الثلاثـاء 11 صفـر 1434 هـ 25 ديسمبر 2012 العدد 12446
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

انشقاق قائد عام الشرطة العسكرية في سوريا

محام لبناني يتقدم ببلاغ ضد الشعار بتهمة قتل مئات اللبنانيين

بيروت: كارولين عاكوم
في وقت لا يزال وزير الداخلية السوري محمد الشعار، يرقد في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت للمعالجة من إصابته في الانفجار الذي استهدف مبنى الوزارة منذ أسبوعين، في غياب معلومات واضحة حول وضعه الصحي، تقدّم المحامي اللبناني طارق شندب بإخبار (بلاغ) ضده على خلفية ضلوعه بمقتل المئات في مدينة بشمال لبنان حيث كان يتولى مسؤوليات أمنية في عام 1986. في حين أعلن عن الانشقاق العسكري الأرفع رتبة في صفوف النظام السوري، وهو اللواء الركن والقائد العام للشرطة العسكرية، عبد العزيز الشلال، وانضمامه إلى الثوار.

وذكرت مصادر في المعارضة السورية أنّ لدى «الشلال» كما هائلا من المعلومات حول تحركات قيادات النظام والسجون العسكرية، وكان على تواصل منذ فترة طويلة مع ثوار دمشق. وكان قد عيّن بالإضافة إلى مهامه في قيادة الشرطة العسكرية، رئيسا للمحكمة الميدانية للغرفة الأولى والثانية، وهو المسؤول عن سجني صيدنايا وتدمر، وهو المركز الذي كان يشغله اللواء الشعار قبل ذلك.

في المقابل، وفيما يتعلّق بالبلاغ الذي قدّم ضدّ الشعار، قال شندب لـ«الشرق الأوسط»: «تقدمت بإخبار ضدّه بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية وتطهير عرقي وقتل واغتيال سياسي وقتل رجال دين وأطفال في منطقة باب التبانة، ذات الغالبية السنية في طرابلس في شمال لبنان».

وبحسب الإخبار الذي قدم إلى النيابة العامة الاستئنافية في شمال لبنان، يقول شندب إنه في تاريخ 19 ديسمبر (كانون الأول) 1986 «أقدم المدعى عليه محمد الشعار وبرفقة عدد كبير من أعوانه وبمشاركة عدد من المجرمين اللبنانيين، على الدخول إلى باب التبانة في طرابلس وأقدموا على قتل وذبح أكثر من 600 شخص من المنطقة من مشايخ وعلماء وأطفال ورجال، بهدف الإبادة الجماعية والتطهير العرقي».

وفي حين لم يستبعد شندب تسييس القضية، مؤكدا في الوقت عينه عدم وقوف أي جهة سياسية وراءه، لفت إلى أنّ الخطوات القانونية التالية التي من المفترض أن تتخذ، هي أنّ يقوم المدعي العام الاستئنافي بالتحقيق مع الشعار ليأخذ بعد ذلك قرار توقيفه وإحالته إلى قاضي التحقيق. وعما إذا كان بالإمكان توقيفه وهو يعالج في المستشفى، قال: «إذا تعذر ذلك، عندها يفترض توقيفه احترازيا ومنعه من الخروج إلى أن يتعافى». وأشار شندب إلى أنّه من المتوقّع أنّ يقوم عدد من المواطنين اللبنانيين في الشمال من الذين قتل لهم أقارب على يدي الشعار أن يتقدموا بادعاءات شخصية ضدّه في الأيام القليلة المقبلة.

مع العلم، أنّ معلومات صحافية كانت قد أشارت إلى أنّه تمّ بتر إحدى ساقي الشعار، قبل أن تعود مصادر لبنانية وتنفي الخبر، لافتة إلى أنّه تمّ إخراجه من العناية المركزة إلى غرفة عادية حيث يعالج من الحروق التي أصيب بها.

التعليــقــــات
علي محمد داود الخرابشة، «الاردن»، 25/12/2012
النار سلاح هائل التأثير على العدو لذلك استخدمه الإنسان الأول للشواء والدفيء وحرق الغابة لفتح فسحة
للعيش وقد استخدمه أصحاب النفوس الشيطانية لحرق ممتلكات الآخرين ومنجزاتهم، وهناك نار أعدت
للكافرين والمنافقين والعاصين في الآخرة عند رب العالمين، أما هولاكو وجنكيز فانهم توقفوا عند دمشق
الحلوى والأمن والجمال ولم يعيثوا بها دمارا وسلمت دمشق لستة آلاف سنة مدينة اللون الأبيض والمنارات
البيضاء والقلب الأبيض إلى أن جائت فئة شيطانية ادعت البعثية وادعت الوطنية والإنسانية فافترست دمشق
ولوثتها بدمائها الحمراء على ساحاتها الخضراء والبيضاء ودمرت حضارة الإنسان على أرض الشام. وكل
عيون خلق الله ترى مجازر هوالكة العصر وجزاري المدن والريف والباديه مشردي شعب سوريا وذابحي
البداوي وتل الزعتر ودرب التبانة وحماة وبابا عمرو وذابحي صفوف الناس على مداخل المخابز ونعلنها ان
من يؤيدهم او يصمت عنهم فانه منهم ولهم وكل من يجتثهم عن الارض فانه لا يبغي الفساد واليوم وخرائب
سوريا تفتح سقوفها المدمرة امام رب القوة المنتقم ليدمر كل من دمر وما ربك بغافل عما يفعل المجرمون.
آسفا على امة العرب وهي تقف عرجاء عمياء.
Salim، «المملكة المتحدة»، 25/12/2012
أولا: فان رب العالمين لديه جنة ونار في الآخرة!!!. ثانيا: العقاب الالهي يطال المجرمين في الدنيا قبل الآخرة ويعذبهم فيها
بشتى أنواع العذاب وخاصة الأمراض والافقار الى أن يصل بالبعض لطلب الموت ولا يجدوه!!!. نحن بانتظار فضائح
النظام الجديدة عن مجازره في السجون وغيرها من اللواء الجديد المنشق!.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام