الخميـس 19 شـوال 1433 هـ 6 سبتمبر 2012 العدد 12336
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

إسرائيل خططت لقتل خال صدام لنصب فخ لاغتياله خلال جنازته

العملية ألغيت بعد مقتل 5 جنود خلال التدريب

تل أبيب: نظير مجلي
خططت إسرائيل لاغتيال الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، ولكنها استصعبت الوصول إليه داخل بغداد، ففكرت في اغتيال خاله المريض خير الله طلفاح، على اعتبار أن الرئيس العراقي كان يحبه بشكل خاص، وسيأتي حتما للمشاركة في جنازته في بلدة العوجا، وعندها يتم اغتياله في الجنازة. وألغيت الخطة، فقط بسبب مقتل 5 جنود خلال عملية التدريب جراء سقوط صاروخ خطأ على مجموعة الكوماندوز التي اختير أعضاؤها لتنفيذ العملية.

هذه واحدة فقط من أسرار الجيش الإسرائيلي وجهاز المخابرات الخارجية (الموساد)، التي تكشفها صحيفة «يديعوت أحرونوت» في عددها الصادر اليوم، وتحتل غلاف الملحق الأسبوعي فيها. وتقول الصحيفة إن أسرار خطة اغتيال صدام مخزونة في عدة صناديق داخل أحد مخازن الجيش السرية، مختومة بالشمع الأحمر. واعتمدت الصحيفة في معلوماتها على محاورة عدد كبير من القادة العسكريين ذوي العلاقة، وفي مقدمتهم وزير الدفاع إيهود باراك، الذي كان يومها رئيس أركان الجيش وهو الذي بادر إلى العملية، والجنرال في الاحتياط أوري ساغي الذي شغل يومها منصب رئيس الاستخبارات العسكرية (أمان) الذي تحفظ على العملية، وشبتاي شبيط، رئيس «الموساد» الذي وافق على العملية بحماس وتولى مسؤولية توفير الأرضية المناسبة في العراق لإنجاح هذه العملية.

وتروي الصحيفة أن قيادة الأركان أطلقت اسم «نبتة العوسج» على عملية الاغتيال، ووضعت عدة خطط لتنفيذها، واضطرت لإلغاء بعضها نتيجة للعقبات المتوقعة. وشملت خطط الاغتيال تفخيخ مواقع كان يتردد عليها صدام حسين في فترات ومواعيد سنوية محددة، مثل مكان تمثال لأحد أصدقائه الشخصيين في بغداد. لكن القيادة الأمنية الإسرائيلية كانت ترفض هذه الخطط لأنها وجدت أن تنفيذ عملية في بغداد في ذلك الوقت محفوف بمخاطر جمة، فقرروا البحث عن طريقة لاغتياله خارج بغداد. وقد جاءتهم حينذاك معلومة مهمة من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي إيه» وأدت إلى وضع خطة نهائية لعملية «نبتة العوسج».

فقد ذكرت المعلومة أن خال الرئيس العراقي ووالد زوجته ساجدة، خير الله طلفاح، كان مريضا جدا، وأنه في حال وفاته فإن صدام سوف يشارك في جنازته ومراسم الدفن في بلدة العوجا القريبة من مدينة تكريت. وبدأوا يفكرون في أنجع الطرق لتصفيته.. ففي إحدى الخطط فكروا في تفخيخ المقبرة بواسطة «عبوات ناسفة نطاطة»، تعمل من خلال القفز من قلب الأرض والانطلاق نحو هدفها الجانبي، وعندما تصل حاشية صدام سيتم تشغيل العبوات الناسفة، لكن الجيش الإسرائيلي والموساد رفضا هذه الخطة لأنها تؤدي إلى العديد من القتلى بين النساء والأطفال وقد لا تصيب صدام الذي كان يسير عادة وهو محاط بالحراس من كل جانب. وبعد ذلك، بدأت تتبلور خطة اغتيال أخرى تصل بموجبها قوة من «سرية هيئة الأركان العامة» بسيارات تجارية يتم إنزالها في العراق بطائرات هليكوبتر وتتحرك على بعد بضعة كيلومترات من المقبرة، وتمت ملاءمة السيارات الخلفية بحيث تتمكن من إطلاق صواريخ «تموز» باتجاه صدام عندما يظهر أمامها.

وظهرت صعوبة جدية أمام تنفيذ خطة الاغتيال وذلك في عدم معرفة موعد وفاة خال الرئيس العراقي، لكن الاستخبارات الإسرائيلية حلّت هذه الصعوبة بقتل طلفاح، أو بحسب الصحيفة «المساعدة على تعجيل وفاته» . ولكي يعرفوا الموعد بدقة، قرروا متابعة تحركات ابنة خال صدام، المتزوجة من السفير العراقي لدى سويسرا ذلك الوقت، برزان التكريتي.. فقد كانوا على قناعة بأنها ستسافر إلى العراق حال تدهور صحة والدها وقرروا ترتيب مرافقة دائمة لها منذ خروجها من بيتها في العاصمة السويسرية، ومراقبة وصول صدام، باعتبار أنه لا يمكن أن يتغيب عن مثل هذه الجنازة. وبعد أن تم ترتيب كل هذه التفاصيل، تم تعيين وحدة الكوماندوز الإسرائيلية من «سرية رئاسة الأركان»، وهي التي كان باراك نفسه قد قادها، وبنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الحالي كان من ضباطها. وتم تحديد الأسبوع الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) سنة 1992 لإجراء تدريبات تفصيلية حول الاغتيال. وفي صباح يوم 5 نوفمبر بدأت التدريبات في القاعدة البرية «تسيئيليم» في صحراء النقب جنوب إسرائيل، بحضور رئيس الأركان باراك. وطلب التدرب على نار حية، وعندها، أطلق صاروخ من طراز «تموز» بالخطأ باتجاه مجموعة من المقاتلين الذين كانوا يؤدون دور حاشية صدام حسين، فقتل خمسة منهم على الفور.. وعندئذ تم وقف التدريبات، ثم تم تجميد خطة الاغتيال كلها على أثر ذلك.

التعليــقــــات
رعد الشمري، «فرنسا ميتروبولتان»، 06/09/2012
كم ان الصهاينة ساجدين لهذه الدرجة فالرئيس صدام رحمه الله عندما يدخل اي مدينة عراقية او محافظة
اولى الخطوات الامنية التي يقوم بها جهاز الامن الخاص المكلف بحمايته هو قطع الطرق الخارجية لهذه
المدينة او المحافظة وعلى بعد 25 كم على شكل سيطرات لاتقل عن 15 سيطرة ولاتزيد عن 20 وتمنع اي
رتل مهما كان نوعه وحجمه وصلته من الدخول للمدينة فكيف يستطع الاسرائيليون من الدخول خاصة وان
القوات المكلفة بحماية صدام هم من اقربائه المخلصين ومدربون تدريبا عاليا سواء من الناحية الاستخبارية او
تدريبات الكوماندوز وتدريباتهم دورية ومتوقعون لاسوء الاحتمالات وهناك طيران مستمر اثناء تجوال
الرئيس ولكن الاسرائليين جبناء ليس لديهم القدرة والقوة على ذلك
محمد الدليمي، «مصر»، 06/09/2012
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين..سبحان الله العظيم في امهاله ..سبحان الله اعداء العراق والأمة
العربية والأسلامية يتحدثون عن الرئيس المرحوم صدام حسين..وهاهم يقولون انهم كانوا يعملون ويخططون
لأغتياله وتصفيته عبر خطط وتدريبات ومعلومات متبادلة مع حاضنتهم ومرضعتهم امريكا..يقولونها
بأفواههم وليس قصص وروايات من نسج الخيال ..كانوا يريدون قتله لأنه الوحيد من بين ال22 قائد عربي
وأكثر من خمسين قائدا مسلما كان يشكل لهم خطرا حقيقيا ويفعل مايقول ولايوارب ولايداهن ومافي قلبه على
لسانه ..هدد اسرائيل ففعل ..هدد ايران ففعل وقاتلها مع شعبه وليس بمفرده بالطبع..هو الوحيد الذي صدق في
علاقته بالوجود الأسرائيلي في المنطقة ..حاربهم سياسيا وعسكريا واستخباريا ومعلوماتيا ..واطلق عشرات
الصواريخ لترعب من عاش بأمان وكان يرعب العرب ولايستطيع ان يرعبه احد..واليوم نجد من لايذكر هذه
الوقفات الآ اعدائه ..شكرا لليهود لأنهم اعادوا تنشيط ذاكرتنا عنك ايها الرجل الرجل..
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام