الجمعـة 30 جمـادى الاولـى 1431 هـ 14 مايو 2010 العدد 11490
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

ضعف السمع.. أسبابه وعلاجه

عيوب خلقية في الأذن ومؤثرات خارجية وأمراض مزمنة قد تؤدي إليه

جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
وعند التطرق إلى أسباب ضعف السمع، نشير أولا إلى أهمها وهو زواج الأقارب، خاصة في حالة وجود العامل الوراثي لهذا المرض في العائلة، بالإضافة إلى أمراض الطفولة المبكرة مثل الصفار والتهاب السحايا أو التهاب المخ، وكذلك نقص الأكسجين والاختناق أثناء الولادة، بالإضافة إلى دخول الطفل للحضانة الطبية أو احتياجه للتنفس الصناعي.

* مؤشرات للتشخيص

* يعتبر ظهور عيوب خلقية في الرأس والوجه من المؤشرات الهامة التي يجب أن تلفت الانتباه إلى احتمال وجود عيب خلقي في الأذن الداخلية أو الوسطى. كما أن من المعلوم أن التعرض لعوامل خطرة مثل الأدوية الضارة بالسمع أو الضوضاء العالية هي من الأسباب الشائعة في العصر الحديث لضعف السمع. ومما لا شك فيه أن الأمراض المزمنة (كالسكري وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم وكذلك الأمراض المناعية) لها تأثير طويل المدى على الجهاز السمعي.

* أهمية الكشف المبكر

* لقد أثبتت الدراسات الحديثة أن الاكتشاف المبكر والتدخل العلاجي والتأهيل المناسب يجنب الطفل والبالغ العواقب الوخيمة والممتدة لضعف السمع، بل ويجعل الطفل المعاق سمعيا يحظى بنمو اللغة والعلاقات الاجتماعية بصورة شبه طبيعية، خاصة إذا تم اكتشاف ضعف السمع وعلاجه قبل ستة أشهر من عمر الطفل.

وقد تقدمت وسائل التشخيص والعلاج في عصرنا الحالي تقدما مذهلا، حتى إنه قد أصبح الآن من الممكن تشخيص ضعف السمع بعد الولادة بيوم واحد عن طريق استخدام أجهزة حديثة كالتي تقيس ضغط الأذن الوسطى وفحص جذع المخ وفحص ترددات قوقعة الأذن الداخلية وكذلك قياس الانبعاثات الصوتية للأذن الداخلية.

* العلاج

* يؤكد د. أبو ستة أن الوصول إلى تشخيص سليم ودقيق يعتبر حجر الأساس في بناء خطة علاج متكاملة وفعالة. وأن من المهم تحديد نوع ضعف السمع:

هل هو توصيلي؟ أم حسي عصبي؟ أم مختلط؟ وهل هو طرفي أم مركزي؟

كما أن هناك فئة من المرضى يعانون من نوع مختلف من ضعف السمع يسمى اعتلال العصب السمعي وهو نوع، وإن كان قليل الحدوث، فإنه يختلف في التعامل معه كليا عن الأنواع التقليدية لضعف السمع. ويتلو تحديد نوع ضعف السمع، تحديد درجة الضعف وموضع الخلل في المسار السمعي.

وتأتي بعد ذلك مرحلة في غاية الأهمية؛ ألا وهى مرحلة توصيل المعلومة إلى المريض أو إلى أهله بالتشخيص النهائي وطرق العلاج.

ولعل من المفيد معرفة أن أهل الطفل المريض بضعف السمع يمرون بأربع مراحل نفسية منذ إخبارهم بأن طفلهم يعاني من ضعف في السمع؛ ثلاث من تلك المراحل مضرة ومعطلة، بينما المرحلة الرابعة هي المفيدة والمنتجة.

وتبدأ هذه المراحل بمرحلة «الصدمة» التي تتسم بانفعالات عاطفية عنيفة عند معرفة هذا الخبر، ثم تتلوها مرحلة «الإنكار» وهى مرحلة نفسية دفاعية، حيث يحاول الأهل إقناع أنفسهم أن الطفل بخير وأنه يسمع بشكل طبيعي وأنه ربما وقع خطأ في التشخيص، ثم يعقب ذلك مرحلة «الغضب والتوتر» حيث إن المشكلة ما زالت قائمة والحل لم يتم البدء فيه بعد ومرحلة الإنكار لم تفد بشيء. وكما سبق أن ذكرنا، تستهلك هذه المراحل الثلاث وقتا قد يطول أو يقصر حسب النضوج النفسي والاجتماعي لأهل الطفل، إلا أنه في النهاية يعتبر وقتا ضائعا على الطفل، وأخيرا تأتي المرحلة الرابعة وهى مرحلة «الرضا» ويتم فيها تقبل الحقيقة والتعاون من أجل إنجاز العلاج المطلوب.

ويتنوع علاج ضعف السمع من علاج طبي إلى جراحي أو تركيب السماعات الطبية الرقمية (مع التنويه بدرجة التقدم المذهل في تقنية هذه السماعات الآن) حيث إن عملية تعويض ضعف السمع عن طريق السماعات الطبية أو عن طريق الجراحة هي عملية معقدة تتبنى تكنولوجيا متقدمة مبنية على فهم عميق لفسيولوجيا السمع وتأثير كل مرض عليه.

وقد ظهرت في الآونة الأخيرة عمليات زراعة القوقعة الإلكترونية للأذن الداخلية للمرضى ذوي الضعف الشديد للسمع، الذين لا يستفيدون من أقوى السماعات الطبية. وهذا فتح جديد استفاد منه كثيرون وأعطى لهم بارقة أمل نحو مستقبل مشرق وواعد.

ومما سبق نكتشف أن جهازا مهما مثل الجهاز السمعي معرض لأخطار كثيرة وهذا يستدعي من المختصين في مجال الخدمة الصحية خاصة، ومن أفراد المجتمع عامة، جهودا حثيثة للحفاظ على السمع، آملين تجنب المضاعفات السابق ذكرها الناتجة عن ضعف السمع <

* اليوم العالمي للصم: ضرورة الاكتشاف المبكر والتدخل العلاجي المناسب

* احتفلت صحة محافظة جدة باليوم العالمي للصم يوم الاثنين الماضي الموافق 10 مايو (أيار) 2010 حيث أقيمت الفعاليات بمستشفى الملك فهد في جدة تحت شعار «تمكين المرأة الصماء في ضوء اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة». وقد تم التأكيد على حقوق المرأة الصماء وأهمية التواصل الفاعل معها بلغة الإشارة، وأنها فئة تتميز بالحس الفني المرهف والتعبير التشكيلي الذي يبهر الجميع من خلال أعمالهم الفنية الدقيقة، ولا بد من تمكينها بشكل أكثر فاعلية وتأثيرا في المجتمع حتى تكون صورتها المنتجة والمؤثرة أكثر وضوحا. ‏ هذا وقد احتفل الاتحاد العالمي للصم لأول مرة بهذه المناسبة في عام 1958 وكان يطلق عليها «يوم الصم العالمي»، ثم تغير الاسم في ما بعد إلى «الأسبوع العالمي للصم»، ويتم خلاله دعوة كل المنظمات المعنية بالصم لحث المجتمعات المحلية وتوعيتها بأهمية تقوية وتوحيد العلاقة مع الصم ولفت الانتباه للاحتياجات الهامة لهذه الفئة من المجتمع. وتم تأسيس أول اتحاد عالمي للصم عام 1951.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام