الاحـد 24 رجـب 1432 هـ 26 يونيو 2011 العدد 11898
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

قتيل جديد في الكسوة وحملة مداهمات.. ومظاهرات ليلية في مدن سورية

ارتفاع قتلى جمعة «سقوط الشرعية» إلى 18 شخصا

دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»
ذكر ناشطون أمس أنه تم نشر 18 دبابة في أنحاء الكسوة بدمشق أمس، بينما قامت قوات الأمن بحملة مداهمات في البلدة. وقال الناشطون إن شخصا قتل في الكسوة صباح أمس، إلا أن قوات الأمن أخذت الجثمان بعيدا قبل أن يتم التعرف على هويته. وقال النشطاء إن مئات من الجنود حاصروا حي برزة في دمشق بينما قطعت خطوط الهاتف في المنطقة. كما تم نشر قوات أمن في منطقة المعظمية بالعاصمة. وقتل 6 أشخاص في الكسوة برصاص قوات الامن في التظاهرات التي حصلت يوم أول أمس.

وبلغ عدد قتلى الاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام في «جمعة سقوط الشرعية» 18 شخصا، أطلقت قوات الأمن السورية النار عليهم أثناء مشاركتهم في مظاهرات حاشدة في مدن سورية عدة، بينها العاصمة دمشق. وذكر رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، الذي يتخذ من لندن مقرا له أن «حصيلة شهداء الجمعة ارتفعت إلى 18 شخصا». وأوضح عبد الرحمن أن «6 قتلوا في الكسوة (ريف دمشق)، و5 في حي برزة الواقع في دمشق، و4 في بلدة القصير والقرى المجاورة لها (ريف حمص)، بالإضافة إلى 3 قتلوا في حمص (وسط)».

كما أشار رئيس المرصد إلى «وفاة شخصين، أحدهما من حمص والآخر من حماة (وسط) متأثرين بجراحهما عندما أصيبا أثناء مشاركتهما في مظاهرات جرت في مدينتيهما». ولفت الناشط النظر إلى أن «مظاهرات ليلية جرت في دير الزور (شرق)، وفي جبلة (غرب)، وفي اللاذقية (غرب)، وفي دوما (ريف دمشق)»، مشيرا إلى أن «قوات الأمن قامت بقمع مظاهرة كانت تتهيأ للخروج من أحد مساجد مدينة بانياس (غرب) مساء». وأضاف أن هناك «حملات اعتقال شنتها قوات الأمن السورية مساء الجمعة في كل من اللاذقية وجبلة وبانياس، طالت أكثر من عشرين شخصا».

وكان عبد الرحمن قد أكد في وقت سابق أن قوات الأمن شنت في بلدة مارع الواقعة على بعد نحو 35 كلم شمال مدينة حلب (شمال) حملة اعتقالات واسعة النطاق إثر مظاهرة انطلقت في البلدة عقب صلاة العشاء، وشارك فيها المئات من المطالبين بسقوط نظام بشار الأسد. وقال رئيس المرصد إن حملة الاعتقالات في مارع تخللها إطلاق نار كثيف جدا في الهواء، وأسفرت عن اعتقال ما بين 70 و80 شخصا، من دون أن يؤدي إطلاق النار إلى سقوط قتلى أو جرحى. ودعا أمس الناشطون على صفحة «الثورة السورية» في موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، حيث اعتادوا دعوة المحتجين إلى التظاهر كل يوم جمعة بمسميات مختلفة، إلى التظاهر كل يوم حتى إسقاط النظام. في الوقت ذاته، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن سبعة أشخاص، بينهم مدنيون وجنود، قتلوا أمس الجمعة خلال هجمات قامت بها جماعات مسلحة في أنحاء متفرقة من البلاد. يشار إلى أن الحكومة تتهم جماعات مسلحة ومتسللين بالوقوف وراء الإضرابات التي تشهدها البلاد.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام