الاثنيـن 09 جمـادى الثانى 1428 هـ 25 يونيو 2007 العدد 10436
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

الاعتذار.. فضيلة وفن في كسب الآخر

ثقافة لا تتقنها الشعوب العربية

القاهرة:نشوى الحوفي
"لم أخطئ في حقه بل هو المخطئ"، "لماذا أعتذر أنا، لما لا يكون هو المبادر؟"، "لن أحط من كرامتي وأذهب للاعتذار اليه، الايام كفيلة بانهاء الخلاف في وجهات النظر". تلك العبارات وغيرها تتردد كثيرا على مسامعنا، لأننا لا نزال ننظر إلى الاعتذار على أنه ضعف، أو أنه سلوك لا ينتج عنه سوى إهدار الكرامة والتقليل منها، وهو ما يظهر على كافة المستويات، بدءاً من العلاقات الفردية بين الأزواج والأصدقاء والأقارب، انتهاء بالسلوك العام للمجتمع ومؤسساته. فمن النادر، أن تجد شركة طيران أرسلت اعتذاراً لعملائها على تأخر إحدى رحلاتها، أو هيئة بريد بررت للمواطنين سبب تأخر رسائلهم واعتذرت منهم. حتى كلمات الاعتذار لدينا تجدها مموهة لا تكشف عن الاحساس بالخطأ والرغبة في الاعتراف به ومن بينها:" المسامح كريم" و "يا بخت من بات مظلوما ولا بات ظالما" و"جل من لا يخطئ". إذا بدأنا بثقافة الاعتذار بين المحبين والازواج، نجدها ثقافة تكاد تكون قاصرة على المرأة في مجتمعنا العربي. فالرجل الشرقي يؤمن بمبدأ القائد لا يخطئ وإذا أخطأ فلا يعتذر. والسبب كما يرى غالبية الرجال يعود إلى الخوف من انتقاص المكانة واستغلال المرأة لواقعة الاعتذار تلك في زيادة التدلل. ولهذا ومن خلال فهم قاصر لمبدأ القوامة في الاسلام، يعف الرجل الشرقي عن الاعتذار. بينما وعلى النقيض من ذلك تجد ثقافتنا العربية تروج لاستعداد المرأة للبدء بالاعتذار من باب إرضاء الزوج والخوف من ارتكاب إثم من الاثام، فتلزم المرأة السلامة، وتبدأ هي بالاعتذار في أغلب الاحوال حتى ولو لم تكن مخطئة. وعندما تستمع إلى صوت الست أم كلثوم وهي تغني:"غلبت أصالح في روحي عشان ما ترضي عليك، من بعد سهدي ونوحي ولوعتي بين ايديك". ينتابك الاحساس أن تلك المحبة لو كانت وجدت بعض بوادر الاعتذار من حبيبها لما عانت كل تلك المعاناة في مصالحة نفسها عليه. دكتور يحيى الرخاوي، أستاذ الطب النفسي، كثيراً ما تحدث عن العلاقة بين الزوجين على أنها علاقة تكامل لا علاقة يبحث فيها كل طرف عما يمنحه القوة فيها. ويضيف:"أسلوب التربية في المجتمعات العربية يدعم فكرة رفض الاعتذار عموماً. ويزيد من ذلك الرفض لدى الذكور على اعتبار الخاطئ أن الاعتذار يعني انتقاصا من الرجولة، والرجل الشرقي يقبل بأي شيء الا الانتقاص من ظل رجولته! وثقافة الاعتذار اذا أردنا تعميمها في المجتمع علينا بالبدء من مرحلة الطفولة المبكرة من خلال غرس تلك القيمة في أطفالنا بين أقرانهم. فالأم اذا رأت ابنها في خلاف مع أصدقائه أو زملائه، تشجعه على هجرهم وعدم الاعتذار لهم حتى لا يفقد مركزه وسطهم، على اعتبار أن الأقوى لا يعتذر. وتكون تلك هي البداية التي تتراكم عليها باقي السلوكيات الرافضة للاعتذار بين كل أفراد المجتمع. هذا عدا أننا نجد في ثقافتنا العربية العديد من أبيات الشعر التي تتناول المدح والفخر ولكن قلما تجد بيتاً شعرياً في الاعتذار".في كتابه "كيف تؤثر في الناس وتكسب الاصدقاء" يؤكد ديل كارنيجي على أهمية الاعتذار في توطيد علاقة الانسان بالمحيطين به وتعزيز مكانته لديهم، على عكس الشائع لدينا، فيقول:"إذا عرفنا أننا مخطئون وسلمنا بالهزيمة لا محالة فلما لا نسبق الشخص الآخر إلى التسليم بذلك؟ أليس من الأفضل أن نكون نحن من نوجه النقد لأنفسنا بدل أن يوجهه لنا الشخص الآخر؟". مضيفا: "كل أحمق يستطيع الدفاع عن أخطائه، أما أن تسلم بأخطائك فهذا هو سبيلك إلى الارتفاع فوق درجات الناس والى الإحساس بالرقي والسمو". الطريف أن الخبراء في عالم الابراج يؤكدون أن مدى إقدامنا على الاعتذار يرتبط بالبرج الذي ينتمي له كل منا. فالأشخاص ممن ينتمون إلى أبراج الحمل والثور والجوزاء لا يعولون كثيراً على ثقافة الاعتذار. حيث يسود بينهم الاعتقاد أنهم شخصيات لا تخطئ، وإذا توجب حدوث الاعتذار فعلى الآخرين القيام به وليس هم. الاشخاص الذين ينتمون لأبراج العذراء والعقرب، في المقابل، أكثر استعدادا للاعتذار بشكل غير رسمي، لا يعبر عن مفهوم الاعتذار الحقيقي، أما أبراج الدلو والميزان والاسد والسرطان، فهم شخصيات متقبلة لفكر الاعتذار ويمعنون في إبداء أسفهم إذا ما أخطأوا مع وجود بعض الاختلافات في اسلوب اعتذار كل منهم، بينما أبراج القوس والحوت والجدي فيؤمنون بأن الخطأ من سمات البشر وبأن الامور والاخطاء نسبية، ولهذا فلا يوجد مبرر للاعتذار الذي يعتبر من الامور النادرة في تلك الشخصيات. وبعيداً عن الموروثات الخاصة بشعوبنا في ما يتعلق بثقافة الاعتذار، وما يقوله خبراء الابراج عن أسلوب كل منا في مدي إيمان كل منا به، يبقى لنا، وكما يقول الشيخ جمال قطب رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالازهر، أسوة في رسول الله "صلى الله عليه وسلم" الذي عاتبه الله في عبد الله بن أم مكتوم، الذي نزلت فيه سورة "عبس". ففي موقف الرسول من أبن أم مكتوم بعد نزول الآية خير دليل على ضرورة مراجعة الانسان لأفعاله مهما كان مركزه ومهما علا قدره، لأن الاعتراف بالحق فضيلة. فقد روى الثوري أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى بن أم مكتوم بعد ذلك يبسط له رداءه ويقول:"مرحبا بمن عاتبني فيه ربي، هل من حاجة؟". كما استخلفه على المدينة في غزوتين غزاهما الرسول ليدلل له على مكانته لديه. من ناحية أخرى، يؤكد خبراء فنون التعامل والاتيكيت أن الاعتذار فن له أصول وقواعد، أهمها التي عبر عنها الخبير سيد جلال في أحد كتبه بقوله ان عنصر التوقيت وحسن اختياره هو أول خطوة في فكر الاعتذار. فمن الضروري اختيار الوقت المناسب للاعتذار لمن أخطأنا في حقه، والتفكير في الطريقة التي تناسب الاعتذار بما يتماشى مع شخصية الطرف الذي وقع الخطأ في حقه. فاذا كان يحب الزهور على سبيل المثال من الممكن ارسال باقة ورد، مصحوبة بكلمة اعتذار رقيقة. وإذا كان قارئا نرسل له كتابا شيقا في مجال اهتمامه به مع كلمة رقيقة تذيب ما في النفوس من غضب. كما يؤكد سيد جلال على حقيقة أخرى مهمة، ألا وهي عدم الاعتذار للشخص الذي اخطأنا في حقه أمام الغير حتى لا نجرح مشاعره، بالإضافة إلى تفضيل عدم الاستعانة بشخص ثالث لتسوية الخلاف. فهو ينصح بأن يظل قاصراً على الطرفين المتخاصمين. أما أخيرا وليس آخرا، من الضروري ان يتحلى الطرف الذي نقدم اليه الاعتذار بروح التسامح، ويعلم ان ابن أدم خطاء وأن المسامح كريم.
التعليــقــــات
وردة العاني، «عمان»، 26/06/2007
سلمت يداك على هذا المقال. الاعتذار ركن مهمل لانلجأ اليه الاحين نحتاجه وهذا خلل كبير في تكوين الشخصية ويتعلق بصورة مباشرة بالثقة في النفس. فالاشخاص قليلوالثقة بانفسهم قلما يعتذرون!!
جابر سعد الجابرى، «السويد»، 26/06/2007
صورة رومانسية يفهم معناها المتعلم، وغير المتعلم، وكل إنسان يتمنى أن تحمل اليه وردة جميلة، ومعها كلمة طيبة، حبيبي عيني، قلبي، أرجوك سامحني. ننتظر الإعتذار من الناس، ولكن لا نحب أن نعتذر
لأحد، فعلا ثقافة الإعتذار فضيلة، وفن، وأعتقد أنها هبة من الله سبحانه وتعالى. وإذا لم تكن هبة ربانية لانتشرت ثقافة الإعتذار بين الناس، وتصالح الناس بسهولة، بدون قمم تصالحية مكلفة.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام