الاربعـاء 05 صفـر 1434 هـ 19 ديسمبر 2012 العدد 12440
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

الهلال يخشى مفاجآت نجران.. والاتحاد في منعطف القادسية

الفتح في اختبار سهل أمام العروبة.. الوحدة مع الاتفاق.. وهجر يصطدم بالفيصلي في كأس ولي العهد

الرياض: عروة العلي
تستكمل مساء اليوم منافسات دور الـ16 من بطولة كأس ولي العهد السعودي بإقامة 5 مواجهات، وتبدو مباراة نجران والهلال التي يستضيفها الأول أهم مباريات اليوم بما أن الهلال هو حامل لقب البطولة لخمسة أعوام متتالية، بينما يستضيف الفتح فريق العروبة، ويلتقي الاتحاد مع القادسية، والوحدة مع الاتفاق، وهجر مع الفيصلي في باقي منافسات الدور الأول من البطولة.

ويسعى الهلال للاحتفاظ بلقبه على الرغم من خوضه مباراة صعبة للغاية على أرض نجران الذي تعود على إسقاط الفرق الزائرة على أرضه وأمام جماهيره التي تسانده بحماس شديد، ويحتل الهلال المركز الثاني في لائحة ترتيب دوري زين خلف المتصدر الفتح، بينما يأتي نجران ثامنا في الترتيب، لكنه يريد أن يحقق تطلعات جماهيره ببلوغ مرحلة متقدمة في بطولة الكأس، في حين يعتبر الفتح المرشح الأقرب للفوز عندما يستضيف العروبة بالأحساء؛ حيث إنه الفريق الأكثر جاهزية على الصعيد الفني فضلا عن خبرة لاعبيه، بينما يسعى العروبة لتفجير مفاجأة بإسقاط «ظاهرة الكرة السعودية» الفتح الذي يقدم مستويات لافتة وغير مسبوقة ويتصدر ترتيب الدوري السعودي حاليا بعد 15 جولة من الموسم وهو ما يعتبر إنجازا تاريخيا للفريق في ظل إمكاناته الفنية والمالية المتوسطة مقارنة بما تملكه الفرق العريقة، في حين يعاني الاتحاد من عدم استقرار الحالة الفنية والمعنوية إلا أنه يستطيع المضي قدما في بطولة كأس ولي العهد من خلال تجاوز فريق القادسية أحد أندية الدرجة الأولى، بينما ستكون مباراة الوحدة والاتفاق فرصة للأخير من أجل مواصلة حالة التحسن الفني والمعنوي التي يعيشها من خلال الفوز باللقاء وبلوغ دور الثمانية، وسيعمل فريقا الفيصلي وهجر على مصالحة جماهيرهما بتحقيق نتيجة إيجابية عندما يلتقيان على أرض الأول اليوم.

الخبير الفني تركي السلطان أشار لـ«الشرق الأوسط» إلى اختلاف أجواء تلك المسابقة مع بطولة الدوري، مبينا أن كأس ولي العهد يخلق الفرص للفرق ذات الإمكانات الأقل للمنافسة على لقب البطولة مثلما حصل للوحدة الهابط من دوري زين العام قبل الماضي حين وصل إلى نهائي كأس ولي العهد بعد نجاحه في مهامه خلال 4 مواجهات فقط، مشيرا إلى أن البطولات التي تلعب بنظام خروج المغلوب تحقق أحد أهداف علم التنظيم الرياضي، مبينا حظوظ الأطراف العشرة في مواجهات اليوم للتأهل إلى ربع نهائي كأس ولي العهد.

* نجران x الهلال

* تبين من خلال الأسابيع الخمسة الأخيرة تراجع المستوى والنتيجة لنجران في الاستحقاقات الأخرى، بعد أن كان وضعه الفني أفضل في المباريات السابقة، على الرغم من ثبات اللاعبين والتشكيل الأساسي في الفريق الذي لم يحمه من الخلل الفني خلال آخر 5 مباريات في الدوري، وفقد أيضا خاصية القوة على أرضه التي حصل بسببها على 6 نقاط من فريقين قويين كالأهلي والاتحاد.

أما الهلال فهو لا يزال داخل دائرة المنافسة على لقب الدوري، ولكن الخسارة الدورية الأخيرة أمام الفتح ألقت بظلالها معنويا على الفريق، وعلى الرغم من ذلك فالهلال يقدم كرة جميلة، تفتقد إلى التوازن الدفاعي والهجومي خصوصا في حال التأخر في النتيجة، كما تتجه قناعات المدرب الفرنسي كومبواريه إلى عدم الثبات في التشكيل مما يفقد الفريق الأزرق بعضا من الانسجام. والمباراة فنيا تميل كفتها لصالح الهلال الذي يملك لاعبين بحجم البرازيلي لوبيز والكوري يو بيونغ سو، إضافة إلى سلمان الفرج.

بينما يملك نجران سبل الهجوم على ضيوفهم عبر مفاتيح لعبه المتمثلة في السوري جهاد الحسين وحسن الراهب التي تمكنهم من الوصول لمناطق المنافسين الخطرة بسهولة.

* الوحدة x الاتفاق

* الفارق الفني كبير على مستوى ترتيب الفريقين في الدوري كما نجد أن الفارق شاسع على صعيد الأداء الفني بين الفريقين، مما يدل على التباين في قدرات اللاعبين الأجانب والمحليين، لذلك فإن الاتفاق يملك حظوظا كبيرة لتجاوز تلك المرحلة، وإن فاز الوحدة عطفا على قدراته الحالية فستكون إحدى معجزات البطولة، خصوصا في ظل الانسجام التام في وسط ملعب الاتفاق الذي يمثله جونيور وعكاش والبرقان وأحمد كانو، إضافة إلى المستويات المتميزة للحارس الاتفاقي السبيعي.

* الاتحاد x القادسية

* اللاعبون الأجانب لدى الاتحاد سيؤثرون بلا أدنى شك، فأنس الشربيني وإمبامي سيؤكدان الفارق بين الفريقين، بالإضافة إلى تألق الشاب فهد المولد الذي يعد حاليا كهداف للفريق بـ4 أهداف، وذلك في ظل انخفاض المعدل التهديفي لزميله المهاجم الأساسي ورأس الحربة الصريح نايف هزازي، وبشكل عام فالاتحاد عانى إداريا إلى درجة التأثير على مستوى الروح المعنوية والحماس للاعبي الفريق.

بينما يتميز القادسية بلعب كرته على الأرض بعكس نمط اللعب السائد في دوري ركاء الذي يعتمد على الكرات الطويلة والهوائية وإغلاق المناطق الخلفية، وعلى الرغم من ذلك فإن المباراة ستميل لصالح الاتحاد بنسبة كبيرة.

الفتح x العروبة الفتح يملك الحظوظ الأوفر للتأهل إلى ربع نهائي كأس ولي العهد، فهو متصدر دوري زين وسيواجه ثالث دوري ركاء، خصوصا إن تمكن الفتح من التسجيل في بداية المباراة، وقد تتعقد المهمة في حال تأخره في الوصول لمرمى المنافس، ومن الممكن أن يواجه حصونا دفاعية وفريقا سيعتمد على الهجمة المرتدة.

* الفيصلي x هجر

* مباراة متكافئة بين فريقين متقاربين في الدوري، فالفارق بينهما نقطة واحدة في الترتيب، ولقد بدأ هجر موسمه الرياضي بشكل جيد وكان من الممكن أن يكون وضعه أفضل قبل أن يتراجع مؤخرا، وباعتقادي أرى أن المسيرين الفنيين لدى هجر والفيصلي لن يعطوا المباريات أهمية كبيرة وقد يدخلوا تلك المواجهة بالبدلاء للاستفادة من جاهزيتهم لمسابقة الدوري الأهم كقيمة فنية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام