الخميـس 30 رمضـان 1423 هـ 5 ديسمبر 2002 العدد 8773
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

السفارة الكندية في لبنان توصي رعاياها باعتماد الحذر

بيروت: «الشرق الأوسط»
وجه السفير الكندي في بيروت ميشال دوفال كتاباً الى المواطنين الكنديين في لبنان تضمن نص تحذير اصدرته وزارة الخارجية والتجارة الدولية الكندية للمسافرين الى معظم دول الشرق الاوسط والخليج وافريقيا الشمالية وجنوب آسيا. وفيه نصائح باعتماد اقصى درجات الحذر والتواصل الدائم مع مكاتب الحكومة الكندية والبقاء بعيداً عن التجمعات والمظاهرات.

وجاء في التحذير الكندي: «بسبب التوتر المتصاعد الناجم عن الوضع في العراق، والتهديدات المتزايدة بعمليات ارهابية في مختلف مناطق العالم، اصبح الكنديون معرضين لمخاطر اكبر. ولذلك نوصي الرعايا والمواطنين الكنديين بالتزام الحيطة دوماً لأن الوضع الامني يمكن ان يتدهور سريعاً ومن دون انذار. ويتطلب الوضع اعتماد الحذر الشديد. ونطلب من الكنديين ان يبقوا بعيدين عن المظاهرات والحشود».

واضاف التحذير: «ان المظاهرات والاضرابات واعمال الشغب يمكن ان تحدث في اي مكان من العالم وتهدد بزعزعة الاوضاع الامنية والخدمات لا سيما منها التجارة والمصارف والنقل الجوي وغيرها وكذلك خدمات الطوارئ. وننصح الكنديين بأن يتابعوا الاخبار المحلية كي يكونوا على علم بالأحداث التي يمكن ان تهدد امنهم ومشاريعهم للسفر، وبأن يكونوا حذرين وبمنأى عن التجمعات الكبيرة والمظاهرات».

وطلبت الخارجية الكندية من رعاياها «ايصال هذه الرسالة (التحذير) الى كل المواطنين الكنديين الذين تعرفونهم، وان تشجعوهم على امدادنا بعناوينهم اذا لم يكونوا قد فعلوا ذلك بعد».

وشدد على انه «من الضروري ان يعمد كل الكنديين على تسجيل اسمائهم وعناوينهم بالوسيلة المتوافرة لديهم والاسرع بالنسبة اليهم. وهذه المعلومات ستعيننا على الاتصال بهم في حالات الطوارئ».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام