الخميـس 08 ذو الحجـة 1430 هـ 26 نوفمبر 2009 العدد 11321
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

خديجة بن قنة: أتشنج أمام الضيوف الإسرائيليين.. والحياد «شعار زائف»

قالت لـ«الشرق الأوسط»: ما زلت أحتفظ برسائل التهديد.. وأنظر إلى تنافس «الجزيرة» و«العربية» بواقعية

خديجة بن قنة («الشرق الأوسط»)
إيمان الخطاف
الرصانة والجدية التي تبدو على محيا الإعلامية الجزائرية خديجة بن قنة، وهي تقدم نشرة الأخبار أو أحد البرامج الحوارية في قناة «الجزيرة» من قطر، ترسخت في أذهان معظم المشاهدين الذين رافقتهم خديجة بصوتها العميق في الكثير من الأحداث السياسية، لكن قد لا يعلم البعض أن خلف هذا الهدوء إعلامية ثائرة، مهتمة بقضايا المرأة، وحرية الفرد، ومعدلات الفقر والأمية، إلى جانب واقع الإعلام العربي الذي تصف القائمين عليه بأنهم «ذكوريون» بامتياز.

خديجة بن قنة أو «نجمة الجزيرة»، التي نالت العام الماضي جائزة «إعلامية العام» عن سيدات الأعمال والقياديات في الشرق الأوسط بدبي، واختارها قراء مجلة «سيدتي» كأفضل مذيعة عربية العام الماضي، حاورتها «الشرق الأوسط» وأفصحت عن ملامح تجربتها الإعلامية وشجونها وتطلعاتها، وكانت ملتزمة بالوقت المحدد للرد عبر البريد الإلكتروني والتعقيب على جميع مداخلاتنا بابتسامة هادئة ظلت ترافق صوتها المتدفق عبر الهاتف.. وهذا نص الحوار:

* بعد أكثر من 20 عاما من العمل الإعلامي.. كيف ترى خديجة بن قنة نفسها اليوم؟

ـ أراها أكثر نضجا وخبرة وأقل خجلا وعزلة، أنا من النوع البشري الذي لا يجيد نسج العلاقات العامة والعيش وسط ضجيج المناسبات الاجتماعية، أعيش الحياة بهدوء وبلا تفلسف أو تعقيد، عقدان من العمل في الإذاعة والتلفزيون علماني شيئا جوهريا هو أن التلفزيون أقصر الطرق إلى الجنون، فإما أن تصدق أنك مشهور ومهم وعند أول غياب عن الشاشة تصاب بالجنون لأنه لا أحد تعرف عليك أو سلم عليك في الشارع أو نعى غيابك بكلمة ود، أو أن تتخذ هذه المهنة وظيفة مثلها مثل أي وظيفة إدارية أخرى وتقتل بداخلك «أناك» المتضخمة بنشوة الشهرة.. أنا اخترت الثانية.

* حجاب خديجة بن قنة، ثم دموع خديجة بن قنة، من الأمور التي لقيت اهتماما غير مسبوق.. متى يتحول الإعلامي إلى نجم جماهيري يتتبع الناس أخباره؟

ـ لا يوجد نجم جماهيري ونجم غير جماهيري، هناك شخص يدخل بيتك ويظهر أمامك يوميا على شاشات التلفزيون لمدة سنوات، وبغض النظر عما إذا كان هذا الشخص مهرجا أو رئيس دولة أو فنانا أو مذيعا.. بعد سنوات سيسمى هذا الشخص نجما لأنك تراه كل يوم فأصبح بالتالي مشهورا بظهوره المتكرر على الشاشة.. إذن شهرتنا أو نجوميتنا كمذيعين ليست مرتبطة بأهمية ما نقوم به لأننا لا نخترع الذرة، وإنما هي شهرة مرتبطة بظهورنا المتكرر على الشاشة، لهذا فور ما يغيب أحدنا عن الشاشة عدة أشهر أو سنوات ينسى الناس اسمه وشكله.

* مشهد تأثرك أثناء تغطية أحداث غزة باستغاثة ميساء الخطيب، سجل أكثر من 160 ألف مشاهدة في موقع «يوتيوب» خلال أشهر قليلة.. كيف تنظرين إلى ذلك؟

ـ مواثيق الشرف المهنية تتعامل معنا على أساس أننا آلات بشرية تم إفراغها من كل الأحاسيس والمشاعر تحت طائلة العقوبة في حال المخالفة، والمخالفة هنا هي البكاء، وهذه ليست دعوة إلى تحويل نشرة الأخبار إلى مأتم للعزاء والبكاء، لكننا بشر قد تفلت منا السيطرة على أحاسيسنا أحيانا خصوصا أمام مشاهد قوية التأثير كتلك التي عشناها خلال الحرب على غزة، وعندما أشاهد هذا المشهد على «اليوتيوب» أقول: هل يا ترى ميساء الخطيب ما زالت حية ترزق، أم أنها استشهدت في ذلك الصباح الدموي؟!

* في المقابل، يرى البعض أن انتشار وتعدد قنوات الترفيه الإعلامي صرف المواطن العربي عن قضاياه التي لم تحسم؟

ـ أولا لنتفق ما هي قضاياه التي لم تحسم؟ هل هي قضية فلسطين التي تسلّمها الإخوة الأعداء، والتي لا يعرف أبناؤنا أين تقع، وهل هي غزة أم رام الله، أم قضيته هي الديمقراطية في عالم عربي ليس فيه سوى برلمانين اثنين يعملان، أما باقي البرلمانات فهي لزوم ديكور لا أكثر، أم قضيته هي الأمية في مجتمع عربي، 60 في المائة من مواطنيه لا يعرفون كتابة وقراءة أسمائهم؟ أم قضيته تأمين الخبز والزيت لأبنائه أم ماذا؟

القضية الأساسية للمواطن العربي في رأيي لا تحتاج إلى كثير من التفلسف والتسييس، هو بحاجة إلى الحرية، إلى الحق في العيش خارج السجن.

* هل الحرية إذن شعار أم حقيقة في القنوات العربية؟

ـ الحرية شعار جميل لكنها طالما بقيت في العالم العربي غير مكتسبة بالنضال الطويل عبر الأجيال المتعاقبة فإنها ستبقى غير كاملة لأنها منحة أو هبة من الحاكم، يعطيها متى يشاء ويسحبها متى يشاء.

* لك طريقة مختلفة في التعامل مع ضيوف برامجك.. ما سر ذلك؟

ـ أنا أحترم الضيف الذي أمامي ولا ألعب معه دور البطولة، ولا أمارس معه مقولة «خذوهم بالصوت ليغلبوكم»، لأن المقابلة ليست حلبة للملاكمة فيها غالب ومغلوب.. قوة الإقناع ليست في رفع الصوت ولا حتى في امتلاك مهارات الخطابة والكلام، وإنما تكمن في امتلاك الحجة والبرهان والدليل والمعلومة الصحيحة.

* لكن كيف تتعاملين مع حساسية بعض الضيوف، كالشخصيات الإسرائيلية مثلا؟

ـ أعترف بأنني أصاب بالتشنج أمام الضيوف الإسرائيليين، وفي سنوات سابقة كنت أتحامل كثيرا عليهم بالمقاطعة الفورية والرد عليهم بانفعال، وقطع المقابلة، عندما يصل النقاش إلى مستوى معين من الانفعال دون توجيه الشكر للضيف، لكنني اليوم لا أفعل ذلك، لأن الهدف من المقابلة هو الحصول على معلومات أو موقف أو تحليل لحدث معين، وإن كان الأمر صعبا في حالات الحرب، مثل الحرب الإسرائيلية على لبنان والحرب على غزة.

* بعد إجرائك للقاءات سياسية مثيرة، هل تعرضتِ لأي مخاطر أو تهديدات؟

ـ لم يحدث ذلك وأنا في قناة «الجزيرة»، لكن في الجزائر عندما كنت أعمل في التلفزيون الجزائري تلقيت عددا من رسائل التهديد من جماعات مسلحة كانت تسمي نفسها إسلامية، وما زلت أحتفظ بها في أرشيفي، كانت تخاطب مذيعي التلفزيون على أنهم أعوان للطاغوت، والمقصود بذلك الدولة، وقد تم بالفعل اغتيال عدد من زملائي في العمل كانوا قريبين جدا مني فاضطررت حينها إلى الهجرة إلى سويسرا.

* إذن كيف يحمي الإعلامي نفسه من خطورة أن يكون كبش فداء للصراعات السياسية؟

ـ بالتزام الحياد والموضوعية وقواعد المهنة يحمي الإعلامي نفسه، لكن السياسيين ـ للأسف ـ يحاولون توظيف الإعلاميين في صراعات داخلية عن طريق إغرائهم بامتيازات معينة.

* التقيت الكثير من الشخصيات السياسية وبعض الرؤساء.. ما الذي علق بذاكرتك من هذه اللقاءات؟ وما هي الشخصيات التي تطمحين في إجراء لقاءات إعلامية معها؟

ـ أكثر اللقاءات رسوخا في ذاكرتي لقائي مع الشيخة موزة بنت ناصر المسند، حرم أمير دولة قطر، لأنها كانت أول مقابلة تعطيها لقناة عربية، وأيضا لأنها تناولت جوانب خاصة من حياتها كأم وزوجة، إضافة إلى ثقافتها الواسعة وعمقها الإنساني.

لقائي مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في طهران كان ـ في رأيي ـ مميزا أيضا، لأنه تزامن مع جولة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش إلى دول الخليج لإقناعها بخطورة النظام الإيراني، وكان في ذروة التصعيد الذي شهده الملف النووي الإيراني.

أما على المستوى الإنساني فلن أنسى أبدا صيحات السيدة الفلسطينية ميساء الخطيب وهي تصرخ على الهواء من حي تل الهوى في غزة حينما كان أبناؤها يسقطون أمامها تحت القصف الإسرائيلي المكثف.. في تلك اللحظة لم أكن مذيعة كنت أمّا ولم أتمالك نفسي فبكيت..

أما الشخصية التي أتمنى إجراء مقابلة معها فهي الزعيم الأفريقي نلسون مانديللا والرئيس الكوبي فيدال كاسترو.

* بعد قرابة 13 عاما من العمل في قناة «الجزيرة» هل تلقيت عروضا للعمل في قنوات أخرى؟ وكيف تتعاملين مع هذه المسألة؟

ـ القنوات الفضائية تتكاثر وتتناسل، والعروض موجودة، لكنني أقول لك بكل صراحة إنني أشعر بالأمان في «الجزيرة»، لقد أصبحت جزءا من هويتي.

* ألم يحد ارتداؤك للحجاب من هذه العروض؟

ـ الأمر بدأ يتغير منذ سنوات قليلة، والكثير من الفضائيات تصالحت مع الحجاب، فالمسألة اليوم أصبحت مسألة امتلاك أدوات المهنة من صوت وثقافة وقوة الكاريزما والحضور، وليست مسألة شعر أسود أو أشقر أو إغراء.

* ماذا لو وضعت يوما بين خيارين، خلع الحجاب أو ترك العمل التلفزيوني؟

ـ سأترك التلفزيون إذا كان الثمن ترك الحجاب، أنا مقتنعة جدا بقراري، ولم يحدث من قبل أن أقدمت على قرار لست مقتنعة به.

* لكن هل تتناسب هذه الهوية مع صورة المرأة المحجبة العصرية التي تضع مكياجا وتلبس الثياب الملونة وتلتزم الأناقة أسلوبا في الظهور الإعلامي؟

ـ ومن قال إن المرأة المسلمة المحجبة يجب أن تكون بشعة مهملة نفسها وشكلها، المرأة على مر العصور في تاريخ الإسلام حافظت على جمالها، وقد سرد المرحوم عبد الحليم أبو شقة في كتابه «تحرير المرأة في عصر الرسالة» نماذج جميلة لذلك.

أما بالنسبة للمكياج، فالسؤال وجيه وأنا في الواقع لا أضعه خارج العمل إلا نادرا جدا، أما في العمل فالأمر ليس باختياري لأننا نخضع جميعا لمقاييس المحطة في الظهور التلفزيوني، وأحد هذه المقاييس الأساسية الالتزام بالشكل الذي تقرره المحطة من خلال موظفات قسم المكياج في القناة.

* البعض يتهم قناة «الجزيرة» بأنها قناة «تعبوية»، والبعض الآخر يدخلها في مقارنات مع قناة «العربية»، خصوصا في تغطية الحروب والقلاقل السياسية.. كيف تنظرين إلى ذلك؟

ـ أنا أنظر إلى الأمر بواقعية، لكل قناة هويتها وأجندتها التحريرية وجمهورها، ولو تشابهت القنوات لبارت السلع، كما يقال، التنوع مطلوب والمنافسة لا يمكن أن تكون بين منتوجين متشابهين أو متطابقين.

* قلتِ في وقت سابق إنه لا توجد قناة إخبارية حيادية بالكامل.. هل تعتقدين أن المشاهد العربي قادر على الوعي بهذه المسألة؟

ـ كل قناة تخدم أجندة معينة والحياد ليس سوى شعار زائف، المشكلة المطروحة هنا هي: ما هي الأجندة التي ننفذها ونخدمها، إذا كانت عروبية قومية تخدم قضايا الأمة فأنا معها.

* معروف عنكِ الانحياز للمرأة العربية، وكانت لك تجربة متميزة في برنامج «للنساء فقط» الذي عرض بعض قضايا المرأة.. فكيف تنظرين إلى واقع النساء العربيات اليوم، خصوصا الإعلاميات منهن؟

ـ للنظر من حولنا، في محيطنا الإعلامي القريب.. هل حدثت حرب في العالم لم تشارك المرأة في تغطيتها سواء كمراسلة حرب أو مذيعة أو محررة في غرفة الأخبار من الانتفاضة الثانية إلى حرب أفغانستان إلى حرب العراق إلى الحرب الإسرائيلية على لبنان إلى حرب غزة... إلخ، وهذا دليل على قوة المرأة مهنيا، لكنها للأسف تعود بعد كل حرب إلى المربع الأول، لأن صانعي القرار التحريري والإداري في المحطات ذكوريون بامتياز، وهم في الواقع لا يشذون عن القاعدة، لأن المجتمع العربي ذكوري حتى النخاع.

ففي بلدي على سبيل المثال، شاركت المرأة الجزائرية في حرب تحرير الجزائر من الاستعمار الفرنسي، وحملت السلاح في الجبال إلى جانب أخيها الرجل وضمّدت جراح المجروحين، ودفنت جثث المقتولين من الشهداء، والبطلة جميلة بوحيرد التي حكم عليها الاستعمار الفرنسي بالإعدام ما زالت مثالا حيّا شاهدا بيننا.. لكن أين هنّ اليوم؟ بعد الاستقلال قيل لهن ببساطة شكرا لكنّ، لقد انتهت مهمتكن.. ادخلن المطبخ الآن!! فاستفرد الرجال بحكم البلاد والعباد لتصبح الجزائر بفضلهم شهيدا آخر على قائمة المليون ونصف المليون شهيد.

* هل فكرت يوما في إطلاق قناة فضائية على غرار ما يفعله بعض الفنانين والإعلاميين؟

ـ هذا طموح أكبر من حجمي، وإن كنت أمتلك الخبرة والتجربة فإنني لا أملك التمويل اللازم لذلك.

* لكن الصحف الجزائرية كتبت العام الماضي عن تسليمك مشروعا للرئيس عبد العزيز بوتفليقة بشكل شخصي أثناء زيارته الدوحة لتطوير القطاع السمعي البصري في الجزائر؟

ـ هذا صحيح، وقد أبدى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة اهتماما كبيرا بالموضوع وأثنى كثيرا على الكفاءات الإعلامية الجزائرية في الخارج لكنه عمليا لم يفعل شيئا لفتح الفضاء السمعي البصري.

* ما دمنا تحدثنا عن المظهر التلفزيوني.. هل للعمر دور في استمرار المذيعة على الشاشة؟

ـ في المجتمعات المتخلفة نعم، لأن المذيعة هي مركز متعة للعين في نظر القائمين على الفضائيات العربية، وفي هذا استخفاف بعقل المشاهد العربي الذي حولته الفضائيات إلى مريض نفسي.. وإلا كيف نفسر غياب إعلاميات محترفات متقدمات في العمر عن شاشاتنا، في وقت نشاهد فيه مذيعين ومذيعات لا تستقيم ظهورهم المنحنية على الكراسي على شاشات القنوات الغربية.. هل شاهدنا يوما مذيعة في السبعين من العمر في قناة عربية مثلما كنا نشاهد كريستين أوكرنت المذيعة الفرنسية الشهيرة قبل أن تتسلم مهام قيادة شبكة «فرانس 24»؟!

* ماذا عن الثقافة العالية التي تتمتعين بها.. كيف تشكلت؟

ـ هي محصلة تجارب حياتية، لقاءات مع أناس يفوقونني علما وخبرة، غربة قسرية عن الأهل والوطن هربا من الإرهاب، قراءات لكتاب كبار وآخرين مغمورين لم يسمع بهم أحد، إحباطات وألم ونشوات وانتصارات، وإن حفظت شيئا فقد غابت عنّي أشياء.

* عادة ما تواجه المرأة الإعلامية صعوبات في التوفيق بين عملها وبيتها وحياتها الشخصية.. كيف واجهتِ هذه المسألة؟

ـ التوفيق بين العمل والبيت مسألة متعبة ومجهدة للغاية تستحق عليها المرأة العربية جائزة نوبل، لأن الرجل العربي لا يقبل غالبا بمسألة تبادل أو توزيع الأدوار، ويشعر بأنها تنتقص من رجولته، لهذا لم تقل العرب: وراء كل امرأة عظيمة رجل، بل قالت: وراء كل رجل عظيم امرأة.

* كُرمتِ في أكثر من دولة ونلتِ الكثير من الجوائز.. فماذا تبقى من طموحاتك الإعلامية؟

ـ طموحاتي لا يحدها سقف، أتمنى في المستقبل أن يوفقني الله في إطلاق مشروع إعلامي.. رأسي مصنع أفكار متحرك ولكنها للأسف أفكار لا تلقى طريقها إلى النور، لأنني لا أستطيع التفرغ لها حاليا.

سيرة ذاتية

* حصلت خديجة بن قنة على بكالوريوس في الإعلام الإذاعي والتلفزيوني من جامعة الجزائر عام 1988، وشهادة تكوين من مركز «CFJ» لتكوين وتدريب الصحافيين في اللوفر بباريس عام 1989، وشهادة تكوين من مركز «CIRNEA» للإنتاج التلفزيوني في باريس عام 1993.

بدأت العمل عام 1986 مقدمة أخبار وصحافية في الإذاعة الجزائرية وحتى عام 1990، ثم انتقلت إلى العمل في التلفزيون الجزائري محررة ومقدمة للنشرة الإخبارية الرئيسية حتى عام 1994، بعدها انتقلت إلى إذاعة سويسرا العالمية للعمل مقدمة أخبار ومعدة ومقدمة برنامج «الملف الأسبوعي» في القسم العربي من عام 1995 وحتى 1997، وفي 27 من شهر يونيو (حزيران) 1997 التحقت بقناة «الجزيرة» الفضائية، حيث تعد من الجيل المؤسس للقناة.

شاركت خديجة بن قنة في تغطية الكثير من الأحداث الساخنة والحروب في قناة «الجزيرة»، مثل: حرب أفغانستان، حرب العراق، حرب لبنان، الانتفاضة الفلسطينية الثانية، وقدمت مجموعة من البرامج السياسية والدينية والاجتماعية، منها: برنامج «ما وراء الخبر»، وبرنامج «الشريعة والحياة»، وبرنامج «للنساء فقط»، إلى جانب مشاركتها في الملتقيات الثقافية والاقتصادية والفكرية في عدد كبير من الدول العربية، ومؤتمرات الحوار بين الإسلام والغرب.

التعليــقــــات
علي عبود، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/11/2009
السلام على الجميع
تحية عطرة إلى ألأخت خديجة من الجزائر , لقد سررت كثيرا لتكرم الإعلامية المتألقة خديجة بن قنة و لا أخفيكم أنّه كان لدي شعور منذ أن كانت في التلفزيون الجزائري و أنا توسمت لها بمستقبل مشرق في الإعلام و الحقيقة أنّها أثبتت جدارتها وأحقيتها بما وصلت إليه من تألق و ذلك بفضل من الله وبمجهودها وكذلك أخلاقها و رصانتها المعهودة و تفاعلها مع مختلف قضايا الأمة, أقول هذا لأنّه لا يمكن لأيّ إعلاميّ أو أيّ مسؤول
أن يبقى مكتوف اليدين أمام ما يحدث لبني جلدته من إعتداءات و ظلم من الآخر؟؟
ياسر احمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/11/2009
خديجة اعلامية غنية عن التعريف تشرف العرب من خلال قناة الجزيرة وكنت اتمنى عدم ظهورها مع اي يهودي صهيوني في اي مقابلة ولكن هذه هي الحياة المهنية الاعلامية واتمنى لها التوفيق ولكن عندي مداخلة هذا من وجهة نظري مع كامل احترامي للقناة العربية ولكن المقارنة بين القناتين فيه تجني لقناة الجزيرة هي قناة لكل المواطنين العرب والشعوب الاسلامية ومنبر من ليس له منبر وقناة العربية هي قناة الانظمة العربية وليست للشعوب العربية.
حسام الكلابي، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/11/2009
لا ادري لماذا لا يتألم العالم العربي ولا تتأثر الاخت خديجة على ما يجري على اطفال العراق. لا بل ولا يتابعون اخبارهم. لماذا هذه الازدواجية حتى في العواطف الانسانية. لقد قال رسولنا الاعظم صلى الله عليه واله وسلم (من لم يهتم بالمسلمين فليس منهم). يا اخت خديجة ان كنت باكية فشملي ببكاءك اطفال العراق الذين قضوا نحبهم في روضتهم. ام ان اطفال العراق ليسوا مسلمين حسب فتاوى التكفير).
جمال بشطوطى _العلمة_سطيف، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/11/2009
الاخت خديجة بن قنة هي في الحقيقة مثال للمرأة الجزائرية الحرة صاحبة الارادة القوية التي اثبتت ان تحقيق الطموحات لا تكون الا بالعزيمة والصبر فخديجة الكريمة العفيفة الصحافية القديرة هي اليوم القدوة لكل واحد او واحدة اراد ان يكون في هذا العالم المليئ بالمتناقضات موجودا ثم اقول للبارعة خديجة ان نجاحك هو في الحقيقة تعبيد الطريق لاجيال طموحة تعتز بك يا خديجة لانك المراة المتعلمة الوفية لاصولها بنت الجزائر بل بنت العرب العالمية.
شريف علام - مصر- موقع اتحاد علماء المسلم، «مصر»، 29/11/2009
تحية تقدير واحترام إلى أختنا الكريمة خديجة بن قنة وإلى أختنا العزيزة إيمان الخطاف ..
حقيقة شعرت بالفخر بقراءة هذا الحوار؛ لوجود شخصية إعلامية مثل الأستاذة خديجة، دعواتي لها بالتوفيق والسداد...
محمدفضل الله، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/12/2009
مثال رائع جدا للمذيعة الممتازة المثقفة واتمنى من خلال هذا المنبرالحر قناة الجزيرة ان ينتهي العبث الذي حدث بين الجزائريين والمصريين عقب مباراة لكرة القدم.
tigani، «المملكة العربية السعودية»، 02/12/2009
الله يوفقك.
المحامي شالاو الدوسكي، «جمهورية الكنغو»، 02/12/2009
تحياتي الخاصة للمذيعة المتألقة خديجة والله أنا من أشد المعجبين بشخصيتك وطلتك وصوتك الهادئ..أنا أتابع باستمرار مقابلاتك الصحفية وأتمنى لك كل التوفيق.
مجدي بن يونس تونس، «تونس»، 02/12/2009
تحية أولا الى الاعلامية الجميلة خديجة , اردت التعليق فقط على السؤال عن الحجاب فأقول ان هناك مذيعة في البي بي سي العربية متحجبة وهي في لندن كما نعلم .
يحيى أبو عصام، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/12/2009
كثير من الصحافيين الجزائيين غادروا البلاد أيام المأساة الوطنية .واليوم وقد تغيرت الأوضاع لم نسمع بعودة أحدهم غير أننا نتمنى عودة لؤلؤة الشاشة السيدة المحترمة خديجة بن قنة التي نكن لها الاحترام الفائق ...متى
تعودين يا بنيتي الى شاشتك اليتيمة؟.لك مني ومن أسرتي تحيتي ودمت بألف ألف خير.
القرش الصعيدى (مصر)، «قطر»، 02/12/2009
اجمل باقة ورد للاخت الجزائرية (خديجة بن قنة) لتألقها الدائم وحضورها المستمر.
ولكي كل الاحترام من مصر التي نتمنى ان تتصالح معها الجزيرة لان التحامل على مصر ظاهر عكس معاملة الشعب القطري للمصريين حيث الاحترام والاخوة.
حسن العنابي، «الجزائر»، 02/12/2009
تحية حارة للأخت الصحفية المتألقة أنت ماشاء الله نجمة ساطعة في سماء العرب شرفت الجزائر وشرفت العرب وزدتنا شرفا على شرف بإرتدائك الحجاب وتحولت من نجمة متألقة إلى شمس ساطعة تذكرينا دائما في لالا فاطمة نسومر وحسيبة بن بوعلي وجميلة بوحيرد وبكل بطلات الجزائر قديما وحديثا. نتمنى لك وافر الصحة والعافية.
محمود حسن محمد- جرووي- الصومال، «جيبوتى»، 02/12/2009
اختي خذيجه الكل هنا في الصومال فخور بك نرجو ان تقنع صديقاتك في الاعلام بان يرتدين الحجاب
ياسر خطاب، «مصر»، 02/12/2009
تحيه وتقدير للاخت الفاضلة خديجة نعم المذيعة المثقفة الغيورة على دينها وقوميتها فانها مثل لابد ان يحتذى به لسائر مذيعات الوطن العربى الكبير تحيه لها من ارض الكنانة مصر
د. هشام النشواتي، «المملكة العربية السعودية»، 02/12/2009
وفقك الله لنصرة الديمقراطية واحترام حقوق الانسان في المنطقة العربية
عزوز -سطيف-، «الجزائر»، 02/12/2009
هذا نموذج من صحافيينا أبناء وبنات المليون ونصف المليون شهيد، وهذه هي مبادئنا الثابتة نتلقاها مع حليب أمهاتنا، شكرا وألف شكر لخديجة على هذا الوجه المشرف لنا.
عبد الحميد من سطيف ت الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/12/2009
تحية احترام وتقدير لاخت عزيزة على الجزائريين وكل العرب والمسلمين، قدوة وكفاءة اعلامية من طراز رفيع ،عملة نادرة في العطاء والصدق والايمان بالقضايا العادلة ، حقيقة لقد ملكت القلوب وسيطرت على العقول بمهنيتك العالية، فانت قدوة جيل من مدرسة الاعلام الجزائري الذي استطاع ان يفرض نفسه وسط زخم المنافسة التي لا تعترف بالمحاباة والقرابة والواسطة، كما يشهد لك الجميع بعطاءك ونبل اخلاقك ، وفقك الله لما يخدم امتك ودينك ، لمساتك واضحة على الساحة الاعلامية العربية وحتى العالمية بامتياز . دمت قدوة لكثير من مناضلي الكلمة الحرة النزيهة التي تنقش اسمك في قائمة انصار حرية التعبير واحترام الاخر .
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام