الاحـد 09 ربيـع الاول 1432 هـ 13 فبراير 2011 العدد 11765
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

شعارات جديدة مع حملة النظافة في ميدان التحرير

بينها «أمس مظاهرت واليوم أبني»

شبان وفتيات يقومون بتنظيف الأرصفة ودهانها في ميدان التحرير (رويترز)
القاهرة: «الشرق الأوسط»
وسط جموع المتطوعين الذين تقاطروا إلى ميدان التحرير رمز الثورة الشعبية المصرية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك، لتنظيفه بعد مظاهرات واعتصامات تواصلت على مدى 18 يوما، قال عبد الرحمن عطا «ألا ينظف المرء منزله؟ مصر هي بيتنا وعلينا أن ننظفها». وأضاف هذا الرجل الستيني حسب وكالة الصحافة الفرنسية: «مصر جديدة. إنه اليوم الأول في تاريخ مصر».

في حين كان الآلاف من الأشخاص يتدفقون إلى الميدان منذ الصباح الباكر للانضمام إلى أولئك الذين أمضوا ليلهم في الاحتفال بتنحي مبارك.

وقد عمل المتطوعون الشباب ومن هم أكبر سنا على كنس الشوارع وتنظيف الأرض والمصابيح وحتى التماثيل في الميدان ومحيطه في المكان الذي دأب مئات الآلاف من المتظاهرين على الاحتشاد فيه يوميا مطالبين برحيل مبارك بعد 30 عاما من توليه رئاسة البلاد.

وهتفت مجموعة من الشبان: «احنا يا جدعان حنّضف الميدان» بينما كان العشرات من الأشخاص يتطلعون إليهم ويلتقطون لهم الصور وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية. وتبعهم رجل مسن وهو يصفق لهم بقوة، في حين راحت مجموعات أخرى تغني وترقص مع وصول عائلات بكاملها إلى الميدان رافعين الأعلام المصرية. وقد علق البعض على صدورهم أوراقا كتبوا عليها «نأسف للإزعاج» و«أمس مظاهرت واليوم أبني».

وقد انتشرت هذه الدعوة العفوية للتنظيف من شخص إلى آخر ومن خلال الرسائل النصية القصيرة ومواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت المدرسة هدى صالح: «أنا أنظف حتى يعود السياح إلى مصر» وهي تضع قناعا للوقاية من الغبار أثناء مساهمتها في تنظيف المنطقة قرب المتحف الوطني المحاذي لميدان التحرير.

وشارك في أعمال التنظيف متطوعون من مختلف مناطق مصر ومن مختلف الطبقات الاجتماعية كذلك.

وفي هذا الإطار تقول شيرين أحمد (22 عاما) التي تدرس الصحافة وتقطن في أحد الأحياء الراقية في القاهرة: «يتهموننا بأننا بورجوازيون وأننا لا نختلط مع الناس، وها نحن قد أتينا مع المكانس للمساعدة».

ويؤكد صديقها محمد على كلامها قائلا والمكنسة في يده: «نحن فخورون جدا بمصر. إنها المكان الأجمل في العالم. ندعو العالم بأسره إلى زيارتنا».

ويرى كثير من المصريين أن البلد لم يتغير فحسب، بل إن الناس أنفسهم قد تغيروا.

ويقول شريف أسعد (27 عاما) وهو موظف في مجموعة «مايكروسوفت»: «سيكون هناك تغير في سلوكنا اليومي. علينا أن نعمل لهذا الوطن. نريد أن نثبت للعالم أننا أمة كبيرة متحضرة». ويضيف: «بدأنا بالتغيير على المستوى السياسي، والناس أنفسهم سيتغيرون».

ويقول أحمد إبراهيم الحائز على درجة دكتوراه في الهندسة وهو أحد المشاركين في أعمال التنظيف: «يمكننا أن نعود إلى ميدان التحرير في أي وقت. نحن نعرف الطريق».

وقالت «رويترز» إن حملة تنظيف الأرصفة تبدأ من كوبري الجلاء مرورا بدار الأوبرا ثم كوبري قصر النيل حيث قام عدد من الشبان بغسل التمثالين البرونزيين الشهيرين بـ«أسدا قصر النيل» المطلان على ميدان التحرير.

وحيا بعض الأجانب حشود المصريين الداخلين قائلين «هابي نيو إيجيبت» وفي الميدان الذي ازدحم بأكثر من 100 ألف مواطن تجول شبان يوزعون قفازات وأكياسا بلاستيكية لمن يريد مشاركة المتطوعين في تنظيف الميدان.

وتراجعت اليوم شعارات ولافتات رفعت الليلة الماضية ومنها «الشعب خلاص أسقط النظام» و«مصر حرة.. حسني برة»، وحلت محلها لافتات منها «ادخلوها بسلام آمنين»، و«لو لم أكن مصريا.. لوددت أن أكون مصريا»، وكان المتظاهرون ينوون البقاء في معركة سلمية طويلة النفس مع النظام فأقاموا مسارح ومقاهي وعشر دورات للمياه في وسط الميدان جهزت مساء الخميس الماضي باستخدام ألواح خشبية تمثل جدرانا وسقفا واستخدموا ألواحا صغيرة كفواصل.

وسجلوا على جانب من دورات المياه أنها أنشئت «تماشيا مع سياسة الملل التي يمارسها النظام»، ورسمت على الواجهة اليمنى للمدخل لوحة تشكيلية لامرأة تنهض في شموخ متشحة بالعلم المصري وتتدلى على صدرها قلادة مكونة من صليب يعانقه هلال.

أما الواجهة اليسرى للباب فرسمت عليها لوحة أخرى لشاب يرتدي قميصا كتب عليه «الحرية» ويتقدم حاملا العلم المصري وهو يدوس بقدميه فوق جماجم ومخلفات كتب عليها البلطجية والحرامية والأمن المركزي. وفي خلفية اللوحة كتب محتج بخط غير جميل «يسقط حسني مبارك».

وعلق أحد المحتجين علما مصريا في يد تمثال عبد المنعم رياض الذي يعد رمزا بارزا في تاريخ العسكرية المصرية. أما نقابة المحامين التي حاول من قيل إنهم مؤيدو مبارك في الأسبوع الأول للاحتجاجات اقتحامها، فتسودها حركة عادية وعلقت في الواجهة لافتة كبيرة: «المحامون وثورة الشباب يد واحدة» وعلى يمين الباب علق بيان يقول: «قرر المحامون تطهير أنفسهم.. وقرروا منع دخول الأستاذ حمدي خليفة (النقيب) وأعضاء مجلسه المنتمين إلى الحزب الوطني إلى النقابة بأي صفة، عدا كونهم محامين ليس إلا»، ولكن البعض شطب كلمة الأستاذ التي تسبق اسم النقيب.

التعليــقــــات
محمد رستم، «ماليزيا»، 13/02/2011
كم نحن فخورون بكم أيها المصرين. يا أبطال العرب الأحرار. يا أبناء و أحفاد جمال عبد الناصر. لكم الله .
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام