الجمعـة 09 صفـر 1427 هـ 10 مارس 2006 العدد 9964
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

خلاعة وفوضى جنسية ضاربة في أمستردام

مراهقات ضواحي المدينة بوهيميات ولا يبالين بشيء

أمستردام ـ د.ب.أ: أصبحت النظرة نحو العلاقات الجنسية التي تحدث بشكل عرضي في مناطق معينة من العاصمة الهولندية أمستردام تتسم باللامبالاة، إذ أن العديد من الفتيات القاصرات يقبلن أن يمارس الجنس معهن مقابل مشروب مجاني أو توصيلهن بالسيارة إلى المنزل.

وكشفت دراسة أجرتها إدارة الصحة الاجتماعية «جي.جي.دي» بتكليف من سلطات المدينة عن وجود سلوك جنسي يتسم باللامبالاة بين المراهقات، خاصة في جنوب شرقي أمستردام وفي أماكن أخرى بالمدينة.

وتقول الدراسة إن الفتيات اللائي يقطن معظمهن في منطقة بيجلمير المشهورة بالبنايات الشاهقة يعرضن أنفسهن مقابل هدايا رمزية مثل شطيرة من الهامبرغر أو مشروب كحولي.

وتقريبا تجرى أسبوعيا في هذه المنطقة حفلات صاخبة تسمى «حفلات المصاصة» ترتدي الفتيات فيها ملابس فاضحة ويتصرفن بشكل مثير.

كما تنظم جماعات تجارة المخدرات في هذه المنطقة حفلات أخرى مرتين شهريا تقام في الشقق المهجورة الخالية من أي مصدر إضاءة، ويسمح للفتيات اللائي تقل أعمارهن عن 20 عاما بالدخول مجانا في مقابل عدم ممانعتهن لممارسة الجنس معهن. أما الرجال فيطلب منهم دفع رسم للدخول.

وأغلبية سكان هذه المنطقة، التي تم بناء معظمها خلال السبعينيات من القرن الماضي، مهاجرون من أصول إفريقية من المستعمرات الهولندية السابقة مثل سورينام وجزر الانتيل، وآخرون من دول مثل نيجيريا وغانا.

وتقول الدراسة إن المراهقات اللائي يعانين من مشاكل يكن أكثر قابلية للتورط في مقايضة الجنس بالمال أو الهدايا، ولكن بعضا ممن يعشن حياة طبيعية في المنزل ويذهبن للمدرسة يمكن أن يفعلن الشيء ذاته أيضا.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام