الاربعـاء 10 شـوال 1430 هـ 30 سبتمبر 2009 العدد 11264
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

المغرب: إغلاق صحيفة «أخبار اليوم» المستقلة جراء نشرها كاريكاتورا للأمير مولاي إسماعيل بمناسبة زفافه

توفيق بوعشرين: لم يجدوا أي مبرر لإغلاقها.. وتغطيتنا لحفل الزفاف كانت إيجابية

صحافيو «أخبار اليوم» المغربية أمام مقر الصحيفة أمس في الدار البيضاء بعد أن منعوا من دخول مكاتبهم («الشرق الأوسط»)
الرباط: لطيفة العروسني
قررت وزارة الداخلية المغربية، في بادرة غير مسبوقة، إغلاق صحيفة «أخبار اليوم» المستقلة، وصادرت الليلة قبل الماضية، العدد الذي كان يفترض أن يوزع أمس، كما قررت الوزارة متابعة الصحيفة قضائيا بسبب نشرها في عددها الصادر نهاية الأسبوع الماضي، رسما كاريكاتوريا اعتبرته السلطات المغربية «يمس بالاحترام الواجب لأفراد الأسرة الملكية، ويتضمن إهانة للعلم المغربي».

وكانت صحيفة «أخبار اليوم» صدرت في مارس (آذار) الماضي، وحققت خلال فترة وجيزة نموا في مبيعاتها.

وقال بيان وزعته وكالة الأنباء المغربية، إن الأمير مولاي إسماعيل ابن عم العاهل المغربي الملك محمد السادس قرر رفع دعوى قضائية ضد الصحيفة. ونشرت الصحيفة كاريكاتورا في عددها المزدوج ليومي السبت والأحد للأمير، الذي احتفل بزفافه الجمعة الماضي، وهو محمول، تبعا للطريقة التقليدية المغربية في حفلات الزفاف، على منصة خشبية، عليها بعض النقوش على شكل نجمة، وفي خلفية الصورة علم المغرب وجزء من نجمته الخضراء، وكتب على الكاريكاتور تعبير «مولاي إسماعيل في العمارية» وهي المنصة الخشبية الدائرية، التي يجلس عادة عليها العرسان في المغرب.

إلى ذلك، قامت عناصر من الشرطة ترتدي الزي المدني صباح أمس بتطويق مقر الصحيفة بالدار البيضاء، ومنعت جميع العاملين من دخول مكاتبهم.

وقال توفيق بوعشرين، ناشر ورئيس تحرير الصحيفة لـ «الشرق الأوسط» «إن ما قامت به وزارة الداخلية المغربية يعد سابقة في مجال مصادرة الصحف ومحاكمتها، إذ لم يسبق من قبل أن تم إغلاق مقر صحيفة وتجميد حساباتها».

وعبر بوعشرين عن اعتقاده بأن وزير الداخلية عمد إلى خرق القانون بحجزه لعددين من الصحيفة، علما بأن القانون يمنحه حق حجز عدد واحد موضوع المتابعة، مشيرا إلى أن بيان وزارة الداخلية يتحدث عن رسم كاريكاتوري يتضمن نجمة داود، ويوحي بمعاداة السامية، وهذا غير موجود إطلاقا في الرسم.

وزاد بوعشرين قائلا «تفسير ذلك في رأيي، هو أن السلطات لم تجد أي مبرر لإغلاق الصحيفة ولجأت لقضية الإساءة». وأضاف قائلا «لم يكن في نيتنا الإساءة إلى الأمير مولاي إسماعيل بل قمنا بتغطية إيجابية لحفل زفافه».

وكان بيان الداخلية المغربية قال إن الوزارة قررت متابعة «أخبار اليوم» بسبب «نشرها رسما كاريكاتوريا له علاقة باحتفال الأسرة الملكية بحدث له طابع خاص جدا»، في إشارة إلى حفل زفاف الأمير مولاي إسماعيل، الذي أقيم بالرباط يوم الجمعة الماضي. وأضاف البيان يقول «على ضوء العناصر المتوفرة حول هذه القضية، قررت الوزارة طبقا للقوانين المعمول بها، متابعة يومية «أخبار اليوم» والقيام بحجزها مع اتخاذ التدابير الملائمة بخصوص وسائلها ومقراتها».

وأشار البيان إلى أن الرسم يشكل «مسا صارخا بالاحترام الواجب لأحد أفراد الأسرة الملكية»، واعتبرت الوزارة أن «استعمال العلم الوطني بنية مغرضة في الرسم الكاريكاتوري يشكل مسا برمز من رموز الأمة من خلال إهانة شعار المملكة».

وأضاف البيان أن «استعمال نجمة داود في الرسم الكاريكاتوري يثير، من جهة أخرى، تساؤلات حول تلميحات أصحابه ويكشف عن توجهات مكشوفة لمعاداة السامية».

إلى ذلك، قال مصدر من الوزارة الأولى (رئاسة الوزراء) إنه لم يصدر أي قرار كتابي لإغلاق الصحيفة، وأن عباس الفاسي، رئيس الوزراء، الذي يفترض أن يوقع على قرار إغلاق الصحف طبقا للقانون، لا يوجد في الرباط بل في مدينة أغادير (جنوب المغرب) لحضور نشاط ملكي.

من جهته، نفى خالد كدار، الرسام الكاريكاتوري بالصحيفة أن يكون رسمه يتضمن إساءة للعلم المغربي أو إشارة لمعاداة السامية، وقال كدار لـ«الشرق الأوسط» «إن السلطات بررت إغلاق الصحيفة بأشياء مغلوطة، إذ حرفوا معنى الرسم، وتم تأويله بطريقة سلبية».

وعبر كدار عن اعتقاده بأن «الرسم عادي جدا، ولا يتضمن نجمة سداسية، بل هي نقوش من الزخرفة التقليدية المغربية المعروفة».

وقال كدار إنه سبق أن رسم كاريكاتورا للأمير مولاي هشام ابن عم العاهل المغربي الملك في صحف مغربية أخرى ولم يعترض الأمير عليه.

من جهتها، قالت نقابة الصحافيين المغاربة إن إغلاق السلطات لمقر الصحيفة إجراء غير قانوني، وقالت إنه لا يوجد في قانون الصحافة ما يبرر هذا الإجراء. وعبرت النقابة في بيان أصدرته أمس عن «استنكارها الشديد للخطوة التي أقدمت عليها السلطات»، وحملت الحكومة مسؤولية ما وصفته «خرقا صارخا للقوانين»، وطالبت النقابة السلطات برفع يدها عن مقر الصحيفة، التزاما بالقوانين وبالحريات.

وذكرت النقابة أنها وجهت شكوى إلى كل من رئيس الوزراء، ووزراء: العدل والداخلية والإعلام.

وأشارت النقابة إلى أنه ينبغي تعديل فصل قانون الصحافة الذي يتحدث عن «الإخلال بالاحترام الواجب للملك ولأحد أفراد الأسرة الملكية»، لأنه يفتح الباب من وجهة نظرها، أمام «تأويلات تسمح بالتضييق على حرية الصحافة». وقالت النقابة «إنه من حق أي طرف، اعتبر نفسه متضررا، اللجوء إلى القضاء، موضحة أن فن الكاريكاتور معمول به في كل البلدان، كما هو الشأن في المغرب، حيث تستعمله الصحف في إطار تعليقاتها الساخرة على مسؤولين حكوميين وسياسيين وكل الفئات الأخرى العاملة في مجالات الثقافة، والفن، والرياضة».

التعليــقــــات
akram، «الامارت العربية المتحدة»، 30/09/2009
من خلال مشاهدتي الكاريكاتور النجمة سداسية وليست خماسية وأطلب من جريدة الشرق الأوسط أن تنشر نسخة من هذه الصورة حتى يتبين للقراء فعلا أنها تستحق الإغلاق والمصادرة.
عبد الله اغونان، «المملكة المغربية»، 30/09/2009
طبعا الرسم الكاريكاتوري يتضمن النجمة السداسية في العلم المغربي الى جانب الامير مولاي اسماعيل وهو في العمارية. لا احد يدري ما الدافع الى هذا التصرف.
سلمان عبد/ العراق، «الولايات المتحدة الامريكية»، 30/09/2009
ها هم الحكام العرب يخيفهم الكاريكاتور، لانه يفضحهم ، ويعري سلطتهم ، علما ان الكاريكاتور المعني عادي جدا كما قال الفنان و اجراء السلطات هذا ( جرة اذن ) حتى لا تكرر الحالة.
تحية لفنان الكاريكاتير المغربي خالد كادار.
Afoulki، «المملكة المغربية»، 30/09/2009
النجمة السداسية هي التي أصبغت على الكاريكاتور الإهانة. من حق الأمير أن يرفع دعوة قضائية على الجريدة التي تعمدت في إهانته في يوم عرسه فحرية التعبير لا تعني دائما الإسائة إلى أعراض الناس أكثر ما هي إثارة القضايا الإجتماعية الكبرى و هموم المواطن. مشكل صحافتنا هو أنها مازالت تظن أن حرية التعبير هي الإساءة و إثارة كل ما هو يوجد برحاب القصر!!
Chahed Hak، «الولايات المتحدة الامريكية»، 30/09/2009
النجمة ليست سداسية بل خماسية. مع الاسف هذا تصرف خطأ في حق الجريدة.
هشام مدغري علوي، «المملكة المتحدة»، 30/09/2009
النجمة السداسية تظهر على العلم المغربي و كذلك على الرسم المنقوش على العمارية التي يجلس عليها الأمير والذي اقترف الذنب يستحق العقوبة على أن يكون الجزاء من جنس العمل و على ضوء القوانين المعمول بها ومن خلال السلطات المختصة. قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق.
هشام / المغرب، «المملكة المغربية»، 30/09/2009
النجمة سداسية ... صراحة قرار السيد شكيب بن موسى في محله.
عبداللطيف_تطوان _المغرب، «المملكة المغربية»، 30/09/2009
يبدو أن هده الجريدة أقربت على الافلاس ولم تجد أمامها الا خلق مشاكل من أجل اثارة التعاطف معها داخليا وخارجيا .. ودائما نفس الاسطوانة.. حرية الصحافة .. لقد تم الاشهار بشخص مسالم لاعلاقة له بصراعات تافهة ومن حقه رفع الدعوى ضد هؤلاء الذين يعتبرون أنفسهم خارج القانون..
الحسين، «المملكة المغربية»، 30/09/2009
هذا نوع من الإعتداء على العائلة الملكية بالمغرب لتجرؤ الصحيفة على نشر صورة لمولاي إسماعيل في كاريكاتور مسيء له بمناسبة زفافه ويتحتم على العدالة أن تتخد الإجراءات اللازمة في حق المستهترين ويريدون الشهرة ويستغلون حرية الصحافة لكي يسبوا سمومهم في طريق الحرية والديمقراطية اللتان يشهدهما المغرب خلال فترة حكم العاهل المغربي محمد السادس نصره الله حيث أن هذه الشريحة من الصحافيين تريد المغرب أن يرجع إلى الوراء وذلك حقدا من أيادي خفية تحركهم للإساءة للأسرة الملكية بالمغرب ومن هذا المنطلق القانون المغربي في هذا المجال يعلو ولا يعلى عليه.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام