الجمعـة 19 ربيـع الاول 1431 هـ 5 مارس 2010 العدد 11420
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

أبناء الفنانين.. نجوم بالوراثة

أسماء آبائهم تلاحقهم مهما حققوا من نجاحات

ماجدة الرومي
زياد الرحباني
كارلوس عازار
يورغو شلهوب
ليليان نمري
بيروت: فيفيان حداد
«الأبناء هم أفضل دواء يشفي الفنان من كسوف طالعه وشعوره بالتراجع، فيتواصل من خلالهم مع النجومية، ولو من بعيد». بهذه الكلمات وصفت المطربة صباح أولاد الفنانين الذين يرثون آباءهم في مهنة الفن، فيحصلون على النجاح ويقدمون في المقابل الاستمرارية لأهلهم الذين سبقوهم في هذا المضمار.

ولأن «فرخ البط عوام» كما يقول المثل اللبناني، فإن لائحة الفنانين الذين ورثوا عن أهلهم هذه المهنة طويلة، ولا تنحصر في الطرب أو التمثيل، بل تشمل الإخراج والشعر وغيرها من عناصر الفن.

ولعلّ أبناء الرحابنة خير مثال على هذا الموضوع، ولا سيما أن بعضهم برهن عن إبداع في عمله فاندرج اسمه في خانة الفنانين العباقرة. ويأتي زياد الرحباني نجل فيروز والموسيقي الراحل عاصي الرحباني، في مقدمة الذين حملوا رسالة آبائهم وحفظوها بحذافيرها، فشكل هو أيضا مدرسة فنية جديدة تميزت بالحداثة والتجدد، بحيث قيل عنه إنه حالة لن تتكرر سواء في المجال الموسيقي أو المسرحي. فجمهور فيروز ما زال حتى اليوم معجبا بالنقلة التي حققتها بفضل زياد من خلال ألبوماتها الجديدة وفي مقدمها «كيفك إنت» كما أن المسرحيات التي كتبها ولاقت نجاحات كبيرة مثل «بالنسبة لبكرا شو» و«فيلم أميركي طويل» و«نزل السرور» رافقت الأجيال اللبنانية أبا عن جد حتى اليوم.

وما قيل عن زياد ينطبق على أبناء الراحل منصور الرحباني وشقيقه الأصغر إلياس الرحباني كأسامة وغدي ومروان وغسان الذين تركوا أيضا بصمتهم الفنية على طريقتهم.

أما ماجدة الرومي ابنة الملحن الراحل حليم الرومي، فعندما أطلت لأول مرة، وهي لم تغادر سن المراهقة عبر برنامج «استوديو الفن» في السبعينات، قيل إنها ستنجح كمطربة لأنها ابنة فنان. ولكنها أظهرت فيما بعد أن نجاحها جاء عن موهبة مميزة تتمتع بها جعلتها تلامس العالمية وتشكل مدرسة فنية أيضا خاصة بها. كذلك الأمر بالنسبة لنهاد فتوح ابنة المطربة سعاد محمد التي سطعت نجوميتها في فترة وجيزة بسبب صوتها البلوري، إلا أنها شكت أكثر من مرة عن مدى ثقل هذا الإرث لأن الناس كانت لا تذكرها إلا بابنة سعاد محمد، فغابت عن الساحة إلى غير رجعة بعد ما تسبب لها هذا الشعور بمشكلات عدة مع والدتها.

التجربة نفسها عاشتها هويدا ابنة صباح التي غنت وشاركت في بطولة أفلام لبنانية ومصرية، إلا أنها ما لبثت أن تركت كل هذا العز لأنه لم يكن ينبع من موهبتها بل من تأثير نجومية والدتها عليها.

ولأن مسيرة والدهم أكبر من أن يكملوها، فإن أولاد وديع الصافي انتموا إلى مجال الفن ولكن بقوا على مسافة منه على الرغم من أن أحدهم (جورج) لديه محاولات خجولة في الغناء لكنها لم تتوجه نجما.

وبالانتقال إلى الأجيال الأصغر سنا فإن نسبة كبيرة منها عرفت كيف تنضم إلى أجواء الفن من دون أن تتأثر أو تؤثر مباشرة في مسيرة أهلها، سواء كانوا نجوما في الإعلام أو الشعر أو الغناء أو التلحين.

فالمايسترو عبدو منذر شجع ابنته هيا على الغناء، فرافقها منذ بداياتها وآثر على تحفيز موهبتها بألحانه ونصائحه ولكنها رأت في مهنة الإخراج العالم الذي تحلم به فتفرّغت له وأبقت على الغناء كهواية تمارسها بين الحين والآخر.

أما الشاعر طوني أبي كرم فقدم ابنته أماندا كمخرجة مميزة في حفلة أقامها لها مؤخرا، بمناسبة حصولها على الجائزة الثانية لصاحبة أفضل فيلم قصير في مسابقتي Europian film festival وStudent film festival معلنا أن فرخ البط عوام، ولو كان يسبح في بحر الكاميرا والتلفزيون بدلا من عالم الكلمة والشعر.

ويعتبر بشير أسمر نجل المخرج التلفزيوني المعروف سيمون أسمر وارث مهنة والده قلبا وقالبا، بعد ما تدرب على يديه وحفظ أسرار المهنة عن ظهر قلب بفضل مرافقته الدائمة له. واليوم يعمل في مجال الإخراج التلفزيوني، وأحدث أعماله «استوديو الفن 2009» وكذلك في الكليبات المصورة.

الممثل كارلوس عازار ابن المطرب اللبناني المخضرم جوزف عازار ورغم تمتعه بموهبة الغناء فإنه فضل التوجه إلى التمثيل فانتشر اسمه بسرعة في السنوات القليلة الماضية من خلال عدة مسلسلات تلفزيونية لعب بطولتها، ويقول في هذا الصدد: «لقد عشت أجواء الفن عن قرب بسبب والدي، وتعلمت منه أن أتفانى في عملي، وأن أقف في وجه من يحاول التغاضي عن حقي، لأنه شخصيا عانى من هذه المشكلة في مسيرته الفنية».

أما يورغو شلهوب فورث موهبته عن والديه ألسي فرنيني وجورج شلهوب، وهما ممثلان رائدان في لبنان. ولا ينكر أنه بفضلهما استطاع دخول الفن من أبوابه الواسعة، إلا أن موهبته في التمثيل زادته يقينا بأنه ابن «أستاذين» شكلا في السبعينات دم الشباب الجديد والحديث في عالم التمثيل في لبنان.

وعلى الرغم من أن الممثلة الراحلة عليا نمري عرفت بأدوارها الحزينة، فإن ابنتها ليليان نمري قررت إكمال مسيرة والدتها من «وجهة سير معاكسة»، فصارت وجها كوميديا معروفا في لبنان يلوّن المسلسلات الطريفة وأيضا الإعلانات التجارية المصورة والكليبات الغنائية.

ولا يختلف وضع الفنانة آلين لحود عن الآخرين، فهي ابنة بيت عريق في الفن. والدتها الراحلة سلوى القطريب ووالدها المنتج المسرحي ناهي لحود، وزوج خالتها الفنان والموسيقي روميو لحود، فجاءت موهبتها لتجمع رحيق كل تلك الورود مرة واحدة، إذ أسست لها هويتها الفنية إطارا خاصا بها ميزها عن غيرها سواء في الغناء أو في الوقوف على المسرح.

أما الموزع الموسيقي هادي شرارة فلم يرث دماثة والده الإعلامي الراحل رياض شرارة، بقدر ما ورث عنه نبوغه الثقافي والفني، الذي ترجمه بطريقة توزيع موسيقية جمع فيها الشرق والغرب وكرّسته موسيقيا مبدعا تعاونت معه أسماء معروفة في عالم الغناء أمثال نجوى كرم ووائل كافوري وكارول سماحة وعاصي الحلاني وآلين خلف وغيرهم.

وتطول لائحة ورثة الفن لتشمل أحمد ماضي الذي حلّق في مجال الكلمة والشعر كوالده محمد ماضي وفارس اسكندر نجل المطرب محمد اسكندر (صاحب أغنية الحاصودي) الذي كتب القصائد لنجوم الأغنية اللبنانية وفي مقدمتهم إليسا التي غنت من كلماته مؤخرا في ألبومها الجديد «ع بالي».

ولا تنتهي اللائحة مع الفنانة بريجيت ياغي ابنة المطرب عبدو ياغي ورنيم الشعار ابنة الفنان عبد الكريم الشعار وجيهان القمري ابنة الممثلة أمل القمري ومنى كريم ابنة الممثلة الراحلة فريال كريم.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام