الجمعـة 07 جمـادى الثانى 1431 هـ 21 مايو 2010 العدد 11497
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

زعيم العدل والمساواة غادر تشاد إلى ليبيا.. وغموض حول وجهته القادمة

نائب في برلمان الجنوب يناشد الجنوبيين التصويت لصالح الانفصال

نائب رئيس حكومة الجنوب رياك مشار (وسط) وعلى يمينه جيمس واني ايقا الذي اختير رئيسا لبرلمان الجنوب خلال أداء القسم في الجلسة الافتتاحية للبرلمان المنتخب في جوبا أمس (أ.ب)
الخرطوم - لندن: «الشرق الأوسط»
أعلنت حركة العدل والمساواة عن انتهاء الفصل الأول من أزمة زعيم الحركة خليل إبراهيم بمغادرته مطار أنجمينا بتشاد إلى العاصمة الليبية طرابلس. وكانت السلطات التشادية قد منعت إبراهيم من دخول أنجمينا واعتبرته (شخصا غير مرغوب فيه)، وأشار حسين إلى أن إبراهيم تعرض لضغوط من الوسيط الدولي جبريل باسولي ودولة تشاد وجهات أخرى للتوجه إلى الدوحة والدخول في مفاوضات مع الخرطوم، لكن زعيم الحركة المتمردة رفض الضغوط، وتوجه إلى ليبيا.

وأصدرت الحركة بيانا صحافيا أشارت فيه إلى أن تشاد ظلت معبرا أساسيا إلى مفاوضات السلام الخاصة بقضية السودان في دارفور منذ أن تحولت المحادثات منها إلى العاصمة النيجيرية أبوجا عام 2004، وقالت إن الحركة لا تجد مبررا لما حدث لزعيمها، وطالبت الأمم المتحدة وسائر الجهات الدولية المختصة بالعمل على تيسير مرور رئيس الحركة إلى مواقع قيادته بدارفور حتى لا يسمح بسابقة تعيق مشاركة القادة الميدانيين في محادثات السلام. ولم تعرف وجهة إبراهيم القادمة، وما إذا كانت ليبيا ستتركه يستقر فيها ويتحدث إلى الصحافة. وكان زعيم المتمردين قد زار القاهرة الأسبوع الماضي وسط عواصف من الغضب في الخرطوم التي طالبت بتسليمه عبر الإنتربول بعد أن هاجمت قواته مدينة أم درمان بالخرطوم قبل عامين.

من جهة ثانية دعا رئيس المجلس التشريعي لجنوب السودان (البرلمان) جيمس واني ايقا المجتمع الدولي إلى مساعدة طرفي اتفاقية السلام (المؤتمر الوطني والحركة الشعبية) لتنفيذ ما تبقى من اتفاقية السلام الشامل وخاصة الاستفتاء على تقرير المصير لجنوب السودان، في وقت ناشد فيه أكبر أعضاء البرلمان سنا شعب الجنوب للتصويت لاستقلاله عند الاستفتاء. وقال ايقا في الجلسة الافتتاحية للبرلمان بعد انتخابه رئيسا وأدائه القسم وسط هتافات بتأييد استقلال الجنوب، إن رياح الثورة مستمرة حتى ينعم شعب الجنوب بالحرية، وأضاف (أنتم - البرلمانيين - تحملون الصليب لتمروا بهذا المنعطف حتى يحقق شعبنا تقرير مصيره وهذه المرحلة تتطلب الإصرار والعزيمة حتى نجتاز الـ 60% بحسب قانون مفوضية الاستفتاء)، مشيرا إلى أن أولويات البرلمان تتمثل في تعزيز الأمن والحد من الانفلات الأمني، وحماية وتنفيذ اتفاقية السلام، وإجراء المصالحات بإجراء الحوار الجنوبي - الجنوبي والحوار الشمالي - الجنوبي.

ودعا ايقا في حضور ممثلين للسلك الدبلوماسي في جوبا المجتمع الدولي، وبخاصة الولايات المتحدة، إلى مساعدة المؤتمر الوطني والحركة الشعبية؛ شريكي اتفاقية السلام الشامل، لتنفيذ ما تبقى من الاتفاقية، مشيرا إلى أن الانتخابات في الجنوب لم تشهد أعمال عنف كما حدث في بعض دول الجوار - في إشارة إلى كينيا. من جانبه قال البروفسور باري وانجي، الذي ترأس الجلسة الإجرائية بحكم أنه أكبر أعضاء البرلمان سنا، إن السودانيين في الجنوب يفتخرون بانتخاب أعضاء البرلمان، وأضاف «إننا نتطلع لتنفيذ حق تقرير المصير في الاستفتاء في موعده مطلع العام القادم وليس أي تاريخ آخر»، وتابع «شعبنا ينظر لهذا الموعد بصبر وسنمهد الطريق لهم ليصوتوا للاستقلال فشعبنا لا يتوقع غير الانفصال واستقلال الجنوب».

التعليــقــــات
عدنان احسان، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/05/2010
سيبقى في ليبيا بعد سحب اوراقه الثبوتيه منه ... والا كيف سيغادر ليبيا .. وكيف ستستقبله الدوله الثانيه وحتى عبور الترنزيت ...
محمد بشير، «السودان»، 21/05/2010
الان المجرم خليل يستنجد باسياده الغربيين لتوصيله ولو لمخبأ له في فيافي دارفور... اي خزي واي عار لحق بك ايها العنصري فانت البارحة تحلم ببناء دولة الزغاوة الان تبحث عن كوخ ولن تجده ان شاء الله فستضيق عليك الارض بما رحبت لأنك توليت عن زحف البناء والتعمير لبلادك واثرت الخراب لاجل طموحات شخصية ونعيم دنيا زائل على حساب اهلك الذين زللتهم بتشريدك لهم في المعسكرات بعد ان كانوا كراما في ديارهم... ماذا كنت تتوقع غير ذلك فالله جلت قدرته مخزيك وليس بناصرك.
عزالدين - المملكة العربية السعودية، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/05/2010
نقول للبروف لباري وانجي: لاداعي لأن تحمل هذه الدرجة العلمية لأن الشخص المتعلم لا يصرح بهذه الطريق العشوائية الحاقدة ربنا يفصلكم عن الشمال عذبتونا طيلة هذه السنين بتعقيداتكم التي لا تفيدكم وياريت لا تلجأ للشمال عندما يشتد الوطيس بينكم ماذا عملتوا أنت المثقفين للجنوب طيلة الـ 56 سنة غيرصناعة المريسة تسلمتم عائدات البترول أين هي الآن؟؟ هل إستفاد منها شعب لجنوب بل في حسابتكم في البنوك الخارجية أنتم لن تقدموا الرفاهية لشعب الجنوب ولا حتى الشمال دائماً أنتم لا تخدموا إلا أنفسهم غيرذلك لا تقدروا تعمل شيئاً غيرشراب المريسة فكونا من تصاريحاتكم الكثيرة عن الإنفصال أعلنوه اليوم وليس غداً لماذا كل هذا التأخيروهل تصدق أم الإمريكان حيعملوا لك تنمية بدون مقابل كان من المفترض أن تتحدث عن كبت اليات في الجنوب والمشاكل القلبية وتزويرالإنتخابات بواسطة جيش الحركة الشعبية لماذا السكوت عن هذا؟؟ وما الفريق أطور ببعيد وأنتم تعلمون بأن التزويرالكبيروالإنفلات في الجنوب.. انفصلوووووووووا ...انفصلووووووا!!!
mohamed fadil، «الامارت العربية المتحدة»، 21/05/2010
الحكومه الطالبانيه الانقاذيه عليها أن تعرف قيمه الاتفاقيات الدوليه وتتعلم من الدروس المجانيه من القاده ودول الحكيمه وتحترم شعبها لا أن تزل زعماءها ... تحى شعبها لا أن تقتلهم بالطيران والغام .. خليل أبراهيم أتفقنا او اختلفنا أنه من قاده السودان وتم توقيع عدد من الاتفاقيات معه وتم تبادل الاسرى والمسجونين معكم. يجب تشجيعه على أكمال باقى المفاوضات لا أن تجبروه حتى يأتى صاغرا ويتم التوقيع أين حكمه الدوله المضيفه؟ .. أين وأين؟ هذه القضيه لا تحل الا بدخول على الخط دوله مصر وخادم الحرميين الشريفين بثقلهما كما فعل فى لبنان وبوسنه وكسوفو وفلبين وغيرهما من مناطق المهمشه فى العالم الاسلامى.
محمد حسن شوربجى، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/05/2010
مسكين هو خليل ابراهيم وقد اوصدت امامه كل الابواب وقد ظلت طائرته تحلق فى الفضاء وكأنه غوار الطوشى فى فيلم الحدود وقد بقى فى الحدود بين دولتين لا مأكل ولا مشرب لفقدانه وثائق سفره, هل خليل ابراهيم مجرم هكذا يقول لنا الاعلام الحكومى اما مناصريه فيعتبرونه بطل قومى ولا ندرى كيف لبطل قومى ان يزهق ارواحا بريئة, ولعلها ثقافة قد تعودنا عليها وقد نجد كل حكامنا ابطالا قوميون فى تلوثت اياديهم بدماء الابرياء وقد نهلل لهم كثيرا ونكبر وهم يحكموننا متربعون فى قصر الشعب ينعمون بالرئاسة وهم كثر يتحدثون عن الوطن وحمايته والاخلاق والدين والحرية والديمقراطية , وقد كان منى اركاوى متمردا قتل من قتل وكان سلفا كير وباقان اموم وياسر عرمان وموسى محمد احمد ونافع على نافع وشمس الدين والترابى الذى ابتدع عرس الشهيد والكثيرون ممن حكمونا اومن يسبحون بحمد السلطة الآن , قد تختلف صورة خليل ابراهيم الآن وهو مجرم مطارد من قبل الحكومة ولكن مجرد توقيعه لاتفاق الدوحة ستحوله الى بطل قومى يطل علينا فى الفضائيات ليتحدث عن الحلال والحرام والحق والحقيقة , وهذه هى سخريات ساستنا والعهر السياسى الذى اصبح معهودا
زين العابدين ابراهيم /ربك السودان، «السودان»، 21/05/2010
هذي هي ثمار شجرة اتفاق الخرطوم وانجمينا تشرزم ميداني لاْقوي فصيل دارفوري علي الارض وانفضاض بعض قادته عن الحركة بعد معركة جبل مون واعتقد ان الخرطوم الان تستطيع ان تلعب بكل الخيوط وذلك بعد ان استطاعت ان تحيد انجمينا والقاهرة والاولي التي اتخذت موقفا قويا وذلك بطرد ها لخليل من المطار وتمزيقها لاوراقه... ان الخرطوم استطاعت ان تلعب علي ورقت الدبلوماسية بقوة هذه المرة مع الضغط الميداني ولكن تبقت لها نقطة اخيرة في ورقتها وهي تحيد ليبيا فان فعلت هذا تكون قد انتهت من مشكة ظلت تؤرقها لسنوات بعد مشكلة الجنوب
دينق شول، «السودان»، 21/05/2010
يا أخي عزالدين ... البروف الذي يحث الجنوبيين علي التصويت لصالح الإنفصال ليس بهو عشوائي ولكن الذي ينقض العهود هو العشوائي والحاقد لأن هذا من إستحقاقات إتفاقية السلام الشامل فحكومة المؤتمر الوطني تقر ذلك فأين أنت وأمثالك؟
James - France، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/05/2010
عذ الدين. نحن منفصلون رغم انفكم شئتم ام ابيتم وسيلحق بنا الباقون ايضا لتبقوا في مثلث حمدي. نعم نحن نشرب المريسة فانها اهون علينا من العيش مع اولاد ال...... يا اخي لقد قسمتم السودان بعنصريتكم البغيضة وحقدكم على باقي مكونات السودان الاخرى ..... منفصلون منفصلون ...وهذه دعوة للاخوة في دارفور والشرق والنيل الازرق وجبال النوبة للحاق بنا بدلا من العيش مع هولاء
حسن فرح ابراهيم، «الامارت العربية المتحدة»، 21/05/2010
كما توقعت الجنوب منفصل واهو الاصوات الانفصالية بدأت بالظهور امثال James ومن تبعه ونحن والله نرى في هذا اختصار لطريق رسم لهم ووافق هواهم ويكفينا شمالنا بما فيه لو كان كثير او قليل وعلينا التركيز في اعادة بنائه ونجعل منه مضرب مثل وعلينا اخواني ان ننسي الجنوب فهم سلموا وباعونا واختاروا وعلينا اخواني ان ننظر للامام فقط (الحكمة ضالة المؤمن)
ساهر السودان، «السودان»، 21/05/2010
وضاع خليل ابراهيم .. قائد اقوى فصيل هذه نتائج اتباعه لافكار الشيخ المجنون. شخص بهذا الضعف السياسي لا نريده فى خارطه السياسه السودانيه .. نحتاج لساسه يقفون فى وجه صقور المؤتمر الوطني بكل نديه وحزم. اما عن جنوب السودان اريد ان اسأل سؤال واتمني ان اجد اجابه . متي كان الجنوب جزء عزيزا من السودان ؟ و اذا نظرنا الي القوميات التي تقطن به مقارنة بالقوميات فى الشمال هل كان يجب ان يجمعها وطن واحد ؟ سؤال اخير حتي يصبح الجنوب مساويا للشمال كم سيكلف لخزينة الدوله لاعادة اعماره و جعله صالح للسكن.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام