان (الثورات) من صنع الله الذي جعل الثورات وسيلة
للتوازن وإعادة ما يخالف طبيعة الاشياءالى طبيعتها لتستمر الحياة وينتظم الكون. الرئيس مرسي يدرك انه قال قولا لا
يقصد به شمولية المبدأ بل أراد ان يقول(ثورة الإخوان من صنع الله)وأي شيء يخالفها إنما هو من صنع(.......)وقد كان
هذا واضحا عندما قال للمهندسين بان يحذروا ان يضيع عليهم السفهاء الفرص، ثم قال ونحن لن يصل إلياس الى نفوسنا
ونحن ماضون الى الامام. إذا كانت الثورة من صنع الله، الا يدل ذلك على ان الرئيس مرسي بهذا يقر ان الأسباب التي
قامت من اجلها الثورة هي أيضاً من صنع الله، وان الحال الذي حل بمصر وشعبها باختزال الثورة واحتوائها من قبل
الإخوان هو أيضاً من صنع الله، وان تصنيف الشعب المصري وتقسيمه الى جماعات رافضة لحكم الإخوان هو ايضا من
صنع الله، لا أظن الرئيس مرسي يتغافل عن حقيقة ان صنع الله لم يتوقف عند دخوله قصرالرىاسة وجلوسه على الكرسي،
ولا أظنه بغافل عن ان الله لا يتولى الإخوان برعايته وينسى من سواهم من الشعب المصري. الله عدل لا يظلم أحدا .
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام