الاثنيـن 03 جمـادى الثانى 1431 هـ 17 مايو 2010 العدد 11493
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

«دولة العراق الإسلامية» تبايع أبو بكر البغدادي «أميرا»

التنظيم أعلن القرشي نائبا له

بغداد - لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن تنظيم ما يسمى «دولة العراق الإسلامية» المرتبط بتنظيم القاعدة في العراق، عن «مبايعة» زعيم جديد له خلفا لزعيمه السابق أبو عمر البغدادي الذي قتل في عملية عسكرية مؤخرا، كما أعلن عن تسمية نائب له.

وكانت السلطات العراقية قد أعلنت الشهر الماضي مقتل زعيم التنظيم أبو عمر البغدادي وكبير مساعديه أبو أيوب المصري، ويسمى أحيانا أبو حمزة المهاجر، في عملية عسكرية اشتركت فيها قوات أميركية وأدت أيضا إلى مقتل عدد آخر من زعماء التنظيم واعتقال آخرين.

وقال بيان للتنظيم في موقع على الإنترنت عادة ما يستخدمه لنشر بياناته: «بعد الواقعة التي قدّر الله أن يقتل فيها الشيخان الجليلان أمير المؤمنين بدولة العراق الإسلامية أبو عمر البغدادي ووزيره الأول أبو حمزة المهاجر.. انعقد مجلس شورى الدولة الإسلامية مباشرة لحسم مسألة إمارة الدولة». وأضاف البيان أن المجلس ظل في حالة انعقاد مستمرة طيلة الفترة التي تلت مقتل زعيميه وأن «الكلمة قد اجتمعت على بيعة الشيخ المجاهد أبي بكر البغدادي الحسيني القرشي أميرا للمؤمنين بدولة العراق الإسلامية، وكذا على تولية الشيخ المجاهد أبي عبد الله الحسني القرشي وزيرا أول ونائبا له».

وكان التنظيم قد أعلن قبل يومين عن تسمية الناصر لدين الله أبو سليمان وزير حرب. وتوعد الأخير بشن هجمات جديدة تستهدف قوات الأمن العراقية وأنها ستكون ردا على سجن كثير من «الأبرياء» وانتقاما لمقتل زعيميه البغدادي والمصري.

التعليــقــــات
عراقي، «المانيا»، 17/05/2010
هل القاعدة اتت الى العراق تحارب الامريكان لو الشرطة العراقية والابرياء وتفجر فى الاطفال والنساء من طيح الله حظ هيج شكول وعقول معفنة
احمد عبد الله، «اوكرانيا»، 17/05/2010
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كائنا من يسمون وكائنا من يبايعون سيجرون الى حتفهم جرا هؤلاء المتسترين بالدين والدين منهم براء وسيحاسبون على افعالهم في الدنيا قبل الاخرة هؤلاء القتلة
محمد الموصلي، «فرنسا ميتروبولتان»، 17/05/2010
رحم الله الشهداء الزوقاوي وأبو عمر البغدادي والمصري وحيا الله قائد الغر المحجلين أبو بكر البغدادي أيده الله ونصره على أعداء أمة العرب والمسلمين وأعوانهم من العملاء
عمر عبد العزيز، «المانيا»، 17/05/2010
ثلة من الحاقدين على العراق وشعبه تستغل الاسلام واخلاقياته السامية في الشورى والبيعة لتتكلم باسم الله وتختار لنفسها رئيس عصابة مجرمة جديد يقودها لقتل وذبح الابرياء. لابارك الله فيكم ...ولابارك لكم في رئيس عصابتكم وسحقا لمن يستغل اسم الله في قتل عباد الله الامنين.
ثائر المياح، «فرنسا ميتروبولتان»، 17/05/2010
رحم الله شهداءالشعب العراقي الابرياء ضحيا الارهاب وسيلحق المدعو ابو بكر البغدادي مصير اسلافه امثال الزرقاوي والبغدادي وصدام وعلى ايد الشعب العراقي.
د.يحيى الزباري / اكاديمي/ هولندا، «هولندا»، 17/05/2010
الطامة الكبرى هي انهم يتسمون باسماء افضل اصحاب رسول الله و اجلهم و اكثرهم عدلا و احسانا و رحمة و وفاءا للنبي الكريم و قومة، واكثر الناس فضلا على الاسلام والمسلمين : الخليفة العادل عمر ابن الخطاب(رضي الله عنه)، رائد حقوق الانسان في الاسلام، وابي بكر الصديق(رضي الله عنه)، ثاني الاثنين و اول مصدق لنبي الله(صلى الله عليه و سلم). يتسمون بعمر وابي بكر ومن ثم يفسدون ضمائر الناس ويحولونهم الى قنابل ومتفجرات لقتل الابرياء وتخريب الممتلكات وزرع الرعب ونشر الفوضى في بلاد هي من اعز بلاد الاسلام واقدمها واعرقها واشدها التصاقا بالنبي وآل بيتة واصحابة الكرام الميامين. فأي باطل هذا واي تضليل. العراق يعاني من الطائفية والعرقية والمحن السياسية ويجاهد للحفاظ على وجودة وسلامة ارضة و وئام ابناءة بشق الانفس و يتأتي هؤلاء لينفخوا في نار الفتنة موتا و تدميرا ، وفوق ذلك يزجون باسماء كريمة عزيزة على قلوب العراقيين ليتخذوا منها عناوين لكراهيتهم و غلظة قلوبهم و دمويتهم، حتى يدفعوا الناس الى الكفر بها والاساءة اليها. ان عمر وابي بكر (رضي الله عنهما) لأرفع مقاما و اكثر رحمة و اعف نفوسا و ارق قلوبا و ارفق يدا من هؤلاء وانهم والله اسماء على غير مسمى، و إنا لله و إنا إلية راجعون.
حسن سعيد الرفاعي، «النرويج»، 17/05/2010
ليس غريبا على تنظيم القاعدة الارهابي أن يسارع الى تعين مجرمين جدد . بدل أولائك المقتولين من
أمثال المجرمين البغجاجي والمصري وسوف يكون مصير هذا العفن نفس من سبقوه في الاجرام.
عبد الامير الركابي، «فرنسا ميتروبولتان»، 17/05/2010
نبايع امير المؤمنين ونعاهده على بذل الغالي والنفيس لتحرير العراق
ميثم المعموري، «فرنسا»، 17/05/2010
هولاء هم مصاصي دماء العراقيين . اخاطب الشرفاء العراقيين والعرب ليكن من أقربائكم من تناثرت أشلائة بفتوى هولاء القتلة و لديه خمسة أطفال لا معين لهم ما مصيرهم يا شرفاء ؟ ما شعوركم يا مسلمين ؟ هل هذا دين محمد صلى الله عليه و سلم دين الرحمة ، الذي قال من أحب عمل قوم حشر معهم.
ابوشفاء، «الولايات المتحدة الامريكية»، 17/05/2010
لقد انتقم الله لنا من ابوعمرالبغدادي شر انتقام و اليوم اتوا لنا بابو بكرالبغدادي و اذا شاء الله يحرقه في الدنيا قبل الاخرة هو ايضا ، هذا يعني لم يبقى لهم سوى ابو عثمان البغدادي و احتمال ابو علي البغدادي و يذهبون بلا رجعه.
مظفر الكنانى، «فرنسا ميتروبولتان»، 23/05/2010
دولة العراق الاسلامية باقية فهى فرع من اصل و ستنمو حتى تظلل كل شبر تغشاه الشمس حتى تذعن لها رقاب الكفرة و المرتدين وما احلى الشهادة فى سبيل الله فهى الغاية و المراد و ما احلاها من مصير.
أبو البراء المدني، «المملكة العربية السعودية»، 23/05/2010
دولة العراق الإسلامية باقية بإذن الله حتى ينصر الله هذا الدين ويعز فيه أولياءه ويذل فيه أعداءه وليخسأ أعداء الله من يهود ونصارى ورافضة ومجوس وغيرهم. فنحن أهل السنة والجماعة لا نيأس فأننا قادمون بإذن الله والنصر آت لا محالة حتى وإن قتل قادتنا فنحسبهم عنده الله شهداء ولا نزكيهم . وهم والله قد أبرأوا ذممهم و ضحوا بإنفسهم وهم من وضع حجر الاساس فلا غبار عليهم وجزاهم الله خير الجزاء . ونقول لأعداء (قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ) و أقول لكم كما قال الشاعر : لا تأسفن على غدر الزمان لطالما رقصت على جثث الأسود كلابُ ، لا تحسبن برقصها تعلو على اسيادها فالأسد أسدُ و الكلاب كلابُ ، تبقى الأسـود مخيفة في أسرها حتى و إن نبحت عليها كلابُ.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام