الاحـد 22 صفـر 1431 هـ 7 فبراير 2010 العدد 11394
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

صور كبيرة تحملها جداريات للمالكي في البصرة وسط استياء سكان المدينة

مواطن لـ «الشرق الأوسط»: إنه يفعل ما كان يفعله صدام

البصرة: جاسم داخل
انتقدت أوساط شعبية في محافظة البصرة قيام ائتلاف دولة القانون بوضع جداريات تحمل صورا كبيرة لرئيسه نوري المالكي، رئيس الوزراء، في الأسواق وتقاطعات الطرق والساحات وواجهات الحدائق العامة.

وقال مواطنون تحدثت إليهم «الشرق الأوسط» إن ائتلاف دولة القانون «كان يهدف من وضع الجداريات التي يظهر فيها المالكي وهو يقدم الطعام للأيتام مرة ويرعى الأطفال والمعاقين ويصغي للأرامل مرات أخرى، الدعاية الانتخابية للقائمة، في الوقت الذي تعبر فيه هذه الجداريات عن سطحيتها، إذ لم ترتبط تلك الرعاية مع الواقع بصلة، واقتصرت على التقاط الصور التي لم تنل سوى ردود الأفعال السلبية»، مشيرين إلى أن «كلفة الجدارية الواحدة لا تقل عن مليون دينار كان الأجدر إنفاقها على تلبية احتياجات من التقط معهم الصور وليس اتخاذهم وسيلة للدعاية الانتخابية».

وقال حميد كاظم علي (صاحب محل) إن «وضع تلك الصور وإن سبق موعد الدعاية الانتخابية، فإنها من هذا الباب، وإنها لن تؤثر في الناخبين الذين شبعوا من الوعود والصور في الانتخابات النيابية السابقة».

وقارن خالد الساعدي (طالب جامعي) بين هذه الصور وصور رئيس النظام السابق صدام حسين «الذي كان نظامه يضع الصور التي تتفق وعمل كل دائرة أمام واجهاتها، أما اليوم فإن الصور تعكس رعاية رئيس الوزراء للشرائح الاجتماعية المسحوقة بهدف كسب تعاطفها».

وأكد إبراهيم حميد (سائق سيارة أجرة) أن الناخب «أصبح الآن أكثر وعيا ودراية بما يجري في الساحة السياسية، ولن تؤثر الدعاية الانتخابية من صور وغيرها في تغيير قناعاته»، مشيرا إلى اعتزاز الناخبين بأصواتهم، وأنهم لن يمنحوها إلا لمن «يضع في السلة عنبا»، في إشارة للذي يحقق الإنجازات بالفعل وليس بالقول.

وكشف ثلاثة من رجال شرطة المرور في تقاطع ساحة العروسة عند التقاط مراسل «الشرق الأوسط» صورة لإحدى الجداريات فيها أن «الحفاظ على تلك الجداريات من العبث بات مسؤولية مضافة لعملنا».

ويرى حامد الموسوي (رجل أعمال) أنه «لرعاية تلك الشرائح الاجتماعية المتضررة من أرامل وأيتام ومعاقين كان المفترض من الحكومة أن تشرع القوانين الخاصة بهم كي يعيشوا حياة كريمة يستحقونها، وأن استعراض صورهم بالشكل الذي وضعت فيه هو من باب الدعاية الانتخابية البائسة».

وأوضح سالم الشلال (باحث) أن الدعاية «باتت علما له فنونه ومعطياته التي ترتبط بعلم النفس الاجتماعي كي تأتي مقنعة للمتلقي، أما نشر الصور بهذه الكيفية فلا يؤدي الهدف المنشود، إن لم يكن ذلك مضادا لصاحب الدعاية». ويرى عبد الحسين علي (متقاعد) أن وضع الجداريات في الأماكن البارزة في المدينة «يحرم القوائم الأخرى من وضع دعايتها في تلك الأماكن»، وأضاف «كان يفترض بمجلس المحافظة ودوائر البلدية أن تكون عادلة في توزيع تلك الأماكن بين الكتل المتنافسة».

التعليــقــــات
sabbah ali، «الولايات المتحدة الامريكية»، 07/02/2010
من اين جاء المالكي وقائمته بهذه الاموال هي اموالنا التي وصلت اليهم عن طريق عقود الكهرباء والبطاقة التموينية والاتصالات والنفط المهرب وما خفي كان أعظم الله في عون الشعب المغلوب على امره
قنبر تركماني/كركوك، «هولندا»، 07/02/2010
المالكي صورته في قلوبنا نحن العراقيون ولا يحتاج الرجل إلى تعليق صوره هنا وهناك، أما إذا بدأت الحملة الانتخابية فمن حق أنصار المالكي كما هو حق أنصار المرشحين الآخرين أن يعلقوا صوره في الأماكن العامة، المالكي الآن هو الرجل القوي في العراق ويتمتع بشعبية كاسحة ستظهر في صنادق الاقتراع.
عامر حردان الدليمي _بغداد الحزينة، «روسيا»، 07/02/2010
المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تتغاضى عن الخروقات الانتخابية التي يقوم بها رئيس الوزراء نوري المالكي وهو يستبق موعد بدء الحملات الانتخابية والذي تم تحديده في الثاني عشر من الشهر الجاري. لقد اخذت جداريات المالكي تغزو مدن العراق ويبدو فيها السيد المالكي في اوضاع مختلفة فهو تارة يقبل العجائز او يحتضن الايتام او يصافح الجنود.. من اين تم تمويل هذه الحملة يارئيس وزرائنا..الم يكم من الاجدى ازاحة تلال القمامة من شوارعنا او تخليصنا من الزحام المقيت الذي سببته قطعات جيشك الهمام وهي تقطع شوارع بغداد للتفتيش باستخدام كاشف المتفجرات الفاشل.. حقا ان الحياء قطرة.
مهند حميد، «لبنان»، 07/02/2010
قمة الديمقراطيه اظهرها التقرير ولا نتصور ان يقوم المالكي باعدام المعارضين او القاء الكيمياوي كما فعل صدام وكلمة الطالب الجامعي اتمنى ان يسمعها الاخوه العرب الذين يضعون صدام في مقدمة الابطال وان يفكرون بعقل لا بعاطفه ويفكرون ماذا فعل صدام بالشعب العراقي؟ وان ينتصرون لاخوانهم العراقيين
د.احمد الجراح، «فرنسا ميتروبولتان»، 07/02/2010
ان المنجزات التي ينسبها المالكي لنفسه في تحقيق الامن هي زائفة ، فالامريكان عندما جلبوا القوات الاضافية هي من حققت بعض الامن وذلك لانهم سئموا من كثرة خسائرهم على الارض ويريدون الانسحاب باسرع وقت ووضع القوات العراقية مكانهم كدرع لهم لعدم تكبيدهم خسائر اخرى وهذا ماتحقق، وانا بدوري اسأل السيد المالكي ماذا تم بنيانه وماهي الخدمات التي قدمت للمحافظات الجنوبية والتي اصبحت تقريبا منذ وقت طويل امنة ، الجواب لاشيء غير الوعود وملئ كروش حاشية المالكي والمحافظين المعينين من قبل حزبه ، وهاهو المالكي يثبت انه لا يختلف عن سابقه من النظام السابق والصور الكبيرة وهو يعتقد انه بذلك سيتمكن من خداع الشعب الذي ابتلي به وبامثاله من السراق واللصوص والذين يرفعون شعار الدين غطاءا لاهدافهم، ارجو ان لا يكون المالكي موجودا على الساحة السياسية بعد الانتخابات المقبلة رغم ثقتي بان القادم سوف لن يكون افضل، ولكن على الاقل لن يستمر السارقون واللصوص انفسهم فترة طويلة بعدما عرفهم الشعب العراقي.
أحمد بغداد، «روسيا»، 07/02/2010
الى كل الحاسدين العراق على الديمقراطية التي نعيشها ..نحن الان بأمكاننا أن ننتخب من نريد ولا يوجد أي شخص يضغط علينا بأن نرشحه ...لامثلكم انتم العرب بقيتم للمرشح الأوحد او تسليم الحكم من الأب الى الأبن ..صور السيد المالكي كحال صور المرشحين الآخرين ..لكن هي الغيرة من السيد المالكي لأنه بالأمكان أن يفعلها كما فعلها في انتخابات مجالس المحافظات ..حظا موفقا للعراقيين الشرفاء المشاركين في الأنتخابات ..وأقول لهم ضعوا صوركم في كل شارع ليراكم العالم ..لا كما كان صدام فقط صورته تملأ البلد وبالتالي مزقها أبو تحسين بعد ان أشيعها ضربا بالقنادر ..رجاء من الشرق الأوسط النشر
زيدون الطائى /كندا، «فرنسا ميتروبولتان»، 07/02/2010
يتشدق البعض بان العراق اصبح بلد الديمقراطيه امثال الذين اصبحوا مدراء في حكومتهم العتيده
لقد ازكمت انوف العراقيين من هول السرقات واصبحوا يترحمون على من يسرق الملايين دون المليارات
رحم الله امرءا عرف قدر نفسه
اركان ابو تراب، «كندا»، 08/02/2010
مجرد اشاعات لا تستطيع الشرق الاوسط اثباتها مع احترامي لكم
لو كانت الجدارييات موجوده لوضعتم لها صوره ضمن الموضوع
باسم حمزة، «لبنان»، 09/02/2010
لايوجد صور في التقرير فالواضح ان التقرير موجه لصالح كتلة اخرى وهذا امر غير محبب لانه يضعف مصداقية الشرق الاوسط في العراق بشكل كبير لانها صحيفة معروفة بحياديتها ارجو نشر صور ماخوذة من مكان الحدث لكي يكون هناك تاكيد لان نشر مثل هذه التقارير بدون ادلة يعني التشهير خصوصا انه لايوجد مسؤول من حزب منافس للمالكي يتكلم عنه وهذا يدل على ان التقرير كتب بشكل مستعجل لتمريره بهذا الشكل الغير مهني.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام